الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | عدي العبادي - الواقعية والابداع في تجربة الشاعرة عالية محمد علي

عدي العبادي - الواقعية والابداع في تجربة الشاعرة عالية محمد علي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 
 
    عدي العبادي
 
 
الشعر تصورات داخلية يعيشها المبدع والقصيدة إنتاج إبداعي تولد تحت مؤثرات معينه كالحزن والفرح والحب والفراق والحالة والوطنية  الخ  وتكون عمل مطروح . ولهذا تكون كل قصيدة مستقلة في ذاتها ولا تمثل غير إحساس عاشه المبدع في مرحلة او لحظة ما وعلى سبيل المثال  الشاعر الفرنسي الكبير ـ رامبو ـ تعرّض لحداثة جعلته ينظر للحياة بحزن وتشاؤم ووصف ما جرى له بقصيدة  حزينة بينما نجد الشاعر الفرنسي ـ لويس أراغون ـ يتحدث في احد نصوصه عن الجمال والطيور والطبيعة, وهذا الاختلاف يعود سببه للتجربة الحياتية التي عاشها الشاعرين وقد جسد كل شاعر الحياة حسب ما يشعر به  من الم وفرح و انفعالات شخصية وهذا ما نجده في مجموعة من نصوص الشاعرة عالية محمد علي تقول في احد نصوصها :
من باع وجع
الطرقات لدمي
وأغلق عناوين العزلة
لا ظل في مرايا الروح
يعانق اخر فراشاتي
او يغتال لحظة
عشق بيني
وبينك
أعلن فيها
ربيع الوقت
الذي يورق
ساعات لا تنتمي
لي انا 
بدراما تُعاجل الشاعرة المشهد الشعري وهي تصور حالة عن الذات .
انه بوح عن كينونة وبناء علاقة بين عالمها الداخلي والخارجي وقد اوصلن لنا فكرة العمل من خلال الدراما الشعرية التي كان يشتغل بها في العراق الشاعر الكبير يوسف الصائغ ومع اشتغاله بخاصيّة, لكن هنا صور عدة جعلتنا في تناغم متواصل لفهم ما تريد قوله, انها تعمد على ابتكارات حداثوية :
لم
أضع تاريخ حزني
لكن شموع الغفلة
لفها الظلام
على سرير الغربة
تتكئ  ضحكتي
لا حلمٍ أكمل به هوسي
بلا وطن تنام احلامي
ويغادرها التوهج
من يعرف سر الدمعة
في قصائدي ؟
قلبي لا يملك
حدود
هو جنة يدخلها
كل ألبائسين .
تنوع بالطرح في المادة الإبداعية مما جعل النص عبارة عن صور مختزلة على سياق متصل وتظهر فيه فنية البناء ودقة اللغة التعبيرية عن الحالة الخاصية في الكتابة اي انك تكون إمام تفرد في التنسيق\ الصورة وتدخل بعملية اكتشاف للوصول الى ما تريد الشاعرة طرحه فهذا تعدد يعطي دلالة على مخزون قدرتها في بناء منجز جيد, فتكون هذه المقطوعة الفنية ذات تداخلات متنوعة على إيقاع حسي حيث تجد في كل مقطع منها صورة مستقلة ترتقي ان تكون نص ونحن نعيش مرحلة الومضة والشذرة فالشاعرة بقولها لا حلم أكمل به هوسي تعد صورة, أضع تاريخ حزني صورة ثانية, وبلا وطن تنام ظنوني لا تنتمي للصورتين, ان عدم وجود المركزية في شعر عالية محمد علي يجعله اكثر ثراء واحتواء على نوعية خاصية بالتعامل معه من قبل القارئ الذي هو الشريك الثاني بالعمل .
 

شوهد المقال 5128 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رائد جبار كاظم - الفلسفة النيتروسوفية نظرية جديدة في التفكير

  د. رائد جبار كاظم الاختلاف لا الخلاف، والتنوع والتعدد في الآراء والافكار، هو ما يميز الفلسفة والفكر الفلسفي عن غيره من أنماط
image

محمد مصطفى حابس - محن في مسيرة الدعوة و الدعاة.. !! حتى يتعلم القوم بأن هذه الأمة تمرض لكن لا تموت

  محمد مصطفى حابس: جنيف/سويسرا  الدعاة في الميدان أنواع و طباع وأشكال وأحجام، والأفكار أمزجة وأمتعة، وكما قال بعضهم،
image

خالد ديريك في حوار مع الشاعرة والباحثة والمترجمة والناقدة الجزائرية " نوميديا جرّوفي".

خالد ديريك   - أوّل نصّ لي كان خاطرة في عمر الحادية عشر بعد قراءتي لرواية الأمين والمأمون لجرجي زيدان. ـ إنتاجي الأدبي
image

مريم حمادي - سأعتزل محرابك

مريم حمادي       ســـــأنتفض........ ســـاّنتفض غصبا عــني سـأعــتزل محــرابك لإنـنـــي مـــــلــلت قــررت الرحــيــل ســـأهجر مملــكـتك و أكـــسر
image

الخطاط العراقي علي البغدادي وبرنامج الخط الجديد سومر ..... ترقبوه

 علي البغدادي   رداً على جشع بعض الشركات التي تستخدم الفن الاسلامي الاصيل (واقصد هنا الخط )وبعد تطاول شركة winsoft المتأثرة اشد التأثير بالعقلية الفرنسية المتحجرة على
image

عادل السرحان ـ على ضفة النهر

 عادل السرحان             على ضفة النهر جلس القروي يراقب صورته في الماء المخضر واشعة الشمس الربيعية تعوم في الموجات الهادئة ملامحه تتحول
image

وهيب نديم وهبة ـ لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌ وَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌ

 وهيب نديم وهبة   لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌوَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌوهيب نديم وهبةلَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌوَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌوَيعودُ  لِي كَمَا كَانَ.لَا الْبَحْر سَجَّادَةْ..وَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةْ..هِي الْأرْضُ، وَخَفَقَهُ قلْب،وَجناحُ طَائِرٍ، وَسَمَاء
image

مسک سعید ـ دراسة إجتماعیة في قصیدة «حتی أنتَ...» لـــشاعر صادق حسن

   الدکتورة مسک سعید/ الأهواز  نص القصیدة: «بعیداً من جسدکِ...ألهثُ خلفَ تلکَ النخلة .... لأضیعَ مرّةً أُخری ینحرني جسدکِ ویحرقني خلفَ مِرآة
image

مسک سعید الموسوی ـ عندَ الألم

  مسک سعید الموسوی            أخشی أن أکونَ تلک الأنوثة التي أحرقت جسدها عند الفِراغ  وغرابٌ یحملُ صخرةً لِیُدفنَ عَورَتي أو یطمِسُها ...
image

محمد مصطفى حابس ـ التعليم قضية مجتمع ومستقبل أمة كلمة في وداع "ملكة الرياضيات"

 محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا  كتبت الاسبوع الماضي كلمة بعنوان، "التعليم، مسيرة مشوار استثماري واعد في البشر وللبشر" ، مذيلا إياها بحوار مقتضب بمناسبة الذكرى

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats