الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | عدي العبادي - قراءة النص

عدي العبادي - قراءة النص

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

    عدي العبادي                                      

يذهب السويسر الى ان النص مجموعة علاقات اي بنا خارجية وداخلية وموروث فهو تشكيلة إيقاعية يتكون من المفردة والصورة الشعرية مختلف بقوته وضعفه ورؤيته حيث يعود هذا للذات عند الشاعر الذي ينتج النص وطرحه في الساحة الادبية الشاعر عماد الدعمي اختار ان يجعل خطابه الشعري مفتوح لا يعني احد غير تعبير عن حالة خارجية لكنه يمزج به الشاعر بدر شاكر السياب 

وَقد هَمَدت عيونٌ والدّروبُ

 ولكنّ رياحاً في سماءٍ تهبُ

 وقد غدا في غرفتي شبحٌ

 وَكَأنّهُ السيّابُ 

لكنّهُ ما طَرَقَ البابَ 

 وحولي الكلُّ غافٍ

 وَما سمعوا رذاذَ المطر

فساعتها توارى عن بصري

 وَولى بعد ما أدرك

ينبثق الإبداع من روح شفافة ويملك المبدع علمية عالية وعبقرية في خلق الجمال والتعبير عنه وقد أبدع الشاعر في الكلام من نفسه ووصف لنا وهو يعزف على أوتار الحداثة التي جعلته يتحرك بكل حيوية دون ان يقيد بشيء كما هو معروف ان الحداثة جعلت النص مفتوح قابل للتأويل وهذا ما جعل الشاعر الدعمي يوظف الكثير من الانزياح والترميز في نصه الشاعرة سيليني غنية اشتغلت على حالة خاصة بها لكن شاركنها المنتج بجماليات ما طرحته 

أولــــــــيس يــدري كم تقاتلني الظنونْ

ويُــــــــطلُّ من أحـــداقها شَغفٌ جنونْ

هلّا تـــــــرجَّل من غــــمائم دهشتـــي

واشْـــــــتقنِي مطرًا تراوده السُّنـــــونْ

.

رايــــــاته تــــــــــحتلُّ كلّ مـــــدائني

سَقـــــطتْ على أسواره كلّ الحُصونْ

. أسْري تَراءى سفـــــــــرةً نحو المدى

فتبعثرت روحي تُلملمها السّــــــجون

القيد منكسر الـــــــــــــيقين إلى متى

والليل يفترش المسافة و الظّــــــعون

اعتمدت الشاعرة على استعارات صعبة قريبة من الشعر الاكلاسيكي القديم مستخدمة قدرتها بصناعة الأفكار وبنصها هذا خطاب توجهه إلى الذائقة العامة ان الذات الشاعرة عند غنية  تحركها نحو عاطفة فالكتابة عندها تصورات تختزلها ويرجمها شعرأ ونحن كملتقين نبحث في الجوانب الجمالية والمعرفية التي تطرح  في البداية المخاطب 

مليكة بوربڨة اشتغلت على القضية حيث كان نصها عبارة عن حدث رسمت حوله تصوراتها الداخلية 

من بين نخيل تشهد

عمالقة راحلون

بكل عنقود تمر دونت 

اسماء طاهرة

وكل نواة بها ختم

هنا كنا نعيش السلام

هنا ننحر الالم

على الضفة اكواخ

كاطلال المهد بين الاضلع

تئن في صمت

تشيع جنائز الحقيقة

تنوع بالطرح في المادة الإبداعية من ما جعل النص صور مختزلة على سياق متصل وتظهر فيه فنية البناء ودقة  التعبيرية عن الحالة العامة في الكتابة اي انك تكون إمام تفرد في التنسيق الصورة وتدخل بعملية اكتشاف للوصول الى ما تريد امل طرحه فهذا تعدد يعطي دلالة على مخزون  

اوهام جياد شاعرة وظيفة النص لديها تعبير عن حالة خارجية ثم ربطها بواقعيتها 

تمضي سحابة الي ..الي..

نورسة تصاحبها الروح..

تصرخ قر ب جرحي ..

انات بعيدة..

تاتين الي حبة مطر..

بدموعي تتوضأين..

قبلتك الاءي..

وشاهدتي بعض صلاة..

ايان المفر..ايان المفر..

اقرأيني بهمسي ..

ترنيمة حبك..

لا تقلقي..حبك اصفاني

صافحت السنين..

عرفت سحر الموج

ايقنت حبك هو ..القدر..

ترسم الشاعرة مجموعة صور الشعرية في سياق اسمه النص، وهذه التعددية تدل على قدرة الذات الشاعرة عند جياد  وسعة تصوره وتنسيقه للكلمات، فهو في مقدمة نصها تصف رحلة الوجود ترمز  من خلال استعارات عدة انها تكتب بالترميز حركة في الأدب والفن ظهرت في فرنسا في أواخر القرن التاسع عشر، كرد فعل للمدرستين الواقعية و الطبعانية ، وهدفت إلى التعبير عن سر الوجود من طريق الرمز. وقد عبرت الشاعرة عن أحاسيس داخلية لكننا شاركنها المنتج الادبي من خلال ما طرحت من ضربات فنية ومعرفية ففي النص جماليات تعنينا نحن الذائقة العامة .

شوهد المقال 2420 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ تبون.. 100 يوم في قصر المرادية

د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 172  مرت مائة يوم على تنصيب عبد المجيد تبون في قصر المرادية بعدما فرضه العسكر في اقتراع 12 ديسمبر 2019، الذي
image

محيي الدين قشاشة ـ في حب إيران زمن الوباء

د. محيي الدين قشاشة  في أعماقي شعور دفين، سأحاول الإعراب عنه، وهو ما أكنّه من محبّة للإيرانيين كشعب، واحترام لإيران كدولة، وإعجاب بالفرس كحضارة. فعندي انطباع
image

وليد عبد الحي ـ العولمة بين الكورونا والواقع الدولي

 أ.د. وليد عبد الحي  يميل قدر غير يسير من الكتاب والباحثين الى الاعتقاد بأن الكورونا قصم ظهر العولمة، وان الانكفاء مرة أخرى نحو
image

عادل اورابح ـ السكتمبري يمكن أن يكون فرانكوفونيًا أيضًا ! حكيم لعلام نموذج

 عادل اورابح المنشور الذي كتبه حكيم لعلام(كاتب عمود في جريدة Le Soir d’Algerie) اليوم حول موقفه من سجن كريم طابو هو باختصار ذروة اللاشرف. أولاً: التضامن الإنتقائي
image

وليد عبد الحي ـ هوس التنبؤات بالكورونا

 أ.د. وليد عبد الحي  منذ الفترة القصيرة على بدء " حرب الكورنا" ، توالت الكتابة عن تنبؤات قديمة نبهت لهذا الفيروس، وبدأت الكتابات المتعجلة والمتبنية
image

حميد بوحبيب ـ الشعب الزوالي رآه تلف له الحساب ، وما جبر راس الخيط

 د. حميد بوحبيب  صح يبان مستهتر شوية بالوباء هذا ديال الكورونا، وفي الحق رآه خايف ...خايف ، رآه يحس باللي رآه يتيم...تخلات عليه آلهة السماء ...وآلهة
image

العربي فرحاتي ـ الشعب الجزائري ..يستحق التكريم لا القزول ..

 د. العربي فرحاتي  هذا الشعب الذي أعطى مثالا لشعوب العالم في التضحية من أجل الحرية ..هذا الشعب الذي أعطى أروع الأمثلة في الصبر على أخطاء أبنائه
image

عبد الجليل بن سليم ـ العلاج له علاقة مع ثقافة الشعوب

 د. عبد الجليل بن سليم  أعود إلى أهم كتاب كان لازم بل هو مفروض على الطلبة المختصين في الطب و الإحصاء البيولوجي و علم النفس
image

أحمد سعداوي ـ [سجن نيسان 2003] العراقي

 أحمد سعداوي  في الأشهر الأولى ما بعد الاحتلال وسقوط نظام صدام في نيسان 2003 كنت مثل غيري شاهداً على اختفاء الدولة، فلا شرطة ولا جيش
image

سعيد لوصيف ـ تسيير الآني مؤشر على الفشل المستدام..

د. سعيد لوصيف   من المخاطر المحدقة بدول الازمات المستدامة ( واقصد هنا الجزائر على وجه الخصوص ) في الاشهر المقبلة في التعامل مع الاشياء

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats