الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | قراءة في قصة "إبتسامة حلوة للصورة.. هذه رائعة" لمحمد بونيل

قراءة في قصة "إبتسامة حلوة للصورة.. هذه رائعة" لمحمد بونيل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 عبد القادر كعبان

 

 شيء جميل أن نقرأ قصصا لمصور فوتوغرافي ترمي إجمالا إلى حمل القارئ للوقوف أمام هذا الفن المستقل بذاته و الممزوج بالتشويق و الدهشة لصور تختزل جمال عالم الإنسان و المحيط الذي يعيش فيه بإمتياز.

يبدأ المبدع محمد بونيل قصته الموسومة "إبتسامة حلوة للصورة.. هذه رائعة" بسرد مشهد بتكنيك مباشر على لسان شخصيته الرئيسية المتمثلة في "فنان مصور فوتوغرافي" حالفه الحظ في المشاركة في صالون فني للصورة الفوتوغرافية و كأنه القاص بعينه يحاول مباغثة القراء ببوح ذاتي على خلفية السارد حيث يقول: "السيدات و الأوانس، السادة، ، أنتم مدعوون، برفقتي لحضور حفل إفتتاح صالون فني للصورة الفوتوغرافية، أحدهم يسأل صديقه هل ستوزع علينا مشروبات؟ و آخر يسأل هل فيه "جاتوه سواريه؟ و بعض الشباب و الفتيات يسألن هل فيه فرصة للتعارف؟ ههههه، بصوت منخفض يضحك صديقهم صاحب الدعوة، على فكرة هو - فنان مصور فوتوغرافي - و يدرس بالجامعة، و لحسن حضه أنه سيشارك بلوحة فنية فوتوغرافية". إن هذا المقطع السردي يكشف خلفية إهتمامات هذا الجيل السطحية التي تلامس الماديات بعيدا عن كل ما هو فن حسي أو ملموس و ما يفاجئنا به القاص هو إيمانه كفنان بإستمرارية هذا النوع من الفنون لنقرأ عبر المشهد السردي ما يلي: "سيكون موعد إفتتاحه على حوالي الساعة الخامسة مساءا، حتى يتسنى لأكبر عدد ممكن من عامة الناس و كذا محبي هذا اللون من الفنون لحضورهم لمثل هذه الصالونات التي تعطي بالغ الإهتمام و التقدير الكبير و تخصص فضاءا واسعا للفن الثامن، الفن المعاصر، فن لغة الإشارة، فن الفوتوغرافيا على شكليها، الصورة الفوتوغرافية الفضية والصورة الفوتوغرافية الرقمية...".

 يواصل المبدع محمد بونيل عملية السرد مستندا على تقنيات متنوعة كالحكي و التأمل و الوصف من خلال رؤية عميقة للسارد حيث يقول على لسانه: "...هذه فتاة تتحدث إلى صاحب اللوحة الفنية الفوتوغرافية يبدو عليها أنها هاوية صور فوتوغرافية لكونها تضع على صدرها آلة التصوير الفوتوغرافي المشدودة بحزامها، الذي يمر من على فوق عنقها، تلك مجموعة من زوار المعرض تدردش و تتناقش فيما بينها حول حيثيات و وقائع تلك التحف الفوتوغرافية و الفكرة العامة و ما تصبو إليه كل لوحة فوتوغرافية لتمريرها للرسائل بإتجاه المتلقي الزائر للمعرض، مجموعة أخرى تحتسي الشاي و تتناول حبات من الكعك...". إنها صور متنوعة لزوار المعرض تتحرك في كل الإتجاهات التي تنبني على الإيمان بفكرة التصوير الفوتوغرافي و تكوين فكرة بديلة تتأسس على ذلك الإحتكاك المباشر مع الفنانين المشاركين في الصالون دون أن ينفي القاص بذكائه حضور تلك الفئة التي لا تزال خارج قوقعة الفن بشكل عام و هي للأسف الشديد تتواجد بقوة في مجتمعاتنا العربية.

حضور القاص في خلفية نصه "إبتسامة حلوة للصورة.. هذه رائعة" يتجلى في تشابكه مع بعض الجوانب العلائقية التي تربطه بأفكار سارد القصة بشكل مباشر: "...أما جموع الزوار في تصوري و التصور التقريبي يبدون و كأنهم مجموعات فراشات، جميلات و متآلقات، تتنقلن من رحائق و حدائق..." و كأن بالسارد يتحدث بلسان و ميول المبدع محمد بونيل كقوله أيضا: "أما تصوري بالنسبة للفنانين المبدعين الفوتوغرافيين و كأني بهم مجموعة من النحل التي تخدم الملكة بلا إنقطاع...".

ما يلفت انتباه القارئ الذكي هو مساندة الشخصية الساردة لرؤية القاص الفنية و كأنه توحد سيكولوجي مبني على عشق التصوير الفوتوغرافي: "... كذلك ينفع الفنان غيره في المجتمع بنتاج إبداعه و من خلال فنه المتمثل في لوحاته الفنية التي تصول و تجول من خلال الفضاءات و يعود إستحسانها و بالتالي منافعها، ليس فقط على صاحبها الفنان المبدع بل يتجاوز ذلك حدوده ليصل و يشمل بذلك المجتمع الذي يتواجد فيه..." و كأن بالكاتب يعزز فكرة الإهتمام بهذا النوع من الفنون و يشجع على خوض غماره من قبل كل موهبة شابة تطمح لذلك مستقبلا.

 في الختام، جاءت اللغة بسيطة و سهلة لا يعتريها الغموض، و لا تصعب معانيها و تعبيراتها على المتلقي كما أن سردية محمد بونيل لا تخلو من التركيز و الوصف و براعة تسلسل الأحداث و ترابطها لتسليط الضوء على الوجه الآخر للتصوير الفوتوغرافي مما يدل على ولادة قاص متمكن يتميز حسه الفني بالمتعة الجمالية. 

 

 abdelkaderkaben@yahoo.fr

 

شوهد المقال 1597 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الاتصال في قصر المرادية.. من اللقاءات الدورية إلى الحوارات الفرنسية

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 182   الحوار الذي أجراه المسؤول الأول عن قصر المرادية مع قناة فرانس 24 الفرنسية عشية الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال،
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري في بسكرة الجزائر بسبب محاولته اعطاء حلول لانقاذ مدينته من جائحة كورونا

عين الوطن  الدكتور #فارس_شرف_الدين_شكري تم اعتقاله امس بسبب منشوراته على الفايسبوك حول كورونا وتفشيها، في #الجزائر لا تتحدث لا تناقش لا تهمس ببنت شفة ،
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار الخطيئة في التوقيت الخطأ

نجيب بلحيمر  إلى من توجه عبد المجيد تبون بحديثه في فرانس 24؟ السؤال تفرضه المناسبة. من الناحية الرمزية يعتبر ما أقدم عليه تبون أمرا غير مسبوق في
image

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

د. رشيد زياني شريف  لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجالية الجزائرية ..رسالة للعالم

 د.العربي فرحاتي  بشعارات الوحدة ونبذ التفرقة بين العرب الأمازيغ وبين أحرار الداخل والخارج ..وبالاناشيد الوطنية وزغاريد الحراير.. وفي مناخ أخوي نضالي..انتفضت الجالية الجزائرية في
image

خديجة الجمعة ـ الفارس الملثم

خديجة الجمعة    وفي ليلة ظلماء أسهبت بنظري للسماء محلقة بفكري . علني أجد شيئا ما بداخلي. وإذ بي أراه حقيقة لاخيال وتلعثمت حينها . وفركت عيني
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats