الرئيسية | إبداعات الوطن | أنا "شمس" ناثر السكر أنا مدينة تبريز..

أنا "شمس" ناثر السكر أنا مدينة تبريز..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 بقلم : أحمد شعبان

 

أنا "شمس" ناثر السكر
أنا مدينة تبريز..

مولانا(جلال الدين الرومي)


دوختني قصة الهيام والحب بين مولانا جلال الدين ومعشوقه شمس الدين التبريزي,لا أعرف تحديدا إن كان أحد أعضاء لجنة نوبل قد رمى رواية (الكتاب الأسود )في الهواء كما رميتها وتطايرت الأوراق وانفلشت هنا وهناك لدى قراءة ذلك الفصل الذي يروي هذا العشق وأنا أصرخ :...يا ناس ياعالم...ياهو ...بدي قصة حب متل هيك ..بدي حدن يعشقني ويْخَلِصْ عليّ ويجن ويدوِرْ علي حاره حارة وزاروب زاروب ....كنت أصرخ والوالد الجميل يتهيأ للضحى وسلسلة من الصلوات التي لا تنتهي ولا تبدأ ويردد في سره كالعادة...قل لا يصيبنا إلا ما كتب الله لنا...المعروف أن شمس الدين قُتل من قبل مريدي مولانا ورُمي في بئر(كنت لأرمي نفسي وراه),يَُفقد مولانا صوابه ويذهب للبحث عنه في حارات وتكايا دمشق,أين يمكن إيجاد ورود قصص الفراق والحب على أرصفة يتيمة إلا في دمشق?الأجمل أن باموق أضاف البُعد بالباس الجرم لمولانا بايصال الوله للمقام الأخير,قَتل الحبيب بذات اليد التي تداعب شعر الصدر,طريقة الايقاظ التي أُلقنها لعشاقي إذا ما رغبوا في متابعة اكتشاف خارطة الجسد والكشف عن ملابسات جرائم العشق في مدينة هي أنا....الرواية الوحيدة التي أنستني نفسي بالعري الكامل لحظة شرود ,شرود بين مولانا وشمسه,بامكاني التوسل حينا لأكون الطرف الثالث,لا أقصد هنا مثلث العشق,أن أكون الجسد الذي يلجأ كل منهما إليه في حال تغرب روح أحدهما عن الآخر والسكنى لبضع ليال على ذراعي وعلى طرف من نظرات تسكنها الحقيقة والحب,التطرف دوما سيد الموقف لدي والوسط للأغبياء والساسة,سرير وجسد ورواية بحث عن حُبك في حارات وتكايا ومساجد وقصور وقصص وحكايا لا يبرع بإلقائها إلا من اتقن الخسارات واتكأ على فراغه ليبوح ....لا يعوض هذا بالطبع عن رائحة العرق والدمع والمني المتصالب على الصدر ...ولا سوء الفهم الذي يقابل به الصديق لتنفق ليلك إن كان سيرجع في ليل فسخ به أحدهم جسدك كدراجة مستقيمة ومقلوبة وملوية...قواعد العشق الأربعون ,أتساءل إن كانت تلك الرقصات المولوية هي فاتحة طقس ما كان مولانا وشمسه يستفتحان به ليالي الغرام قبل ولوج أحدهما في الآخر,شخصيا أبتلي بنوع من العشاق لا يصبر كثيرا حتى أشبع من أنصافهم العلوية وأقضي ثلاث أرباع الوقت في المناطق السفلى,الآن حياتنا الجنسية في الحضيض والاغتسال وحيدا أمر مؤلم مع مشاطرة السرير لرواية عن الحب....تعلم أن تقول وداعا ,عبارة لذة لتلافي السقوط في غرام أوحت به عضة قريبة من القلب...لا مناص في هذا الخراب إلا من الصراخ بأعلى الصوت مع حميد كشكولي وناظم حكمت:

أنا مريدك مولانا

 

 

شوهد المقال 2846 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سعيد خطيبي ـ سنة أولى حراك

سعيد خطيبي   في أكتوبر 1988، عاشت الجزائر ثورة شعبية ضد النّظام، كانت لحظة فارقة، ترتبت عنها تغيّرات جوهرية في البلد، وكان يمكن لها أن تكون
image

مصطفى كيحل ـ الحراك وسيكولوجيا الحشود

   د. مصطفى كيحل  ساد الانطباع في الجزائر منذ نهاية التسعينات من القرن الماضي ، أن التغيير بالشارع أو بالحشود و الجماهير غير
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك الشعبي...بين Frantz Fanon وDavid Galula.....و فيلم الأفيون والعصا

عبد الجليل بن سليم  في قول واحد كل من Frantz Fanon و David Galula هما الوحيدان اللي فهمو التركيبة النفسية و العقلية للجزائري كان
image

رضوان بوجمعة ـ الوحدة في عمق "الثورة السلمية" الذكية

 د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 161   التقيت اليوم في الجمعة 53 مع جزائريين وجزائريات من ولايات مختلفة تسللوا إلى العاصمة التي تحولت إلى منطقة "شبه
image

فوزي سعد الله ـ عن وُصول "أهل الحمراء" من غرناطة إلى عَنَّابَة

فوزي سعد الله   "...منذ نحو 5 قرون، يُحكى في الروايات الشعبية في مدينة عنابة، لا سيَّما في الوسط الحَضَري، أن سقوط غرناطة عام 1492م كانت
image

جباب محمد نور الدين ـ النظام : الحراك وراءه والخراب أمامه ولا مفر له

د. جباب محمد نور الدين   لا أزال أذكر كان يوم جمعة من سنة 2001 عندما اتصل بي الصديق عبد العزيز بوباكير من مقر "
image

نجيب بلحيمر ـ محاولة فاشلة لسرقة ثورة مستمرة

نجيب بلحيمر   بعد جمعة مشهودة عاد الجزائريون إلى الشارع لإحياء ذكرى انطلاقة الثورة السلمية.. في العاصمة ومدن أخرى كان إصرار المتظاهرين على النزول إلى
image

فضيلة معيرش ـ الأديب طيب صالح طهوري لا تشبه كتاباته أحدا ولا يمكن أن تسند لمن سبق من كتاب وشعراء

فضيلة معيرش  ولج عالم الكتابة منذ ما يقارب الأربعين سنة ، أديب طوع الحرف فاستقام له جاب بساتين الإبداع فقطف ما لذ له وطاب من شجرها
image

يسرا محمد سلامة ـ هوس الشهرة

 د. يسرا محمد سلامة   أنْ تكون نجمًا مشهورًا تلك نعمة ونقمة في نفس الوقت؛ لأنّ ذلك يعتمد على طبيعة الشخص نفسه، وما تربّى عليه طوال حياته
image

د. يسرا محمد سلامة ـ البداية ونهاياتها

 د. يسرا محمد سلامة البداية، كلمة ممتعة بها من التفاؤل الشئ الكثير، تجمع في طياتها الطموح، والتحفيز، والمثابرة على إكمال ما يبدؤه الشخص من عمل، علاقة،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats