الرئيسية | إبداعات الوطن | دراسة ونقد أدبي | جــدلـيـة الحـكـمة والخـطـيـئة في روايـة (حـكايـتي مـع رأس مقـطـوع )

جــدلـيـة الحـكـمة والخـطـيـئة في روايـة (حـكايـتي مـع رأس مقـطـوع )

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أوس حسن


قالوا قديما أن الرأس مصدر الحكمة.والجسد منبع الخطيئة،لو كنا جميعا ً بلا أجساد.. لكان الوجود برمته فردوسا ً من فراديس الرب ولو كنا أجسادا ً بلا رؤوس لتحول الوجود جحيما ً مؤكدا ًوأبديا ً.
في رواية تحسين كرمياني الأخيرة "حكايتي مع رأس مقطوع" الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، يجذبك العنوان ويشدك قبل أن تشرع بقراءة هذه الرواية ودخول عوالمها السحرية والفانتازية، فمن أزمنة الموت والخراب في بلد يلفظ أنفاسه الأخيرة، يبدأ الكاتب بالتقاط المشاهد اليومية في بلدة جلولاء أو (جلبلاء ..كما وردت في الرواية)..مشاهد من الواقع العراقي المر ومن المعاناة الإنسانية للفرد العراقي الذي أنهكته الحروب وتعاقبت عليه الأنظمة الظالمة، واستباحت انسانيته، فكان فريسة لعالم معتم مليءٍ بالفقر والجهل والجريمة.
تبدأ الرواية التي استخدم فيها الكاتب عنصر التشويق والجذب بحرفية ومهارة عالية…. بصيغة المتكلم .. حيث يصف سالم بطل الرواية وضعه المستقر ماديا ً بعد حصوله على مركبة خصوصية، بعدما عانى ما عانى من ضيم وجوع في سنوات القحط والحصار أيام النظام البائد، وكيف أنه في هذه الأيام يقرر نهاية كل شهر بعد أن يتسلم المعاش هو وزوجته أن يستمتعوا برحلة استجمام تكنس عنهم غبار الواقع المضني، ومن جهة أخرى يصف شخصية زوجته المولعة بتبديل كل شيء قديم في البيت من ألعاب وكماليات وأثاث وديكورات..(بعد حصولنا على مركبة خصوصية، وضعنا أنا وزوجتي برنامجا ً ترفيهيا ً كي ندفن ضيم سنوات الجوع، قررنا في نهاية كل شهر بعد أن تمتلئ جيوبنا بالمعاش، أن نستمتع بسفرة سياحية قصيرة، كي نكنس أوضار الواقع المتراكم فينا، ومن جهة أخرى نستكمل نواقص بيتنا، من حاجيات رديئة تهبط إلى أسواقنا، معظمها كماليات، وغالبا ما كانت زوجتي تملأ حوض المركبة الخلفية بالألعاب ودمى والأطفال والمنمنمات النازفة للنقود، فهي تمتلك ولعا ً قديما ً بتبديل أماكن الموجودات والديكورات كل اسبوع، مما يسهل عملية تدميرها مبكرا وتوفير فرصة حاسمة لمزاجها المتذبذب بتبديل الأثاث) ص5.
ومن ثم تسير الرواية بوتيرة متسارعة تتداخل فيها الأمكنة والأزمنة والذكريات والصراعات المتناقضة في النفس البشرية. حيث تنطلق السيارة من مدينة جلولاء إلى مدينة السليمانية بعد أن تسلم الزوجان معاشهما في نهاية الشهر فينزلان في فندق اوسكار في شارع "سالم " في السليمانية ويدخلان مساء إلى محل كبير بجوار الفندق لبيع الدمى وألعاب الأطفال، عندها لفت نظر الزوجة دمية غريبة تحتشد أمامها مجموعة من النساء والأطفال، وتصر الزوجة على شرائها، فيشتريها سالم ويضعها في خلفية السيارة، وفي الليل تبدأ هواجس ومخاوف البطل بالظهور… ( في الليل قلت لها:- بدأت أشعر بالغيرة….من الدمية؟.. اليست تتحدث؟
بضع جملات لطيفة تم حشرها في قرص مضغوط يعمل بالبطارية.
لكنها دمية تشبه رجلا ً كبيرا ً…آه منك يا سالم،إنها دمية وهل يعقل أنها تنافسك عليَّ
عيناها مخيفتان..عيناك أجمل يا سالم ..لا أدري بدأت أشعر بشيء يعصر قلبي
لا تفكر في الموضوع دعنا نستمتع بسفرتنا)..ص 8.
وبعد وصولهما البيت بدأت هواجس ومخاوف سالم تزداد شيئا ً..فشيئا ً من هذه الدمية التي وضعتها الزوجة على باب الصالة. ( تبدل مزاجي،بدأت أشعر بضيق في تنفسي، كأن كابوسا ً جثم على صدري،حاولت أن أشغل نفسي بالكتابة،أن أقرأ أشياء تحررني من مضاعفات الهم الموجودة في البيت،كنت كلما اهبط من غرفتي وأمر من أمام باب الصالة أسمع صوت الدمية:..هلووووووو .. قبلني أرجوك... وجدت حياتي بدأت تسلك مسلك الغيرة، فكرت أن أجد لنفسي حلا ً يريحني، كي أتحرر من الكابوس الضاغط وأنشغل بأمور الكتابة …) ص 9.
وقبل أن تتشابك الأحداث وتتسارع وتيرة القصة ينتهي هنا حدث الدمية وهواجس البطل وقلقه منها.
فذات ليلة يصاب سالم بالأرق فيحث الخطى خارج البيت يتمشى في البلدة على أنغام الصمت المطبق على مخيلته يعبر الشوارع والأرصفة يجتاز الوادي، يمشي متئداً متأملا ً باحثا ً عن مادة أدبية بعد أن خانته موهبته في الأيام الأخيرة، وإذا به يرى مجموعة من الجراء تنبح خائفة مضطربة عند مزبلة..مليئة بالأكياس واذا بصوت يناديه ..سالم أنقذني، صوت بشري أصابه بالهلع والخوف.. لكن بالصوت يواصل نداءه (لا تقف حائرا.. دع انسانيتك تتغلب على مشاعرك، الأديب في يومنا هذا وحده صاحب الضمير الحي المتبقي داخل الشعوب المقهورة..ص16)..عندها يركل الأكياس المحشوة بالمهملات وبقايا الأطعمة..فيصطدم حذاؤه بكيس ثقيل ..وعندما فتح الكيس وجد رأسا ً بشريا جميلا ً مفتوح العينين..صاح بوجهه( لا تعلن هذا الموقف جهرا ً..خذني سرا ً لأكون نديمك….ولكن أنت مجرد رأس يجب دفنك!..
كلا…كلا…أرجوك أنا رأس حي لم أمت بعد…)ص 17.
وهنا يتفاجأ سالم بأن الرأس يعرف كل شيء عنه بل أنه كان يتابع كتاباته في الجرائد والمجلات ومواقع الانترنت.. يأخذ سالم الرأس المقطوع سرا ً إلى البيت وبدون علم زوجته ويضعه في علبة كارتونية في مكتبته ..ليبدأ بعدها الولوج إلى أحداث سحرية فانتازية تجرد الواقع من بؤسه وسواده،مع حفاظها على البعد الزمكاني،إذن فهي ليست رواية ميثولوجية أسطورية، لكن قد نضفي عليها صبغة رمزية إيحائية ذات تأويلات عديدة لأي قارئ فطن. تبدأ هذه الأحداث بحوارية بين سالم البطل والرأس المقطوع.. يبدأ الرأس المقطوع حديثه مستذكرا ًتاريخه مع الجسد الملصق به كيف كان في بادئ الأمر شخصا ً منكبا ً على المعرفة، قارئا ً نهما ً للكتب، ترهقه أسئلة وجودية كبرى وقضايا كونية، ثم بحادثة معينة يبدأ هذا الجسد بالإنحدار نحو الخطيئة والعوالم المظلمة منقادا لشهواته وغرائزه، فيسير هذا الجسد ليلا ً في الأزقة والدروب المظلمة يتلصص تحت نوافذ البيوت فيستلذ جسده بما يسمعه من تأوهات انثوية صاخبة، راح يجرب ويخوض المغامرات غير محسوبة الجوانب، يتسلق أسطح البيوت في الصيف يلامس كل أنثى نائمة يفرغ فيها شهوته الظامئة، حتى أنحدرت نفسه وتآكلت إنسانيته رويدا..رويدا..فبدأ يمارس هذا العمل السري مع الحيوانات والدواب في الأودية والحقول، وجد أن هذا النشاط الذهني يوفر له سعادة أبدية ويحميه من عتمة المجهول المخيف..( الآن لم أعد أشكل علاقة متجانسة مع جسد غادرني أو غادرته استجابة لقدر لا رجعة فيه. كان الجسد الملتصق بي، متخما ً بشهوات متلاطمة قذفته، يناضل ليل نهار لإخماد حرائقه، لا يقر له قرار، يخرج ليلا ً، يتسكع يتجول عبر الأزقة، يتصيد كركرات نسائية تهرب من غير خوف أو خجل من وراء جدران المنازل. يتوقف لساعات حسب درجة الصمت والأمان ليسكر خلجاته بالصوت الأنثوي الجارح، يتفاعل معه، يذوب قبل أن يمارس نشاطه الجسدي، تلك اللعبة غير المشرفة للكائن العاقل، يلهث ضاغطا ً الأعصاب كي يغمض عينيه لكي يستدرج الذروة العاطفية، وحين يذوي داخل عربة الراحة القاتلة يجرجر نفسه كائنا ً فاقدا ً هويته، خائفا ً يواصل رحلته إلى منامه كي يهرب من نفسه والعالم. أحيانا ً يفشل في إيقاظ أفاعي شهوته، يتشجع، يتسلق الجدران الواطئة، يركب سقوف المنازل الطينية المتلاصقة، يتلصص بحثا ًعن جسد أنثى عارية أو نائمة تحت جسد ضار يفح مكهربا ًالليل بنثار آهاته) ….من الرواية.
وتستمر خطيئة الجسد لتصل إلى مراحل الابتزاز والجريمة، فيهدد فتاة كانت تواعد شابا ً عند حائط المدرسة، ويهددها بأنه سيروي لأبيها ما شاهده، فتنتفض الفتاة خائفة مذعورة، وتتوسل إليه، لكنه يبقى سادرا ً في غيه وظلمه.. (لا يجب أن أخلص البلدة من البنات العاقات، أنت تستحقين الرجم في الوادي. أرجوك أي شيء تريده أنا أعطيك، حسنا ً لا أريد شيئا ً
اريد منك أن تأتي إلى البيت ورائي ….)ص 88.
وهنا تحدث الكارثة فقبل أن يستدرج الفتاة إلى بيته يكذب على أمه المسكينة ويقول لها أن خالته مريضة وتريدها في الحال، فتخرج الأم مسرعة خائفة لا ترى دربها، عندها تموت الأم بحادث سير أليم مفجع أذهل الجيران وأهل الحي، وهنا الجسد المريض بالوهم المليءبالظلام لا يتعظ ولا يندم بل يقرر الإنتقام من الفتاة لأنه يعتقد أنها هي سبب موت أمه، فيأخذها إلى البيت ويفض بكارتها، فيسير الجسد من انحدار إلى انحدار أعمق، ومن عالم مظلم إلى عالم أشد ظلمة يزداد السواد وينتشر الخراب، إلى أن يسلم هذا الجسد نفسه إلى القدرالذي لابد منه.
يتشوق سالم بطل الرواية إلى معرفة النهاية في حديثه الليلي مع الرأس المقطوع وكيف فصل عن الجسد، وتتخلل الرواية أحداث كثيرة أثناء الحوار بين سالم والرأس المقطوع.. هذا الرأس الذي كان ملما بالكثير من المعرفة والحكمة والعلوم الإنسانية وكأنه آلهة تتحدث وتعرف مصائر البشر وما سيؤول إليه مصير الإنسان مستقبلاً.
بعد أن يمشي طويلا ً هذا الجسد في نفق مظلم من الخطايا، ذات يوم وذات نهار تلقي عليه القبض مجموعة مسلحة إرهابية ظنا ً منها، أنه الكاتب الشهير الذي حاول فضحهم وتسليط الضوء على أعمالهم المتوحشة في روايته الأخيرة التي ستصدر في مصر ويطلبون منه أن يوقف طبع الرواية، لكنه يصرّ أنه ليس هو رغم وجه الشبه الكبير بينهما، الجسد الملصق بالرأس مبتلى بهمومه وأحلامه وضياعه وانكساراته، رغم أنه كان مولعا ًومتلهفا ً لقراءة روايته الأخيرة، ويتمنى لو كان هو الكاتب..وفي لحظة توهج وتجل للحقيقة وقبل أن يتم نحر الرأس وفصله عن الجسد، كانت حكمة الرأس تنطق بل تتمنى أن تغدو مادة أدبية، لذلك فإن الجسد هو الذي مات، لم يمت الرأس بل ظل يبحث عن صاحبه الذي سيكتب تاريخه يوما ً للأجيال القادمة.
الرأس هنا كان يؤرخ لوجع الإنسان، للأزمنة والأمكنة المتشظية في ذاكرته، لصراعه الأزلي مع الجسد المثقل بالخطايا والدنس، لجرح في الوجود ما زال ينزف إلى يومنا هذا.
هنا يخمد الرأس ويتوقف عن الكلام، ليرحل إلى الأبدية، فيأخذ سالم الرأس معه لكي يدفنه خلسة في حفرة قديمة كان قد حفرها لوالده وينطلق مع موكب تشييع في الصباح القادم. يلقي الرأس ويهيل عليه التراب ويبكي بكاء شديدا، وكأنه فارق عزيزا ً على قلبه. ينهي الكاتب سطور الرواية ..باستدعائه لمركز الشرطة والتحقيق معه بعد أن قرأ الضابط روايته فيؤكد له بأن الشرطة منذ يومين تبحث عن ضحية نحر رأسها وإن رأسها كان مرميا في زقاقهم وعن الجاني الذي ارتكب هذه الجريمة وفي روايته الكثير من الحقائق والأمور التي تؤكد هذا الشيء ..وهنا يتم استجواب الكاتب من قبل ضابط الشرطة وبعد نقاش طويل وبعد كر وفر بين ضابط الشرطة والكاتب.. يمد ضابط الشرطة يده ليصافح الكاتب(أستاذ سالم، قرأت روايتك بمتعة، أنه أول كتاب أقرأه لك، حبذا لو أرسلت لي كتبك الأخرى.
ربما ستجد تهماً أخرى جاهزة لاعتقالي.
لا يجوز اعتقال الكلام الصريح في حياتنا الجديدة..) ص 132.
وفي هذه اللحظة الإنسانية المتوهجة يذرف الكاتب دمعتين عندها يحتضنه ضابط الشرطة بعنف، وهنا يستطرد الكاتب في كلامه بصوت متحشرج ينزف صدقا ً(لن تموت بلاد فيها سلطة تحترم الكلام الأدبي الصريح. الظروف تضغط علينا، لم نعد نمتلك فرصة واحدة لإشاعة الحرية والثقافة.) ص133.
يعود سالم إلى البيت وفي طريق عودته وعلى جانبي الشارع يرى رئيس البلدية والناس قد تجمعت وتحشدت، كأنهم بانتظار زائر كبير، فمنهم من كان يحييه بحرارة ومنهم من كان يبتسم بوجهه، تأمل وجوه البسطاء، تأمل وجوه أبناء هذه البلدة الطيبة الكريمة وسافر معهم بعيدا ً في أحلامهم فرأى فيهم غلاف روايته يتسع ليشمل المدى.
يعود إلى البيت فيرى زوجته تبكي يحتضنها بقوة ويبكيان معا ً يغسل الدمع وجنتيهما وهنا يصيح سالم:..(اليوم بدأت معالم الحرية تولد في مدينتنا جلبلاء) ص 133.
لكن رأس الدمية كان مفقودا ً..لا ندري هل اشترت زوجة سالم الدمية بلا رأس أم أنه فقد في أحداث غامضة مجهولة من الرواية ..أم أن الهواجس الداخلية والمخاوف التي اعترت الكاتب جعلته ينهض ليلا ً ليفصل رأسها عن جسدها ويضعها في مكتبه هناك حيث ارتعاش الأصابع والقلق والأوراق المتناثرة والحبر الممزوج بالدم،هناك حيث الجنون نافذة مضيئة على الحقيقة وانفصال كلي عن العالم.
(دخلنا البيت، وجدت طفلتي الصغيرة تضم رأسها بين كفيها، غاضبة من شيء ما ..قلت: ما بها صغيرتنا.
صاحت زوجتي: آه تذكرت قل يا سالم أين رأس الدمية.. رأس الدمية!.
ألقيت نظرة إلى زاوية الصالة، وجدت جسد الدمية شامخا ً كعادته، لكنه بلا رأس، فقدت صلتي بالأشياء، صعدت إلى غرفتي ركضا ً، بينما زوجتي بدأت تصرخ:..أين أخذت رأس الدمية يا سالم.) ص133-134.
إن رواية حكايتي مع رأس مقطوع هي صراع بين العاطفة والعقل بين الحكمة والخطيئة..بين النور والظلام ..رواية مؤثرة ومثيرة للتساؤلات العميقة كلما ازداد الولوج والإبحار البعيد في النفس البشرية.فالرأس الذي تحرر من آثام الجسد وأخطائه يختصر لك وبطريقة رمزية إيحائية ..تاريخ بشري معتم من الشهوات والدماء والأنانية والغرور،كما أن الرواية تتميز بالتنويعات المكانية وإيقاع صورها المتتالي الذي يثير في نفس القارىء الشوق واللهفة لزيارة مدينة جلولاء والأماكن التي كتبت فيها الرواية.
تتسم الرواية بحس إنساني عال، وبناء درامي متكامل إضافة إلى اللغة المكتوبة بصدق وشفافية وبراعة نادرة في الصياغة اللغوية المثيرة للتأمل والتشويق، وتوظيفات فن السرد في الشخوص والأزمنة والأمكنة والتبئير…الخ.
إن أحداث الرواية الملتقطة من المشهد اليومي، تمتزج بفانتازيا سحرية غريبة، تستحضر خيالات بعيدة غائبة .. كانت في رأس أثقله وجع البشرية وتاريخ الأسى فقرر الإنفصال عن مرايا العالم المزيف والهروب إلى هناك حيث موطن الفكرة الأولى والحقيقة المطلقة.
رواية حكايتي مع رأس مقطوع عمل إنساني رائع يضاف إلى مكتبة الأدب العراقي، عمل أدبي تتجلى فيه إبداعات العقل البشري المضيئة، عمل يستحق الخلود والبقاء على مر الأجيال والأزمان القادمة..



شوهد المقال 1289 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

البرهان حيدر في ديوانه " إلى إمراة ما " قصيدة النوم بين ذراعيك

البرهان حيدر      حين أنام بين ذراعيكِ، أنسى الألم من حولي … أشعرُ أني فراشةٌ تمتصُ رحيق العالم من ثغرك النابضُ كزهرةِ رمَّان في المساء.
image

فوزي سعد الله ـ باب الدِّيوَانَة...باب السَّرْدِينْ...باب الترسانة...

فوزي سعد الله   خلال العهد العثماني، كانت هذه الباب التي تُعرف بباب الدِّيوانة، اي الجمارك، وايضًا باب السَّرْدِينْ لوظيفتها المرتبطة بنشاط الصيادين، بابًا
image

وليد عبد الحي ـ العُوار في تحليل الاستراتيجية الامريكية في الشرق الاوسط

 أ.د. وليد عبد الحي  يبدو لي ان محاولات التنبؤ بالسلوك الامريكي في منطقتنا تعتورها إشكالية منهجية تتمثل في محاولة تفسير السياسة
image

أزراج عمر ـ قصتي مع مخابرات نظام الشاذلي بن جديد

 أزراج عمر   أنشر هنا لأول مرة وثائق المتابعات العسكرية والمخابراتية والأمنية ضدي في عام 1983م بسبب قصيدتي " أيها
image

نصر الدين قاسم ـ "الإعلام" في الجزائر.. عار السلطة والنخب الآخر

نصرالدين قاسم  (هذا مقال كتبته قبل عشرة أيام للجزيرة مباشر، لكنه لم ينشر لأن مسؤول القسم قدر أن "البوصلة متجهة ناحية مصر"**  الإعلام لم يكن في الجزائر
image

رضوان بوجمعة ـ الجزائر الجديدة 109 سياسيو التعيين في جزائر التمكين

 د. رضوان بوجمعة    نجحت الأمة الجزائرية في جمعتها ال31 اليوم، في أن تحاصر الحصار الذي فرض على العاصمة بتعليمات رسمية أقل ما يقال عنها
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر31 مظاهرات لحقن الدماء ..

د. العربي فرحاتي  كم هو مؤلم أن تتعاطى السلطة الفعلية مع الحراك الشعبي السلمي بمنطق (الاعداد) فتجتهد ولو بخرق القوانين والدستور إلى إجراءات تخفيظ
image

محمد هناد ـ الحل لن يأتي من العسكر

د. محمد هناد    السيد أحمد ڤايد صالح، لا يمكنكم – وليس من صلاحياتكم على أية حال – حل الأزمة السياسية الحالية بصورة منفردة. يكفيكم أن
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :   القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل نهاية السنة الجارية
image

حميد بوحبيب ـ مشاهدات من قلب العاصمة الجزائر La bataille d'Alger act 2

 د.حميد بوحبيب  بعد خطاب استفزازي مسعور وتهديد بتوقيف كل من يشتبه فيه أنه من خارج العاصمة .بعد استنفار قوات القمع ومضاعفة الحواجز الأمنية واعتقال عشرات المواطنين

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats