الرئيسية | إبداعات الوطن | خاطرة | البشير بوكثير ...................... المقامة الموندياليّة - البرازيليّة

البشير بوكثير ...................... المقامة الموندياليّة - البرازيليّة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
بقلم: البشير بوكثير 
 
-توطئة: رغم أنّي لاأؤمن بفتنة الجلد المنفوخ، التي تركت الأمّة مثل ثور مسلوخ ، إلاّ أنّ إخوة كِراما طالبوني منذ أسبوع وبإلحاح شديد بكتابة مقامة حول منتخبنا الوطنيّ هديّةً لتأهّله لمونديال البرازيل، فما كان منّي سوى تلبية هذه الرّغبة المشروعة حفاظا على الودّ القديم، ومشاركة لهذا الشعب العظيم ، فرحته العارمة ، وثورته الكرويّة الدّاهمة . فخربشتُ هذه الكلمات المهلهلات ، ولْيعذرني القارىء الكريم على ركاكة الأسلوب وذلك راجع لاعتلال في صحّتي ، وفتورٍ في همّتي . ولعلّها ستكون آخرَ مقامة تخطّها يُمناي . 
حدّثنا الشنفرى ، زند الورى ، قال:
بعدما وضعتُ عصا التّرحال ، يمّمتُ شطر جزائر الأبطال، ور كبتُ من أجلها الأهوال، كي أحقّق الآمال ، في رؤية " الأفناك" مُتأهلين للمونديال ، ببلاد الصّامبا بلد الجمال والفوتبول والسّحر والدّلال. 
وجدتُ المنتخب، مثل عجوزٍ دردبيس تنتحب، قد لفّها الهُزال، وصارت في أسوإ حال، بعدما أدمنت البكاء على الأطلال، وأراقت العبَرات الهِطال، على ملحمة "خيخون "التي مازالت راسخة في البال.
قلت : يا أولاد لالجيري، يامن قهرتم ديغول ولافيجري، دعكم من البكاء على الأطلال، والعيش في الخيال، ولْنبدأ ملحمة الأبطال، لنكون "روّاد أعمال، لاماضغي أقوال"، كما قال شيخكم الإبراهيمي صاحب الكرامات و الأفضال. 
فهذه النجمة الحمراء ومعها الهلال، لن يأفلا مادام في الجزائر رجال، يحملون على كواهلهم ماتنوء بحمله الجبال، وما تتقطع له نياط الجِمال.
وإذْ أنا أعلنُ النفير، وأسخّن البندير، وأشحذ همّة المهيض الكسير، حتى بادرني شابٌ خلاّط، يتزيّن بالقلادة والأقراط، كأنّه من زمرة "الأرهاط"، الذين حادوا عن النّهج والصّراط (السّراط) !، وصاح بوقاحة وسوء انضباط :
هل تعرف الفوتبول، أيها الصّعلوك المهبول ؟ 
أجبته : أيها المخبول، نحن الصعاليك نركض مثل الخيول، ونداعب الأسنة والحِراب، مثلما تداعبون الجلد المنفوخ وتنُشّون الذّباب !
لقد جئتكم ورهطي الصّعاليك زائرين ، ولبلدكم مُؤيّدين ومناصرين، فلماذا تقابلنا أيّها البدين بهذا الحقد الدّفين ؟
طأطأ الرأس وقال: حقّك عليّ يا جدي الشنفرى، قل للورى: نحن أبناء نوفمبر لن نُهزم في شهر نوفمبر، لأنّنا قهرنا العدوّ الأشِر، وأذقناه الموت الزؤام العسِر. انسَ الأمرَ وهيّا للاحتفال، بتأهلنا للمونديال، وستكون في طليعة الكرنفال ، يا أجمل صعلوك عرفته الأجيال !
امتطيتُ فرسي الجموح، وناديتُ تأبّط شرّا الفتى الطموح، بعدما عادت لي الرّوح، وتقدّمنا الصّفوف، وكأنّنا سنلاقي المنايا والحتوف، فاستقبلتنا النّسوة بالزّغاريد، في هذا اليوم النوفمبريّ السّعيد . وهنا أرسلتُ آخر سهم في الكنانة، وأنا أنشد هذه الأبيات الطّنّانة ، لشاعر الثورة الضرغام، "مفدي زكرياء" فارس القريض الهُمام:
هذا (نوفمبـرُ)، قـمْ وحـيّ المِدفـعـا *واذكرْ جهـادَكَ والسنيـنَ الأربعـا
واقـرأْ كتـابَـكَ، لـلأنـام مُفـصَّــــــــلاً * تقـرأْ بـه الدنيـا الحديـثَ الأَروعـا
واصـدعْ بثورتـكَ الزمـانَ وأهـلَـــــــهُ * واقرعْ بدولتك الـورى، و(المجمعـا)
واعقـدْ لحقِّـك، فـي الملاحـم نـدوةً *يقف الزمـان بهـا خطيبـاً مِصْقَعـا
وقُلِ: الجزائر ، واصغِ إنْ ذُكِرَ اسمُها *تجـد الجبابـرَ.. ساجديـنَ ورُكَّـعـا
 
الثلاثاء : 19 نوفمبر 2013م

شوهد المقال 1829 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سعيد خطيبي ـ سنة أولى حراك

سعيد خطيبي   في أكتوبر 1988، عاشت الجزائر ثورة شعبية ضد النّظام، كانت لحظة فارقة، ترتبت عنها تغيّرات جوهرية في البلد، وكان يمكن لها أن تكون
image

مصطفى كيحل ـ الحراك وسيكولوجيا الحشود

   د. مصطفى كيحل  ساد الانطباع في الجزائر منذ نهاية التسعينات من القرن الماضي ، أن التغيير بالشارع أو بالحشود و الجماهير غير
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك الشعبي...بين Frantz Fanon وDavid Galula.....و فيلم الأفيون والعصا

عبد الجليل بن سليم  في قول واحد كل من Frantz Fanon و David Galula هما الوحيدان اللي فهمو التركيبة النفسية و العقلية للجزائري كان
image

رضوان بوجمعة ـ الوحدة في عمق "الثورة السلمية" الذكية

 د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 161   التقيت اليوم في الجمعة 53 مع جزائريين وجزائريات من ولايات مختلفة تسللوا إلى العاصمة التي تحولت إلى منطقة "شبه
image

فوزي سعد الله ـ عن وُصول "أهل الحمراء" من غرناطة إلى عَنَّابَة

فوزي سعد الله   "...منذ نحو 5 قرون، يُحكى في الروايات الشعبية في مدينة عنابة، لا سيَّما في الوسط الحَضَري، أن سقوط غرناطة عام 1492م كانت
image

جباب محمد نور الدين ـ النظام : الحراك وراءه والخراب أمامه ولا مفر له

د. جباب محمد نور الدين   لا أزال أذكر كان يوم جمعة من سنة 2001 عندما اتصل بي الصديق عبد العزيز بوباكير من مقر "
image

نجيب بلحيمر ـ محاولة فاشلة لسرقة ثورة مستمرة

نجيب بلحيمر   بعد جمعة مشهودة عاد الجزائريون إلى الشارع لإحياء ذكرى انطلاقة الثورة السلمية.. في العاصمة ومدن أخرى كان إصرار المتظاهرين على النزول إلى
image

فضيلة معيرش ـ الأديب طيب صالح طهوري لا تشبه كتاباته أحدا ولا يمكن أن تسند لمن سبق من كتاب وشعراء

فضيلة معيرش  ولج عالم الكتابة منذ ما يقارب الأربعين سنة ، أديب طوع الحرف فاستقام له جاب بساتين الإبداع فقطف ما لذ له وطاب من شجرها
image

يسرا محمد سلامة ـ هوس الشهرة

 د. يسرا محمد سلامة   أنْ تكون نجمًا مشهورًا تلك نعمة ونقمة في نفس الوقت؛ لأنّ ذلك يعتمد على طبيعة الشخص نفسه، وما تربّى عليه طوال حياته
image

د. يسرا محمد سلامة ـ البداية ونهاياتها

 د. يسرا محمد سلامة البداية، كلمة ممتعة بها من التفاؤل الشئ الكثير، تجمع في طياتها الطموح، والتحفيز، والمثابرة على إكمال ما يبدؤه الشخص من عمل، علاقة،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats