الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | حبيب مونسي - النقد والمهادنة

حبيب مونسي - النقد والمهادنة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د.حبيب مونسي

بعث لي أحد الأصدقاء بمقالة تحمل هذا المعنى في عمومها... يطالب صاحبها أن يعود النقاد إلى جادة الصواب وأن يتركوا المهادنة والتزييف ، وأن يبتعدوا عن الكذب والتخريف فلا يزكوا أحدا من الكتاب.. لأنهم يريدون لفت انتباهه إليهم، وأن يربطوا بين خربشاته والمستوى الذي لن يصل إليه حتى وإن انقطع إلى الكتابة ليلا ونهارا... لقد كانت صيحة كاتب المقال تحمل في حدتها حقيقة الإبداع الجزائري أولا قبل أن تحمل الواقع المتردي للنقد الجزائري ثانيا.. ولست في هذه الكلمات أرد على ما كتب ولست أزكيه.. وإنما أقول قولة حق فيما ننشط في مجاله بما نستطيع خدمة للأدب والنقد.. 
ليس من السهل اليوم أن تكتب نقدا أدبيا حقيقيا صريحا.. لأنك إن فعلت عرضت نفسك للسب والشتم، وعرضت نفسك للإقصاء والتهميش، وعرضتها للتهم الجاهزة كالأصولية، والأخلاق، والرجعية، وسوء الفهم، وعدم مواكبة العصر، وسوء فهم الحداثة... ثم بعدها تتهم بأنك لا تقرأ النصوص، وإنما تكتفي بالأحكام الجاهزة، وكأنهم يطالبونك بأن تخرج عليهم بقوائم الأخطاء الإملائية والنحوية والتركيبة.. ثم تعرج إلى البناء والأفكار في أسلوب مدرسي يجوز تمريره على كل النصوص.. ثم أن تصدر حكما فتقول بالحرف الواحد أن هذا العمل أدب أن هذا هذر وسوء أدب...
وقد يواجهك الواحد من المبدعين فيقول لك أكتب عني ولو سببتني.. فإن أنت ظننته صادقا ونشرت شيئا في أدبه انقلب عليك باللوم وشطب اسمك من ذاكرته الأدبية.. لقد جربنا كل هذه الأشكال وخلص الواحد منا إلى خلاصة مرة وهي : نخطيهم ويخطوني... أقرأ ما أشاء وأترك ما أشاء.. فلو كان الأديب عندنا في المستوى لهلل واستبشر بالذي ينتقده بدل أن يفرح بالذي يمدحه وهو يعلم نفاقة.. فقد صار الأديب يقبل بالكذب والنفاق الأدبي لأن ذلك يرضي غروره ويدغدغ نرجسيته... 
الحقيقة مرة.
كثير من الروايات محض هراء.. كثير منها يكشف عن عورات لغوية تذوب من هولها القواميس والقواعد.. كثير منها ضحل الحدث، بارد الحوار، فج الوصف، لا يبتعد فيه السرد كثيرا عن أحاديث المقاهي.. كثيرا منها محشو بالتداعيات التي تكتب على شاكلة الاعترافات الباردة السمجة... فتظهر النصوص مثلما يظهر المفرط في السمنة وقد تكدست الشحوم هنا وهناك مثلما ينفخ حوق الشاحنة...
بعضها وهو قليل يكشف عن حس سردي راق، وعن تجربة تتفتح براعمها مثلما تتفتح زهرات الربيع... فيها اللغة الصافية وفيها الفكرة العميقة الإنسانية... يعد النص فيها بالجديد الآتي... لم تكتمل التجربة الفنية فيها بعد ولكنها نبتة طيبة وإذا ما تعهدها صاحبها أينعت واشتد عودها وأثمرت...
لا تسألوا عن أمثلة كلكم يعرف هذه النماذج التي أتحدث عنها... أطلب الآن من كل من أراد أن يكتب النقد عن أدبه نصا نقديا في عمل من أعماله أن يتقدم بتصريح شرفي: أنه لن يربط بين شخصه الكريم وعمله الفني، فشخصه مصان مكرم في عرف النقد الجاد لا يمكن لأحد أن يمسه بسوء.. وأن الأثر الأدبي صنيعة وأن الصنيعة يمكن لأي كان أن يعجب بها أو يمجها، وأن يصف محاسنها وفوائدها أو أن يسرد عيوبها وبين عوراتها...
حين يحصل النقد على هذا التصريح الشرفي... يمكنه أن يكتب نصه الذي يرضي الأدب أولا ويرضي القارئ المتابع ثانيا، وأن يثمن الأثر الأدبي ثالثا، وأن يصدق صاحب النص أخيرا سواء حمل المدح الخالص، أو أشار إلى العثرات، أو رفض العمل جملة وتفصيلا... 
إننا بغير هذا الشرط الأخلاقي العرفي لن نكتب نقدا جادا أبد الدهر..

شوهد المقال 1502 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سعيد خطيبي ـ سنة أولى حراك

سعيد خطيبي   في أكتوبر 1988، عاشت الجزائر ثورة شعبية ضد النّظام، كانت لحظة فارقة، ترتبت عنها تغيّرات جوهرية في البلد، وكان يمكن لها أن تكون
image

مصطفى كيحل ـ الحراك وسيكولوجيا الحشود

   د. مصطفى كيحل  ساد الانطباع في الجزائر منذ نهاية التسعينات من القرن الماضي ، أن التغيير بالشارع أو بالحشود و الجماهير غير
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك الشعبي...بين Frantz Fanon وDavid Galula.....و فيلم الأفيون والعصا

عبد الجليل بن سليم  في قول واحد كل من Frantz Fanon و David Galula هما الوحيدان اللي فهمو التركيبة النفسية و العقلية للجزائري كان
image

رضوان بوجمعة ـ الوحدة في عمق "الثورة السلمية" الذكية

 د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 161   التقيت اليوم في الجمعة 53 مع جزائريين وجزائريات من ولايات مختلفة تسللوا إلى العاصمة التي تحولت إلى منطقة "شبه
image

فوزي سعد الله ـ عن وُصول "أهل الحمراء" من غرناطة إلى عَنَّابَة

فوزي سعد الله   "...منذ نحو 5 قرون، يُحكى في الروايات الشعبية في مدينة عنابة، لا سيَّما في الوسط الحَضَري، أن سقوط غرناطة عام 1492م كانت
image

جباب محمد نور الدين ـ النظام : الحراك وراءه والخراب أمامه ولا مفر له

د. جباب محمد نور الدين   لا أزال أذكر كان يوم جمعة من سنة 2001 عندما اتصل بي الصديق عبد العزيز بوباكير من مقر "
image

نجيب بلحيمر ـ محاولة فاشلة لسرقة ثورة مستمرة

نجيب بلحيمر   بعد جمعة مشهودة عاد الجزائريون إلى الشارع لإحياء ذكرى انطلاقة الثورة السلمية.. في العاصمة ومدن أخرى كان إصرار المتظاهرين على النزول إلى
image

فضيلة معيرش ـ الأديب طيب صالح طهوري لا تشبه كتاباته أحدا ولا يمكن أن تسند لمن سبق من كتاب وشعراء

فضيلة معيرش  ولج عالم الكتابة منذ ما يقارب الأربعين سنة ، أديب طوع الحرف فاستقام له جاب بساتين الإبداع فقطف ما لذ له وطاب من شجرها
image

يسرا محمد سلامة ـ هوس الشهرة

 د. يسرا محمد سلامة   أنْ تكون نجمًا مشهورًا تلك نعمة ونقمة في نفس الوقت؛ لأنّ ذلك يعتمد على طبيعة الشخص نفسه، وما تربّى عليه طوال حياته
image

د. يسرا محمد سلامة ـ البداية ونهاياتها

 د. يسرا محمد سلامة البداية، كلمة ممتعة بها من التفاؤل الشئ الكثير، تجمع في طياتها الطموح، والتحفيز، والمثابرة على إكمال ما يبدؤه الشخص من عمل، علاقة،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats