الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | محمد محمد السنباطي - قراءة في قصيدة د. عيد صالح: تلك الملامح ليست لي

محمد محمد السنباطي - قراءة في قصيدة د. عيد صالح: تلك الملامح ليست لي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

محمد محمد السنباطي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

القصيدة:

 

 

تلك الملامح ليست لي 
ولا من يطل ها هنا أنا
ربما حدثت خدعة ما 
لا أثق في ألعاب التكنولوجيا
وأفضل أن أكون أنا 
بمادتي الأولية 
ربما لم يكن الأمنيوسي كافيا 
وكان وجهي متورما 
وكان صراخي مكتوما 
كما أنا الآن 
أكاد أقرؤني 
ليس لغربتي عن العالم 
فأنا معجون بالبشر 
أكره الوحدة 
كما أكره الزحام 
أتناغم مع الطفل الذي بداخلي
وأحن الي ركبة أمي النحيلة
وهي تقرأ المعوذتين 
وتطرد الشياطين والسحرة
في رقيتها اليومية 
لم تخلف يوما 
حتي في أيامها الأخيرة 
كانت ترددها بإصرار ووهن
وكنت أشفق عليها 
أه يا أمي 
أصبحت غريبا عني 
أنا الضاحك الباكي 
والمتألم السعيد 
والمتفائل اليائس 
لا أحب الأبيض والأسود
والرمادي قاحل 
كحياتي النحيلة
كأيام التحاريق 
كمتاهة الصحراء
أرجوك يا أمي 
أن تغفري لي 
تعاستي 
وأن تعاودي الظهور 
في أحلامي 
علني أعثر علي نفسي
وأقبض علي ذاتي
ولو في بوح 
كهذا الذي يعتريني 
هذا الصباح

 

 

القراءة:

 

يتطلع شاعرنا إلى ذاته في مرآة الشفافية ولا يوجد من مخلوفات الله من هو أقرب منه إليه ومع ذلك يستخدم "تلك" بدلا من "هذه"! وهو بذلك يؤكد على "الجفوة" و "التباعد" بين ما هو كائن وما كان يطمح أن يكون. لا الملامح ملامحه ولا الوجه المرآتي وجهه.

قد تبتكر التكنولوجيا البهلوانية ما يحسن الأشكال ويجملها لكن شاعرنا لا ينجرف وراء ذلك مفضلا الأنا "القديم"، الأنا "الجنين" أجل "الجنين" تحديدًا. "الجنين الذي كان يتضور تعطشا للسائل الغذائي الذي يوفر الحماية والموجود داخل الكيس الأمنيوتي أو الأمنيوسي  في رحم الأم. ذلك السائل الذي يستنشقه المخلوق المتخلق ويزفره ليدفع الرئتين إلى الوضع الطبيعي.

ربما في ذلك العهد لم يكن ذلك السائل الذي يحتوي على الخلايا الجنينية كافيا فتورم الوجه آنذاك  

يا للطفل المسكين الذي كنته، متورم الوجه كان، مكتوم الصراخ في ظلمات بعضها فوق بعض.

لكأن هذه الحال التي كنت عليها وذلك التورم العتيد، وتلك الصرخات التي لم يفرج عنها، لكأن كل ذلك ماثل الآن أمام شاعرنا الذي يستبطن ذاته ويقرأ مكنوناته.

تلك الحال التي يمر بها لا تعني كونه غريبًا عن الناس فهو بهم معجون. لكنه "يتناغم" مع الطفل الذي في أعماقه السحيقة. ينجذب إلى حجر أمه تحصنه بالمعوذتين من كل شر يوشك أن يحيق به. برب الفلق من شر ما خلق. برب الناس من شر الجنة والناس. برب العالمين من شر الناس والشياطين. وحتى في أواخر أيامها، وقد أخذ منها الوهن كل مأخذ، كان تصر على ترديدها بينما هو يشفق عليها من التأثر والانفعال.

وأين هي الآن لترى ابنها الذي عبثت به غربة النفس.

ابنها الذي يجمع المتناقضات بين راحتيه.

ففي أفقه يعربد الصيف والشتاء، وفي وجهه يشرق الدمع ويأتلق الابتسام، وفي جسده وروحه تسري نسمات السعادة فيبتسم لها الجرح العتيد.

ما الذي يحبه من الألوان؟

لا إلى الشرق أو الغرب يميل

فلا الأسود ولا الأبيض يغريه

فليكن الرمادي البين بين!

لا، إنه قاحل!

إنه شبيه مكنونات النفس الكاووسية

شبيه أيام التحاريق الدخانية

ولا حيلة لشاعرنا فيما آل إليه حاله

فيتوجه إلى أمه طالبا الغفران لأنه لم يحقق لها رجاءها الذي نثرته عليه آلاف المرات تعاويذ.

لقد تبدد صوتها في زحام الحياة

تبدد تمامًا ويتحتم استعادته ليعتدل الميزان

فلتظهري في الحلم يا سيدة الكون وصمام التوازن

الطفل ما يزال في الانتظار

وفي أشد الحاجة لصوتك الواهن القوي في آن

ليتحصن بك الجنين الذي ربما لم يكن وهو في رحمك قد نال ما يكفي من السائل الأمنيوسي لكنه في حجرك وعلى ركبتك نال ما نال من تعويذات وتحصينات انسربت هي الأخرى مع الأيام.

لكنه يستحضرك

يستحضر جلال شمسك وبهاء أمسك وبفيض حنانك يكتب : تلك الملامح ليست لي!

 

بقي أن أقول إن شاعرنا ليس من أنصار النكوص إلى الماضي والتقوقع فيه؛ فهو يدرك جيدًا قوانين العيش، ويعي تمامًا تحديات الحياة. بل ويجيد تشخيص الحالة كطبيب وكشاعر أيضا:

 

[كن كما تشاء
لكنك لن تعود الطفل الذي كان يطوي الوجود
بجناحي خياله المشاغب العنيد

 

 

محض فكرة مجنونة 
أن نستلقي علي أرجوحة الوهم
ونقبض سرة الحب الذي كان

 

 

لا ضير 
أن تعلك الوقت 
في قراءة كف صبارة 
في صحاري حزنك المقيم]

 

 

خاتمة:

 

 وبعد فتلك كانت قصيدة من روائع شاعرنا الذي يهتم بتفاصيل الواقع كمشهدية تجسيدية للصورة الكلية للنص، إذ لا يحب التجريد ولا التخييل المحلق الذي لا يعطيه لحم الحياة حتي لو كانت حلمًا او ارتدادًا لماض ضبابي أو اختراقا لحاضر متخيل.

فالصور التخيلية التي تهجم لحظة كتابته للنص ينحيها جانبًا إذا لم يستطع تجسيدها.

شاعرنا له مشروع طموح: أن يكتب نصا غير متشابه يقف بين الموسيقي والنثري وبين الواقع والحلم الذي هو جنين الواقع محاولا الاستفادة من كل تقنيات الفنون كالتشكيل والسينما بكل تفاصيلها بعيدًا عن الأفتعال.  

هذا الشاعر ذو الحياة العارمة والسيرة المضطربة لقروي أزهري تمرد علي العمامة والكوكاكولا واختار الدراسة العلمية ليهرب من العفاريت والمشايخ وعذاب القبر والإسرائيليات ليدخل كلية الطب ومنها ليتعرف علي اليسار الوجودي العربي والبعثيين الدارسين بالقاهرة وفيها تبد أ رحلته من أزهري يكتب القصة الي يساري قومي مفتون بالواقعية الاشتراكية وبحتمية الحل الاشتراكي وانتصار اليسار العالمي فبدأ النشر في مجلة الأدب لأمين الخولي عام 1965 وسنابل عفيفي مطر 1968 و 1969  ومن بعد ينشر في الكاتب عند صلاح عبد الصبور ومنها لإبداع للدوحة لأدب ونقد للبيان الكويتية الخ

ورغم انحياز شاعرنا لقصيدة النثر ربما لأنه بدأت حياته كاتب قصة فأثر ذلك علي قصيدته بنائيا ودراميا وسرديا، إلا أنه يري أن عناصر الصورة الشعرية يجب ألا تتوقف عند التخييل والمجاز مهما كانت الموهبة ويجب الاستفادة من المنجز الابداعي في سائر الفنون من تشكيل ونحت وسرد ومسرح وأوبرا وموسيقي والتي تداخلت حد الفوضي الجميلة والتشظي المدهش.  

شاعرنا الجميل د. عيد صالح:

مع دواوينك التي بين أيدينا ننتظر أعمالك الكاملة لنقف على تجربتك التي فيها ثراء للمكتبة العربية. دمت متألقًا فياضا بكل ما هو يانع وجديد.

 

 

شوهد المقال 1060 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ خلف الستار

خديجة الجمعة  توجد أشياء خلف الستار . وقبل فتح المسرح الكبير ليراه العالم.  أنت ياأنت الذي تتحدث . لاتستعجل لتفتح الستار . الستار الذي أخفيته قبل
image

شكري الهزَّيل ـ كارثة "سلام الشجعان" : من هانت علية القدس وحيفا..هانت علية الاغوار وكامل فلسطين!!

د.شكري الهزَّيل من هانت عليه نفسه فهو على غيره أهوَّن وبائع الزيت لا يقول ان زيته عكر ومن اطاع هوا عدوه هانت علية الاوطان مقابل
image

عبد الباقي صلاي ـ أهمية الأفكار في حياتنا !

 عبد الباقي صلاي  الأمة الفقيرة هي الأمة التي على الرغم من حيازتها للثروات ما ظهر منها وما بطن،إلا أنها لا تملك الفكرة البناءة التي
image

العياشي عنصر ـ نخب السلطة وإدارة الأزمات!

د. العياشي عنصر  تعيش الجزائر منذ عقود ازمات متنوعة ومتتالية تزداد حدة وتعقيدا مع مرور الوقت. لاشك أن هناك عوامل عدة تقف وراء ذلك،
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

فضيلة معيرش ـ حلم

 فضيلة معيرش ـ مسيلة /الجزائر  يضيق بها صبح الأمل وهي تسمع ما تم إقراره بمستقبلها ،تلقت وابلا من الطعنات المتتالية ودعت زميلاتها وقدمت طلب تنازلها عن
image

عبد الجليل بن سليم ـ لكي لا نقع في الفخ : مؤامرة و خرافة

 د. عبد الجليل بن سليم  في سنة 2004 العمال و الموظفين في شركة Apple تلقوا رسالة الكترونية من صاحب الشركة steve jobs يعلمهم فاها بانه
image

عبد الجليل بن سليم ـ تغيير، صراع ، احزاب السلطة ، Starsky & Hutch

 د. عبد الجليل بن سليم  منذ بداية حراك الشعب، و شي ناس كل يوم مباشر على الفسبوك و ينظروا علينا و راهم يقولو بان الصراع
image

وليد عبد الحي ـ توجسات الحرب الاهلية في الولايات المتحدة:

 أ.د. وليد عبد الحي  ما الذي يقف وراء تزايد المقالات والاستطلاعات والخطابات بل والدراسات العلمية التي تتحدث عن " سيناريو الحرب الاهلية في الولايات المتحدة"؟نزعم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats