الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | مادونا عسكر - في جدليّة الانتظار واللّقاء.. قراءة في قصيدة "سيّدتي"، للكاتب السّوري " جمال رافع"

مادونا عسكر - في جدليّة الانتظار واللّقاء.. قراءة في قصيدة "سيّدتي"، للكاتب السّوري " جمال رافع"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
مادونا عسكر- لبنان

- النّصّ:

سيّدتي

أقول لسيّدتي وهي تخيط ثوبها
هيّئي لي القليل من الزّعتر
واعصري لي الغمام
أقول لسيّدتي وهي تنسج مفرداتها 
على ياقة من ورق 
أنا أنت 
هل كان لي هذا المساء دونك 
حبّة من لازورد .
وأنا أنتظر 
شربت الشّاي في مقهى على البحر 
لي في قصيدتك... أنا
و لي ريشة من حبر في الحمام 
وأنا أنتظر 
نام القنديل على الرّصيف 
لي في الشّمال زنبقة 
لي فيها من الحبّ العظيم الرّحيم 
آلاف الشظايا 
عندما ترجّلت عن الجبل قلت له 
ليس لي فيك إلاّك
لي في الشّمال عشق 
لا يعرفني 
ولي ذاك القلب 
ينام بين أضلاع سيّدتي 
وأنا أنتظر 
على حافة الطريق إلى بيتها 
أقول لسيّدتي وهي تحيك القصيدة 
أنت أنا 
لي في تلك البسمة زيتونة 
وفي صمتك بلاغتي 
أعدّت سيّدتي القهوة 
وأنا أنتظر 
نظرت في عينيها 
عسليّة قبل التربة 
زرقاء بعد البحر 
سوداء كعتم غابة
لم أكن أعرف لونهما 
وانا أنتظر 
لكنّها لم تجب 
وحين أدركني الذّهول 
أيقنت يا سيّدتي أنّني لم أقل شيئاً 
فأنا من غادرني كلامي 
وأنت تنتظرين 
لك في غرفتي بضعة أيّام 
ولي في عشقك مئات السّنين

- القراءة:

هذه القصيدة أرادها صاحبها مدخلاً إلى عالمه الخاص، حيث يتلاقى مع حبيبته. يدعوها بنَفسٍ درويشيٍّ لطيف، ويناجيها ويشقّ وإيّاها طريقاً نحو علاقة وحدويّة يلتقي فيها الاثنان في اتّحاد كيانيّ.

- التّهيئة للّقاء الكائن:

يبدو لنا وكأنّ الشّخصين، أي الشّاعر والسّيّدة في حالة تعارف جديد، كما يظهر في نهاية القصيدة: ( لك في غرفتي بضعة أيّام ). إلّا أنّ القصيدة تمتدّ من قبل الزّمان والمكان حتّى الحالة السّرمديّة ( ولي في عشقك مئات السّنين). وتعبّر عنها عبارة ( أنا أنت) الّتي تختصر حالة الشّاعر العشقيّة. فالشّاعر في قلب عالمه العشقيّ، يخاطب حبيبته الكائنة خارج عالمه وفيه في آن واحد. 
( أقول لسيّدتي وهي تخيط ثوبها) 
يؤكّد الفعل ( أقول) الحضور المكانيّ للحبيبة الّتي يتوجّه إليها الشّاعر. وتدعم المعنى الأفعال (هيّئي واعصري). ويبدو لنا أنّ الشّاعر يتوجّه إلى حبيبته بحذر، أو بمعنى أصح، ننتظر ردّاً من الحبيبة، بيد أنّه يسمع ردّها ولا يُسمعنا إيّاه. ( وفي صمتك بلاغتي ). 
السّيّدة كما يتوجّه إليها الشّاعر ( سيّدتي)، تخيط ثوبها بصمت، وكأنّها تبني عالمها على مرأى منه. ويلج عالمها ليروي عطشه إليها ( واعصري لي الغمام). ثمّ يعيد القول ( أقول لسيّدتي وهي تنسج مفرداتها )، ليتحوّل المعنى من طلبٍ إلى وصف الحالة العشقيّة ( أنا أنت). تكرار الفعل ( أقول)، يبيّن تجاوب الحبيبة في المرحلة الأولى ( هيّئي لي القليل من الزّعتر... واعصري لي الغمام)، وإلّا لما تكرّر القول ليخلص إلى فعل اتّحاد بينهما. فمن واقع خياطة الثّوب إلى حالة نسج المفردات، ينقل الشّاعر حبيبته من بناء عالمها إلى مرحلة الولوج في عالمه. ( أقول لسيّدتي وهي تنسج مفرداتها)، وكأنّها تستحضر كلامها لتعلن بدورها قولاً ما، فيأتي القول واحداً: ( أنا أنت).

- حالة انتظار يقينيّ:

هل كان لي هذا المساء دونك 
حبّة من لازورد .
وأنا أنتظر
شربت الشّاي في مقهى على البحر 

لعلّ ( المساء) في المعنى الكامن في قلب الشّاعر، هو الحدّ الفاصل بين ماضٍ عبرَ وآنٍ يحضر ملؤه الشّفافيّة والصّفاء. يتأمّل ذاته في شخص حبيبته الّتي يرمز إليها بالقصيدة، ( لي في قصيدتك... أنا). فالقصيدة حالة شعريّة تولد كالبرق، ولا تستدعي تحضيراً وتأليفاً. كذلك حبيبة الشّاعر، تجسّدت ومضة برق في حياته، دون سابق إنذار ودون لقاء تدرّج في الزّمان.
ليس انتظار الشّاعر عبثيّاً، وإنّما هو حالة تأمّل لعمق الحبيبة حتّى يتلمّس حبّها. ( وأنا أنتظر... نام القنديل على الرّصيف... لي في الشّمال زنبقة... لي فيها من الحبّ العظيم الرّحيم... آلاف الشظايا). وكأنّي به يتوغّل في عمق قصيدتها، أي شخصها، ليدرك ذاته، واثقاً من حضوره في شخص حبيبته.
عندما ترجّلت عن الجبل قلت له 
ليس لي فيك إلاّك
غالباً ما يرمز الجبل إلى موقع الآلهة، أو موضع التّأمّل الصّامت، وعند سفحه ينتظر العابد حضور الإله. لكنّ الشّاعر يستخدم الفعل ( ترجّلت). ما يعني أنّه لم يكن عند السّفح بل في القمّة. ويريد الاستزادة من هذا التّأمّل الصّامت ( ليس لي فيك إلاّك)، ليحافظ على الاتّحاد الكائن بينه وبين حبّه العظيم. ما تؤكّده الأبيات اللّاحقة ( لي في الشّمال عشق... لا يعرفني... ولي ذاك القلب... ينام بين أضلاع سيّدتي). أمّا عبارة ( لا يعرفني)، فيقصد بها المعنى الدّلالي الحرفي، أيّ أنّه يعبّر عن لقاء داخليّ ليس له علاقة بالمعرفة المكانيّة والزّمنيّة، المتجليّة باختبار شخصيّ آنيّ. 
وأنا أنتظر 
على حافة الطريق إلى بيتها 
أقول لسيّدتي وهي تحيك القصيدة 
أنت أنا 
نشهد في هذه الأبيات اتّحاداً خاصّاً، إذ ينتقل الشّاعر من حالة ( أنا أنت) إلى حالة ( أنت أنا). وكأنّي به يتغنّى بقصيدة الحبيبة المتجلّية بكلماته ( أنت أنا). فقصيدتها قصيدته والعكس صحيح، وفي صمتها كلامه وفي صمته قصيدتها ( وفي صمتك بلاغتي ). لكنّ عبارة ( أقول لسيّدتي وهي تحيك القصيدة )، تقابلها الجملة السّابقة ( لي في قصيدتك... أنا). فتحوّل المعنى الأوّل، أيّ الرّمز إلى شخص الحبيبة بالقصيدة، إلى المعنى الثّاني ( تحيك القصيدة). وهنا يتداخل المعنييْن، ليبيّنا لنا أنّ الشّاعر وحبيبته يكوّنان معاً المعنى الشّعري للقصيدة.

- الحضور الكامل:

( أعدّت سيّدتي القهوة )، حضور كامل وخاص للحبيبة. ويتضّح لنا يقين الانتظار وحتميّة اللّقاء من خلال التّمييز بين مشهد احتساء الشّاي على البحر ( وأنا أنتظر... شربت الشّاي في مقهى على البحر )، وبين ( أعدّت سيّدتي القهوة). لا يذكر الشّاعر حبيبته في المشهد الأوّل وإن كانت حاضرة، وإنّما يذكرها في الثّاني ليؤكّد قوّة حضورها. 
يحاكي الشّاعر حبيبته ويناجيها، لكنّها لا تجيب، ما يرمز إلى حلول الصّمت. ( نظرت في عينيها... وأنا أنتظر... لكنّها لم تجب.) ويأتي فعل صمت الحبيبة، بلاغة تستدعي ذهول الشّاعر. ( وحين أدركني الذّهول... أيقنت يا سيّدتي أنّني لم أقل شيئاً ... فأنا من غادرني كلامي ... وأنت تنتظرين ). فوَهوَ المبادر والمنتظر، تظهر له حالة انتظار متبادلة وصمت مشترك، وبالتّالي بوح متّحد، تتجلّى ذروته في عشق سابق لحضور الشّخصين. ( لك في غرفتي بضعة أيّام... ولي في عشقك مئات السّنين).


شوهد المقال 1603 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي سيف الرعيني ـ الجابري الشاعر اليمني شاعرالارض والانسان

علي سيف الرعيني   الشاعرالجابري هوالأكثرتميزا شنف اذاننا بقصائده بمختلف اللهجات اليمنية نحن نتكلم عن الانسان المغرم بحب الارض والانسان ، لديه كتاب في علم العروض طريقة
image

ناصر جابي ـ هل صحيح أن الجزائر مقبلة على دخول اجتماعي وسياسي مضطرب؟

د. ناصر جابي  هذا ما توقعته مؤسسات دولية مختصة في دراسة الأزمات (كريزيس قروب) crisis group- ووكالة بلمبيرغ التي عادت للاهتمام بالوضع في الجزائر
image

نجيب بلحيمر ـ حديث المؤامرة

نجيب بلحيمر   في الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على فيسبوك نقرأ بيانا جاء فيه: "أمر اليوم رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، الوزير الأول بفتح تحقيق
image

طارق السكري ـ اليمن خارج التعاطف

  طارق السكري  " نحن في نظر الدولة : خارجون على القانون . محل ريبة وعرضة للملاحقة أو النفي أو السبي . أو قبيلة من
image

خديجة الجمعة ـ عالم آخر

خديجة الجمعة   أنا وحدي عالم آخر لاأعرف نفسي، أينما ذهبت. فقد أكون موسيقى تعزف على وتر؛مرهفة الحس. وقد أكون في لحظة ما  تلك الصلبة التي لاتهزها
image

عادل السرحان ـ ماذا أُهديكِ يا بيروت

عادل السرحان                ماذا أهديكِ يابيروت سوى الكلمات ماذا أهديك وقد شُرِعَتْأبواب  الوطنِ  للسراق وللراياتهم ذبحوا كل الثورات هم كسروا كل الناياتْواغتالوا ألقَ الماضي وزهوَ  الحاضرِ والآتْماذا أهديكِ سوى الدمعاتفالدمعُ  كثير في وطني والجُرحُ
image

حميد بوحبيب ـ سيد الحماقات

د. حميد بوحبيب         للطبيعة حماقاتها... غديرٌ يتهادى رقراقا بين السهول ثم يغورُ فجأة في رحم الأرض ولا يعود إلى الظهور !
image

عثمان لحياني ـ موت السياسة في الجزائر

عثمان لحياني  مستوى السلطة السياسية كان أرقى بكثير في العقود السابقة، على الأقل كانت تعتمد نظرية المؤامرة عندما يتعلق باحداث أكثر جسامة ،كانتفاضة كأكتوبر
image

عبد الجليل بن سليم ـ فيروس COVID 19 علاقته مع الأصحاء، قلق الخوف

 د. عبد الجليل بن سليم  الان الكل و دون اسثناء يعرف مادا يفعل الفيروس بالذي أصابه لكن ماذا يفعل الفيروس بابالاضافة إلى العزلة و الحجر
image

مروان الوناس ـ الإشهار وسيلة ابتزاز النظام للصحافة الجزائرية

 مروان الوناس  منذ ربع قرن على الأقل كل المشتغلين في حقل الصحافة والاعلام يعرفون أن الاعلانات الحكومية التي توزعها شركة النشر والاشهار

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats