الرئيسية | إبداعات الوطن | جعفر يعقوب - البناء العاشق -٣٩-

جعفر يعقوب - البناء العاشق -٣٩-

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 جعفر يعقوب 

 

 

استويا معا على كنبة متواضعة..
- وين راشد ؟ ما شفته اليوم .
- ما حضر اليوم.. يا حاج بقول لك شيئ بس خايف تنزعج .
- أنزعج ؟ افه .. الظاهر يا شاكر ما عرفت معزتك عندي .. قول يا ولدي اللي في خاطرك . انا أعرف اخلاصك للوكاله وتعبك معانا.
- بصراحه حاج .. هذا اللي امشجعني اتكلم معاك وانت بمقام الوالد الله يرحمه، وأفضالك عليي ما أنساها،، ومصلحة الشركه ومستقبلها هي غايتي. 
- تفضل قول وخل عنك المقدمات.
- راشد يا حاج متغير وايد من مده .. حضوره للوكاله ومتابعه العمل فيها قليل .. مو مثل الأول ..
- يعني قصدك يحضر إذا أنا موجود؟ 
- نعم .. أووو 
- وبعد ..
- يا حاج ميزانية الوكاله انخفضت واجد والسبب راشد..
- راشد؟ اشلون .
- راشد يسحب مبالغ كبيره من الصندوق، والله أعلم وين يصرفها.
وبلهجة حادة منزعجة:
- مبالغ كبيره ولا تخبرني.
- في البدايه حسبت انه بعلمك، لكن شكيت بعدين .. لأنك ما تسألني عن فواتير الصرف عن هالمبالغ اللي يصرفها راشد، لذلك خبرتك لأن الميزانيه تنصرف منها مبالغ كبيره والمدخول أقل ، وهذا يسبب العجز في الميزانيه، وهذا بيسبب مشكله في تسديد الديون للتجار في المستقبل وربما إفلاس الوكاله.
- من الآن يا شاكر لا تدفع لأحد مبلغ بدون توقيعي ولو كان مين..
وإذا جاء راشد خبره انا أريده ضروري، أشوف معاه هالورطه .
استشاط الحاج حسن غضبًا من تصرف ابنه راشد، بل كانت سَوْرة غضبه وثورته بحجم الخطر الذي أدركه، فوقف هذا النزيف ووضع حدّ له، وتعويضه هو ما يشغل الحاج حسن، كما هو إحساسه بأن وراء هذا الغيّ جنوح ربما يكون أدهى. 
طلب الحاج حسن كأسًا من الماء، واخذ كبسولة من دوائه لخفض ارتفاع ضغطه، بينما خرج شاكر يجرّ وراءه ذيل محنة عظيمة.
- ما وصل راشد؟ 
- لا .. يا حاج.
- انا رايح المسجد الآن .. يصير خير.
بمسجد الفاضل صلى الظهرين واتجه لبيته.
- يا ام راشد .. وينك ؟ 
- اهني .. لحظه .
- وين راشد ؟ ما جاء الوكاله اليوم.
- للآن نايم ! يقول تعبان .
- نادي لي فاطمه.
- فاطمه راحت بيت أبوها من ثلاثة أيام، وللان ما رجعت .
- ويش فيها ؟ 
- هو راشد طلب منها تروح.
- والسبب؟ 
- ما أدري .. هو طلب منها تروح..
- هذا الولد متى بيعقل ويصير رجال أعتمد عليه؟؟
تصرفاته غلط في غلط. 
قالها بانفعال واتجه لغرفة النوم لتغيير ملابسه. 
تناول الحاج غذاءه مع عائلة تجمعهم سفرة واحدة، عدا كبير أولاده راشد الذي مازال غارقا في نومه حتى الظهيرة. وبرغم جوّ العائلة الذي يملأه الحاج بروح دافئه مع بناته وأولاده، إلاّ إنه لم يخفِ تذمره من نوم راشد حتى هذا الوقت.
هزّ فنجان القهوة، فهمت أم راشد الإشارة، بينما دخل راشد ومحياه بملامح يبدو عليه النصب والإعياء، ومزاج متعكر..
- هذا انت يا رجّال البيت.. توّك مستيقظ من نومك ؟ تارك شغلك ومقابل النوم؟ عشنا وشفنا.
- تعبان يا ابي.
- تعبان! ومن فارض عليك السهر برّه البيت وانت رجّال وراك زوجه ؟؟
لم يجد ما يرد به، فلاذ بصمته.
- وين فاطمه؟
- في بيت أبوها؟ 
- من متى ؟ وليش راحت؟ 
- اتزورهم .
- زياره في يوم أو يومين، هذا اليوم الثالث. عش رجب اتشوف العجب.. في رجّال يخلي مرته ثلاثة أيام في بيت أبوها؟ 
يقف راشد صامتا..
- انت مو صغير يا راشد. متى بتصير قدر المسئوليه؟
الصمت يخيّم، فقط هو صوت الحاج يزمجر غاضبًا..
- هالحرمه المسكينه فاطمه تراك مو عارف معدنها الطيب ولا قدرها، حسافه يا راشد، لا تظن اني مو شايف وما اسمع تصرفاتك الوقحه معاها.
انتبه لروحك زين، وإلا حشّيت رجلك من هالبيت! 
كان راشد يقف كسعفة في مهب الريح، يرعد من غضبة أبيه، والعرق يتصبب منه، منكسًا رأسه..
- قل لي ويش سالفة المبالغ اللي تسحبها من صندوق الوكاله؟ 
- سداد ديون ؟ 
- ويش هالديون اللي تزيد عن ألف دينار؟
- ديون لرفقاني. 
- أمبي أعرف ويش سالفة هالديون بالتفصيل..
خرس لسان راشد كالأكمه وعيا عن رد الجواب، فانتصب كتمثال حجري، والجميع في دهشة من الأمر الذي فاجأهم، فراحوا يتبادلون النظرات في مذهولين.

 

 

شوهد المقال 830 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جابر خليفة جابر ـ ثقوبُ عار – أكاليلُ غار قراءة في " ثقوب عارية " للروائي علي الحديثي

جابر خليفة جابر    يُصنفُ هذا العمل ضمن الروايات القصيرة إذ تتكون من 73 صفحة موزعة على 11 مقطعاً. ويتخذُ الحدث فيها مساراً
image

محمد هناد ـ آخر خرجة : «نداء الوطن» !

د. محمد هناد  بعد واقعة تعديل قانون الجنسية، ها هي السلطة تطالعنا بمسعى جديد لن يأتي لها إلا بمزيد من الجفاء. يتعلق الأمر بإنشاء «تحالف» (مع
image

جباب محمد نورالدين ـ هل يضحكون على الشعب هذه المرة ؟

د. جباب محمد نورالدين  لا أعلم إذا كان، هذه المرة، يضحكون على الشعب مثل بقية المرات، فقد قالوا له سابقا يجب ان تقدم التضحيات
image

العربي فرحاتي ـ نخب انتهازية طور التكون ..في مهمات قذرة...

د. العربي فرحاتي  في غياب دولة الحق والقانون والعدالة والحرية ..من الطبيعي أن يكون لكل مرحلة سياسية استبدادية انتهازيوها كحال نظامنا الجزائري..فكان لمرحلة شعار "من الشعب
image

رضوان بوجمعة ـ العقل السياسي وبناء التحول الديمقراطي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 198 يواصل الجزائريون والجزائريات مسيرتهم السلمية من أجل إخراج الجزائر مما هي فيه، المسيرة بدأت منذ أكثر من عامين، وهدفها الأساسي
image

عادل السرحان ـ البراحة

عادل السرحان                في البراحة شجرة يقطين تزحف الى النهر نخلتان لنا وأخرى لجارنا عضتني أمي بأسنانها الجميلة يوم تغيبت عن المدرسة تحت إحداها وكل البلابل التي
image

مولود مدي ـ الإقتصاد الريعي في خدمة النظام السياسي الجزائري

مولود مدي  من أحد الأدوات الأساسية التي استعملتها السلطة في تشديد السيطرة على المجتمع: احكام القبضة على السوق الوطنية للسلع والمواد الإستهلاكية الأساسية، ومراقبة سوق العمل.ولهذا
image

عادل صياد ـ نخب بين " ثورية ، انتهازية ، جبانة "

عادل صياد   في هذه اللحظات التاريخية المفصلية والحاسمة، التي يصنع ملحمتها الشعبُ الجزائريُّ العظيم منذ اندلاع ثورة 22 فيفري 2019، وما تلاها من أحداث ومحطات، تشكّلت
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats