مصير اللغة العربية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
سليمة مليزي
 
اللغة العربية ألتي انزل الله سبحانه وتعالى بها القرآن الكريم على اعظم رسول وخاتم الأنبياء سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام . حيث جاء في سورة الزمر الآية 28 ـ بسم الله الرحمان الرحيم ـ (قرأنا عربيًا غير ذي عوج لعلهم يتقون) صدق الله العظيم ـ اعتقد ان الله سبحانه وتعالى اختار اللغة العربية وفضلها على باقي اللغات الأخرى لما تحمله من معاني وجمال وعمق لكونها اجمل اللغات عبر التاريخ، ونظرا لأهميتها كونها لغة القرآن الكريم .. فهناك. ما يقارب 422 مليون عربي يستعملونها كلغة رسمية، وما يقارب مليار ونصف مسلم في العالم يستعملونها في قراءة القرآن الكريم .. فاللغة تعتبر وعاء لثقافات الشعوب وهوية وانتماء حضاريا ؟؟ كلنا ندرك أهمية اللغة العربية في الارتقاء بالحضارة الإسلامية التي تعتبر من اهم الحضارات التي عرفها التاريخ في القرون الوسطى .. والغنى الفكري والثقافي الذي أبدع به العلماء العرب عبر العصور وكانوا يوظفون اللغة العربية في العلوم والكيمياء والطب والفلسفة والأدب .... ولا ننسى الشعراء الذين تغنوا بأجمل القصائد في الشعر العربي....
فماذا الذي يحدث للغتنا اليوم يا ترى؟ لماذا أصبحت مهانة إلى هذا الحد من طرف أهلها ؟ بينما الشعوب ألآخري تحاول أن تدخلها في التعليم العالي في جامعاتهم كلغة حية ..ونحن نحرفها من خلال اتخاذ اللغة أللاتينية كمغزى لكل ما نتداوله في العلوم والتكنولوجيا، ,ليس هذا فقط ؟ نلاحظ ان اللهجات المحلية هي التي تطغى على كل البرامج التلفزيونية وكل دولة عربية تريد أن توظف لهجتها وتفرضها على الدول الآخري من خلال الدبلجة للمسلسلات والأشرطة التربوية والعلمية ؟؟ لماذا هذا التعسف في حق لغة الآم التي جمعتنا منذ آلاف السنين؟ وأين هي المنظمات العربية التي تحمي اللغة العربية من الاندثار والتخلف. لماذا مثلا لا تعود البرامج التي كنا نشاهدها في السبعينيات التي كانت تدعم اللغة العربية وتوظفها في برامج تعليمية ؟؟ والمسلسلات التي كانت تبث باللغة العربية وكم تعلمنا منها الكثير ؟؟ حتى الاستعمال اليومي في الانترنت، كما يقال المصطلح ـ، العربيزي ـ أوالعربفرنسي_ كل اصبح يوظف الحروف اللآتينة بلغة عربية ... تصوروا لو بقينا على هذا الحال ؟ حتمًا أننا سنفقد لغتنا، فإذا لم نتفطن ونسرع لإنقاذها ستكون العواقب وخيمة في حق لغة القرآن الكريم... الحمد لله أن القرآن الكريم سيحفظها الى يوم الدين.

شوهد المقال 3439 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الحجر الصحي و العطب السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 173. خرج عبد المجيد تبون رئيس الدولة مرة أخرى في قصر المرادية وهو يستقبل من اختارهم ممن يحاورونه، وقد
image

لخضر بن شيبة ـ الحراك الجزائري في زمن كورونا

لخضر بن شيبة   تعليق التظاهر خدمة للجميع… بسبب التهديدات المرتبطة بوباء فيروس كورونا، كان يوم 20 مارس / آذار 2020 أول جمعة بدون مسيرات شعبية
image

سليم بن خدة ـ ثمة ما يدفع إلى نوع من التفاؤل...العدد في تصاعد في الجزائر لكن لا داعي للذعر والتهويل

 د . سليم بن خدة  العدد في تصاعد، هذا كان منتظرا، لكن لا داعي للذعر والتهويل، و لا يعني أننا نهون من الأمر، فعلى عموم
image

علاء الأديب ـ خطيئتي

علاء الأديب           ماكان لي يوما سواك خطيئة يامن عصيت الله فيك لأقنعك. لو كنت أعلم أن حبك كذبة ماسرت في درب الظلال لأتبعك  سر التقى
image

خالد الهواري ـ سر الرقم 20

خالد الهواري  ـ  السويد  ليس بجديد القول الان ، ان السياسة الأمريكية في ظل حكم ترامب أصبحت غير مفهومة، ولايستطيع احد ان يتنبأ باي قرار سوف
image

يسرا محمد سلامة ـ ما ابتلاكَ إلا لـيُهذبك

د. يسرا محمد سلامة   يعيش عالمنا هذه الأيام مع أزمة صعبة جدًا تتعلق بوجوده في هذه الحياة من عدمها، وهو أمرٌ لم يكن يتوقعه أحد؛ خاصةً
image

عثمان لحياني ـ الجزائر ما بعد كورونا

عثمان لحياني  كيفما كانت النتائج والنهايات، أنجز الجزائريون حراكهم بأقل كلفة ممكنة وتحت عنوان أنّ هذا النظام فاسد ومفسد للمقدرات العامة وزارع للمظالم ويحتاج
image

وليد عبد الحي ـ العولمة بين الكورونا والواقع الدولي

 أ.د. وليد عبد الحي  يميل قدر غير يسير من الكتاب والباحثين الى الاعتقاد بأن الكورونا قصم ظهر العولمة، وان الانكفاء مرة أخرى نحو
image

وليد عبد الحي ـ دلالات كورونا " عربيا"

 أ.د. وليد عبد الحي   طبقا لأرقام منظمة الصحة العالمية – إذا كانت الارقام صحيحة- فان عدد الاصابات في دول الجامعة العربية هو حتى
image

نجيب بلحيمر ـ لخالد الحرية والمستقبل

نجيب بلحيمر   قبل ثلاث سنوات من الآن تحول مشروع تركيب السيارات في الجزائر إلى نكتة بعد ان أظهرت صور نشرت على فيسبوك سيارات منزوعة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats