الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | مادونا عسكر - صورة المعلم المرشد في لغة العشق

مادونا عسكر - صورة المعلم المرشد في لغة العشق

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مادونا عسكر/ لبنان

 

 

قراءة في نصّ "الحب أن..." للكاتب فراس حج محمد

 

- النًصّ:

الحبّ أن...

 

الحبّ أن تأكُليني كما ينبغي لامرأة أن تأكل قطعة خبزٍ طريّة بعد جوع طويلْ
واشربيني مثل كأس نبيذ في عشائنا الأول
ذاك العشاء الجديدْ
والبسيني مثل قطعة بحرية شفافة 
واركبيني مثل موج ضارب للشاطئ 
لا يملّ من التحدث في السّريرْ
واستعيديني كوعيٍ وجوديٍّ مثقلٍ بأفكار السلام بعد حرب عنيفةْ!
يا امرأة من كلّ شيء استقبليني 
مثل ضوء ومركب نهرٍ في امتداد جموحك المستقيمْ

 

 

- القراءة:

في تقريب يسوعي ملائم بين الحالة المسيطرة في نصّ الشّاعر فراس حج محمد والنَّفَس الإنجيلي نجح الشّاعر في سكب صورة عهد جديد تجلّى فيها العشق بصورته الجديدة، أي المتسامي والخارج عن الزّمان والمكان. ويبدو للقارئ جليّاً ولوج الشّاعر في قلب الحقيقة العشقيّة متّخذاً دور المعلّم. (الحبّ أن...). وكأنّي به يتلو تعليماً جديداً خاصّاً يعبّر عن وهب الذّات الكلّيّة، تشير إليها الأفعال (تأكليني/ اشربيني) الّتي تخرج  عن إطار الغذاء الجسديّ لترتقي إلى مقام الهبة الكلّيّة للذّات.

(الحبّ/ الأكل/ قطعة خبز/ جوع طويل) مصطلحات تكشف عن رابط وثيق أساسيّ بين الحبّ والحياة الجديدة. الخبز رمز الحياة، به نستمر ونحيا جسديّاً، إلّا أنّه يتساوى في النّصّ مع الحبّ ما يمنحه تلك القيمة الحياتيّة الّتي تشير إلى هبة الذّات. وإن دلّ الجوع على أمر فهو يدلّ على إفراغ المحبوب من داخله حتّى يتاح للحبيب أن ينسكب بكلّه حتّى لا تبقى ذرّة كيانيّة واحدة خالية من الحبّ. يذكّرنا هذا الانسكاب/ الاتّحاد بقول الحلّاج:

يا كلّ كلّي يا سمعي ويا بصري
 

يا جملتي وتباعيضي وأجزائي
  

يا كلّ كلّي وكلّ الكلّ ملتبس
 

وكلّ كلّك ملبوس بمعنائي
  

في إشارة إلى امتزاج الحبيب بالمحبوب امتزاجاً كلّيّاً نهائيّاً. إلّا أنّ هذا الامتزاج مرّ باختبار حقيقيّ حتّى بلغ مقامه، وهو رحلة الجوع الطّويل، انتظار الحبّ/ الحياة. (الحبّ أن تأكُليني كما ينبغي لامرأة أن تأكل قطعة خبزٍ طريّة بعد جوع طويلْ). لا بدّ من الإشارة إلى أنّ الشّاعر يعلّم أصول الحبّ الكوني مبشّراً به عبر المرأة الشّخص، (كما ينبغي لامرأة). فهو لا يخاطب أنثى بعينها وإنّما المرأة. ما يمنح النّصّ قيمة أرفع وأبهى ويعلي الشّاعر رتبة المعلّم والمرشد.ولا ريب أنّ دلالة النّبيذ تتّجه في ذات المنحى (واشربيني مثل كأس نبيذ في عشائنا الأول) لتؤكّد معنى الهبّة الذّاتيّة والاتّحاد الكيانيّ.

العشاء الأوّل هو العشاء الجديد، وكأنّي بالشّاعر ولج عهداً جديداً عشقيّاً، فهو العشاء الأوّل الجديد الّذي يأخذ بعداً سماويّاً علويّاً في سماء جديدة وأرض جديدة. فما بعد الاتّحاد العشقيّ أصبح كلّ شيء جديداً من جهة الرّؤية والممارسة. (والبسيني مثل قطعة بحرية شفافة)، كدعوة لخلع اللّباس القديم والاصطباغ بالجديد، كحالة ولادة عشقيّة جديدة تؤسّس لوعي وجوديّ جديد ولحياة أبديّة. (واستعيديني كوعيٍ وجوديٍّ مثقلٍ بأفكار السّلام بعد حرب عنيفةْ!). وما الحرب العنيفة إلّا دلالة اختبار الاحتراق العشقي في سبيل بلوغ مقام العشق العلويّ الكونيّ المستقيم الكامل:

يا امرأة من كلّ شيء استقبليني

 مثل ضوء ومركب نهرٍ في امتداد جموحك المستقيمْ

شوهد المقال 254 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

المدون والناشط السياسي انور سليماني مازال يتعرض للتضييق ومحاولة اسكاته بشتى الطرق

 محمد الصادق  الحياة السياسية في الجزائر خاملة بمجتمعها الحزبي الذي إما يسير في فلك النظام أو ممارس للتصفيق على كل مبادرة تقوم بها السلطة التنفيذية ...لايحمل
image

اطلقوا سراح المساجين السياسيين في الجزائر .. قائمة متجددة

 ي . ب    #فكوا_العاني #فكوا_الاسير أقدم للشعب الجزائري قائمة بعض الجزائريين الذين يقضون أكثر من عشرين سنة في سجون النظام الجزائري الانقلابي، و مدينتهم،
image

اليزيد قنيفي ـ الجزائر ..الوجه الآخر..!

اليزيد قنيفي في ايام الشهر الفضيل أعطى الشباب المتطوع صورة رائعة ومشرقة عن المجتمع الجزائري ..بهبات وخرجات تضامنية قمّة في العطاء والانسجام وخدمة المجتمع .
image

غادل خليل ـ خليك راكض بالحلم يابني

  غادة خليل            ما ضلّ في عيوني دمعيبكيكولمّا المسا .. تنسى العشاكيف ما ناديك؟!ومين في برد العتم..يمدّ الحلم.. تَيغطّيك ؟!ويفتّح عيونه الصبح..ع الورد فتّح فيك؟  يا ريحة أرض
image

ثلاث مؤلفات عن مركزية المغرب الأوسط للباحث الدكتور عبد القادر بوعقادة من جامعة البليدة 2

الوطن الثقافي  باحث مركزية المغرب الاوسط: د. عبد القادر بوعقادة.سنكون في معرض الكتاب الدولي 2018 على موعد مع مؤلفات الأستاذ القدير عبد القادر بوعقادة-
image

فوزي سعد الله ـ عندما تُردِّد مآذن قصَباتنا ...صدى ربوع الأندلس.

  فوزي سعد الله  عندما يحين آذان المغرب لتناول الإفطار في شهر رمضان المعظَّم بألحان وأشكال متباينة أحيانا بعمق، القليل منا تسعفهم البطون ليتساءلوا عن سر
image

سامي خليل ـ انقلاب 1992 المحرقة الجزائرية وتبعاتها

سامي خليل   لا حرج في إنتقاد بوتفليقة و محيطه و ذلك ما نقوم به شبه يوميا على هذا الفضاء لكن الخطر أن يتحول هذا
image

فرحات آيت علي ـ متي ينتهي الكرنفال الذي سيدمر الدشرة ان استمر

فرحات آيت علي   كما كان منتضرا حتى من المتخلفين ذهنيا، أنهت حوكمة "غير هاك"، مشوار قانون المالية التكميلي كما كان مقررا له بإلغاء
image

فضيل بوماله ـ الموقف! تساؤلات ؟؟؟ فرنسالجزائر: بين الدبلوماسية والمركوبية؟!

  فضيل بوماله  المتابع لسياسة الجزائر الخارجية وترجمتها الدبلوماسية يلاحظ ركودا و تحولا غريبا في اتجاهاتها. كما يلاحظ تأثرها الكبير بسياسات الدول الكبرى والفواعل الإقليمية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats