الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | مادونا عسكر - في تجلّيات الحزن الرّفيع " قراءة في ديوان " كسارة الأحلام" للدكتورة نسرين الرفاعي "

مادونا عسكر - في تجلّيات الحزن الرّفيع " قراءة في ديوان " كسارة الأحلام" للدكتورة نسرين الرفاعي "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
مادونا عسكر

كما تتنقّل راقصات الباليه بخفّة ولطف على أنغام " كسّارة البندق"، للمؤلّف الموسيقي الرّوسي "تشيكوفسكي"، كذلك تتنقّل الشّاعرة " نسرين الرّفاعي" برقّة وعذوبة في ديوانها " كسّارة الأحلام"، على أنغام موسيقاها الشّعريّة الكامنة في عمقها الإنسانيّ. 
أبيات شعريّة منسوجة بالحزن والاشتياق والحنين والألم والغضب والعنفوان والوطنيّة، تعكس لنا مكنونات شخصيّة الشّاعرة وتدخلنا إلى عالمها بسلاسة، فيطيب لنا أن نقرأ السّطور وما بينها.

- في جماليّات النّصوص:
تفتتح الشّاعرة ديوانها بقصيدة وفاء وامتنان لوالدها، ترسم لنا من خلالها صورة بهيّة عن هذا الشّخص الحيّ في قلبها. وإن اختصر البيت الأخير من القصيدة عمق حزنها ( عفواً أبي فأهمّ درس فاتني... كيف الحياة تكون من غير أبي؟! )، إلّا أنّ الوالد حاضر فيها وفي شخصها ككلّ. فهي تحاوره شاكرة له مرافقتها لمسيرة حياتها باعتناء ومحبّة والديّة كبيرة. وأمّا بكلمة ( عفواً) الّتي تنقلنا إلى القسم الثّاني من القصيدة، فهي تعبّر عن صعوبة عيش الواقع بعيداً عن كنف الحماية الوالديّة والمثاليّة الّتي ربّاها عليها.
جماليّة هذه القصيدة تكمن في إظهار الحزن البعيد عن النّواح. فالكاتبة تعبّر عن ألمها ووجعها بغياب الوالد بحزن رفيع يليق بإنسانيّته كما إنسانيّتها.
تسكب د. نسرين الرّفاعي أبياتها في قالب موسيقيّ رقيق، يتيح للقارئ أن ينتقل بين القوافي بارتياح وسلاسة دون أن يشعر بملل تكرار القافية. كأن تنهي القسم الأوّل من القصيدة بقافية معيّنة ثمّ تنتقل في القسم الثّاني إلى قافية أخرى.
تلك كانت ليلتي... كنت أحسد نعمتي
أوقد الليل شموعاً... من بشائر فرحتي
أين صارت ليلتي... واستحالت نقمتي
كيف في بئر الجراح... قد تهاوت فرحتي

لست أنسى ليلة... كلّ ما فيها جميل
عطر الحبّ هواها... بشذى الزّهر الأصيل
وتعالت ضحكتي... في سما اللّيل الطّويل
ردّد الكون صداها... يخرق الصّمت الثّقيل....
لقد ضمّت الشّاعرة إلى جمال التّركيب عذوبة الرّنّة، وسقت قلمها من قلب طافح وروح متّقدة. كأنّي بها تعزف مكنونات قلبها على آلة موسيقيّة عظيمة ترنّمها القصائد بكلمات موسيقيّة جميلة.

- في المضمون:
يطغى الحزن على قصائد ديوان " كسّارة الأحلام"، إلّا أنّه كما ذكرنا، حزن راقٍ ورفيع، تسمح الشّاعرة من خلاله للقارئ أن يطّلع على خبراتها الحياتيّة فيشاركها حزنها وتجربتها. وهي تعبّر عنه بصدق في شتّى الحالات الإنسانيّة المختلفة. 
كلّ قصيدة في الدّيوان منقّحة بالحزن كتجربة إنسانيّة عميقة، تحاول الشّاعرة من خلالها استعادة الماضي لتعيد النّظر فيه، فتظهر لها الصّورة بشكل أوضح. كأن نقرأ في قصيدة ( حبّ بلا رصيد):
أتظنّ القلب أسيرك... أو أنّ حبّي حصري؟
إنّي كسرت قيودك... حرّرت بعزم أسري...
وفي قصيدة: ( العرش الخالي)
شكراً للدّرس بتجربتي... أنضجت القلب ليتعقّل
فتذكر درسك يا قلب... في أيّ قرار لا تعجل
أصبحت حكيماً... فخيار العقل هو الأفضل...
ولا يلبث الحزن أن يبلغ مداه في قصيدة ( دميتي)، حتّى نرى الشّاعرة تسكب كلّ جروحها في هذه القصيدة. فتجمع فيها الحنين، والألم، والخيبة، والشّوق، والوحشة، والتّوق إلى عناق الوالد. ولعلّ الأبيات الخيرة تعبّر بقوّة عن ألمها العميق:
وجريت كي أحضن أبي... لكن صحوت بحسرتي
ما أن وصلت لحضنه... حتّى لعنت يقظتي
ووجدتني في غرفتي... أبكي وأحضن دميتي...
الدّمية ترمز إلى حنين الطّفولة وجمال الذّكريات وبراءة الطّفولة. فوكأنّ الشّاعرة تضمّها وتلتصق بها لتتمسّك بطفولتها من جهة، ومن جهة أخرى لتحافظ على الحلم الجميل البعيد عن الواقع المرير، فتتعزّى.

- في الوطنيّة الصّادقة:
تتجلّى الشّاعرة بأبهى جمالها في قصيدة ( نحن لها)، فتنسجها بعنفوان وعظمة إذ لا تكتفي أن تصبّ غضبها على من يمسّ بمصر، بل تستعرض تاريخاً عظيماً بأبيات شعريّة لطيفة تظهر لنا من خلالها مصر الحضارة القديمة الجديدة. ولا تتحدّث الشّاعرة عن مصر وطنها وحسب وإنّما عن آلاف السّنين من العظمة والقوّة والجلال. فمصر كانت الملاذ الآمن لكلّ وافد إليها، والدّولة الأغنى والأقوى. ووطنيّة الشّاعرة تبدأ من آلاف السّنين المنصرمة وتمتدّ إلى يومنا هذا.
تقابل ( نحن لها)، قصيدة ( خوارج هذا الزّمن). تخاطب فيها الشّاعرة بني أمّتها، شاكية لهم همّها فيما يخصّ من أعرضوا عن الالتزام بأدبيّات الدّين وسلوكيّاته المرتقية بالإنسان نحو الله. ولا ريب أنّها تقصد أولئك المجحفين بحقّ الإسلام الكريم، والسّاعين إلى تدميره بخيانتهم: 
يا بني الأمّة اسمعوني أجمعين... ارتدى إبليس ثوب الواعظين
خرّبوا أرض الكنانة عامدين... قسّموا العروبة خائنين...
في هذه القصيدة تتجسّد نقمة الشّاعرة على تلك الجماعات الفاسدة وتضعها في مصاف السّالكين ضد الله. إذ إنّها تتصرّف بما يخالف تعاليمه ووصاياه.
- قد بدا فينا الخوارج من جديد... رفعوا المصاحف فوق أسوار الحديد
- جاءنا الدّجّال ينشر دعوته... يشعل النيران يزرع فتنته
- يا إلهي كم خدعتم أبرياء... نصرة الإسلام كذباً وخداع
لا تختلف ( خوارج هذا الزّمن) عن ( نحن لها ) من ناحية البلاغة وسكب المعاني في قالب شعريّ فصيح وكلمات رصينة تشدّنا لإعادة القراءة مرّات عدّة. فتوقظ بنا ضميرنا الإنساني وتوجّهه نحو المزيد من التّمسّك بالوطن، وتمنحنا جرعة من الأمل والقوّة والشّجاعة:
لن تنالوا الحكم فينا والزّعامة... طالما للشّعب جيش وكرامة
ذاك حكم الشّعب في ظلم العمامة... والله يفصل بيننا يوم القيامة.

- القصيدة الذّروة:
تشكّل قصيدة ( كسّارة الأحلام) ذروة المعاني الجماليّة في الدّيوان. 
تسافر بنا الشّاعرة إلى عالم الجمال والخيال والحبّ، وتجلسنا على سحابة رقيقة لتروي لنا حلماً ظريفاً. يهديها حبيبها كسّارة بندق، فتطير وتحلّق في عالم الخيال، فنحلّق معها ونستمتع.
معانٍ عذبة تدخل إلى قلوبنا البهجة، وترسم لنا عالماً جميلاً يسرقنا من الواقع ويطير بنا إلى عالم النّقاء. ذاك العالم السّاكن في قلب الشّاعرة والّتي تتوق إليه في نفس الوقت.
أهديتني حبيبي... كسّارة بندق
تكسر الصّعاب... وجدتني أصدّق
وطرت بالخيال... سعيدة أحلّق
كيف في ثوانٍ... فقدت كلّ منطق... 
وما يلبث هذا الحلم أن يصطدم بالواقع ويعود كلّ شيء كما كان عليه. وتتبدّل معالم الخيال ويبلغ الحلم منتهاه.
حلمت كلّ يومي... وعشت في المنام
أفقت من شرودي... بحسرة الغرام 
كسّارتي الجديدة... تحوّلت حطام
أم واقعي الأليم... كسّارة الأحلام؟

ديوان " كسّارة الأحلام"، نفحات شعريّة رائقة، يطيب لنا أن نرتشف البراءة والجمال والحبّ من كؤوسها. فنسرين الرّفاعي صاغت أبياتها بطيب روحها وبهاء كلماتها ورقّة مشاعرها، ونحتت أحاسيسها وأفكارها لوحات من الألفاظ والقوافي الّتي يلذّ للقارئ أن يجول في رحابها. 

لبنان 
 

شوهد المقال 2148 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ ذكرى

خديجة الجمعة    وتتشابك الخيوط معلنة عن بدء مذاقها الجميل.فهو يكون؟ مذاق المعمول من صنع يديها ياه ماأروعه من مذاق يحمل الذكريات العذبة. تصنعه لنا عمتي. يحمل
image

عاشور فني ـ التاريخ الثقافي المقلوب ..الجزائر رسمت ابجديتها تاماهق

د. عاشور فني  على حجر عمقه آلاف السنوات أحاول أن أتهجى حروف اسمها. وامام خيمة تضيئها أشعة الشمس الأولى بعد الليلة الأولى بصحراء تادرارت
image

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر   الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا
image

السعدي ناصر الدين ـ زروال

السعدي ناصر الدين في اليوم الثاني من زيارتي بجاية حيث اقضي كل عام جزء من عطلتي السنوية توجهت مع الاولاد الى تيشي وقضينا يوما رائعا..عدنا
image

عثمان لحياني ـ بكل وضوح : عند رأي خبيه عندك

 عثمان لحياني  "عندك رأي خبيه عندك ، لا تكتبه في الفايسبوك، لا تخرج هن ولي الامر"..لن تستطيع المؤسسة الرسمية أن تكون أوضح من هذا الوضوح
image

رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

رشيد زياني شريف   ما تطرقت إليه في منشورات سابقة وجديدة بشأن اللغة العربية وما يدور حولها من حديث وحروب، واعتبرتها فخا ومصيدة، لا يعني
image

محمد هناد ـ من وحي الحراك !

 د. محمد هناد  اعتبرني أحد المعلقين وكأنني اقترفت إثما عظيما بمقارنتي الحراك بحرب التحرير. ولعله، مثل الكثيرين، مازال يعتبر هذه الحركة، الضاربة في عمق
image

زهور شنوف ـ #الجمعة66 لا تختبروا صبر "الصبارة" أكثر!

 زهور شنوف    يوم الجمعة 10 جانفي 2020 التقطت هذه الصورة.. كانت تمطر يومها.. تمطر بغزارة، وهذا الشاب يقف تحت شجرة في شارع الشهيدة حسيبة بن
image

عبد الجليل بن سليم ـ نشطاء الحراك تشوه إدراكي إنحياز تأكيدي.. باش نفيقو

عبد الجليل بن سليم  منذ بدأ حراك الشعب و كل ما كتبته أو على الاقل حاولت كتابته كان نقد للنظام و سياساته و منذ عوام
image

وليد عبد الحي ـ عرض كتاب:ابن رشد وبناء النهضة الفكرية العربية(7)

أ.د . وليد عبد الحي يقع متن الكتاب الصادر عام 2017 في 305 صفحات (منها 20 صفحة مقدمة ومدخل) وتم تقسيمه الى 3 ابواب و

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats