الرئيسية | إبداعات الوطن | عذرا أحلام...

عذرا أحلام...

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
كتبت الأستاذة الأديبة خديجة إدريس هدا النص بعد قراءتها لرواية أحلام مستغانمي" نسيان com" ويعتبر النص تعقيبا على ما جاء في الكتاب الآنف الذكر عبد النور خبابة
بقلم الأستاذة خديجة إدريس
 
الطفح العاطفي مشكلة مرضية بدأت تظهر عندي مؤخّرا.. منذ أن استلمت النّسيان كهديّة ... فأهديت بالمقابل ذاكرتي كعربون وفاء وصلح وهدنة غير محدّدة الأجل ... حتى أقرأ الكتاب من غير مشاحنات نفسية تقودني إليها أفكاري المريضة .... ببطاريات نفذ شحنها ومؤن استنزفتها الرّسائل والمحاولات الفاشلة ... في إقناع نفسي أنّ النّسيان حقّ مشروع لكلّ قلب نزف حتّى الموت ... وكأني صرت أقرأ بالمقلوب ... ذكرياتكم ... لا نسيانكم .. بحكم صلة القرابة التي تجمع بين قلبينا وأصابعنا وحتّى الأجهزة المعاصرة المتواطئة مع كلّ قصة حبّ تولد في حدود زجاجة صغيرة وكأنها رحم آلي لإنتاج قلوب تنبض اختصرها الوقت ... فصارت كبضاعة ممنوعة من عبور حواجز النّسيان من غير جواز سفر تختمه أحلام من خلف مكتبها في جزر الذاكرة كي لا ينتهي بها المطاف كأحد أبطالها العابرين لأسرّة غير الأسرّة .... والمبتورة أياديهم لأجل قضية لم تعد تطعم غير الخونة ... اعتقدت لوهلة وانا أقفز بين الفكرة والأخرى ... بين العبارة والمعنى أني أنثى غير شرعية لا تنتمي الى أيّ عقيدة أنثوية بحكم أن فاجعتي جاءتني على يد محظورة من قراءة النّسيان ....لذلك ما أحسست للحظة أني أمّ مخدوعة أضاعت أنوثتها لحظة اعترفت أنّ النسيان والذاكرة كعملة واحدة لا يمكنهما الانفصال أبدا ..لا أعرف حقّا كيف أتعامل مع هذا الحرج الذي اوقعت نفسي فيه .... إما ان يكون بي خلل عاطفي أو وجع هرموني استيقظ متاخّرا وإما أنّك الرّجل الوحيد الذي انفلتت تفاصيله من بين أصابع أحلام أثناء كتابتها للوصفة السحرية لكلّ إحباط نفسي أو كبوة أسقطتنا سهوا متاهات الذكريات العابرة أو القابعة ... على حسب تحرّكها فينا وتحرّكنا داخلها لننتقي أجود وأنقى واجهة تصلح لقلوبنا وتبقى النهاية مفتوحة طالما هناك دواء يشفي من الذاكرة .... هكذا تقول أحلام ... أو هكذا تجبرنا مشاعرنا في فهم ما نريد

شوهد المقال 2539 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats