الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | مسک سعید ـ دراسة إجتماعیة في قصیدة «حتی أنتَ...» لـــشاعر صادق حسن

مسک سعید ـ دراسة إجتماعیة في قصیدة «حتی أنتَ...» لـــشاعر صادق حسن

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 الدکتورة مسک سعید/ الأهواز

 

نص القصیدة: «بعیداً من جسدکِ...ألهثُ خلفَ تلکَ النخلة .... لأضیعَ مرّةً أُخری

ینحرني جسدکِ ویحرقني خلفَ مِرآة حزیران... لأنمو بنمطِ حمارٍ قدیمٍ إهتمَّ بهِ إلهٌ مصري

کل التماثیل تقترب منکِ... کل الأهرامِ تخرُّ... حتّی تتکوّن قیامةً علی سریرکِ بشهواتهم القرمزیة...

أيُّ جسدٍ یذوب عندما ینفرد؟

وأي صلاةٍ تُقبَل دون مضاجعتکِ علی شُرفةِ سجّادةٍ بیضاء

صلّی الإله.... حتی الإله... نعم حتی الإله» (صادق حسن، 2017: 22).

الغموض لایرشدک الی غایتک أمّا الرموز تدخلک عالم القصیدة، لتکون بطلها حیناً وإله حین آخر. لیست القصیدة کما وصفها المُتلبسین بلباس النقد غزلیة، شهوانیة بحته، فإنها بعیدة البعد من الغزل ولانسمع هتافات غزلیة بأکملها، کلُّ مایری الناقد هو ألم ومعاناة نساء حقیقیات في مجتمع مُزیّف رسمتهُ أشخاص ذومخاض بتوهم المناصب، لهذا لاأرید أطیل المقال وآتیکم بمُلخّص ومقدمة ونظریات ونتائج کعادة البحوث الجامعیة، بل أستعین بفکّ الرموز والطقوس في القصیدة لیظهر الحق ویزهق الباطل دفاعاً لالأدب ولیس دفاعاً لالأدیب، ولکن لسنا بنیویون حتی نرفض العلاقة بین الادب وبین مجتمعه وحتی لانرفض العلاقة بین الادب وصاحبه ولانعتقد بموت المؤلف، ولکن أنا أستطیع إقناع نفسي بموت المجتمع فحسب... داعیک من یتصوّف بسیجارتهِ أو بزیهِ أو محاسنهِ الخاصة؛ آتني نصک لأظهر من تکون، فالنقد لهُ تقنیاته الخاصة یا ألماساتي البسیطة وأما «علم الإجتماع یتمیّزُ بأنهُ دائم البحث عن نفسه وأنّ أکثر النقاط اتفاقاً بین المشتغلین بهِ هي صعوبة تحدیده»(الموسی، 2011: 9). وحاول هذا البحث الدراسة الإجتماعیة [سوسیولوجي] في قصیدة «حتّی أنتَ....» لـــشاعر «صادق حسن»؛ الأدب الإجتماعي هو الأدب الذي تنعکس فیه القضایا الإجتماعیة والسیاسیة والایدولوجیة والأخلاقیة والنقد الإجتماعي هو منهج یدرس هذه الإنعکاسات في الأدب. واذا تصفّحنا دیوان «صادق حسن» وجدناه خُصّصَ لقضایا إجتماعیة تارکین غشاوة الغزل خلف أسیاج النقد؛ فلعلّ خیر مایستدل به علی هذه القضیة في شعر «صادق حسن» هي قصیدة «حتّی أنتَ...»التي کُتِبَت علی نمطٍ نثري؛ فالشاعر یُعالج القضایا الإجتماعیة في المجتمع الشرقي عامة والمجتمع الأهوازي خاصةً، وتأتي أحداث هذه القصیدة علی فکرٍ إسطوري مُستعین بتناصٍ دیني للسیّدة مریم سلام الله علیها حیثُ نقرء في القرآن:«فاجاءها المخاضُ الی جذعِ النخلِ» ویلاحظ أن نصوص صادق حسن مفعم بنصوصٍ تحمل مؤشرات اجتماعیة ذوطابع دیني فیقول:« بعیداً من جسدکِ...ألهثُ خلفَ تلکَ النخلة ....» فهذا البُعد جوهري لبُعدهِ من الأفکار السامّة ورفضاً لِمَن یبحث في النص عن شهوةٍ فحسب. فیعبّر بوجعهِ ومن ثم یتألم الشاعر ویتوجّع بالضیاع فیقول:«لأضیعَ مرّةً أُخری...» فضیاعهُ الأول عند الولادة والثاني في المجتمع البائس. فالشاعر یترک الأجساد التي باتت آلةً بید أُناسٍ شهوانیین؛ فیطلب أن یُنحَر لکي لایُنسَبَ إلی تلک الفجائع التي بات به المجتمع الأهوازي یحتضر ویُعاني من إزدحامها وعلی الناقد أن یستهدف الإشارات التي قام بها الشاعر لأنّ «النُقّاد الإجتماعیین یدرسون العادات والتقالید والعقائد والنهضات التي انعکست في الأدب وهي في نفس الوقت ولیدة الآثار الأدبیة»(أحمدیان، 1393: 39) فهذه القصیدة ثورة من حیث نقل معاناة االنساء الشرقیة؛ ومن ثم یأتي بإسلوبٍ بوذائي لِحرق جسدهِ وکثیراً ما نری الشاعر یطلب الخلاص من جسده بالحرق ویطلب الضیاع أکثر مما طلب التبجُّح والشهرة، فمن هذا المنظار ومن جانبٍ نفسي تظهر عزلة الشاعر وإمتداده الصوفي أکثر مما الحضور في مجتمعٍ دنیء؛ وحرق الجسد طلب حتی لایکون آلةً بید رجال الدین الذین یُمارسون ممّا طابت أنفسهم وهذا خلف قضیة تاریخیة وخلف قضایا انسانیة وتواقیت محلیة وهو شهر «حزیران» [لاننسی دیوان الثاني لصادق حسن تحت عنوان: حزیران خلف المِرآة] الذي یحملُ جوفهِ «یوم الشهید الأهوازي» ثم یُحیی ذکری الشهداء بتناصٍ دیني حیث نقرء في القرآن الکریم «وإنظر إلی حمارک ولنجعلک آیة للناس» (بقره، 259) فالشاعر بذکاء خصة یجعل الشهید آیةً للناسِ فیما مضی وفیما یأتي. فنشور هذا بمعنی نشور ذاک. والإهتمام بالقضیة تکون اهتماماً دولیة کما أشار بها الشاعر «إهتمَّ به إلهٌ مصري» فتکلم الشاعر علی قضیة انسانیة وتاریخیة تارکاً خلفهُ رموز واساطیر تؤرق المجتمع وطبقاته التي تتمثل في سیطرت الطبقة العلیاء علی الطبقة الکادحة في المجتمع ومن ثم یصف للقاریء مایحیط به من ظواهر اسطوریة تجرف القضیة بتشتُّت المجتمع الأهوازي فتتلابس القضیة بجسد الفتاة حیث یقول:«کل التماثیل تقترب منکِ» فالتماثیل تقتربُ بشهواتها إلی الجسد النسوي الأهوازي والأهرام التي هي تُعبّر عن فطاحل السیاسة بأهمیتها للقضیة الأهوازیة فتفسیر صلتها بالآثار التاریخیة والأدبیة أمرٌ في غایة الخطورة والصعوبة في آنٍ معاً ولکن الشاعر جریء وقلمهُ المُلتزم یضربُ هذا بذاک. وفي الأشطر التالیة یستهزء بالفکر الرجعي حیث أُناسهِ تارکة خلفها الأهم مُتمسکین بتعلّقات دنیئة فیقول:« حتّی تتکوّن قیامةً علی سریرکِ بشهواتهم القرمزیة...» فالقیامة یقصد ویرمز بها الثورة ولکن تأتي من الشارع نحو السریر خاطئة وهاربة من ضیاء الشمس نحو ضیاء الشمعِ، مُستهزءً بالأفکار التي تطردُ قدرات النساء في الشارع الأهوازي أي المُجتمع المدني بتعبیرٍ آخر فیسأل ذلک الفکر الرجعي بأنَّ هل تحصل ثورة دون الإستعانة بالنصفِ الآخر من المجتمع، بقوله:« أيُّ جسدٍ یذوب عندما ینفرد؟» إنّها حقیقة تُخفي وراءها سؤالاً، هل لابدّ نعترف بقدرات النساء؟ هذا مایرید «صادق حسن» قوله، إنهُ یقصد وینوي الی تدمیر الفکر الرجعي وإزالتهِ لکي یتحقق إنجازاً، فالشاعر یسعی إلی ترمیم کیان آخر وترمیم لذات الفرد الأهوازي في المجتمع حاملاً مسلکیة انسانیة وحضاریة وتطغی انسانیتهُ علی الثقافة الرجعیة الأهوازیة وطغت الذاکرة علی الثقافة وعلی الفکر بسبب سیطرتها علی العقل فازدادت تناصاته الدینیة لیُطبّق ألمهُ بالسیدة مریم ورجوعهِ ونشورهِ من جدید تارکاً خلفه کل القوانین والنوامیس التي باتت بالفشل. ویهدي اللون الأبیض لذات المرأة الأهوازیة؛ «فيدلُ اللون الابيض علی الحالة الإيجابية النقية التي تأتي من مصدر التفاؤل والطمأنينة. و في بعض الأحيان يغيّر الشاعر معنی اللون و يستنتج منه لحظة الغياب. أما دلالات الصفاء و النقاء و البراءة و الطهارة هي من تهيمن في مملکة البياض»(نصاري، 1392: 120).«و في العصور القديمة کان اللون الأبيض مقدساً ومقصوراً علی آلهة الرومان، وکان يضحی له بحيوانات بيضاء، وعند المسيحيين عادة ما يرمز للمسيح بثوب أبيض دليلاً علی الصفاء والنقاء والخلو من الدنس ، وفي مصر القديمة کان الفرعون يرتدي تاجاً أبيض ليرمز لسيطرته علی مصر العليا مما يشير إلی أنها کانت تعيش بسلام وطمأنينة» (بلاوي، 1393: 230). والسجادة التي یمتلکها أهل الدین والخوذات مُلطّخة بالشهوات القرمزیة من أُناُسٍ تعبثُ في المجتمع الأهوازي بالصیتِ والتفرقة ولایعطي لنصهِ طابعاً زمنیاً ولایُحدّد نفسهُ ونصهُ في بنیة الزمکنة وقد یتکاثر الجمهور المحاور علی متن القصیدة؛ فالرموز والأساطیر تفرضُ أفکارها ومعتقداتها واحکامها القیمة ولذلک فإن کل کاتب هو أسیر ایدیولوجیا جمهوره، فبإمکانه أن یقبلها أو یغیرُ فیها أو یرفضها کلیاً أو جزئیاً ولکنه لایستطیع أن ینتصل منها، ولکن صادق حسن یرفض ویستهزء بمقومات الإجتماعیة التي تُکدّر وتخدش الثقافة الأهوازیة؛ وهکذا یحاول الشاعر بنصه تصور لسوسیولوجیا نصیّة قادرة علی تجاوز الصراع الذي ظل محتدماً بین اصحاب القضیة وبین اصحاب جسد الحسناوات واصحاب السجادات المُلطّخة بالشهوة القرمزیة وهو صراع اتخذ صبغة تناقض بین الشکل والمضمون فهو لایهتمّ في هذا الصراع وکل مایطلب أن لایکون أحداً بهذا المضمار حتی لو کان إلهً.

 

·       القرآن

·       احمدیان، حمید (1393)، مناهج النقد الأدبي العربي المعاصر اصفهان-سمت.

·       بلاوي، رسول: (1393) تقنیة النص في دیوان یحیی السماوي، عبادان-الاهواز هرمنوطیقیا للنشر والتوزیع.

·       حسن، صادق: (1396) دیوان حزیران خلف المِرآة، عبادان-الاهواز هرمنوطیقیا للنشر والتوزیع.

·       الموسی، أنور عبدالحمید (2011)؛ علم الإجتماع الأدبي،بیروت-لبنان،  دار النهضة العربیة.

·       نصاري، جمال: (1392) سایکولوجیة النص في دیوان محمود درویش، عبادان-الاهواز هرمنوطیقیا للنشر والتوزیع.

·       قصاب، ولید: (2007) مناهج النقد الادبي الحدیث رؤیة اسلامیة دار الفکر، دمشق.

شوهد المقال 153 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الخطاط العراقي علي البغدادي وبرنامج الخط الجديد سومر ..... ترقبوه

 علي البغدادي   رداً على جشع بعض الشركات التي تستخدم الفن الاسلامي الاصيل (واقصد هنا الخط )وبعد تطاول شركة winsoft المتأثرة اشد التأثير بالعقلية الفرنسية المتحجرة على
image

عادل السرحان ـ على ضفة النهر

 عادل السرحان             على ضفة النهر جلس القروي يراقب صورته في الماء المخضر واشعة الشمس الربيعية تعوم في الموجات الهادئة ملامحه تتحول
image

وهيب نديم وهبة ـ لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌ وَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌ

 وهيب نديم وهبة   لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌوَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌوهيب نديم وهبةلَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌوَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌوَيعودُ  لِي كَمَا كَانَ.لَا الْبَحْر سَجَّادَةْ..وَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةْ..هِي الْأرْضُ، وَخَفَقَهُ قلْب،وَجناحُ طَائِرٍ، وَسَمَاء
image

مسک سعید ـ دراسة إجتماعیة في قصیدة «حتی أنتَ...» لـــشاعر صادق حسن

   الدکتورة مسک سعید/ الأهواز  نص القصیدة: «بعیداً من جسدکِ...ألهثُ خلفَ تلکَ النخلة .... لأضیعَ مرّةً أُخری ینحرني جسدکِ ویحرقني خلفَ مِرآة
image

مسک سعید الموسوی ـ عندَ الألم

  مسک سعید الموسوی            أخشی أن أکونَ تلک الأنوثة التي أحرقت جسدها عند الفِراغ  وغرابٌ یحملُ صخرةً لِیُدفنَ عَورَتي أو یطمِسُها ...
image

محمد مصطفى حابس ـ التعليم قضية مجتمع ومستقبل أمة كلمة في وداع "ملكة الرياضيات"

 محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا  كتبت الاسبوع الماضي كلمة بعنوان، "التعليم، مسيرة مشوار استثماري واعد في البشر وللبشر" ، مذيلا إياها بحوار مقتضب بمناسبة الذكرى
image

الحكومة المغربية تتهرب من رسالة مجلس حقوق الإنسان بجنيف حول قضية شقيق البلال ـ مصير المختفي البلال مصطفى لايزال مجهولا ـ

من اخوكم محمد البلال اخو المختفي  عضو المكتب التنفيدي للمركز الصحراوي لحفط الداكرة الجماعية وعضو بالشبكة الاعلامية الصحراوية ميزيرات  بالعيون  الصحراء  الهاتف 212674662046+مصير المختفي  البلال مصطفى  لايزال مجهولا وعائلته تدعوكم
image

سيندي ابو طايع ـ ولأنّ الرّجال تُعرف من أَسمائِها

سيندي ابو طايعأرسل إليّ صديقٌ شخصيّ "بوست فيسبوكي" ب "الواتس آب" هو الآتي:  "هالنادي العريق بدو رئيس فخري يكون أقوى و"أكرم" من هيك.. يعني رئيس
image

اليزيد ڨنيفي ـ ماتت الأم وجنينها ..أين الضمائر.. أين القلوب الحية ..‼

 اليزيد ڨنيفي  في الجلفة نزفت الأم الحامل من الدم داخل السيارة وغابت عن الحياة ومات وليدها.. يا للألم والغبن والحسرة والأسف ..طُردت من مستشفى الجمهورية الجزائرية
image

محمد مصطفى حابس ـ قراءة عابرة في أفكار واعدة .. آفاق في الوعي السنني ـ سلسلة نفيسة لبناء ثقافة النهضة الحضارية

     محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا    أثريت المكتبة العربية هذه الأيام بإصدارات جديدة نفيسة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats