الرئيسية | إبداعات الوطن | د. يسرا محمد سلامة ـ البداية ونهاياتها

د. يسرا محمد سلامة ـ البداية ونهاياتها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 د. يسرا محمد سلامة
 
البداية، كلمة ممتعة بها من التفاؤل الشئ الكثير، تجمع في طياتها الطموح، والتحفيز، والمثابرة على إكمال ما يبدؤه الشخص من عمل، علاقة، هواية، أو أي شئ يجعله يستمر في الحياة دون كلل أو ملل
بداية أي علاقة – سواء أكانت صداقة أم عاطفة – تكون دائمًا مثيرة، غامضة، يحاول فيها الطرفان اكتشاف الطرف الآخر دون عناء، وبطريقة غير تقليدية في ذات الوقت؛ لكي يفك شيفرات الذي أمامه – لكن بتمهلٍ شديد – هل هناك قواسم مشتركة؟، ماهي، وما هي أوجه الاختلاف؟، وهل سيستطيع كل طرف تَحمّل هذا الاختلاف دون شكوى؟، أسئلة عديدة تتبادر إلى الأذهان مع كل دقيقة تمر على هذه العلاقة، التي تقف في "بدايتها" على أرض صلبة دومًا بفضل "الكيميا المشتركة" الناتجة عن القبول المبدئي 
علاقة الانترنت في عصرنا هذا، هي المقياس الأول الذي تُقاس به العلاقات بشكلٍ عام، لذا فبدايتها الممتعة تأتي خلف "زرار الكيبورد أو الكيباد للهاتف المحمول"، روعتها في الأحرف التي يتناقلها أي شخصان مع بعضهما البعض، الكيميا المتبادلة تُشع من خلال الكلمات التي يقرؤها الطرفان، ولكن السؤال الدائم هل هي صادقة حقًا أم يشوبها الإدعاء والكذب، والالتفاف حول الحقيقة؛ لنيل إعجاب الآخر بأي وسيلة، تلك هي المشكلة الأولى
أما المشكلة الثانية، ترتبط بمدى قدرة الطرفين على المواصلة!، نعم المواصلة، استمرارية هذه العلاقة عبر حروف الكمبيوتر أو الموبايل لا تكون في معظمها مضمونة في استمراريتها، غالبًا ما يأتي الوقت الذي يكتفي فيه أحد الطرفين من هذه العلاقة، وفجأة يُدير لها ظهره دون مقدمات، فلا يدري الطرف "المتروك"، ما السبب وراء ما حدث؟ ولماذا؟ لكن الإجابة تأتي مع كلمة "الاكتفاء"، وهنا فقط يمكننا القول أنّ لا للكيميا ولا القبول المبدئي، ولا فكرة التعود عبر التواصل على الانترنت قد أتت بثمارها؛ لذا تُصبح كلمة "النهاية" هي الأفضل لهذه العلاقة دون قيد أو شرط
البداية رائعة هذا شئ مؤكد، لكن الاستمرار والمواصلة هما من يجعلا من أي علاقة أو عمل يبدوان مذهلين، وإضافة لأي شخص الخوض في أي منهما، غير ذلك لا يستحق عناء التكملة أو مجرد التفكير فيهما، لا العمل ولا الهواية، ولا حتى العلاقة العاطفية / الصداقة
علينا أنْ نحرص على جعل البدايات وحلاوتها مستمرين معنا طوال محطات السفر عبر دروب الحياة، تلك هي النعمة الحقيقية التي من دونها لا تصبح الحياة حياة 


شوهد المقال 3503 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats