الرئيسية | إبداعات الوطن | بادية شكاط - ورأى الحلم حقيقة

بادية شكاط - ورأى الحلم حقيقة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


 بادية شكاط
 
في صمتِ قدّيس أسهب محمد نظره إلى سقف غرفته الذي فارق الأرض،ولم يعانق النجوم،وحاول أن يمد إليه طرف يده ليصافحه،فوقعت يده في فضاء الغرفة الضيق،لتستسلم وهي تهوي على صدره،كما تهوي الطيور المكسورة الجناح،بآهةٍ تعانق شفتيه،وتخلُد للأحلام جفونه المتعبة.
وعلى ستائرها المعتمة رأى أنوارالروح تلوح من نافدةٍ على الجدار،طيور مغردة على بيوتٍ من أغصان،وشيخٌ كبير بمعوله شقَّ أعمدة الأمان،فاهتزت أجنحة الطيور،وحلّقت بعيدًا بعيدًا مرتعدة من قسوة الأحضان،وراحت تفترش لها أعشاشًا من الأحزان،على مواكب الرياح المُثقَلة بأوجاع المكان،صوتُ عصفها كأنه الموت أتى ليسرق الروح من بين الأضلاع،ويتركها فارغة على قارعة الذكرى،
فجأة بدأت السماء تلف الغيوم السوداء،وبين ذرات الغبارأخذت تسكب أكواب الماء،فتذكّرت الطيور أنها نسور،واعتلت تلك الغيوم،لترى بريقًا يشق الغيم نصفين،ويسلك في السماء طريقًا من ضياء،فهمست الطيور لبعضها،لما لانعود ؟
 لما لانسكن بين صدوع الأغصان ؟
 أليس بين ثنايا التجاعيد تسكن الأعمار؟ 
وبين صدوع الأرض تتدفق الجداول والأنهار؟
 وبين بداية اللّيل ونهاية الفجر يتجلّى النهار؟
 لما نخاف الصدوع ؟ لما نخشى الرجوع؟
وفجأة فتح محمد عينيه ليرى الحلم حقيقة،والشمس تدور دائبة بين يديه دافئةً مشرقة.

 

شوهد المقال 4562 مرة

التعليقات (8 تعليقات سابقة):

عبد الرؤوف في 02:13 13.01.2017
avatar
مايسمى بإبداع القلم ، رائع اختي ،أدام انيق حبرك الكاتبة العظيمة بادية شكاط مزيد من التالق ان شاء الله
قاريء في 11:08 22.01.2017
avatar
لــــــم (الاستفهامية ) تكتب دون (ألف ) مثلها مثل / إلام،،، وعلام ،،، ولا تكتب بالألف .
ونفس الشيء : فيم ،، و:..عم ؟ قال تعالى :: ( عم يتساءلون عن النبإ العظيم ........)
قاريء في 11:08 22.01.2017
avatar
لــــــم (الاستفهامية ) تكتب دون (ألف ) مثلها مثل / إلام،،، وعلام ،،، ولا تكتب بالألف .
ونفس الشيء : فيم ،، و:..عم ؟ قال تعالى :: ( عم يتساءلون عن النبإ العظيم ........)
قاريء في 11:11 22.01.2017
avatar
إذا دخل حرف الجر على (ما ) الاستفهامية حذفت ألفها ،،،،
مثل :::: بم تكتب ؟ فيم تفكر ؟ لم تاخرت ؟ علام تجلس ؟ عم تسأل ؟ ........

.........................................................................
بادية في 11:54 24.01.2017
avatar
أشكرك أخي الكريم عبد الرؤوف،أخجلتم تواضعي فعلا،فحرفي لايزال في مُقتَبل الكتابة صغيرا
بادية في 12:00 24.01.2017
avatar
أشكر ملاحظاتك أخي قاريء وسعدت جدا لأنك أتحفتني بها،وتمنيت لو اختصرتها في خانة واحدة لأنها في الأصل واحدة،إنما بدوري لي بعضًا من الملاحظات أحاول إختصارها في الآتي:
فعلا ما الاستفهامية إذا سبقت بحرف جر حذفت منها اللام،لكن هذا ليس على الإطلاق،وفي هذا اختلاف بين أهل اللغة،وأشكر نقلك لشواهد من القرآن الكريم،فهو خيرمايستدل به،وبدوري أرد عليك بشواهد منه،وأزيدك من الشعر بيتا:

فمثلا قوله جلّ وعز "عما يتساءلون" في قراءة للفخر الرّازي قال أنّ عكرمة وعيسى بن عمر قرآها عما،وأما ابن كثير فقرأها بهاء السكت"عمّه"
في تفسيره عما في سورة النبأ وقال النسفي:
أصله "عن ما" و قُرىء بها،ثم أدغمت النون في الميم فصار"عمّا" وقُرىء بها،ثم حذفت الألف تخفيفاً لكثرة الإستعمال في الإستفهام

وقال حسان:

على ما قام يشتمني لئيم كخنزير تمرغ في رماد

وتجد جل هذه الشواهد في كتاب ابن مالك:"شواهد التوضيح والتصحيح لمشكلات الجامع الصحيح"


فقاعدة ما الإستفهامية أخي الكريم مُقررة مشهورة،لكنَّك إذا تناولت عديد النصوص،وجدت تفاوتًا كثيرَا،لينقلب البصرُ حسيرَا.

مع شكري
ابوعمر في 03:18 31.01.2017
avatar
مليحة كأديبة لكن كمحللة سياسية و فكرية أفضل
قاريء في 11:05 31.01.2017
avatar
ما قلته صحيح لكن يعتبر ذلك شاذا في قواعد اللغة ، والشاذ تعلمين قاعدته .
والكاتب أو الأديب وأنت كذلك لايكتب بما شذ من القواعد . والبصر الذي بنقلب حسيرا هو بصر من يبحث في اختلال خلق الله .

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats