الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | عدي العبادي - قراءة نقدية في مغناطيس وقصص قصير للكاتبة ابتهال الخياط

عدي العبادي - قراءة نقدية في مغناطيس وقصص قصير للكاتبة ابتهال الخياط

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عدي العبادي 

 

 

 

ويقول (روبرت لويس ستيفنسون) - وهو من رواد القصص المرموقين: ليس هناك إلا ثلاثة طرق لكتابة القصة؛ فقد يأخذ الكاتب حبكة ثم يجعل الشخصيات ملائمة لها، أو يأخذ شخصية ويختار الأحداث والمواقف التي تنمي تلك الشخصية، أو قد يأخذ جوًا معينًا ويجعل الفعل والأشخاص تعبر عنه أو تجسده.

وهذا كان في السابقة ولكن الحداثة  غيرت الكثير من المفاهيم والقواعد  وخلقت  لنا مشروع قصصي حداثوية وطهرت أجيال من القصاصين  طوروا  القصة. وكان لكل واحد مهم مشروعه القصصي المستقل وتجربه خاصة منهم القاصة والشاعرة ابتهال الخياط التي أصدرت مجموعته القصصية الجديدة وعنونتها ( مغناطيس وقصص قصيرة ) اعتمدت فيه أسلوب نثري واختلفت القصص في طريقة الطرح تقول في احد النصوص


في باطن الأرض تغيرت هوية الثعابين وصاروا أقوام رجالا ونساء ينحتون تواقيعهم وأسماؤهم وضربة كل فأس تطلق موسيقى يتراقصون

عليها فرحين يعملون بلا تقف حتى كانت بعض الفؤوس تضرب  بعضها بإصرار فيقتلون ويتركون ليموتوا كإبطال للتاريخ دون النظر الى الهوية

او الى  القضية كما تعود ان يكتب ويكافئ


قطعة سردية فنية مع لغة قصصية قريبة للحكاية الشعبية القديمة هذا ما نجده عند القاصة ابتهال الخياط وهي تصف قوم ترمز لهم وتشبههم بالثعابين لكن الخياط تخلف عن الثعابين المعروفة فهم يتراقصون وينحتون أسمائهم انه الخيال يعزف بها وهي تعمد على صناعة المنجز الإبداعي ويعود توظيف الخيال في النص القصص رغب من القاصة ليكون عمل تكاملي بعيد عن السرد المألوف كما يظهر الانزياح ان فكرة العمل لست وأضحت الملامح وهذا يجعل المتلقي الذي ينتهي اليه الخاطب في تعايش معه لفك شفره والبحث في ماهيته وان اغلب قصص ما بعد الحداثة على هذا المسار وقد أضاع السرد الشعري الزمان والمكان وأصبح الخطاب نفي كقصيدة نثر حداثوية تحمل صور من خلال الاختزال تقول القاصة في قصة ثانية من مجموعتها


سمعت صراخا ومناداة غريبة وظهرت إمامي فجاه باب لغرفة فتحتها وكانت هناك تبكي أشارت لي قالت انظري هناك دبوس قديم عالق في خاصرتي منذ ساعات بدأ مكانه يتورم وتتجمع دوائر حمراء من حوله كم هو مؤلم سأحكي لكم حكايتها كما سمعتها منها رعب يومي أحاول التخلص منه فلا وجود لغرفتي حيث اني نكرة سوداء فادخل في دوامة قرارات بائسة تجتاح مخليتي المكتظة بالأحراش اعبث بها فاقتطف سنبلة سوداء عفنت حباتها فصارت نكرة مرمية خارج أكوام السنابل الممتلئة بالخير هناك في الحقل الأخضر حيث لا مكان لي


 في هذا النص اختلاف واضح حيث تأخذ الخياط دور السارد وتكون هي بطلة عملها فهي تحكي عن دخولها إلى مكان لم تحدد هويته ولا زمن معروف وثم تلتقي بفتاة بظهر عليها طابع الحزن وبفنية وحبكة درامية تنتقل الى قصة لتشد القارئ مع المنتج تاركة له فراغات ففي القصة التي رويها أفكار مبهمة لأنه تروي عن سنبلة ذبلت ونكرة وغير من هذه التصورات لتكون فكر في ذهنية القارئ انهوا بداع صناعة القصة القصيرة التي تشغل مساحة كبيرة من المشهد الادبي وقد برع بها فرسان امثال إدغار آلان بو والذي يعتبر من رواد القصة القصيرة الحديثة في الغرب. و القاص موباسان وزولا وتورغينيف وتشيخوف وغيرهم تختم الكاتبة ابتهال الخياط قصصها بقصة عنونتها  (روح ورماد وفكاه ) تقول فيها


انه اول الليل كيف لي إن أنام ألان لابس مادام جسدي يريد الراحة سمعا وطاعة انني خادمة له لعلمي ان المراوغة معه غير نافعة نمت هيا ايها الجسد العليل بالقهر نم قرير العين لكنني سأتركك وأجول لو حدي كما أريد وساسلب راحتك بكابوس اختاره


حوار تصنعه القاصة مع جسدها بداية تخضع له لكنها تعوده ان تنتقم منه انها تصور الجسد يسمعها ويفهم لغتها وهذا النوع من الكتابة اشتغل عليه باشلار وفوكو يعرف بثقافة المكان أي اخراج الجماد من عالم السكوت على النطق هناك بعد العلماء يقولن ان للجماد روح تكوينية خاصة به لكن الخياط كتبت بذاتية ابداعية 

شوهد المقال 1619 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سعيد خطيبي ـ سنة أولى حراك

سعيد خطيبي   في أكتوبر 1988، عاشت الجزائر ثورة شعبية ضد النّظام، كانت لحظة فارقة، ترتبت عنها تغيّرات جوهرية في البلد، وكان يمكن لها أن تكون
image

مصطفى كيحل ـ الحراك وسيكولوجيا الحشود

   د. مصطفى كيحل  ساد الانطباع في الجزائر منذ نهاية التسعينات من القرن الماضي ، أن التغيير بالشارع أو بالحشود و الجماهير غير
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك الشعبي...بين Frantz Fanon وDavid Galula.....و فيلم الأفيون والعصا

عبد الجليل بن سليم  في قول واحد كل من Frantz Fanon و David Galula هما الوحيدان اللي فهمو التركيبة النفسية و العقلية للجزائري كان
image

رضوان بوجمعة ـ الوحدة في عمق "الثورة السلمية" الذكية

 د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 161   التقيت اليوم في الجمعة 53 مع جزائريين وجزائريات من ولايات مختلفة تسللوا إلى العاصمة التي تحولت إلى منطقة "شبه
image

فوزي سعد الله ـ عن وُصول "أهل الحمراء" من غرناطة إلى عَنَّابَة

فوزي سعد الله   "...منذ نحو 5 قرون، يُحكى في الروايات الشعبية في مدينة عنابة، لا سيَّما في الوسط الحَضَري، أن سقوط غرناطة عام 1492م كانت
image

جباب محمد نور الدين ـ النظام : الحراك وراءه والخراب أمامه ولا مفر له

د. جباب محمد نور الدين   لا أزال أذكر كان يوم جمعة من سنة 2001 عندما اتصل بي الصديق عبد العزيز بوباكير من مقر "
image

نجيب بلحيمر ـ محاولة فاشلة لسرقة ثورة مستمرة

نجيب بلحيمر   بعد جمعة مشهودة عاد الجزائريون إلى الشارع لإحياء ذكرى انطلاقة الثورة السلمية.. في العاصمة ومدن أخرى كان إصرار المتظاهرين على النزول إلى
image

فضيلة معيرش ـ الأديب طيب صالح طهوري لا تشبه كتاباته أحدا ولا يمكن أن تسند لمن سبق من كتاب وشعراء

فضيلة معيرش  ولج عالم الكتابة منذ ما يقارب الأربعين سنة ، أديب طوع الحرف فاستقام له جاب بساتين الإبداع فقطف ما لذ له وطاب من شجرها
image

يسرا محمد سلامة ـ هوس الشهرة

 د. يسرا محمد سلامة   أنْ تكون نجمًا مشهورًا تلك نعمة ونقمة في نفس الوقت؛ لأنّ ذلك يعتمد على طبيعة الشخص نفسه، وما تربّى عليه طوال حياته
image

د. يسرا محمد سلامة ـ البداية ونهاياتها

 د. يسرا محمد سلامة البداية، كلمة ممتعة بها من التفاؤل الشئ الكثير، تجمع في طياتها الطموح، والتحفيز، والمثابرة على إكمال ما يبدؤه الشخص من عمل، علاقة،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats