الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | عدي العبادي - واقعية فنية في كتاب بعض حكايا الفتى الشقي للباحث حسين الجاف

عدي العبادي - واقعية فنية في كتاب بعض حكايا الفتى الشقي للباحث حسين الجاف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 
 
 عدي العبادي
 
بعض حكايا الفتى الشقي سرة محله هذا العنوان الذي اختاره الباحث والقاص الاستاذ حسين الجاف لمجموعته القصصية التي احتوت مجموعة من القصص الواقعية لكن صاغها بطريقة ادبية مع اليات فنية ليجعل قصصه مشوقة تشد القاريء  الكتاب بـ(97) صفحة من القطع المتوسط ويتضمن بين دفتيه (35) قصة قصيرة واقعية اجتماعية ورومانسية مستلهمة من واقع حياة المؤلف في محلة باب الشيخ (مكان ولادته وصباه) وتحديدا في فترة الخمسينات والستينات من القرن الماضي. تتصدر هذه المجموعة القصصية مقدمة أدبية وتاريخية للأستاذ الدكتور عبد الواحد محمد مسلط
حيث يقول فيها منذ مدة ليست بالقصيرة زارني الاخ حسين الجاف حاملا معه هذه المجموعة القصصية وما كاد ان يستقر به المقام حتى انطلق يتحدث بحرارة واندفاع عن قصصه التي استقاها من واقع حياته في منطقة باب الشيخ في الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين وما جرى فيها من ووقائع واحداث وما برز فيها من شخصوصي ومن شدة ارتباطه بذالك المكان بعد هذا المدخل للكتاب فهمنا ثيمة العمل ظل المتن هو عبارة عن حكايات ممتعة تأخذك الى سحر الكتابة وروعة ما خطته انامل الكاتب يقول في احد قصصه
باجر عيد رجل في الخامسة والستين من العمر اسمه معزز طويل القامة رشيقها ينحدر من اسرة كريمة كان عميدها من رئسا ووزراء العراق عقب الاحتلال الانكليزي يرتدي غالبن طربوش احمر انيقن وبلدة بنية ألون انيقة وقميصا ابيضا مزررن الى منطقة الرقبة دون بربطة عنق ويحمل معه او يتكا على عصى من الخيرزان تبخترن يتجول في الحضرة الكيلانية بعتباره  من ال متولي الحضرة الكيلانية  ولربما كان يشاهد في احيان كثيرة وهو يتمشى بشموخ بصحبة بعض رجال الشرطة المسؤولين عن حفظ النظام في صحن الحضرة الكيلانية يقال انه اصبية بلوثة في عقله نتيجة موت خطيبته صبيحة اول ايام احد الاعياد الدينية وهي في ميعة صباها وقبل ايام قليلة من زواجهم على سنة الله ورسوله ومن يومها اطلق لحية بيضاء ربع قدم واخذ يتجول في الحضرة او الشوارع والدرابين المحيط بها مرددا في بعض الاحيان عبارات او كلمات غير مفهومة بصوت مسموع وأحيانا يطلق صرخة بصورة مفاجئة وهو مطرق الى الارض او رافع رأسه نحو السماء لكنه كثيرا ما كان يتعرض الى مضايقات بعض المراهقين والشياب ايضا من ابناء المحلة فيثيرون غيظه وعصبيته عندما كانوا يستقبلونه بمجرد ان يظهر بينهم وعبارة باجر عيد فترتعد فرائسه وننتقبل أسارير وجهه الهادئ ويصاب بحالة من الهاستريا
 بأسلوب قصصي جميل نقل لنا الباحث حسين الجاف احد حكاياته المستقى  من الواقع وكان بطل الحادثة شخصية مرموقة في زمن ما ومن عائلة كان لها مكانة خاصة وسلطة لكن موت خطيبته جعله يفقد صوابه ومن خلال سرد فني وواقعية عشنا الحدث فقد استطاع الكاتب ان يضعنا في الصورة وكانت كتابته واقعية اشبه بكتابات إميل فرانسوا زولا هو كاتب فرنسي مؤثر يمثل أهم نموذج للمدرسة الأدبية التي تتبع الطبعانية ، وكان مساهما هاما في تطوير المسرحية الطبيعية، وشخصية هامة في المجالات السياسية وبخاصة في تحرير فرنسا او روايات الكاتب المصري نجيب محفوظ الذي نقل للذائقة العامة الحواري المصرية من خلال رواياته وقصصه الشهيرة وكان رائد الواقعية العربية ونجد الجاف برع في نسج قصته وكانت لها وظائف جمالية  لقد كانت تعرف القصة القصيرة على انها حكاية تحمل متعة ومفاهيم وقيم أخلاقية او عبرة ولكن مع غزو الحداثة وما بعد الحداثة و البنيوية وما بعد البنيوية والتيارات الأدبية الكثيرة تطورت القصة من حيث المضامين وطرح الفكرة والسرد الذي يعد عاملا مهما فيها وظهرت القصة القصيرة  والأقصوصة والسرد الفنية والقصة الشعرية وأنتجت المجاميع القصصية وطور نخبة كبيرة من القصاصين العرب الذين قدموا إعمالهم في الساحة الأدبية  ولاحظ  كيف ان الجاف وضع لمسته الفنية لقصته و سردها  بتشويق .و قد ادخل استعارات واقعية محول الموضوع الى لوحة فنية كما كان يعبر عن احاسيس شخصيات  و إبعاد ورد فعله لتكمل الصورة في أذهاننا فجعلنا داخل الحديث متعايشين للموقف انه عمل درامي و هو حدث حقيقي لكن حسين الجاف استطاع ان يرممه و يصوغ .يقول الناقد الدكتور جابر عصفور رائد الحداثة في مصر الشاعر ليس مطالبا بفكرة جديدة يمكن الاشتغال على الفكرة القديمة لكن عليه ان يقدمها بطريقة جديدة أي يبتكر لغة وهذه لا تكون لغير المبدع الذي يملك آليات بناء النص كخيال و الإبداع و هندسة المادة الادبية والقضية التي يتحدث عنها المبدع و الاحساس الذي يتفرد به عن سواه و كل هذه العناصر اذا اجتمعت شكلت موضوع ناضج و اهم هذا العناصر الخيال الذي يجعل الكاتب يصور  المنتج الابداعي بروعة.
تحدث الجاف عن حالة ثانية فقول
في زمن ما اوئل الخمسينيات فاضت منطقة الاعظمية نتيجة هطول امطار غزيرة جرفت الزرع و الضرع و نظرا لانعدام و سائل التصريف الصحي في وقتها للمياه الفائضة كانت المياه قد ارتفعت لاكثر من مترين فدخلت البيوت المنخفضة و تسبب في ألحاق الضرر البالغ ببنائها و محتوياتها .
و نظرا لارتفاع منسوب الماء في الشوارع تعذر بسبب ذالك عبور المارة و المستطرقين من هذا الجانب الى الجانب الاخر فستغل بعض الحمالين هذا الوضع ليكتسبوا منه من خلال نقل للمارة بين الجانبين .
و كان الشيخ العلامة امجد الزهاوي من سكان ذالك الحي و عند خروجه من داره حالة امر المياه الفائضة و شعر باستحالة العبور الى الجانب الاخر دون الاستعان بالحد الحمالين الكثيرين المنتشرين على جانبي الشارع فتقدم احدهم الى الشيخ الجليل عارض خدماته بقوله تفضل شيخنا اصعد على ظهري حتى اعبرك الى الجانب الاخر من الشارع وىوسط دهشة الشيخ و ربما استغرابه ايضا امتطى ظهر الحمال وسط غرابة المشهد كله و طرافة طلب الحمال الظريف منه ركب الشيخ ظهر الحمال اضطرار اتفاديا للبلل و اتساخ هندامه فما لو عبر الشارع على قدميه خائضا غمار مياه الامطار التي اكسبها الطمى و الغرين لون قرمزيا وبيدو ان الحمال الطريف كان من محبي النكتة وىالمواقف الهزيلة فقال للشيخ و هو يحمله على ظهره ضاحكا شوف شيخنا ثوابي و اوصلك على الطائر الميمون الى الجهة المقابلة فرد عليه الشيخ مازحا و كان انسانا فاضلا و عالما متواضعا جليل القدر رفيع المنزلة و من حبي الطرائف و الدعابة و هو يتلوا عليه اية من الذكر الحيكم ( الحمد لله الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقربين ) .
وعندما استشعر الحمال الفطن مكمن الهزل فيما ردده الشيخ من الاية المباركة وهو يمتطي ظهره مرتدين العمامة و الجبة وفي مشهد سريالي .
يفيض بالغرابة والطرافة رجل العالم شهير يكلل هامته جلال ووقار العلم ورفعة المنزلة في موقف غريب طريف غير عادي بالمرة ولما تلقي الحمال القوية البنية اشارة الممازحة الصادرة من لدن الشيخ الجليل بيت له في نفسه امرا ثم غابت الشيخ قائلا مولانا وانا سأكمل بقية الاية الكريمة واقول ( وانا الى ربنا لمنقلبون ) وعلى اثر ذالك نفض الحمال الشيخ الجليل من على ظهره طارحا اياه ارضا لغرق الرجل في لجه الماء المتصاعد لتبتل ملابسه و تتسخ وسط دهشت الشيخ من فعلة الحمال الظريف فضحك الشيخ بقوة .هذه احد اشتغال الجاف التي وظفها و نلاحظ كيف انه وضع لمسته الفنية على الطرفة و سردها  بدقة .و قد ادخل استعارات فنية محول الموضوع الى لوحة  كما كان يعبر عن احاسيس شخصيات الحكاية  من خلال رؤيته خاصة انه الخيال عندك الكاتب و يعتبر الخيال عنصرا جماليا مهما في كل مادة إبداعية سواء قصة أم شعر أم رواية الخ واعتقد هو اهم جانب على اعتبار انه يميز المبدع عن سواه فمن يملك الخيال غير المبدع الذي يحوله ويطره في مادته الإبداعية و هناك مدخلات من الخيال هما الخيال المتعارف عليه مستهلك كل ادواته و خيال من بنات أفكار المبدع أي ما تسمه بالشطحات أي يخترع لنا خيال لا نعرفه كما يخترع لغة خاص تكون به و في ما مضى كان الشاعر والقاص  حتى بالخيال فلا يمكن ان يقول شيئاً منافياً للعقل و كانت الإمكانيات محدودة فالذي يعيش في الصحراء لا يستطيع ان يعبر عن الحضارة لأنه لا يملك روح التمدن والانسان المدني لا يقدر ان يصف ما في الصحراء لعدم معرفه بكل الجوانب ولكن في زمن التقدم اصبح الكاتب يملك أكثر من خلال الاطلاع بسبب الثورة المعلوماتية و نجد خصوبة و عمق الخيال في نقل الطرفة التي ابداع الجاف بتوصيلها للذائقة العامة.

شوهد المقال 2461 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان - أوجاع بصرية

 عادل السرحان - العراق             الرصيف يسرح النظر الى آخر السفن الخشبية المغادرة وهي ترشه برذاذ من دموع الوداع دون ان تلتفت اليه بين انين ووجوم ودخان وصيحات سرب
image

كلمة الى الرئيس بوتفليقة من دون زيف او تدليس

جزائرية  أيها الرئيس إنني الآن قبل أن أخاطب فيك قلب صاحب الجاه والسلطان فإنّني أخاطب فيك قلب الإنسان ،لأتوجه إليك باسم عدالة السماء التي لم تجعل
image

الصمت القاتل: سجن باحث اقتصاد في الإمارات الدكتور ناصر بن غيث

 أورسولا ليندسي  حكمت محكمة إماراتية الأسبوع الماضي على ناصر بن غيث، الخبير الاقتصادي البارز الذي يدعو للمزيد من الديمقراطية وحقوق الإنسان، بالسجن عشر سنوات. وتضم جرائمه المزعومة
image

تاريخ مؤلم من العبودية خلف تنوع الموسيقى العُمانية

بنجامين بلاكيت  مسقط – لم يمضِ وقت طويل على مقابلتي مع ماجد الحارثي، المختص بعلم موسيقى الشعوب (علم الموسيقى العرقية)، حتى تحدث عما يراه تميّزاً هاماً. قال موضحاً بحماس ودود “لا
image

ناهد زيان - فيرحاب أم علي عمدة النسوان

 ناهد زيان  كنت لا زلت طفلة تلعب بالدمى وتقضي يومها لاهية في جوار جدتها وعلى مرأى من أمها في غدو ورواحها وهي تقضي حوائجها وتنجز
image

عبد الباقي صلاي - غياب الاستثمار الحقيقي في الجزائر إلى أين؟؟

عبد الباقي صلاي* لا أدري لماذا كلما استمعت إلى خطاب الحكومة حول الاستثمار سواء كان محليا أو أجنبيا  إلا وتذكرت فيلما شاهدته عدة مرات عنوانه "بوبوس"
image

سهى عبود - موعد مع الياسمين.. تفصيل بحجم الكون.. الحلقة الاولى.

  سهى عبود سماء القرية هذا الصباح متواطئة مع حالتي النفسية.. تزيح عنها الغيوم برفق لتفسح الطريق لخيوط ذهبية خجول..تحدثتُ طويلا مع امي قبل ان أغادر البيت،
image

محمد مصطفى حابس - الرجيمة" مسرحية تستغيث ، من يرشدها ؟

  محمد مصطفى حابس : جنيف -  سويسرادُعيتُ نهاية هذا الأسبوع في إطار النشاطات الثقافية للتقريب بين الأديان، للتعليق على مسرحية دولية، أمام جمهور غربي!! و كل ما في أمر
image

مادونا عسكر - القصيدة مخلوق في لحظة سجدة " لمحة نقديّة في نصّ للشّاعرة التّونسيّة فريدة بن رمضان

مادونا عسكر - لبنان - النّصّ:يناوشني اللّيل:"في قلبي لكِ كلمة"يهمس في أذني الشّعر:"حان أوانُ الغزل"أختلسُ غفلةً من زمنٍ هجيعوأفرُّ إلى سجدة!(فريدة بن رمضان)- لا يكون الشّعر شعراً
image

عامر موسى الشيخ - عكود السماوة و سماء التسميات ...

عامر موسى الشيخ - شاعر و روائي.عكد اليهود  ، عكد الشوربة ، عكد دبعن : أسماء مرّت عليها عقود  ولازالت على قيد التداول. فوق  أريكة من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats