الرئيسية | إبداعات الوطن | سوابق طفولية

سوابق طفولية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عندما كنت طفلة صغيرة ... كان يبدو لي العالم صغيرا جدا ... وعلى حسب مقاسه الضيّق كنت أحلم بأشياء بسيطة لكنّها لم تكن تتحقّق لكنّي كنت أنساها بسرعة كبيرة ... وأداوي تماطلها بابتسامات لا عقل لها .. لم يكن لي قبلا مشكلة في التعبير لأنّي كنت ؟أعبّر بشكل ممتاز بقلم الرّصاص والطباشير حين كنت أرسم نفسي على أبواب الجيران ولا أترك بيتا لم يسلم من مشاكساتي الطفولية أنا أعترف أنّي كنت زعيمة كلّ الأطفال الذين يسكنون حيّنا .. وأني كنت تلميذة كسولة جدا لا انجز الواجبات المدرسيّة إلاّ بمضض وقد ضربت عدّة مرات لاجل تمرين رياضي لم أعرف حلّه ... كنت أجهل كيف تضيق بي جدران المدرسة وأنا طموحي الوحيد اللّعب وفقط وكأنّي أهرب من أشياء تلاحقني منذ طفولتي ... ويوما بعد يوم ينضج الجميع من حولي ويكبرون وتصير لهم هموم ومشاكل إلا أنا لم اكبر لم تتغيّر خريطة عقلي بعد وكأنّ طفولتي لا تريد ان تغادرني بسرعة فكنت امضي وقتي مع الدّمى أحرّكها كيفما أشاء ... أصفّف شعرها الأصفر الطّويل .. وألبسها أجمل اللّباس .. وحين املّ منها جميعا أعبث بأوراقي ودفاتري لأرسم عليها وألوّن وكأني أكتب نفسي دون أن أقول شيئا ... كان من الصّعب جدا أن اتجاوز مرحلة الطّفولة بابتسامة عريضة أو منديلا ألوّح به من بعيد ... كان كلّ شيء بالنّسبة لي مختلفا لأنّي كبرت ولا زلت أحمل طفولتي معي ... وكلّما شعرت بالحزن او الألم انتفضت من بين جوانحي مسرعة وكأنّها تسبق دموعي كي تمنعها من ان تسيل وتمنحني جرعات كبيرة من ذكريات طفولية مضت .. كي تقول لي أنّي كنت طفلة سعيدة جدا .... ومن بدأ طفولته بهذا الشّكل يستمرّ مبتسما رغم كلّ شيء يعترض طريقة ألا يكفي أنّ الحياة منحتنا زمنا من الطّفولة نعيشه من غير أحزان وأخطاء ألسنا محظوظين بهذا المنح وهذا العطاء ....؟ كيف نستمرّ في تدمير ما ينتظرنا إذن ... لذلك اجد نفسي من غير وعي اهرع إلى مراجيح الحدائق لأجلس عليها واتدحرج كطفلة كبيرة تريد ان تستوفي كامل حقّها في اللعب .... لم اكن انا من تتدحرج بل أفكاري التي لا تريد ان تنام لا تريد ان تعبث بالرمل والتراب حتى تنسى ... المشكلة الىن أنّي لا أستطيع ان انسى باللّعب شيئا .... كما كنت افعل حين كنت صغيرة .... ربما حجم الافكار تغيّر وصار أكبر من النّسيان في حدّ ذاته وحتى أكبر من الذاكرة .... كيف سأصرف الفائض وانا لازلت عالقة داخل نفسي .... لا أريد أن أستسلم كي لا أسقط اكثر .. لا أريد للحماقات ان تغادرني لانها الشيء الوحيد الذي يبقيني على قيد الطّفولة التي صرت احتاجها كلّ مرة ... أيعقل أن أحمل محفظتي الوردية مجدّدا متحدّية زمن الحزن في عمر الخريف ... كي أدرك نهم الشّتاء ... وشرور الصّيف ... يراودني الحنين لعلبة الاقلام الملوّنة ورائحة الطباشير ومئزر المعلّمة الأبيض تراها لا تزال تذكرني ... لا اعتقدها تزال لأنّ المعلّم لا يذكر من تلامذته إلا النجباء وأنا كنت غير ذلك ... أتذكّر يوما أنّها كانت تكتب على الصّبورة وكانت ترتدي كعبها العالي ودون انتباه منها سقطت من على المصطبة فضحك القسم كاملا .... فعاقبتنا جميعا بالضرب .... ما أجمل ان تعاقب على ضحكك العفوي بالعصا على يديك فيزداد عمر الطّفولة ويأبى أن يرحل ... ما اجمل تلك الأيام لو تعود يوما ....

بقلم الأستاذة خديجة إدريس

شوهد المقال 1873 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وفاة الأديب العماني مبارك العامري ..رحمه الله

الموت هو مرحلة الواقع الوحيد الذي لايتغير في هذه الحياةوهو يوم موالي لما بعده...لكن من أثره باقي وفعله قائم "لايموت"مرهق ومؤلم جداً هذا الخبر ومع
image

رضوان بوجمعة ـ ذهب بوتفليقة و بقي النظام الذي فرضه...

د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 174   يمر اليوم عام كامل على تنحي عيد العزيز بوتفليقة من رئاسة الجزائر بعد 20سنة من ممارسة الحكم،
image

عثمان لحياني ـ مراجعات الضرورة ..الصحافة والثرثرة

عثمان لحياني  وجدت نفسي أسأل مجرد سؤال ، كم حظي بونجمة وولد عباس مثلا من مقابلة في القنوات والصحف وبكم حظي عالم النازا نور الدين
image

العربي فرحاتي ـ في هذه الذكرى ..كم كنا سنكون سعداء ؟؟

د. العربي فرحاتي   نحن اليوم على مسافة سنة كاملة من فرض تطبيق المادة ١٠٢ من الدستور على الشعب والالتفاف على مشروع الحراك وتحريفه عن
image

عثمان لحياني ـ من ثقب ابرة .. بوتفليقة

 عثمان لحياني اختار بوتفليقة لنفسه هذه النهاية غير موفقة سياسيا برغم تاريخ حافل ، بعدما أرسى على مدار 20 سنة تقاليد حكم هي خليط سياسي
image

السعدي ناصر الدين ـ فكرت..ترددت..ثم قررت ان أقول : المحاكمات الجائرة للأحرار

 السعدي ناصر الدين  كانت الجمعة 56 المصادفة لـ13مارس2020 فرصة كبيرة لتوسيع وتعميق النقاش الذي بدأ في اوساط الثورة السلمية قبل ايام لوقف المسيرات من اجل
image

رضوان بوجمعة ـ الحجر الصحي و العطب السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 173. خرج عبد المجيد تبون رئيس الدولة مرة أخرى في قصر المرادية وهو يستقبل من اختارهم ممن يحاورونه، وقد
image

لخضر بن شيبة ـ الحراك الجزائري في زمن كورونا

لخضر بن شيبة   تعليق التظاهر خدمة للجميع… بسبب التهديدات المرتبطة بوباء فيروس كورونا، كان يوم 20 مارس / آذار 2020 أول جمعة بدون مسيرات شعبية
image

سليم بن خدة ـ ثمة ما يدفع إلى نوع من التفاؤل...العدد في تصاعد في الجزائر لكن لا داعي للذعر والتهويل

 د . سليم بن خدة  العدد في تصاعد، هذا كان منتظرا، لكن لا داعي للذعر والتهويل، و لا يعني أننا نهون من الأمر، فعلى عموم
image

علاء الأديب ـ خطيئتي

علاء الأديب           ماكان لي يوما سواك خطيئة يامن عصيت الله فيك لأقنعك. لو كنت أعلم أن حبك كذبة ماسرت في درب الظلال لأتبعك  سر التقى

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats