الرئيسية | إبداعات الوطن | جلال ناصري ـ ما لم تقله شهرزاد

جلال ناصري ـ ما لم تقله شهرزاد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
جلال ناصري
 
 
 
وفي الليلة الثالثة بعد الألف أكملت شهرزاد الحكاية:
وبعد استقلال تلك البلاد صوريا حدثت حادثة عجيبة -يا رعاك الله أيها الملك- ففي ليلة ظلماء غاب فيها القمر والضمير سطت عصابة علی البلاد فاختطفوا الوطن واستولوا علی مناصبه وخيراته؛ فقد غدوا بِطانا بعد أن جاؤوها خِماصا، وصاروا أثرياء بعد أن دخلوها معوزين .. 
لكن بلغني أيها الملك السعيد أن الرعية اختارت الصبر والرويّة .. بدل مجابهة العصابة الإبليسية .. واحتملت أذاها وكتمت أحزانها .. وقالت هي عهدة .. وبعدها لا بد لإرادة الشعب من عودة .. ثم توالت الأيام وتتالت وجرت السنون آخذة بعضها برقاب بعض .. وجاءت الخمسة تليها الخمس والشعب يزداد بؤسا على بؤس .. فقد أكلت العصابة ما تحت البحر وما فوق اليابسة .. وإن تعجب فعجب أنهم ازدادوا تعنّتا فطلبوا الخامسة .. ففاض حينها كأس الجَلد وانسكب .. ولم يعد لسكوت الرعية حينها من سبب .. فقد طحنتهم الدروس وسلبت منهم العقول والنفوس .. فهاجوا وماجوا إذ الوقت ليس وقت تشكٍّ وضجر .. وحملوا عليها حملة واحدة بقلب أقوى من الحجر .. وقالوا بصوت واحد .. لا ينكره إلا جاحد .. تجاسرتم علينا .. وكنتم الأسبق إلى القطيعة منّا .. صيّرتم بلادنا مجاري .. وحكّمتم قبضتكم على رقابنا فحسبتم أنّا عندكم جواري .. قد حان وقت محاسبتكم على قبيح أفعالكم .. ومكافأتكم على سوء أعمالكم .. ونزل الشعب الميدان وقلبه من الغيظ ملآن وصاح كالأسد الغضبان وقد لاجت عيناه واحمرّت وجنتاه .. فلتسقط العصابة .. فاليوم دورنا فلتسمعوا الخطابَة .. فليسقط نظامكم كفى لا زيادة .. نحن الشعب أولوا السيادة .. وظلّوا كذلك من أول النهار إلى أن أقبل الليل بالإعتكار .. 
قاطعها شهريار متشوقا : وهل استجابت العصابة ؟
كلاّ فقد خرج في غدها أحد غلمان العصابة .. و مسح على شاربه العرق والرتابة .. ثم قال مستهترا بالشعب ومقزما صوته : 
من حق الأطفال أن تحلم .. احلموا أحلاما سعيدة .. 
وقد صدق وهو الكذوب .. فحلم السعادة من حق الشعوب .. لكن نسي أن يُكمل ويُتمّ كلامه ويُجمِل .. أن من حق الشيوخ التقاعد .. والتنحي عن الكراسي والمقاعد .. وليستجيبوا لنداء الطبيعة لا لنداء الوطن .. وليتجهزّوا لما بعد الكفن ..

قال شهريار في اندهاش : عجيب أمر العصابة .. تمشي في أرضهم ببطر وما كفاهم حتى يخاطبوهم بهذا الخطاب الخطِر .. أكملي ماذا حدث ؟
أرادت شهرزاد أن تكمل لكن أصبح الصباح وأضاء بنوره ولاح .. فسكتت شهرزاد عن الكلام المباح !

شوهد المقال 448 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان ـ على أسوار ذي قار

عادل السرحان                   على أسوار ذي قار  تفرد الملائكة أجنحةً حمراء تترنم بنشيد الشهداءوأنين القيثارة السومريةيمزق الصمت ويتعالى نشيج القصب في الأهواروكلما خرِّ  ثائرٌارتفعت الزقورة سافاًالفرسان يعتلون صهوات المجد بنعوشهم
image

بوداود عمير ـ رحيل المترجم صالح علماني

بوداود عمير  أحزنني كثيرا رحيل المترجم الفلسطيني السوري صالح علماني، الذي ترجم أزيد من 100 رواية (الصورة)؛ تعتبر من روائع أدب أمريكا اللاتينية والأدب
image

العربي فرحاتي ـ حتمية فشل الانتخابات العسكرة

د. العربي فرحاتي  رغم ما قيل عن الضوء الأخضر لإجراء الانتخابات الذي تلقته السلطة غير الشرعية في الجزائر عقب اجتماعات مخابراتية يقال أنها جمعت
image

سعيد لوصيف ـ الارتباك يتأكد في "أنا" ( Le Moi ) النظام...

د. سعيد لوصيف   في عجالة : يشير تصريح "وزير" الداخلية في خضمّ صراع الإرادات و الثورة السلمية للمجتمع الجزائري أن المجتمع كان دوما يشكل
image

أحمد سعداوي ـ المحاصصة أو الديكتاتورية ..انتهازية اكراد العراق

 أحمد سعداوي    عبّرت النخبة المدنية الكردية خلال الشهرين الماضيين عن تضامنها مع الحركة الاحتجاجية الشبابية بأشكال مختلفة، بل إننا خسرنا شباباً كرداً من بين
image

زازي سعدو ـ سقوط الأقنعة ! وزير الداخلية الفاشي .. ترجمة د. محمد وافي

 د. زادي سعدو   سقوط الأقنعة !  وزير الداخلية يمثل التجسيد الكاريكاتوري لهذه البذرة الفاشية التي لا تنتظر إلا قالب العنف لتنمو وتزهر.جواب واحد:سلمية، سلمية، سلمية ،سلمية.في
image

حميد بوحبيب ـ مثقف آخر للطعن في الحراك : أحمد بن سعادة

د. حميد بوحبيب  مثقف آخر للطعن في الحراك : بعد معڨال ، يستنجد النظام بمثقف آخر هو أحمد بن سعادة صاحب كتاب :Arabesques.Enquête sur le rôle des
image

نجيب بلحيمر ـ اغتيال الدولة

نجيب بلحيمر   ترددت كثيرا في التعليق على البيان الصادر عن وزارة الخارجية ردا على اللائحة التي أصدرها البرلمان الأوروبي بخصوص الوضع في الجزائر، وقد
image

رضوان بوجمعة ـ مصالح السلطة أهم من كيان الدولة؟!

 د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 139  بدأ العد التنازلي للموعد الذي حددته السلطة للاقتراع الرئاسي، الذي ترفضه شرائح واسعة من المجتمع، وهو ما برز أمس جليا
image

محمد مصطفى حابس ـ وداعا معلم الناس الخير .. المهندس المعماري المختص بالمساجد الجزائرية يرحل وهو في سن العطاء

محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا استعدادا و تحضيرا لتأبينيه فقيدنا العزيز المهندس المعماري نذير حمودي بنادي الترقي بالعاصمة، الذي وافاه الاجل الأسبوع الماضي في مدينة تندوف،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats