الرئيسية | إبداعات الوطن

إبداعات الوطن

صباح فهد - يابقايا الجَنوب

  صباح فهد             يابقايا الجَنوب ،العيدُ توارى خلفَ قوافل الشهداءِ فأعدوا لهُ ماأستطتعتم من السوادِ والصلوات ومنَ الذبائحِ والنعي والرصاص الكثيرَ من الصورِ وأغصان الآسِ والبخور وماء الورد أعدوا المزيدَ منَ النعاةِ والقبور وشواهدَ ... تفاصيل أكثر

باسم سليمان - دمي أخضر

 باسم سليمان            دمي أخضرليس لأنّي إنسان بساق واحدة ورأسي ثمرةأو ظنّي لَوْنٌ. دمي أخضر ليس لأن قلبي من نحاس يضخ زنجاره عبر شرياني أو لأنّي أحبّ زهرة اللوتسفأصابتني عدوى الأشنيات.دمي أخضر ليس ... تفاصيل أكثر

محمد محمد السنباطي - هكذا يا عيد!

 محمد محمد السنباطي    هكذا يا عيد تأتي وحبيبي ليس يأتيلست عيدًا لي وإن كنت لكل الناس عيدالا يحس العيد من كان بعيدًا ووحيداإنني الآن أناجي وحدتيويناجيني ... تفاصيل أكثر

علي بختاوي - سرير الرّماد

 علي بختاوي             أحبّك سيدتيفي الحضور و في الغيابْو في مجطّة التيهِ إذا لفّها السّرابْعوّدي نفسكِ على دهْشَةِ الحرفِقد يعيدُ إليكِ الحرفُ بعضَ الصوابْكم تمرغنا على سَرير الرمادِفانتفضنا فطار َمنْ جسدينا ... تفاصيل أكثر

باسم سليمان - أنا عجلُك المسمّن

باسم سليمان             لا تبعدي النّهد فلا فَوَاق بعدهأنا بقية الحليب في الضّرعإذ انتهى الحالبُلا تسقطي النصيفبصيحة الآهفمالها فَوَاق.****شفتكِ العليا أرضٌ بورشفتكِ السّفلى أرضٌ مفلوحةولساني سكين المحراثيجرّه ثور ... تفاصيل أكثر

عبد الخالق كيطان - علامات عن تفاصيل اللذة

عبد الخالق كيطان         1.الرجل الواقف في المحطّة، يرتدي معطفاً وقبّعة معاصرة. الرجل الذي لا يلتفت كثيراً، وتحت أبطه جريدة.. أنه لا ينتظر القطار.2. كلما مررت من تحت هذه الشرفة ... تفاصيل أكثر

عمار مرياش - وهم الفكرة

 عمار مرياش      العَالم لَيسَ وَليدَ السَّاعَة فَهُوَ قَديمٌ قَدَم التَّأوِيل لذَا...فَالمَاضِي لاَ يَعنِينِي   كُنتُ قَلوقًا لِلغايَةِ قبلَ وُصُولِي أَتعثَّر بِاسْتمرارٍ فِي ... تفاصيل أكثر

جعفر يعقوب - البناء العاشق - ٧٠ - الأخيرة

 جعفر يعقوب    سترة تستقبل بذراعيها صباحها بنشوة أمل، تتجاوب معه سواحلها الهادئة، ورموش الشمس تستقبلها ضاحكة..- انا ما نمت البارحه! اسمع اصوات في البيت، ... تفاصيل أكثر

ابتسام ابراهيم - حديث النساء

ابتسام ابراهيم لو أدركَ الغيمُ كم شقيّ الدمعُ ليهـَدَّ القلبَ بمعولهِ المالح وجفنٌ لايـَصلحُ لإيواءِ الضَحكات لَما تمادى في سطوتهِ الرمادية ولأعلن الصلحَ فوراً مع الندىأن ... تفاصيل أكثر

جعفر يعقوب - البناء العاشق -٦٩-

جعفر يعقوب   بعد الظهيرة، يتقاطر الحضور من أقارب الحاج حسن والمنضوين إلى ربقته ورفقته، حتى موعد المجلس، بينهم الملا أحمد الذي يشيع حضوره ملاحة ... تفاصيل أكثر

back 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 780 | عرض: 71 - 80
Free counter and web stats