الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | عدي العبادي - وظيفة النص عند الشاعر علاء عبد الهادي

عدي العبادي - وظيفة النص عند الشاعر علاء عبد الهادي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

         عدي العبادي 
 
ان وظيفة كتابة الشعر عند الدكتور الشاعر  والناقد علاء عبد الهادي ذو إبعاد فلسفية فكرية فالأثر الأدبي لديه يأخذ شكل أطروحات ترجمها بطريقة إبداعية من خلال عملية القبض على اللحظة الشعرية ويتجسد بمنتجه الشعري اي كما يقول باختين ان المنتج الادبي لا يحمل طابع جمالي فقط بل طابع معرفي وقد قيل ان من الشعر لحكمة وقد ارتبط الأدب والفن بكثير من القضايا الإنسانية والاجتماعية والسياسية  على اعتبار ان الأدب والفن إنتاج فكري أنساني خالص فالأديب والفنان واحد من الناس يقول الشاعر علاء عبد الهادي في احد نصوصه 
البَابُ يَدُقُّ،
فَمَنْ سَيَفْتَحُ سَاعَتَهُ لِلْفَرَاغ!
فِي وَهَنِ الهَوَاءِ .. 
سَتُسَلِّمُ الحُجْرَةُ حِيطَانَهَا لِضُيُوفٍ ..
يَتْرُكُونَ عَلَيْهَا ..
ظِلالاً .. 
حَمِيمَة.
 الغَبُوقُ
الأَرْنَبُ ..
حَيَوَانٌ خَائِفٌ.
بدراما شعرية يحاول من خلالها الشاعر إيصال الحدث كامل للمتلقي الذي ينتهي اليه الخطاب على اعتبار انه الشريك الثاني في العمل ان آليات كتابة النص عند الدكتور علاء عبد الهادي حداثوية يعتمد فيها بناء صورة متعددة في تسلسل وهذا اللون كان سائد عند الجيل شعراء الثمانين قبل هيمنت  قصيدة النثر كمشروع شعري لا تخضع لبنية في كتابتها وقد  أغنا  الدكتور الموضوع وكون  لدينا فكرة عن حالة ترجمها شعراء ففي تعبيره فَمَنْ سَيَفْتَحُ سَاعَتَهُ لِلْفَرَاغ والأرنب حيوان خائف ضع تصورات للفضاء الخارجي فشكل إطار إبداعي فيه مفاهيم معرفية 
الحُرِّيَّةُ .. حَيَوَانٌ .. أَيْضَاً.
الأَرْنَبُ سَأَلَتْ صَاحِبَهَا، 
أسَمِعَ الذّئْبَ فَخَاف؟
أمْ خَافَ فَسَمِِعَ الذّئْب؟
 الأرنَبُ ذَهَبَتْ !
 تَشرَبُ .. وَكَأنَّ النَّهرَ .. صَدِيقٌ !
لمْ تَعْلَمْ هَذِي الأرْنَبُ .. 
أنَّ الحُرِّيَّةَ تَشْرَبُ أيْضَاً !!
{ الغَيْدَاقُ }
تحيلنا الدلالة في هذا الجزء من النص الى البعد الفكري والإفصاح عن أيدلوجيا فالشعر عملية تحول من خاصية يعيشه المبدع الى خطاب مفتوح وجهه للذائقة العامة مستخدم كلمات متشابكة يسوق من خلالها فكرة نضجت عنده فتجرمها شعرا وكان اهتمامه ان يضع علاقة بين نصه والقارئ المعني بالخطاب فعمد الى الانزياح وتعدد الصور وليكون تفاعل أكثر كتب بطريقة ترميزية  ليترك للمتلقي فرصة التأمل والاشتباك  مع النص  لفك شفره وفهم السؤال ففي كل مادة ادبية سؤال كما قال الكاتب الكبير نجيب محفوظ ان لم يكن ليدك سؤال فلا تكتب 
 الغُدْوَةُ
البَشَرُ يَقْفِِلُونَ العُيُونَ الجَائِعَةَ كَي تَنَامَ،
وَحِينَ يَنْهَضُونَ .. يَمْنَحُونَ الليْلَ ..
فَرِيسَةً سََهْلَةً للضِّيَاءِ الخَبِيث.
أمَّا أنَا فَلَمْ أََزَلْ .. 
أمْسَحُ شُرْفَتِي،
فِي كُلِّ صُبْحٍ،
مِنْ بُقْعَةِ الضَّوْءِ ..
 بصورة شعرية يطرح الدكتور نصه  ومن خلال خزين أفكاره وتصورته اتجاه التجربة الحياتية أنها رؤية فنية حيث يمسح بُقْعَةِ الضَّوْءِ والدلالة هنا انه ا يجد نفسه في مفارقة فهو يمسح شيء لا يمكن مسحه انها استعارات إبداعية التي قال عنها مليا كرانسو ان الشعر الحديث لا يعتمد على الاستعارات السهلة بل على صناعة الخيال الشاق

شوهد المقال 3545 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وهيب نديم وهبة - خُذْ حَجَرًا

وهيب نديم وهبة                خُذْ  حَجَرًامِنْ كَرْمِلِي الْخَارِجِ بِعَبَاءةِ الْبَحْرِ إِلَى صَحْرَائِنَا الْكُبْرَى"التَّغْرِيبَةُ الْفِلَسْطِينِيَّةُ"قَصِيدَةٌ مُقَدَّمَةٌ لِلدُّكْتور: وَلِيد سَيْف.-1-خُذْ  حَجَرًابَيْني  وَبَيْنَكَ  مُتَّسَعٌ  مِنَ  الْوَقْتِيافا  تَنَامُ  فِي  الْبَحْرِ..وَأَنْتَ  صَدِيقِي
image

صادق حسن - مسکٌ وشذراتها

  صادق حسن البوغميش - الأهواز                 ینقنقُ بساعةٍ متأخرةٍ من اللیل، لایقلُّ عن آیةٍ وکأنّني في وادٍ مقدسوادٌ یعرفُ الماءَ والرمادَینتابني خجلٌ بین نهرٍ وخراب... تجربةٌ بیضاء
image

مسک سعید الموسوي - اللیلُ یخافُ الظلام والنساءُ تخافُ الظلم والرجال

   مسک سعید الموسوي - الأهواز             ینامُ اللیلُ في ذاکرةِ شوارعنا نهاراً، ویُخفي ظلامهُ جوف ألماسةٍ سقطت من یدِ عجوزة ٍ درداء، لاتنام إلا بعیدةً عن شیوخ
image

يونس بلخام - الشباب الحلقة المفقودة في الساحة السياسة

 يونس بلخام     غابُوا أم غُيِبوا ؟! ، تنازلوا عنها  أم أُنزِلوا من عليها ؟!  ، طَلَّقُوا السياسة أم هي من طالبت بالخُلع فانفصلت عنهم  ؟!  كلها
image

سعيد ابو ريحان - المتفرّجون أنانيّون جداً

  سعيد ابو ريحان مشروعُ عُمرك الذي أسّستخ منذ الصغر، سَهرتَ من أجلهِ على كُتب الأدباء والفلاسفة، وأغاني الملتزمين والمتسلطنين من المغنين، ولوحَات السّرياليين والواقعيين والتشكيليّين، ونِقاشات
image

محمد مصطفى حابس - "بيروني" جزائري لتوحيد المسلمين حول التقويم القمري

محمد مصطفى حابس: جنيف - سويسرا.رحل رمضان و حل العيد، لكنه عيد حزين دون طعم و لا مذاق.. تدهور أمني خطير في الخليج جراء أزمة
image

الجراح الجزائري الدكتور بشير زروقي يجرى بنجاح عملية جراحية، لأمير دولة الدانمارك

  تهنئة  جراح العظام الجزائري الدكتور بشير زروقي المتخرج من كلية الطب بجامعة وهران الجزائرية، يجرى عملية جراحية  بنجاح في فرنسا، للأمير هنريك لابوردأميرالدانماركبمناسبة نجاح أخونا الدكتور
image

بلقرع رشيد - عولمة العَراء.. فالطّـــائفة.. فالإرهَـــاب قَطــــر .. على خُطى بَربشتر ؟

 بلقرع رشيد * بئسَ السّياسة.. إن لم يكن عِمادها القيام على الأمر بما يُصلحه..بئسَ إعلامُها.. إن كان بثُّ الشّقاق ديْـــــــدَنه، نِعْمَ الكتابةٌ.. للحرف، رَبُّ يسألُه !الأزمات يلتهمها
image

سهى عبود - موعد مع الياسمين.. تفصيل بحجم الكون.. الحلقة الثالتة

سهى عبود كانت تلزمني شساعة البحر ومياه لا حدّ لها لكي ابلل الجمر الذي ينهشني من الداخل وأنا اجر القدم تلو القدم.. احرث الرمل، وقد انطفأ
image

عادل السرحان - ذكرى

  عادل السرحان             تذكرت عمري والسنين الخواليا وبيتي وظل النخل والعذق دانيا وسقسقة العصفورمن كل لينة تهب مع الأنسام والصبح آتيا وديك على التنور ينساب صوته افيقوا عباد الله نادى المناديا ورائحة القداح

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats