الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | ياسر أغا - نحو نموذَجْ ألْسُني -وظيفي- لقراءةِ نصوص أدبيّة

ياسر أغا - نحو نموذَجْ ألْسُني -وظيفي- لقراءةِ نصوص أدبيّة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

ياسر أغا

 

 

يسعى هذا المقال إلى اضافة رؤية نقدية جديدة في حقل الابستيمي اللساني لقراءة نصوص أدبية .

كثيرةٌ هي النّصوص الأدبيّة الجميلةُ عِنْد قراءتك لها ، تجعلك كالصوفيّ تتأمل في كيْنونتها إذْ تعتريك لحظاتُ الكَشْف دونما اختيار أو كسْب ، تمارس مِن خلالها نمطاً مِن المغامرةِ ، فتُغريكَ عَن خَيْطٍ ما يربِطُ نسيجها و هُوَ ما يدفعك إلى مزيدٍ مِنَ التأمّل في كلّ مقطعٍ منها سعياً للوصولِ إلى ذلك المعنى الكلّي الّذي يوحّد أطرافها ، و ما مِن شكٍ في أنّ المعنى الّذي يعبّر عنه النّص يعدّ أهمّ الحوافز الّتي يتحرّك مِن خلالها القارئ و هُو يقاربُ النّصوص ، إذ يعدّ عنصراً مهمّا في تحقيق التّفاعل بيْنَ طرَفيْ عمليّة القراءة .
و على ضوء هذه الرّؤية فإنّ نصوصاً معيّنة تكونُ أكثر قدرةٍ مِن غيْرِها على حفز القرّاء لمقاربتها ، و إيماناً مِنّا على أنّ اللّسانيات قد حقّقت إنجازات نظرية و إبستيمولوجيّة مهمّة سواءً على مستوى المنهج و الرّؤية ، أو على مُسْتوى تقنيّات و إجراءات التّحليل ، و بفضل هذا الإنجاز العِلْمي تحوّلت إلى نموذج تمثيلي تتطلّع العلوم الإنْسانيّة الأخرى إلى الاحتذاء بِه ، فيمكنُ القول إنّ مِن هذه الإنجازات ما بذلتْهُ نظرية النّحو الوظيفي كما صاغها "سيمون دِكْ " و الّتي أرسى دعائمها اللّسانيّ المغربيّ ؛ الدكتور أحمد المتوكّل ، و ما بذلته العشيرةُ اللّغوية الألسُنية الّتي يُشرف عليْها ، حيثُ حقّقت جهوداً رائعة يُحسبُ في حقّ عملِهم النّبيل ، فقد توافرَت كلّ المُيسّرات لهذه النّظريّة كيْ تتوحّد هدفاً و موضوعاً و مقاربةً ، كما قد أمْلى منطق النّضج النظري و استلزاماته أن تنفتِحَ هذه النّظريّة على أنْماطٍ أخرى تكونُ فيها اللّغة البشريّة حاضرِةً حضوراً مركزِياً، لتحليل النّصوص بمختلف أنماطِها، و ذلك سبيلٌ للأخذ بالنّص المُستهدف [ الخطابُ الأدبي بأجناسه المختلفة] نحو منهج إجرائي قابل للقراءةِ على نَسَقٍ نقديّ مُغاير متفرّد في التحليل ، و مِنَ المعلوم أنّ مجال الخطاب كانَ و ما يزالُ موضِعاً لدراساتٍ عديدة و متباينةِ المشارِب مِنها ما لساني و منها ما هو سيميائي و مِنها ما هو أدبي ، لذلك نسارعُ إلى القوْل بأنّ الهدف مِن هذا النموذج الإجرائي الّذي يسعى نحو استراتيجية قرائية لصناعة المعنى بتأويلاتٍ نصيّة يمكن الاشتغالُ به لفهم النّصوص و الخطابات و تفهيمها ، إنّما هوُ هدفٌ يرومُ إلى تمحيص أطروحة " سيمون دِكْ" القائمة على فكرة أنّ بِنْيَة النّص تشاكلُ إلى حدٍ بعيد بِنْيَة الجملة مِن حيثُ العلاقة الكائنة بينهما في مستوى التماثل ، حيثُ تقتضي المقاربة الوظيفية للنصوص الأدبية إذا تمت مقاربتها في إطار خطابٍ متكامل حزمةً مِن القضايا المركزيّة على سبيلِ المثال لا الحَصر: كالاستلزام و الالتباسِ بجميعِ أنماطِه و إسناد الوظائف التداولية كالمحور و البؤرة و رتبة المكوّنات و تخصيص السّمات و غيرُ ذلك مِن أدوات التحليل الوظيفي لبنية النص أو الخطاب الأدبي ، ممّا يجعل الغايةَ المرجُوَة تستكمِلُ أوضاعها في مدى إمكانِ منهجٍ وظيفي يكفل برصد و تفسير ظواهرَ نصيّة يفي بتحقيق هَدَفيْنِ أساسِيْن اثنين : أوّلا، استكشافُ ما يوحّد بين بنيةِ الكلمة و بنية المركب و بنية النص و بنية الجملة ، ثانيا: الاقتصارُ على نفس المبادئ و الإواليات في وصف بنيّة كلّ من هذه المستويات الأربعة. و هذا ما نروم للعمل مِن أجله لعلّها تكون دفعة جديدة بنمط آخر مغاير يساير مستويات النصوص المكتوبة للظّفر بها إلى مستويات أرقى ، نحو نموذج جدير لأن يكون في مصاف المناهج النقدية في حلّة ألسنية تتّسم بنوعية آيلةٍ نحو استثمار مقولات لسانية على خطاباتٍ أدبية متنوّعة تسعى إلى رؤية النّص على أنه نتاج شبكةٍ مفتوحة ، هي لا نهائية اللّغة نفسها ، المبنية دون حدود.

 

شوهد المقال 1734 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats