الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | " حالة حصار " لـ محمود درويش " قراءة نقدية تحليلية " ، بقلم : محمد صلاح زيد ( باحث أكاديمي مصري )

" حالة حصار " لـ محمود درويش " قراءة نقدية تحليلية " ، بقلم : محمد صلاح زيد ( باحث أكاديمي مصري )

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


1- رؤية حول العنوان :
العنوان – بالنسبة لأي عملٍ أدبي – هو بمثابة المرشد الأول للمتلقي ، والانطباع الأول الذي ينطبع في ذهنه عن هذا العمل ؛ إن العنوان من شأنه أن يجبر المتلقي على قراءة العمل ، بل يمده بالصبر الذي من خلاله يكمل قراءة العمل .
نعم إن انتقاء الأديب لعنوانه أمرٌ غاية في الأهمية ، إذ لا تقل أهمية انتقاء العنوان عن أهمية العمل على إخراج عملٍ في غاية البراعة والإتقان اللذين يكسبانه الجمال المنشود ؛ ولذلك فإنه من الحتمي على الأديب أن ينتقي عنوانًا من شانه أن يجذب المتلقي إليه ولا يكون هذا إلا بتوافر الصفة ذاتها ( الجاذبية ) في هذا العنوان . 
وبما أن العنوان من وظائفه أن يعطينا فكرة جامعة شاملة عن النص تجعل المتلقي يدرك بعض غيبيات النص من ناحية الموضوع قبل أن يقرأه ، فهذا هو بالضبط ما وصل إليَّ قبل أن أغوص في أعماق النص وأتم قراءته . 
- لقد انطبع في عقلي قبل أن أقرأ النص ، وذلك بعدما وقعت عيناي على العنوان ؛ ان هذا النص سوف يتحدث عن آلام ذلك الشعب الصامد الذي تكالب عليه الزمن ، وخذله الجميع حتى أشقاؤه ، عن معاناته و أحزانه ، عما حل به من جراء حصار العالم بأسره له ، عن حالة الحصار و الخناق التي وُضع فيها بلا جرم منه و لا ذنب اقترفته يداه ، عن هذه الحالة من الإذلال و المهانة التي وضعت فيها فلسطين و رجالها الذين علموا العالم بأسره كيف تكون الرجولة و البطولة ؟!!
- وقت أن كتب الشاعر قصيدته كانت فلسطين قد تعرضت لحادثة اهتزت لها قلوب قلوب الأحرار في العالم ؛ إنها حالة الحصار التي فرضت على الشعب الفلسطيني أمام مرأى و مسمع من العالم بأسره، و وقتها كانت لا حياة لمن تنادي .
- فرضت اسرائيل حصارًا كبيرًا على الشعب الفلسطيني بأسره ، كل مدنه وكل طوائفه ، اجتاحت الطائرات و الدبابات و الجنود كل المدن و الشوارع و البيوت ؛ وكأن اسرائيل بهذا تقول للعرب جميعًا : هذه فلسطين نفعل بها ما نشاء ، وهذا هو الشعب الفلسطيني نصنع به ما يحلو لنا ، كل هذا كي تكون فلسطين عبرة لمن يعتبر . 
- وقتها لم تكتفِ إسرائيل بضرب الحصار على الشعب ؛ بل قامت بتنفيذ شيءٍ آخر من شانه إيقاع الإذلال بمن يُسمون العرب بشكل أكبر ، قامت اسرائيل بفرض حصار على الرئيس الفلسطيني السابق عرفات ، وقامت كلاب الجيش الاسرائيلي ( جنوده ) بمحاصرة مقره ، كي يتهيأوا للقبض عليه ، وإن كان هذا لم يحدث . 
- إن ما كتبه محمود درويش تحت العنوان السابق حالة حصار أثبت بالفعل أنه قد وفق بشكل كبير في انتقاء العنوان لهذا العمل الذي سيفصح فيه عن تجربة شعبه مع حالة الحصار هذه ؛ وهنا نجد أن الشاعر قام بعرضٍ لهذه الحالة يستجدي تعاطف المتلقي معه وأعتقد أنه وفق و سأحاول إثبات هذا فيما يلي .

2- غيبيات النص ومدى ارتباطها بالعنوان :
- إن أيَّ نصٍ أدبي هو عملٌ مُغلق له غيبيات ومكنونات ، لا نستطيع كشفها أو التعرف عليها إلا بعد القراءة ، بل نستطيع أن نكون تصورًا أو تخيلاً كاملاً لمحتويات النص و ما يحتويه النص قبل أن نقرأه ، وذلك إنما يكون من العنوان، لأن ثمة علاقة وطيدة بين العنوان والنص ذاته ، و ذلك لأن العنوان إنما هو إلا تلخيص كاملٌ للنص الأدبي في كلمة أو اثنتين أو ثلاثة على أقصى تقدير . 
- في النص يبدأ الشاعر باستحضار المكان والزمان عن طريق الوصف ، فهو عند منحدرات التلال قرب البساتين مقطوعة الظل أمام الغروب ، صورة قاتمة حزينة لها دلالات كثيرة ، إن الظل من شأنه أن يعم المكان وكل هذا لم يحدث ، إنها بساتين لكنها ليست كأية بساتين إنها مقطوعة الظل وذلك لعدم وجود أشجار فيها ، إن الوقت هو الغروب ومن المفترض أن لا نحتاج إلى الظل ولكن ما يحدث من إطلاق للرصاص الذي يجعل الليل نهارًا أكد الحاجة الماسة لوجود الظل . 
- إنهم سجناء محاصرون معطلون عن الأمل هكذا أراد العدو ولكن ثمة عملاً للعاطلين وهو تربية الأمل . 
- فـ هؤلاء الاعداء يتحكمون في صيغة تعاقب الليل و النهار ، فالليل عندهم لا ليل ، ولكن هذا الحصار سيمتد و يظل إلى وقت معلوم هو وقت أن يعلموا أعدائهم نماذج من شعرنا الجاهلي . 
- بالطبع إن أعداءنا لا يعلمون ألا لا يجهلن أحدٌ علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا ، لسبب بسيط هو أننا لم نعلمهم إياه من قبل ، ولكن وقت أن نعلمهم إياه سيذهب الحصار بلا عودة ولا رجعة ، السماء رصاصية في الضحى برتقالية في الليل . 
- هنا في هذا الوقت لا يوجد العربي ، وإنما توجد الآمال ، واستدعاء الأساطير والذكريات ، ومحاولات تبرير ما آل إليه الحال . 
- يقوم جنود العدو بقياس المسافة بمنظار الدبابة بين الوجود والعدم . فهذا عنصر الوقت ، في هذا المكان أحياءٌ متى سيُحول هذا المكان إلى الفعل كان ( العدم ) ، إننا نتحسس المسافة بيننا وبين القذائف ولكنها لا يقصد منها المساحة المكانية الطولية وإنما يقصد منها عنصر الزمن ، أنا حي الآن ربما أموت بعد لحظات ، دقائق ، ساعات ، غدًا ....... 
- يا أيها الجنود أقبلوا علينا فنحن بشر مثلكم من حقنا ما هو من حقكم ، أقبلوا علينا اجلسوا معنا اشربوا معنا القهوة العربية لانكم ضيوفنا ولكن بعد إكرام الضيف الرحيل دون إلحاق أدنى أذى بصاحب البيت . 
- نحن الآن في عام ألفين واتنين ( (2002م ، بشرى لمواليد برج الحصار إن صورهم تملأ الجرائد وشاشات التلفاز ، يا أيها الأمس الجريح إن موعدك ليس اليوم إنه الغد المرتقب . 
- عندما تختفي الطائرات من السماء يظهرجمال السماء ، حرية الحمامات الطائرة في السماء والتي لا تلبث أن تختفي هي الأخرى لعودة الطائرات . 
- جنود ينتشرون في كل مكان لا يتحركون ، واقفون لإحكام الحصار ، يمارسون نشاطاتهم الجسمية تحت حراسة الدبابة ، ولكنه حتمًا سيأتي الغد وعندها سنحب الحياة ؛ إننا سنحب الحياة ولكن بحذر فلا يلدغ المؤمن من جحر مرتين .
- فقد يتغير الوضع والحال والتاريخ قد يشب طفل ما وقد انتهى الحصار ويدرس في مهد واحد مع إحدى بنات اليهود المستعمرين تاريخ آسيا القديم من أمم وغارت وحروب طاحنة ، تتار وفرس وآشورين ... لكنها أصبحت مجرد تاريخ ، وقد يقعان معًا في شباك الغرام ، وقد ينتج عنه طفلة ولكنها ستكون يهودية بالطبع والولادة ، ستجندها أمها لها ولقومها ، عندها ستصبح ابنتك أرملة ، لأن زوجها سيقتله العرب في معركة الانتصار ، وحفيدتك يتيمة قُتل والدها وشردت أسرتها وكل ذلك قد يكون بطلقة واحدة ظالمة . 
- وهذه القصيدة ليست ضرورية لأنها لا فائدة منها لوجود العشرات قبلها واللائي لم يغيرن شيئًا على الأرض . 
- هناك أخوة عرب أيضًا محاصرون ولكنهم يتمنون أن يكون حصارهم علنيًا مثل حصارنا ، إنهم يحبوننا ويبكون علينا لكنهم مقيدون ومحاصرون . 
- استطاع العدو أن يُحطم كل قوانا قتلى وجرحى وهدم منازل وتجريف أراضي وتعطيل للحياة . 
- الكل في كل اتجاه لا يحرك ساكنًا ولا يقوم بأدنى عمل لإنقاذ فلسطيني – قالت أم لابنها في جنازة ، آمرة سحابة : بأن تغطي حبيبها لأنها لا تستطيع أن تغطيه إن ثيابها مبللة بدمه فهي تتمنى أن يكون حبيبها مطرًا ، فإن لم يكن فشجرًا ، وإن لم يكن فحجرًا ، وإن لم يكن فقمرًا يسير على هداه المهتدون – أيها الساهرون من المحاصرين لنا: ألم تتعبوا من حصارنا ؟!!! 
- فنحن كفلسطينيين لنا هدف واحد هو أن نكون ، ولكن كيف يتم هذا ونحن هذا الهدف الواحد في كل شىء مختلفون على سيادة وطن ولا سيادة لنا من الأساس على الوطن .
- إن الاختلاف بيننا لا يزال قائمًا على أمورٍ ثانوية مع أن هدفنا واحد ، وما نختلف عليه ليس له جدوى . 
- وهذا سجين يأمل في أن يفك سجنه ، وعندها سيعلم أن مديح وطنه وقومه وأمته لا يساوي شيئا ، إنه يساوي الهجاء ، فهم لا حق لهم في المديح . 
- قال معتقل للمحقق : أنا لا أحبك ، ومن أنت كي أحبك؟ إنك لا تمثل لي شيئًا جميلاً كي أحبك ؛ إنني أكره الاعتقال لا أكرهك ، أكره الاعتقال ومن يقومون به أيا كان ولا أكره أشخاصًا بعينهم لعرقهم أو لدينهم . 
- الحياة هنا في هذه البلاد لا في غيرها ، هذه البلاد التي يعتدي عليها المعتدون ويحاولون طمس عروبتها وحقائقها . 
- أيها المعتدي الغاشم : بماذا تبرر اعتدائك علي؟ أتزعم أننا جاهلون لا نجيد استخدام التكنولوجيا؟؟؟ هذا زعم منك باطل ، وإن كان حقًا فلا يعطيك الأحقية في أن تهدم حياتنا لتقيم حياتك . 
- ألسنا نحن سويًا لنا متطلبات واحدة ، قلوب ، وأرواح ؟!!! 
- هذه الأرض هي جغرافيا مكان قد يغير حالها وتاريخها الله سبحانه وتعالى . 
- صورة الشهيد روحه ، آماله ، طموحاته ... لا تغيب عني يومًا ، فهو يسألني أن لا أبالغ في وصفه بالكلمات ، وأن أدرك أن مناه وجماله كان في حريته ، فهو ما كان يريد الرحيل مبكرًا ، كان يود الحياة على الأرض لكنه لم يستطع ، فعندما أعيته الحيلة فتش عن الحياة ببذل الدماء ، لهذا أجد أن روحه ونفسه وكأنها تأمرني بعدم السير في جنازته إذا لم أكن أعرفه ، فهو لا يريد مجاملة من أحد ، يحذرني من تصديق زغاريد النساء عند الإعلان عن خبر استشهاده ، كيف يزغردن وأبي حين يرى صورتي يبكي ثم يبكي ثم يبكي؟؟؟ ..... 
فهو يؤكد على أنه لم يغير فقط سوى مكانه وأثاثه ، فهو ما رحل إلا إلى القبر .
- سيظل الحصار من قبل الاحتلال لكي يفرض علينا عبودية يريدها هو ، سيادة ، شروط ، ولكن سنظل نقاوم بكل شموخ ، فـ قلوبنا لا تزال عامرة بالحياة لأننا لا نزال نربي الأمل وذكورنا قادرة على الإنجاب ، وما دمنا كذلك فسنظل نقاوم . 
- سلامٌ على كل من يشعر بي ويقاسمني الآلامي وأحزاني . 
- إنهم دائمًا ما يجهزون لنا حفلات الوداع والقبور والحجارة التي سيحفر عليها أسماؤنا ، ولكن أظل أنا ممن يتسابق في الجنازات ليعلم من مات . 
- لقد جعلني الحصار كأداة الكمان أردد في قصائدي أسماء الشهداء والشهيدات أبناء الشهداء ، أحفاد الشهداء ...
- لقد أصبحت الأنباء لا تزعج من أسمى نفسه بالعالم المتمدين ، فالقتل والدمار لنا أصبح مألوفًا عندهم . 
- وتراهم يريدون الهدنة معنا، لا لكي نعيش هذه الفترة في سلام وأمان، وإنما لأنهم يجرون تجارب ، يطورون أسلحة سوف يقومون بعد ذلك بتجريبها علينا بعدما ينتهون منها، وفي الوقت الذي يحددونه . 
- ها هو الأمل يروادنا في أن يتسرب السلام إلى نفوس الاعداء وقلوبهم وقت الهدنة المزعومة ، ولكن هيهات هيهات ؛ إننا سنظل ضيوف في بلادنا على الأبدية . 

- بعد هذا العرض الطويل لغيبيات النص ومكنوناته ، والإفصاح الذي جاء فيه عن الحالة التي يعيش فيها الشاعر ومجتمعه، حالة الحصار الناتجة عن الاحتلال وما تقوم به من تعطيل شامل لشتى سبل الحياة ، يظهر لنا الرابط المتين ، والعلاقة الوثقى بين العنوان والنص ، وكذلك مدى التوفيق الذي صاحب الشاعر في انتقاء العنوان . 

بقلم :
محمد صلاح زيد ( باحث أكاديمي مصري ) .

شوهد المقال 13184 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

في 08:30 18.01.2017
avatar
بوركت

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats