الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | حبيب مونسي - الرواية والشعر؟؟؟ أي علاقة

حبيب مونسي - الرواية والشعر؟؟؟ أي علاقة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. حبيب مونسي

أثمن ما جاء في تعليقات السادة الأصدقاء وآخذ به.. وأحاول أن أرد على صديقي "وائل " لأقول أن الحداثة النقدية اخترعت لنفسها سلسلة من المصطلحات لتبرير التجاوزات التي ارتكبتها والانتهاكات التي اقترفتها، وجاءت بهذا العدد الكبير مما نعتقد خطأ أنه "مصطلحات " والتي ليس لها في واقع الرواية إلا توصيف الخروج عن المألوف والجري وراء التجريب من أجل التجريب.. أنا لا أنكر في مقالي وجود "شعرية" للرواية على اعتبار أنني أفهم من "الشعرية" جملة الخصائص التي تجعل من النص نصا أدبيا يميزه عن غيره من النصوص. وهي بذلك مشتركة بين فنون القول الأدبي كلها وليست خاصة بالشعر وحده أو الرواية وحدها... لقد سألت عددا من القراء المتخصصين - بمعنى دارسي الأدب- عن قراءاتهم للرواية الجديدة "أي ما ينشر اليوم" فكانت إجاباتهم في جوهرها: "أنهم قرأوها على مضض، ولأنه لولا فرض الدرس لما اقتربوا منها، وما أضاعوا معها وقتهم، وكان موقفهم شديدا عليّ على اعتبار أنني ممن يكتب الرواية، وحكمهم النقدي أو الانطباعي - كما تشاؤون - جار عليّ كذلك.. وسألتهم لم ذاك؟ فقالوا -- فيما يشبه الاتفاق- أن لغتها السردية تميل إلى الغة الاعترافات العاطفية، وأنها تفتقر إلى التسلسل والترابط والانسجام بين الفقرات والفصول، وأن الخلخلة فيها ليست من قبيل الاهتمامات الشكلية/الجمالية كما يزعم بعضهم، وإنما ينتج الخلل من عدم وجود هندسة قبلية للرواية، وتنعدم فيها القصة التي تروى والتي هي بمثابة وقود السرد، ومحرك الأحداث، وسبب وجود الشخصيات وتفاعلها. ويخلو السرد فيها من الفكرة المؤسسة التي كانت باعثة على الكتابة أول الأمر، وكأن الروائي يبدأ بالكتابة عن العارض ليستل منه فكرة سرعان ما تذوب بين يديه كما يذوب الثلج من دفء الأصابع الني تمسك به. وكل أفكارها إنما هي أفكار تأتي وتذهب بحسب مزاج الكاتب لحظة الجلوس إلى الكتابة، من غير أثر. وفي النهاية.. أنهم يشعرون وكأن الروائي مسوق وراء الكتابة فقط ليكتب.. الوحيدون الذين يلفتون الانتباه اليوم هم من جعلوا "الجنس، والدين، والتاريخ، والشذوذ الاجتماعي" هدفهم، أما البقية فهم "كتبة" خواطر ذاتية ونتفا سيرية مشبعة بلغة شعرية تخثرت في النصوص الحرة الطويلة التي عرفها الشعر الحديث مع الرواد وتابعيهم... إنها أحكام شديدة لا تفتقر إلى أمثلة، إلا أنها تدق ناقوس الخطرفي نادي الروائيين، أو تدق آخر مسمار في نعش الرواية كما عرفناها من قبل.

شوهد المقال 1605 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats