الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | مادونا عسكر - في رحاب الحلّاج (3) / الحبيب الأنا

مادونا عسكر - في رحاب الحلّاج (3) / الحبيب الأنا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
مادونا عسكر-  لبنان


وصف موعد حبّ صوفي

لي حبيبٌ أزور في الخلوات
حاضر غائب عن اللّحظات

ما تراني أصغي إليه بسمع
كي أعي ما يقول من كلمات

كلمات من غير شكل ولا نطق
ولا مثل نغمة الأصوات

فكأنّي مخاطب كنت إيًّاه
على خاطري بذاتي لذاتي

حاضر غائب قريب بعيدٌ
وهو لم تحوه رسوم الصّفات

هو أدلّ من الضمير إلى الوهم
وأخفى من لائح الخطرات


فجّر "الحلّاج" إيمانه حبّاً، استمدّه من الله لتتحوّل عبادته إلى عشق لا متناه. وهذا العشق لا يمكن أن يظهر بالشّكل الّذي نستشفّه من كلمات "الحلّاج"، إلّا إذا كان صادقاً تامّاً. كما أنّه ليس بالإمكان أن نحبّ الله بمبادرة شخصيّة فرديّة، فالله هو من يحبّنا أوّلاً ويزرع فينا محبّته، فيأتي الإيمان به جواباً على هذا الحبّ. والطّريق إلى الله وإن تشعّبت سبلها إلّا أنّ الحبّ هو الطّريق الأقرب والأجمل والأرقى، إذ إنّه يساهم ببناء علاقة شخصيّة مع الله تتدرّج مع الوقت إلى علاقة حميميّة وخاصّة، لا يدرك معناها إلّا الحبيب والمحبوب.
أيًّا كانت معاني الصّوفيّة سواء أكانت مبهمة أم معلنة، غامضة أم واضحة، إلّا أنّ ما يظهر لنا من خلال العبارات الحلّاجيّة، هو حبّ عظيم وعشق لا محدود للذّات الإلهيّة. ليس شعر الحلّاج تأليفاً خياليّاً وإلّا لاكتفينا بالمعنى الظّاهريّ ولما سرقنا عمق المعنى.

لي حبيبٌ أزور في الخلوات
حاضر غائب عن اللّحظات

حبيب ليس كالأحبّة، وزيارته ليست تقليديّة. هو الحبيب الّذي في الخفاء، وهنا الخفاء هو الذّات الإنسانيّة. يدخل المحبوب مخدعه أي ذاته ليحدّث الحبيب الحاضر الغائب عن اللّحظات. فالزّمان الممتدّ بين الدّقائق والسّاعات لا يعني شيئاً، واللّحظات تشبه نسيمات الهواء الّتي تتأرجح على أهداب المكان ولا نراها ولا نعرف من أين تأتي ولا إلى أين تذهب. يزور المحبوب الحبيب في عمق أعماقه بل هي زيارة الحبيب الّذي يحبّ أولاً ليمنح المحبوب القدرة على الحبّ المطلق.
ما تراني أصغي إليه بسمع
كي أعي ما يقول من كلمات

كلمات من غير شكل ولا نطق
ولا مثل نغمة الأصوات

الإصغاء سر المحبّين، إذ إنّه يرتقي عن الاستماع، ويتجرّد من الحاسة ويتخطّاها إلى التّأمّل الصّامت، ولكن في نفس الوقت يملأ صوت الحبيب كيان المحبوب. ما يصغي إليه المحبوب ليست كلمات عابرة وإنّما هو يروي حواسه من الحضور ويرتشف من سكينته أبلغ لغة، فيسمع ويرى ولكنّه لا يسمع ولا يرى.
هذا الإصغاء إلى اللّاكلام يشكّل حالة صلاة مرتقية جداً حيث لا الحبيب يتكلّم ولا المحبوب، ولا الحبيب يسمع ولا المحبوب، إنّما هو الحضور الّذي يكتفي به الاثنان معاً، وهو فوق الكلام وفوق اللّغة. في نفس السّياق يقول جلال الدين الرّومي: "للعشق لغة ليس ينطق بسواها، ولا يفهمها إلا أهلها". فليس متاحاً للجميع فهم لغة العشق لا لصعوبة فيها ولكن لخصوصيّتها وحميميّتها. ويقول القدّيس بولس: " إنّ الرّوح يصلّي فيكم بأنات لا توصف". هو من يصلّي فينا وليس نحن من نصلّي، فجلّ أقوالنا تمتمات، وهو الّذي يحبّ فينا فحبّنا لا يكتمل إلّا به.
فكأنّي مخاطب كنت إيًّاه
على خاطري بذاتي لذاتي

حاضر غائب قريب بعيدٌ
وهو لم تحوه رسوم الصّفات

يتهيّأ للعاشق بداية أنّه يخاطب حبيبه إلّا أنّه يخاطب ذاته، فالحبيب في داخله، يسكن في عمق أعماق ذاته، وحاضر في الكيان كلّه. وإن غاب عن البصر فهو غير محتجب عن البصيرة. هو البعيد عن الحواس لكنّه القريب أكثر من القرب في خلايا الرّوح، والمرتفع فوق التّعابير والمنصهر في كلّ ذرّة من الطّبيعة الإنسانيّة. 
قد نصف الحبيب بأعظم الصّفات وأسماها لكنّنا نبقى نتمتم الكلمات ونتلمّس المعاني. فالحبيب أعلى وأسمى من كلّ صفة، وأعظم من أيّ لغة. وندرك الحبيب بالصّمت ويتفوّه القلب ما تعجز عن وصفه اللغة، فإدراكه أشبه بمن غاص في أعماق البحار ليكتشف جمالها الحقيقيّ. فالجمال المنقشع على وجه المياه ليس إلّا لفحات من سحر البهاء. وأمّا الفتنة والسّحر فيكمنان في العمق حيث الاتّحاد بجمال الحبيب، فنتجمّل.
_____________
ديوان الحلّاج، أبي المغيث الحسين بن منصور بن محمى البيضاوي (244 هـ- 309 هـ/ 858-922 م)، صنعه وأصلحه أبو طرف كامل بن مصطفى الشيبي، منشورات الجمل 1997- الطبعة، الأولى- ألمانيا- كولونيا


شوهد المقال 4950 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ دلالات عودة أحزاب السلطة إلى الواجهة في الجزائر

د. ناصر جابي  قد يكون من الأحسن الاتفاق في البداية على أننا لسنا أمام أحزاب سياسية بالمعنى الحقيقي للكلمة، ونحن نتكلم عن حزب جبهة
image

سعيد جعفر ـ عالم الوزير الافتراضي ترجمة لنص قرئ بالفرنسية على راديو كورونا

 سعيد جعفر    ألا تشعرون مثلي بأنه منذ أن قرر المنشار لنزيم باية الذهاب في عطلة مستحقة تكررت محاولات تقليد أسلوبه؟ آخر محاولة قام بها وزير
image

حميد غمراسة ـ مشروع الكيان المتخندق

 حميد غمراسة  بعودة جبهة التحرير الوطني بفضائحها إلى الواجهة، يثبت نظام الفساد أنه مصمم على ممارسة أكثر شيء يفهم فيه: الاعتداء على الجزائريين وإذاقتهم فنون
image

رضوان بوجمعة ـ أحزاب الإدارة.. حسابات المرادية المعادية للسيادة الشعبية

د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 179   في ظرف 72 ساعة فقط، ومن قاعة مغلقة بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال بنادي الصنوبر، انتقلت قيادة التجمع
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats