الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | مادونا عسكر - إيقاظ المنطق باللّامنطق قراءة في نصّ " قطن منثور" للكاتب السّوري " وئام البدعيش"

مادونا عسكر - إيقاظ المنطق باللّامنطق قراءة في نصّ " قطن منثور" للكاتب السّوري " وئام البدعيش"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مادونا عسكر-  لبنان

 

- النّصّ:

 

قطن منثور.

اللّعبة حملت الطّفلة وركضت، أرادت أن تخبئها في مكان آمن، بعيداً عن أصوات المقصّات, وهدير مكنات الحياكة المزعج، وزعيق الآلات العجيب. وعندما وصلت إلى المكان الأكثر أماناً, والذي يعدّ بيت الرب في عالم الألعاب, لم تكن تتخيّل أبدا بأنه يمكن لأحد  أن يدخل بمقصه أو سكينه إلى داخل هذه الدار المقدسة. ولكن الذي حدث غيّر كل توقعاتها إلى قطع ألعاب ممزقة, وقطن منثور…

 

- القراءة:

 بحركة غير متوقّعة، يبدأ الكاتب " وئام البدعيش"، هذه القّصّة اللّطيفة الّتي تحمل بين سطورها معانٍ غزيرة وعميقة. أراد الكاتب من خلالها إيصال مكنونات فكره وروحه، والهواجس الّتي تقلقه، ولكن بطريقة مباهتة ومفاجئة، غير تلك الّتي اعتاد عليها القارئ.

 ليس غريباً أن نجد في نصوص عديدة تشخيصاً للأشياء، أو لعناصر الطّبيعة أو للحيوانات. إلّا أنّ ما نقرأه في هذا النّص، هو قلب للأدوار لا يتوقّعه القارئ، بل لا يتوقّع الأحداث المتتالية. ما يجعلنا نشعر للوهلة الأولى أنّ الكاتب خرج عن المنطق.

يستخدم الكاتب أسلوباً أدبيّاً بسيطاً غير معقّد، من خلاله يصيغ قصّته بكلمات بسيطة. وقد تبدو لنا بداية النّص ضعيفة وركيكة (اللّعبة حملت الطّفلة وركضت)، لكنّنا سنفهم لاحقاً أنّ الكاتب أراد صياغة أسلوب يشبه توجّهه في سرد أحداث القصّة. فكما قلب الأدوار وجعلها لامنطقيّة، كذلك اتّخذ أسلوباً أدبيّاً يساير قصده.

 ينطلق الكاتب من الواقع المرير الّذي يحيط به ويؤثّر فيه بشكل مباشر. ثمّ يختصره أو يرمز إليه بمصنع للألعاب. وكأنّي به يريد القول، أنّ الواقع المعاش لا يتعدّى كونه مجرّد لعبة رغم كلّ الألم والأسى.

- العجز الإنساني:

يتجلّى في هذه القصّة الضّعف الإنساني في ذروته (اللّعبة حملت الطّفلة وركضت، أرادت أن تخبئها في مكان آمن). " الطّفلة" الّتي ترمز إلى الإنسانيّة البريئة والنّقيّة ترزح تحت ثقل ضعفها ووهنها، لدرجة أنّها باتت عاجزة عن حماية نفسها. ولعلّ إيعاز دور الفعل إلى الشّيء ( اللّعبة) مهين للإنسان، بمعنى آخر أنّ الإنسان فقد كلّ قدرة على الفعل، فبات الجماد أقوى منه. وتأتي العبارات التّالية ( أصوات المقصّات, وهدير مكنات الحياكة المزعج، وزعيق الآلات العجيب)، لتعبّر عن عدم الأمان المتدرّج ( أصوات، هدير، زعيق)، مشيراً إلى تصاعد القلق والخوف والاضّطراب.

 من المعروف أنّ عالم الألعاب، عالم لطيف وفرح، إلّا أنّ الكاتب أراده مصدر ضجيج وصخب يشبه الواقع الّذي تنقله لنا القصّة. فيشير بذلك إلى انعدام الفرح والسّرور والبراءة محوّلاً آداة الفرح إلى آداة تعمل على الهروب من هذا الواقع إلى مكان أكثر أماناً. فإذا بنا نستخلص أنّ الأمكنة بأسرها باتت غير آمنة ومُطَمئنة، وبالتّالي أصبح الخطر يحيط بالإنسان من كل جنب وصوب.

  

- منتهى العجز:

في إشارة موجعة ولاذعة يشير الكاتب إلى عجز السّماء عن حماية الأرض. ( وعندما وصلت إلى المكان الأكثر أماناً, والذي يعدّ بيت الرب في عالم الألعاب, لم تكن تتخيّل أبدا بأنه يمكن لأحد  أن يدخل بمقصه أو سكينه إلى داخل هذه الدار المقدسة.). تناقض رهيب ومخيف ينقل أبشع صورة عن الواقع المرعب. فالملاذ الأخير الموثوق به ( الدّار المقدّسة)، استحال ساحة معركة مع غياب تجاوب السّماء أو تحرّكها. ( لم تكن تتخيّل أبدا بأنه يمكن لأحد  أن يدخل بمقصه أو سكينه إلى داخل هذه الدار المقدسة).

 مشهد قاتم، يستفزّ تساؤلات القارئ، ويدعوه إلى تحريك الجدل العقلي والمنطقي وعدم الاستسلام غرائزيّاً لمنطق الواقع القبيح والانجرار إلى ظاهره المخادع. فحتّى وإن كان عاجزاً عن التّغيير الملموس، إلّا أنّ هذا الجدل سيقوده تدريجيّاً إلى التّغيير والانعتاق من العجز والانكسار. 

 

 

شوهد المقال 1251 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ دلالات عودة أحزاب السلطة إلى الواجهة في الجزائر

د. ناصر جابي  قد يكون من الأحسن الاتفاق في البداية على أننا لسنا أمام أحزاب سياسية بالمعنى الحقيقي للكلمة، ونحن نتكلم عن حزب جبهة
image

سعيد جعفر ـ عالم الوزير الافتراضي ترجمة لنص قرئ بالفرنسية على راديو كورونا

 سعيد جعفر    ألا تشعرون مثلي بأنه منذ أن قرر المنشار لنزيم باية الذهاب في عطلة مستحقة تكررت محاولات تقليد أسلوبه؟ آخر محاولة قام بها وزير
image

حميد غمراسة ـ مشروع الكيان المتخندق

 حميد غمراسة  بعودة جبهة التحرير الوطني بفضائحها إلى الواجهة، يثبت نظام الفساد أنه مصمم على ممارسة أكثر شيء يفهم فيه: الاعتداء على الجزائريين وإذاقتهم فنون
image

رضوان بوجمعة ـ أحزاب الإدارة.. حسابات المرادية المعادية للسيادة الشعبية

د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 179   في ظرف 72 ساعة فقط، ومن قاعة مغلقة بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال بنادي الصنوبر، انتقلت قيادة التجمع
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats