الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | مهند الياس - رسائل ابو لينير الى الجميلة

مهند الياس - رسائل ابو لينير الى الجميلة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
مهند الياس

تعتبر حياة ابو لينير ، والتي تمتد مابين ولادته في العام 1888 في روما .. ووفاته في العام 1918 في باريس ، هي قصيرة جدا قياسا الى غيره من ادباء وشعراء عصره .. وذلك لاسباب منها ، ان ابو لينير ربما استهوته قيام
الحرب العالمية الثانية ، حيث حاول لعدة مرات التطوع لها من اجل ( فرنسا (. لكنه لم يحظ باهتمام ( التجنيد) آنذاك ، كونه لايحمل الجنسية الفرنسية ، ولكن وكما يبدو انخرط اخيرا ً في الحرب ، وراح يؤدي الخدمات الكبيرة حتى جرح في رأسه ، فوقع اسير الفراش فترة من الزمن .. وكلما شفي وعاد الى الجبهة ، أُرسل الى باريس مصابا ً ..!
فكان إن اتعبته ُ الجراح وردهات واجواء المستشفيات بالرغم من انه ُ استفاد من مكوثه ِ على اسرة الشفاء بالقراءة والكتابة وترتيب حالته ُ النفسية .. ولكن كان حظه ُ سيئا ً ‘ حيث لازمته الانفلاونزا مدة من الزمن وقضت عليه !

يبرز ابو لينير شاعرا ً ، اكثر مما يعد لدى بعض النقاد كاتبا ً .. او كاتب رواية ، ذلك لما كانت تحمل اشعاره من أجواء رومانسية صاخبة ، تميزت بالحس المتدفق ، والقهر الذاتي ، والعمق الوصفي .. حيث جاءت كتاباته ُ الشعرية هذه بعد روايته التي كتبها على التوالي .. مثل ( مذكرات دون جوان ) (1905 ) احدى عشر الف عذراء )(1907) و( والساحر المتعفف ) 1909إذ عرفت قصائده ُ بذاته المتوفدة ، والتي عكست شخصيته الشعرية ، ووضعه ُ في مصاف الشعراء الذين افرد لهم عصرهم بشيء من التقييم ، فاصبح بذلك واحدا ً من ابرز رموز المدرسة التكعيبية والمدرسة السيريالية علىالسواء!

ورسائل ابو لينير الشعرية ، تفصح عن اعجوبة كتابية ، وقد يعزي التقاد هذه القدرة التي استسلمت اموهبته الناضجة ، كونها انبثقت من جراء علاقته بالحسناء – لو - .. والتي منحها حبه وحياته ، وقدم لها كل احاسيسه ، لكن تلك الفتاة كانت لا تقابله بذات الاحساس ، وكانت تشاكس احلامه ، فلا تعطيه الا الوعود الكاذبة ، وتبادله الشعور اللعوب ، مما زاذ تخبطه وولعه بها .. فكانت (لو) هي مرأة خلاصة حياته التي تركت على اطرافها مأساة ابو لينير العاطفية ، وامتصت احلامه بطريقة لم يتوقعها ، وعبر ما كانت تتجمع في داخله الامنيات الكثار وفي العثور على شريكة حياته التي بامكانها ان تطوي معاناته العصيبة وتفتح له صفحات من الامل ..
يقول ابو لينير في احدى رسائله :
(( اني اعبدك يا لو .. فانت الانسان الوحيد الذي اسف لفراقه .. انني لا اجد لدي الشجاعة لكي اكتب من ذلك فان لم تحتفي علي بسبب امر لم يكن منه بد ، فاكتبي الي احيانا عندما تعرفين عنواني ، عيشي سعيدة ، فانت اهل لذلك يا معبودتي ، اني اقبل يديك الحبيبتين ))!
( لست ادري ما اقوله لك .. ان قواي تخور .. وانا افكر فيك يا حبيبتي المعبودة..)!

ومما يذكر .. ان لو عندما قرأت هذه الرسالة المليئة بالمشاعر الساخنة ، ذهبت اليه تنتظره امام احدى الثكنات ، ولما تقابلا بعد فراق طويل قضيا معا تسعة ايام ملاها ابو .. بالحب والغرام العارمين ، اذ خلع لحياته اجمل ما كان يحلم به .. ولم تخطر بباله انه سيلتقي بها ثانية بعد جفاء مر وعذاب ومشاكسة وعبر ذلك في احدى رسائله اليها : ( احبك لجمالك النادر ، ونضارتك ، ورشاقتك
كما احبك بنفس الدرجة لطيبتك الكبرى ، ولقلبك الكبير ،
فهو قلب من ذهب ، غمرني بأيات من الحب والصداقة
ساذكرها بامتنان ما حييت ..)!

وبقول :(

افكر في عينيك ...
ففي بحيرة عينيك ذات العمق الشديد
يغرق قلبي المسكين ويذوب
وتضيعه هناك في مياه الحب والجنون
الذكرى والاسى ) !
ويقول : ( اني افكر في نظراتك التي تجمع بين الذة والالم الحنون والتي حركت مشاعري عندما رأيتك لاول مرة .. اني افكر في عناقنا وقبلاتنا الجنونية ومداعباتنا وشجارنا اللطيف في سان جان ويتم الذي يتلوه في صلح ما الذه ..)!
( حدثيني عما تفعلين في( نيس) و ( بارتيه) منذ عودتك ، ففيك يلخص عالمي ، فانت بالنسبة لي ، كالعالم المصغر بالنسبة للفيلسوف المدرسي ( السكولاتي) .. وهذا امر طبيعي ، ففيك يتمثل الجمال ، اي الطبيعة باسرها ، انت يا حبي الوحيد ، يا اعظم ويا اغلى حب عرفته .

ومن روائع ابو لينير الشعرية ، والتي تدفقت بحالة عالية جدا .. يقول :
( صغيرتي لو .. اني احس رغم كل شيء بملاذك
في كل يوم وانا اقتفي اثر الربيع
واغمر جبيني في ذلك العطر اظليل
الذي تبعث الي به البساتين
حيث اراك باكملك .
.. وهكذا فسافوز بالقلب الكبير العاطر
قلب العالم الدافيء العذب مثل فمك ..)!

ومن اخر الرسائل التي تعتبر بحق جديرة بما تحمل من قوة في التعبير والتصوير لمشاعره .. هذه المقطوعة ..:
( ومن يستطيع ان يملك السحاب ويمسكه ؟
وهل يقدر احد على ان يقبض بيده على السراب ؟
انه يخطيء ذلك الذي يعتقد ان بامكانه ان يملا
ذراعيه من زرقة السماء المقدسة
لقد اعتقدت يوما اني قد امتلكت جمالك كله
ولكنني لم املك سوى جسدك
وشتان ما بين الجسد وبين الخلود ..!

ان رسائل ابو لينير ، الى عشيقته ( لو ) تعتبر ذات قيمة ادبية رائعة ، وذلك لما تميزت به من اجادة في الافصاح عن معاناته وعن اعماقه الملتهبة ، لذا فهي تعكس الكثير من جوانب شخصيته وسيرته ، فقد رسم فيها الخطوط العريضة لسيرة حياته الموشومة بالياس والامل ..!


شوهد المقال 1535 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ في هذه الذكرى ..كم كنا سنكون سعداء ؟؟

د. العربي فرحاتي   نحن اليوم على مسافة سنة كاملة من فرض تطبيق المادة ١٠٢ من الدستور على الشعب والالتفاف على مشروع الحراك وتحريفه عن
image

عثمان لحياني ـ من ثقب ابرة .. بوتفليقة

 عثمان لحياني اختار بوتفليقة لنفسه هذه النهاية غير موفقة سياسيا برغم تاريخ حافل ، بعدما أرسى على مدار 20 سنة تقاليد حكم هي خليط سياسي
image

السعدي ناصر الدين ـ فكرت..ترددت..ثم قررت ان أقول : المحاكمات الجائرة للأحرار

 السعدي ناصر الدين  كانت الجمعة 56 المصادفة لـ13مارس2020 فرصة كبيرة لتوسيع وتعميق النقاش الذي بدأ في اوساط الثورة السلمية قبل ايام لوقف المسيرات من اجل
image

رضوان بوجمعة ـ الحجر الصحي و العطب السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 173. خرج عبد المجيد تبون رئيس الدولة مرة أخرى في قصر المرادية وهو يستقبل من اختارهم ممن يحاورونه، وقد
image

لخضر بن شيبة ـ الحراك الجزائري في زمن كورونا

لخضر بن شيبة   تعليق التظاهر خدمة للجميع… بسبب التهديدات المرتبطة بوباء فيروس كورونا، كان يوم 20 مارس / آذار 2020 أول جمعة بدون مسيرات شعبية
image

سليم بن خدة ـ ثمة ما يدفع إلى نوع من التفاؤل...العدد في تصاعد في الجزائر لكن لا داعي للذعر والتهويل

 د . سليم بن خدة  العدد في تصاعد، هذا كان منتظرا، لكن لا داعي للذعر والتهويل، و لا يعني أننا نهون من الأمر، فعلى عموم
image

علاء الأديب ـ خطيئتي

علاء الأديب           ماكان لي يوما سواك خطيئة يامن عصيت الله فيك لأقنعك. لو كنت أعلم أن حبك كذبة ماسرت في درب الظلال لأتبعك  سر التقى
image

خالد الهواري ـ سر الرقم 20

خالد الهواري  ـ  السويد  ليس بجديد القول الان ، ان السياسة الأمريكية في ظل حكم ترامب أصبحت غير مفهومة، ولايستطيع احد ان يتنبأ باي قرار سوف
image

يسرا محمد سلامة ـ ما ابتلاكَ إلا لـيُهذبك

د. يسرا محمد سلامة   يعيش عالمنا هذه الأيام مع أزمة صعبة جدًا تتعلق بوجوده في هذه الحياة من عدمها، وهو أمرٌ لم يكن يتوقعه أحد؛ خاصةً
image

عثمان لحياني ـ الجزائر ما بعد كورونا

عثمان لحياني  كيفما كانت النتائج والنهايات، أنجز الجزائريون حراكهم بأقل كلفة ممكنة وتحت عنوان أنّ هذا النظام فاسد ومفسد للمقدرات العامة وزارع للمظالم ويحتاج

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats