الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | نوميديا جرّوفي - ديوان "حين يتكرّرُ الوقت، يتوقّف.." للشاعر "سعد ناجي علوان"

نوميديا جرّوفي - ديوان "حين يتكرّرُ الوقت، يتوقّف.." للشاعر "سعد ناجي علوان"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 نوميديا جرّوفي – الجزائر  

الشاعر "سعد ناجي علوان" مواليد الديوانية، العراق.
عضو إتّحاد أدباء و كُتّاب العراق، يكتب في النقد السينمائي إضافة لكتابة الشّعر. ينشُر في العديد من الصّحف العراقيّة، أهمّها صحف الصّباح، المدى و المنارة و المجلات الفنيّة و الأدبيّة. عضو مُؤسّس لنادي السينما في الديوانيّة.له العديد من القصائد و المقالات الأدبيّة و السينمائيّة في المواقع الأدبيّة و الفنيّة و المجلاّت على النت. و مؤخّرا يُعدّ لمجموعة شعريّة جديدة عنوانها ( خزف سماوي).

و موضوع دراستي هنا ديوان ( حين يتكرّر الوقت.. يتوقّف..)

في قصيدته (بدء) يقول:

الكلّ يكذب
حين يتّسع الوقت
للصّدق

تحدّث عن المنافق الذي يٌقال عنه: لسانه يسرّ و قلبه يضرّ، قوله جميل     و فعله الدّاء الدّفين.
و الكذّاب حديثه شيء و حقيقته شيء آخر. و صدق القائل: نحن في زمن يملؤه الكذب لدرجة أنّه أصبح هناك لعبة الصّراحة.
و صدق الإمام عليّ في قوله: لا خير في وُدّ امرئ مُتملّق حلو اللّسان     و قلبه يتلهّب، يلقاك يحلف أنّه بك واثق، و إذا توارى منك فهو العقرب، يُعطيك من طرف اللّسان حلاوة و يروغ منك كما يروغ الثّعلب.

و في قصيدته (وجع) يقول:

إذ يرحلون دون وداع الأمّهات
و الصّباح يأفل على خشب
البنادق
أحتاج لكثير من الجرأة..
لأنظر إلى شجرة

إنّهم الشهداء الأبرار الذين رحلوا دون وداع الأمهات، إنّهم الأبرياء و خيرة الشباب في ذلك الزمن الذين ضحّووا بالنفس و النفيس و ماتوا غرباء و لم يودّعوا أمّهاتهم و لم يكن لهم شرف ذلك الوداع المقدّس من أمّهات أصبحن ثكالى و دموعهنّ تسيلُ على فلذات أكبادهنّ الذين غادروا دون عودة.

و في قصيدته (نسيان) يقول:
 
أفق هجرته الطّير
و غفت سنابله
لون يتكسّر 
و لا تنعكس الشّمس عليه
و الأصابع تجهله

شبّه الشاعر فصل الخريف بالنسيان، الشهر الذي تهاجر فيه الطيور بعيدا، الشهر الذي يكون لونه باهت حزين. هو الشّهر الذي يكشف عن حقيقة الأشخاص كما الأوراق، بعضها تسقط في أوّله، و منها من يبقى مرتبطا بأصله مهما كان الخريف مُكابرا. و قلّة من يفهم أنّ جنون الرّبيع إنّما هو وليد حزن الخريف.


و في قصيدته ( قمر عاشوراء) يقول:

قمر في الأرض
قمر في السماء
قمر في الشّرفات المزدانة بالحمد لبيوت الربّ
قمر للأرامل .. قمر لليتامى
قمر لزهوّ الحسين و حربه
قمر لزينب تحت ليل السّبايا
قمر للغريب
قمر لا يغيب

أخذنا الشاعر لعاشوراء و حزن عاشوراء و مقتل شهداء عاشوراء.
شبّه الشاعر الحسين بقمر عاشوراء في كربلاء، القمر المنير في الليلة الحالكة السواد و شديدة الظلمة. جعله منيرا في تلك الليلة التي مازلنا نبكيه و نرثيه ليومنا هذا و نلبس السواد.
إنّها الليلة التي ذهب فيها الشهداء و سالت دمائهم الطاهرة الزكيّة.
وقيل عنه: إنّ لدم الحسين حرارة في نفوس المؤمنين لن تبرد أبدا.

و في قصيدته (نتوء) يقول:

نهارات من أسلحة تتكدّس
يعلو فوق بيوت الربّ غبار
وطني
لعبة رمل تتكرّر
بيد الصّبيان

عندما قال الشاعر: وطني.. لعبة رمل تتكرّر أخذنا مباشرة للأحزان المتوالية التي لم تزل ليومنا هذا منذ دهر و عصور في العراق الذي لم تجفّ دمعته.
منذ بدأ التأريخ و العراق حزين و يدور في دوّامة الحزن كلعبة الرمل التي نقلبها كلما تنتهي لتبدأ من جديد، هكذا هي آلام العراق لا تنتهي أبدا و لا نعلم متى تتوقّف و تعمّ الفرحة و السكينة في البيوت التي ذرفت فيها كلّ أمّ دموعا على من ذهب و لم يعد في زمن البعث.

و في قصيدته ( تحيّة لشاعر ) يقول:

في الصّباح وقت ما
للقصيدة
للذكرى.. للألم
و لليقين بعمق
أنت بذات الحزن
ستبقى وحدك

وحده الشاعر يبكي في جحيم الكلمات، وسط دغل من أساطير تداعت،      و سحاب من رماد الأمنيّات، و ظلال من بقايا حلم، تمتدّ من الفجر الرّمادي إلى اللّيل، لتفنى في حقول الذّكريات.

و في قصيدته ( تسام) يقول:

أن تكون دون أب
شجرة تورّق في الخريف
دون دمعتين

جعل غياب الأب و فقدانه كتلك الشجرة التي تورّق في الخريف لشدّة الحزن و بكاء أخرس من دون دمعتين، بكاء من نوع خاصّ، بكاء لا يفهمه سوى يتيم الأب الذي فقد حضنه الدافئ و ذلك الصدر الذي يشبه الوطن.

و في قصيدته ( طفولة ) يقول:

حول السبورة
في الساحات
في الفم
و في حديقة المنزل
ورد أقسى من أسلاك

عاد الشاعر للطفولة و حنين لزمن البراءة و ذلك الزمن الجميل حيث كانت السبورة في المدارس في الساحات و الكل يتعلّم  و الجميع مسرورون مبتسمون عكس زمننا هذا التي غادرت فيه البسمة الشفاه لكثرة الأحزان.
قصيدة وطن تحولت وروده لأشواك و أسلاك شائكة تدمي الأيادي.

و في قصيدته (بلادي) يقول:
الجنوب
أقنعة البلاد
فم الجغرافيا
حيث يتكسّر ظلّ الجنرال
ينبت العنبر فوق الأجساد
التي لم يحصها الرصاص

إنّها قصيدة ذات عمق و مفهوم كبيرين، تعود للثمانينات في الجنوب في حرب الخليج التي ذهب فيها خيرة شبان العراق في ذلك الزمن الوحشي و الهمجيّ و الديكتاتوري، زمن دفع فيها الآباء ثمن رصاص أبنائهم، و أجساد دُفنت حيّة في مقابر جماعيّة لم يمسسها الرّصاص.

في الختـــام:

الشاعر "سعد ناجي علوان" ذو كتابات تحمل معاني عميقة، و هو يعتمد على البساطة في شعره التي يفهمها القارئ دون صعوبات.
ديوان حمل في طيّاته الكثير من زمن جميل ذهب دون عودة، أحزان لوطن منهوب، حنين للأب و الأم ، كما أخذنا لمراسيم عاشوراء في كربلاء، و ذكر لهمجية زمن يبقى كابوسا لا يُنسى لويلاته التي عاشها الشعب العراقي.
 
 شاعرة، باحثة و ناقدة

شوهد المقال 896 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نهاد مرنيز - " سي بوعزيز بن قانة " .... كتاب مسمُوم يوظفُ وجهة النظر الإستعمارية للثورة التحريرية

نهاد مرنيز أثارت عودةُ " قاطع أذُن " الجزائريين من خلال كتابٍ يُمجدُ تاريخهُ " القذر "والذي توثقهُ شهاداتٌ وصورٌ وحقائق ، الكثير من الجدل بين
image

رائد جبار كاظم - النفط مقابل الحياة

د. رائد جبار كاظم صرح الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب حول مسألة النفط في العراق بقوله : "إن واشنطن كان عليها أن تأخذ احتياطيات الخام العراقية"
image

بوزيد بغدادية - امرأة من دانتيل

بوزيد بغدادية               كَكُلِ أُنثى أناأصنع الفراشات وأهديها لحقولِ وطنيوأهديها للورْدِ والزَّهْرِككل أنثى أنا أخيط العرائسَ من القطنِوانْفُخُ فِيهَا طُولَ العُمْرِوأسْرِي... وأسْرِي... حالمةًوحظي الودودُ مَحْبُوسٌ في الأَسْرِوقدري البَائِسُ بَاعَ
image

مادونا عسكر - الرمزية ومدلولاتها في ديوان "من عبادان نحو العالم الفرنكوفوني" للشّاعر الإيراني جمال نصاري

مادونا عسكر- لبنانعندما تعجز اللّغة يحضر الشّعر بانسيابه العذب ومنطقه الأعلى وروحانيّته المتّقدة. يحضر، وتحضر معه فضائل العالم الشّعريّ الملامس للأرض المطاول للسّماء. "من عبادان
image

عبد الباقي صلاي - ما هكذا تورد الإبل يا حاكم الشارقة؟ !!

عبد الباقي صلاي لم نكن ننتظر من حاكم الشارقة "سلطان بن محمد القاسمي" أن يخرج علينا بتصريح أقل ما يقال عنه إنه تصريح غير مسؤول عن
image

بادية شكاط - حين صار الإسلام مشكلة.. هل ستصير العلمانية هي الحل؟

بادية شكاط   لا شك أننا اليوم بتنا بحاجة إلى بوصلة تُحدّْد لنا مواقعنا الإيديولوجية، تمامًا كتلك التي تُحدّد لنا مواقعنا الجغرافية، خاصة ونحن نعيش هذه الفوضى
image

ولد الصديق ميلود - السياسي الانتهازي في مقابل المواطن الانتهازي : موسم التعايش السلمي

د.  ولد الصديق ميلود  إذا كان موعد إجراء أي استحقاق انتخابي في الديمقراطيات العريقة أو حتى الناشئة هو فرصة للتباري بعرض البرامج  الانتخابية ومسلكا مهما  للتجنيد
image

حمزة حداد - إقطاعيوا الإدارة .. " الصغار " !!

 حمزة حداد   الإقطاعية في أوربا انتهت بما عرفته من ثورة صناعية وعمليات تحديث وتحيين لمجموعة من المفاهيم التنورية التي تجعل من الإنسان مبتدأ الاهتمام ومنتهاهللأسف
image

كاظم مرشد السلوم - حكاية الهروب من جحيم إلحرب الى غياهب البحر

كاظم مرشد السلوم  ماريه نوستروم ، عملية عسكرية  امنية بحرية اطلقتها ايطاليا في اكتوبر تشرين الاول عام 2013 للحد من موجات النزوح والهجرة غير الشرعية من
image

نوميديا جرّوفي - جماليّة النّصوص في كتابات الشّاعر "بهاء الطّائي"

 نوميديا جرّوفي"بهاء هدب الطائي" من مواليد 1967 ، بالكاظميّة، بغداد، العراق، خرّيج كليّة الزراعة سنة 1991.صنع لنفسه عالمه الخاصّ من خلال كتاباته المتنوّعة و الكثيرة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats