الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | إبراهيم يوسف - " ورقو الأصفر"

إبراهيم يوسف - " ورقو الأصفر"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


إبراهيم يوسف 
 
الموتُ حقيقةُ الحبّ
والولادة لزوم الحياة

والشِّعرُ بهجة الرّوح 
وبعض أسرار الأزل 
في انتشال الفرح ومواقد الحنين
لجليلة الخليع



"هُوَ.. أَيْلول

يَسْحَبُ يَدَهُ مِنْ جَيْبِ الصَّيْفِ

يَقُصُّ أَذْيَالَ الشَّمْسِ

وَيَنْتَشِلُ الْفَرَح

لِيُخَبِّئَهُ فِي مَوَاقِدِ الْحَنِينِ"

وهي.. فعلُ خمرة "زَحْليَّة" مُعَتّقة من عهد *"باخوس"، وكروم "كِفْرَيَّا" وأقبية "كْسَارَة" في وادي البقاع، عَصَرَتْها أقدام شاعرة حسناء آتية من المغرب ، إلى مسقط رأس سعيد عقل، وفوزي وشفيق وقيصر ونجيب وجورج وموسى ورياض وكلهم من آل معلوف، وحليم دمّوس، وموسى نمّور، وخليل فرحات، وأنيس خوري، وجوزف صايغ ، وريمون قسيس، وإلياس حبشي، وجوزف غصين، وجورج كفوري.. وغيرهم كثيرون.

ها هي جليلة الخليع تصل المدينة لتؤدي فريضة الحج في دار السلام وعروس البقاع، عاصمة "الكتلكة" مدينة الخمر والشعر لتنشينا وتسكرنا بسِحْر ما تغنِّي أو تقول.. كالكثير مما أودعته "طنجة ومضات من جنون" "وحروف في قبضة الذاكرة" والكثير مما نشرته وتنشره حولها من الطيب وأغلى أنواع العطور.. ولو أنني أشعر معها بالتقصير حينما لا ألتقط بسهولة أبعاد ما ترمي إليه. وليس من الإنصاف أن يلاحق كل شاعر قصيدته ليتولى شرحها للآخرين. 

وتقتضي عدالة الرأي "وسرُّ المهنة" أن تبقى بعض الأمور مبهمة بين الواضح والعصيِّ على الإدراك، تتأرجح بين العتمة والنور، تُمَزْمِزُ معانيها بين الواقع والخيال فيفهمها كلٌ على هواه. هذا الغموض يكتنف القصيدة ربما كان من مزايا وأسرار الشعراء وحدهم..؟ كحال الرسم التجريدي يكتفي بسحر اللون في التعبير، وينأى بنفسه عن الواقعية السهلة التي يدركها الآخرون بلا مجهود. وتبقى إشارة مقتضبة إلى العناية في تشكيل الكلمات وترتيبها بعيدا من الهفوات والأخطاء اللغوية، ما يضفي مزيدا من الأناقة على القصيدة وسهولة  في قراءتها.  
 
 لكن الدكتور محمد على حيدر أراحني مشكورا من عناء التحليل، وأدى المهمة بأسلوبه المميز في التعاطي مع النصوص، وتَوَغّل بقريحته الحادة ليفكك ويشرح معاني الرموز تلك التي عصيَت على إدراكي، فيسلط ببصيرته الثاقبة ما يكفي من الضوء على جمال المعروضات النفيسة في زوايا القصيدة، وهو يشير إلى عصيان الزمن ليقارعه على الثبات والصمود. ثم يطل من نافذة الذكرى على الماضي ببراعته المعهودة، في الالتفاف على الأفكار وتوضيحها بكفاءة قلَّ نظيرها. لكأنَّه يشرحُ ويُبَسِّط مسألة من "الدرجة الثانية" بمنطق وأسلوب الهندسة الحسابية. فهنيئا لك يا صديقتي هذه العناية والاهتمام.  

وأنت تتحدثين عن أيلول ساقتني الذكريات إلى سهرة مع جوزيف حرب، الشاعر "الشعبي" من لبنان الجنوبي ومن بلدة "المعمارية"، على الطريق المتعرجة المرتفعة إلى الشرق التي تفضي إلى بلدة زوجتي وَمَصْيَفَيّ "جْباع" "وجَرْجوع" وتصل إلى نبع الطّاسة المياه الأعذب على مساحة كل الوطن، حتى تلك المياه التي تنبجس من نبع اللبن أو تلك التي تنحدر إلى نهر "البَرْدَوْني" من أعالي جبل "صَنِّين" برشاقة الراقصات على الجليد. هذه الطريق المتفرعة من الطريق الرئيسة المؤدية إلى صور أو "تيروس".

 تحدث جوزيف حرب في السهرة التي ضمَّت الكثيرين من مثقفي البلدة والجوار،عن الحرب الأهلية التي كانت تفتك بالبلاد والعباد، وتُسَعِّر الطائفية بين مختلف المذاهب والأطياف، وأخبرنا بالكثير من الحسرة والمرارة والألم كيف أحرقوا مكتبته وفيها فيض من المخطوطات والكتب النادرة. وهجَّروه عنوة من محل إقامته بالضغط والإكراه، لأنه متهم بالانتماء إلى اليسار.

 وتناول في حديثه الشعر الشعبي وأهميته في الحفاظ على التاريخ والتراث. ثمَّ  تحدَّث بفيض من الشغف الشعري عن صُوْر المدينة الساحلية على أطراف الجنوب. كانت السهرة ممتعة وحافلة بأطيب الذكريات وأحلى الكلام.. وكنت من المشاركين المستمعين فحسب. 

صور أو "تيروس" حورية البحر التي كانت تتمشى يوماً على الشاطئ السوري مع "ملكارت"، حينما عضّ كلبُها محارة وجدها بين الصخور فلونت فمه، وأُعْجِبَتْ تيروس باللون الأرجواني وأقسمتْ أنها ستتمنّع ولن تستجيبَ لمشيئة الإله، ما لم يقدّم لها ثوبا تزهو به على أقرانها مصبوغا بهذا اللون القرمزي الجميل.

 وبحث ملكارت الإله بنفسه عن هذه الأصداف فاستخرج مادتها الملوّنة وصبغ بها رداء حبيبته، وبنى لها مدينة صور وسمّاها باسمها تيروس. وقدموس الصيداوي الذي نشر الأبجدية إلى الإغريق عندما أبحر ليفتش عن أخته أوروبا فبنى حضارة واسعة في الطريق. أوروبا التي اختطفها  زيوس كبير آلهة اليونان وقد تمثل هيئة ثور أبيض. "وقدموس الملحمة الشعرية هي التي طوَّبت سعيد عقل من الشعراء المشاهير".

بالعودة إلى قلب الموضوع، فأيلول يتفاوت مناخه بين العذوبة والاعتدال على السواحل، من سهل عكار والعريضة في الشمال، مرورا بطرابلس الفيحاء وجبيل "ولهما مكانة مرموقة في التاريخ كسائر المدن الساحلية".. ثم بيروت وصيدا حتى صور ورأس الناقورة في أقصى الجنوب على الحدود مع الأرض المحتلة في فلسطين. الخريف يحرك قريحة الشعراء ويتمتع على مر الزمان بذاكرة حزينة في مختلف البلدان وسائر الأقاليم.  

وجوزيف حرب الشاعر الراحل أرقُّ من خاطب أيلول، وهو يتحدث عن غياب الحبيب والعمر الذي يسابق الزمن ويطويه.. وموسم الدموع والغيم الحزين والورق الأصفر ينتشر تحت الشبابيك، فيحرك كوامن النفس في قصيدة مغناة ترافقها موسيقى يحتل الناي حيزا منها ويثير في النفس اللوعة والحنين. يبلغ اللحن والأداء أعلى مراتب الغربة ووحشة الروح عند حدود: "بيصير يبكِّيني شتي أيلول"، وتأتي الاستغاثة والانتفاضة الأخيرة حينما تنتهي إلى القول: "ونبقى حبيبي غريب وغريبي".

 أنا أشهد بحق على جمال ما أشرتِ به إلى الخريف وكل أجزاء القصيدة الأخرى، التي لم تبلغ بعد نضج جوزيف حرب في "ورقو الأصفر" أو يوسف غصوب في قصيدة " نثر الخريف على الثرى أوراقه" من ديوان "القفص المهجور ". لكنني أرجو أن يأتي يوم أسمع فيه أن أغنية من نظم جليلة الخليع من المغرب، ومن ألحان إلياس الرحباني الأخ الثالث لعاصي ومنصور وقد أطلقتها السيدة فيروز أو ماجدة الرومي في "ألبوم" جديد، وعندها سأشعر بالغبطة ومزيد من الاعتزاز بصداقتك، وعندها فقط تبلغين مرتبة جوزيف حرب وميشال طراد وطلال حيدر، من كبار شعراء أغنية اللغة المحكية عندنا.

 لكنّ ابنة طنجة الجادة الشجاعة لم تقل أدنى مما قاله نزار في قصيدة "سبتمبر"، التي لا أعيبها عليه ولا "أتَمَرْقَع" أو أستخفُّ بمن رحل من الشعراء وسائر خلق الله.. فيتبادر إلى ذهني "البُرجان" أول ما يتبادر والالتباس والنتائج وردات الفعل السلبية، وأسوأ أيام العرب وأيلول الأسود وأنا أقرأ العنوان. وأتذكرعبد الناصر "لِيْدِرْ" الأمّة العربية آنذاك، تنحّى جانباً ونفض يديه من تلك الدماء.

أقول ما أقول عن عبد الناصر وكنت في صباي من مريديه، وأشد المعجبين المتحمسين لخطاباته الرنانة وتأثيرها على حماس الجماهير.. وهو لم يستفد من تلك الطاقات البشرية لخيبة بعض الحكومات العربية، التي كانت ولا زالت تتواطأ مع "الاستعمار"، فتستبد وتتحكم بشعوبها لتحافظ على مقومات وجودها. آسف يا صديقتي وأستميحك عذرا على مزاجي المرتبك وأسلوبي المتقلِّب في الكتابة والتعبير، حينما أشرد  وآخذك معي بعيدا من الموضوع.

على أنني قلت قناعتي ولم أحجب رأي في نزار ومقالة كتبتها عنه عنوانها: "نزار قباني نثره ومدى احترامه للمرأة".. المرأة علة إخفاقنا في هذا الشرق يا صديقتي، وقد توجهت من خلال المقالة إلى الصديقة العزيزة مادونا عسكر، وتجدين الرابط إلى المقالة في نهاية النص أيضا.. وتبقى جليلة جديرة بالوصول إلى أهدافها ومراميها، ولو كان الطريق شاقا وعسيرا لا يبلغه إلاّ المؤمنون بقضاياهم، والشعر من أبرز وأهم هذه القضايا التي تستأهل التعب والسهر ومختلف أشكال التضحيات.

 وهنا للإنصاف ينبغي أن نعرج على عبقرية "فيلمون وهبة" من قام بتلحين "ورقو الأصفر "، خلافا لاعتقاد الكثيرين بأنها من ألحان الأخوين رحباني، وفي ذلك ظلم وإجحاف بحق الملحن الذي لم ينل حقه بالقدر الكافي، ولم يسعفه عمره ليتحفنا بالمزيد من ألحانه الساحرة، التي تفعل فعلها في النفوس الحيرى، وربما ينتشي بها أصحاب الأرواح الحاقدة المظلمة، التي لا تؤمن بغير العنف لتصل إلى أهدافها ومراميها.. "إلياس الرحباني" اقترح ذات مرة أن تكون الموسيقى وسيلة السلام إلى المستقبل لتطهير النفوس من أدرانها وشوائبها، وقامت عليه لقناعته واعتقاده قيامة الدنيا والآخرة. 

 من الأغاني التي تولى تلحينها فيلمون وهبة على سبيل المثال لا الحصر: عالطاحونة ـ أنا خوفي من عتم الليل ـ يا دارة دوري ـ يا مرسال المراسيل ـ كرم العلالي ـ من عز النوم ـ طيري ياطيارة - على جسر اللوزية - لما عالباب - أسوارة العروس- طلعلي البكى - بليل وشتى - سوا ربينا- جايبلي سلام. ومن الأغاني التي  ذكرتها الكثير مما نظمه جوزيف حرب.

 تعمدتُ الإشارة إلى بعض هذه الأغنيات التي لحنها فيلمون وهبة، لكي لا يلحق بالملحن غبنٌ آخر، وجميعها من أداء السيدة فيروز التي تفرَّدت "وسلطنت" وهي تغني "ورقو الأصفر" في احتفال وجداني لم يتكرر في أغنية أخرى. في اعتقادي أنها إحدى أجمل الأغاني العربية على الإطلاق. وهذا رأيٌ لا أتحفظ في قوله أبدا ولا ينبغي لأحد أن يلومني على قناعتي ويعتبرها تطرفا أو مغالاة.

 كنت ولا زلت كلما سمعت الأغنية من جديد ينطلق من داخلي ويغمرني فيض من المحبة والوداعة والسلام. وهذا اليوم بالتحديد الواقع في الواحد والعشرين من تشرين الثاني قبل عيد الاسقلال بيوم واحد يصادف عيد ميلاد السيدة فيروز الواحد والثمانين. فلتعش طويلا لتسعدنا بصوتها وحضورها وتحافظ على الألفة بيننا. فيروز التي نأت بنفسها عن الصراعات والموبقات السياسية خلال الحرب الأهلية فالتزمت جانب الحياد ليجمع عليها سائر اللبنانيين من مختلف الأطياف المتناحرة أو المتوافقة لا فرق.

لبنان يا صديقتي طبيعة ساحرة. اختلف القائمون على شؤونه من الساسة المرتكبين على كل شيء، لكنهم تقاسموا حصصهم بالاتفاق على كل أنواع الفساد، وحسنتهم الوحيدة أنهم اتفقوا أيضاً على عدم الإساءة إلى فيروز، ما عدا السيد حسن صبرا "كرم الله وجهه" صاحب صحيفة اسبوعية تجرأ على فيروز. هذه العين التي يشرب الجميع من مياهها العذبة الصافية التي لم تتلوث بعد.

 تبرَّع السيد صبرا بكسر "مزراب العين"، فاتّهم السيدة فيروز أنها تحتسي الويسكي مشروبها المفضل في سهراتها، كما تحب اللوبيا بالزيت ولا تحب "الشيش برك باللبن"..! فأجمعت كل وسائل الأعلام الأخرى على إدانته والتنديد به حتى سكتَ وأصابه الخرس إلى الأبد. 

أطلقوا أغانيها الليلة لمناسبة عيد مولدها في شوارع مدينة بعلبك، وفي القلعة حيث تعودت أن تحيِ حفلاتِها الأكثر شهرة بجانب الهياكل الباقية من عهد الرومان، بالإضافة إلى ما كانت تحييه في معرض دمشق الدولي أيام سوريا الخير والرخاء والعز.. والسلام. أضاءوا القلعة وقطعوا قالب الحلوى، وسوريا لا زالت تحترق وتسبح بدماء أبنائها، ولم يتوقف بعد وجيب لحمها العاري، كذبيحة لا زالت تنتفض وتقاوم طلوع الروح.

وما دام الحديث عن الشعر وفيروز..؟ والشيء بالشيء يذكر. فتعالَي معي يا صديقتي في المحطة الأخيرة إلى الشاعر**"شوقي بْزَيْعْ" يترنم لمناسبة ميلاد السيدة، في قصيدة لعلها آخر ما نظم من الأشعار.. فيروز فاتنة الدنيا وملهمة الشعراء. تغني فتطرب لها الأطيار في وكناتها وتضيق الأرض بصوتها لتتسع له السماوات. يقول شوقي بزيع في آخر أبيات القصيدة. 

صوتها هبّة رمّان على صيدا
وسيفٌ أرجوانيٌّ على صورَ
وشمسٌ أجهشتْ فوق مخيّمْ

صوتها طيفُ نبيّ جُنّ في بُردته الوحيُ
وفاضت روحهُ نخلاً وجنات،
فلما أنشدتْ صلّى على الدنيا وسلّمْ 

http://www.oudnad.net/spip.php?article525
http://www.oudnad.net/spip.php?article1036
https://www.youtube.com/watch?v=EvHUkc2nX1U

* باخوس إله الخمر والعربدة، وله معبد في قلعة بعلبك من عهد الرومان، وإلى جانبه كل من معبديّ ڤينوس إلهة الحب والجمال، وجوبيتر إله السماء والبرق، ولا تبعد بعلبك عن زحلة إلاّ بضعة أميال فحسب. 

** شوقي بْزَيْعْ: شاعر من لبنان الجنوبي. صاحب قصيدة "كأنما جبل الباروك" من تلحين وأداء مارسيل خليفة.

شوهد المقال 510 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نهاد مرنيز - " سي بوعزيز بن قانة " .... كتاب مسمُوم يوظفُ وجهة النظر الإستعمارية للثورة التحريرية

نهاد مرنيز أثارت عودةُ " قاطع أذُن " الجزائريين من خلال كتابٍ يُمجدُ تاريخهُ " القذر "والذي توثقهُ شهاداتٌ وصورٌ وحقائق ، الكثير من الجدل بين
image

رائد جبار كاظم - النفط مقابل الحياة

د. رائد جبار كاظم صرح الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب حول مسألة النفط في العراق بقوله : "إن واشنطن كان عليها أن تأخذ احتياطيات الخام العراقية"
image

بوزيد بغدادية - امرأة من دانتيل

بوزيد بغدادية               كَكُلِ أُنثى أناأصنع الفراشات وأهديها لحقولِ وطنيوأهديها للورْدِ والزَّهْرِككل أنثى أنا أخيط العرائسَ من القطنِوانْفُخُ فِيهَا طُولَ العُمْرِوأسْرِي... وأسْرِي... حالمةًوحظي الودودُ مَحْبُوسٌ في الأَسْرِوقدري البَائِسُ بَاعَ
image

مادونا عسكر - الرمزية ومدلولاتها في ديوان "من عبادان نحو العالم الفرنكوفوني" للشّاعر الإيراني جمال نصاري

مادونا عسكر- لبنانعندما تعجز اللّغة يحضر الشّعر بانسيابه العذب ومنطقه الأعلى وروحانيّته المتّقدة. يحضر، وتحضر معه فضائل العالم الشّعريّ الملامس للأرض المطاول للسّماء. "من عبادان
image

عبد الباقي صلاي - ما هكذا تورد الإبل يا حاكم الشارقة؟ !!

عبد الباقي صلاي لم نكن ننتظر من حاكم الشارقة "سلطان بن محمد القاسمي" أن يخرج علينا بتصريح أقل ما يقال عنه إنه تصريح غير مسؤول عن
image

بادية شكاط - حين صار الإسلام مشكلة.. هل ستصير العلمانية هي الحل؟

بادية شكاط   لا شك أننا اليوم بتنا بحاجة إلى بوصلة تُحدّْد لنا مواقعنا الإيديولوجية، تمامًا كتلك التي تُحدّد لنا مواقعنا الجغرافية، خاصة ونحن نعيش هذه الفوضى
image

ولد الصديق ميلود - السياسي الانتهازي في مقابل المواطن الانتهازي : موسم التعايش السلمي

د.  ولد الصديق ميلود  إذا كان موعد إجراء أي استحقاق انتخابي في الديمقراطيات العريقة أو حتى الناشئة هو فرصة للتباري بعرض البرامج  الانتخابية ومسلكا مهما  للتجنيد
image

حمزة حداد - إقطاعيوا الإدارة .. " الصغار " !!

 حمزة حداد   الإقطاعية في أوربا انتهت بما عرفته من ثورة صناعية وعمليات تحديث وتحيين لمجموعة من المفاهيم التنورية التي تجعل من الإنسان مبتدأ الاهتمام ومنتهاهللأسف
image

كاظم مرشد السلوم - حكاية الهروب من جحيم إلحرب الى غياهب البحر

كاظم مرشد السلوم  ماريه نوستروم ، عملية عسكرية  امنية بحرية اطلقتها ايطاليا في اكتوبر تشرين الاول عام 2013 للحد من موجات النزوح والهجرة غير الشرعية من
image

نوميديا جرّوفي - جماليّة النّصوص في كتابات الشّاعر "بهاء الطّائي"

 نوميديا جرّوفي"بهاء هدب الطائي" من مواليد 1967 ، بالكاظميّة، بغداد، العراق، خرّيج كليّة الزراعة سنة 1991.صنع لنفسه عالمه الخاصّ من خلال كتاباته المتنوّعة و الكثيرة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats