الرئيسية | إبداعات الوطن | جعفر يعقوب - البنّاء العاشق -٦٨-

جعفر يعقوب - البنّاء العاشق -٦٨-

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 جعفر يعقوب

 

 

في شرفة فندق الكونتنينتال يقرأ جريدة الأهرام، ويتصفح أخبارها، وهو يحتسي حليبا ساخنا، مع قطعة من الخبز البلدي المصري، مع الفول المدمّس، بينما يرنّ جرس الغرفة.

- تفضّل يبيه.
- متشكّر.
تسلّم تلغرافا أرسله حازم يهنئه على مزاولة وكالة الرملي للأخشاب عملها، وتعافي مديرها أبي راشد من مرضه، ومداومته على عمله.
- الحمد لله.
ثمّ عاد لتناول إفطاره الصباحي، لينهي بعده سلسلة من الأعمال، منها، إمضاء عقود استيراد مع شركتين في اليوم الخميس قبل عودته غدا إلى البحرين.
صباح الجمعة في بيت الحاج حسن الإسكافي حركة غير طبيعية، لا يعرف إلا نزر قليل منهم ما يدور همسا بين الحاج والحاجة أم عبد الله وابنهما الأكبر عبد الله، يتزامن ذلك مع فرحة العائلة بولادة غنمة مولودها البكر في زريبة بيتهم، وعادة ما تصنع هذه الحالة جوّا خاصًا في المنزل، مفعما بالبهجة، إذ يتحوّطها النساء والأطفال حين ولادتها؛ لتقديم الرعاية لها، ومشاهدة سخلها.
وفوق كلّ ذلك هو يوم الجمعة، يوم العادة " إقامة المجلس الحسيني، كما تعوّدوا عليه أسبوعيا"، فهو يستدعي استعدادا، لعمل الضيافة من الشاي والقهوة؛ وحيث تطلّ مناسبة المبعث النبوي في اليوم السابع والعشرين من شهر رجب، فتلك فرحة ترفع منسوب البهجة، لكنّ الجميع يشعرون بأنهم في فرحة غير اعتيادية؛ نظرا لخصوصية الاستعداد، وحركة أم عبد الله في بيتها على غير وتيرتها.
- يا تهاني، نظفي الحوي، وبخري المجلس والغرفه زين. وانت شفيقه سوّي حلاوة المحلبيه، ولا تنسين تحطّين هيل في القهوه، والمنثوره خلّي فيها زعفران. 
- وش صاير، اليوم الشغل زايد. 
- يا بنتي بيجونا ضيوف. 
- بس اليوم ضيوف ؟؟
- اليوم أخوش جاسم بيرجع.
- هاه .. قولي چدي! عجل يوم عرسه ويش بتسوين؟؟ هذا إذا غيّر عناده!
- هاليوم فرحتي كلها.. يا بنتي. ما اطلب من الله غير هالطلبه.. يا رب.
في ناحية من البيت يهمس الحاج حسن أبو عبد الله لزوجته:
- يا ام عبد الله قاصرنكم شي؟ قولي.
- لا يا بو عبد الله .. 
- الناس جايينا واريد ارفع راسي بينهم.
- راسك مرفوع يا بو عبد الله .. 
شجرة السدرة اليوم تزهو بابتسامة لم تداعب أوراقها وأغصانها من عهد بعيد، لكنها تتهادى برقصة مجنونة على وقع ريح الشمال، حتى العصافير تعزف أوركسترا في حفلة الندى .. ربما ترقص السدرة مع أوتار قلب فاطمة وعلى إيقاع نبضاتها المتسارعة مع اقتراب موعد الحلم.
بيت الهدّار فردا فردا مع موعد، هو حلم جاء فجأة بدون انتظار، لكنهم مستعدون إليه بشوق، يحسبون دقات الساعة، وهي تمر بطيئة حتى ساعة الموعد.
فاطمة تحلّق روحها كغيمة بيضاء في حلم أبيض، قلقة بعض الشيئ من غدر المفاجآت، تترقب وقلبها مقبوض، كيف لها أن تنظر في عيونه، وتبادله النظرات؟؟ أكوام الثلج ذابت في قلبها، وكرة النار تحولت وردا يغسل مشاعرها. تنظر لشجرة السدرة وتضحك هذه المرّة من قلبها.. ترى نفسها في المرآة فتبتسم بنشوة غادة تبتهل في مسرح العرس.
- ويلاه .. جاسم .. حلم أشوفك بعد هالسنين. قلبي اشلون بيقدر يشوفك .. احس اني باموت من أول نظره لك، يا بعد عمري. 
الحاج أحمد الهدار هو الآخر يحلّق بأجنحة الفرح، وهو يغتسل في عين عبادان استعدادا لموعد المعامير.
الحاج حسن الرملي هو أكثرهم راحة، وشلال السعادة يتدفّق في بحيرة قلبه، فقد آن له أن يضع عنه صدره الأغلال الثقيلة، خجلا من معروف هذا الرجل النبيل الذي رفع هيبته بعد أن كادت تتمرغ في الوحل، وأن تسقط في سوق الشامتين والطامعين.
لذا أجرى اتصالاته، مذكرا الشيخ زين بركات، وشاكر السرو بأخذ اللمسات الأخيرة، وبالحضور في الموعد.
- من بياخذ جاسم من المطار لبيته؟
- حازم. 
- وصّه لا يتأخر.
- اطّمن يا حاج، تمشي التحضيرات على خير إن شآ الله

شوهد المقال 1857 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats