الرئيسية | إبداعات الوطن | جعفر يعقوب - البناء العاشق -٣٧-

جعفر يعقوب - البناء العاشق -٣٧-

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 جعفر يعقوب 

 


تحركت الرمال الساكنة، وانطلق الهدير الغاضب يتمرد على الخنوع .. زحف نفر من العشرينيات أو يزيدون، يحملون يا فطات كتب عليها " نطالب الحكومة برفع الأجور". يلتحق بهم عشرات تتفاوت أعمارهم من طلاب مدرسة المعامير، جاءوا زحفًا إلى الشارع العام، يهتفون بشعارات، 
كانت الأوامر قد صدرت من الأجهزة الرسمية صارمة لا تهاون مع المخربين، مهما كان الثمن، ولو بقتل المتمردين المخربين..
كانت سيارة الجيب مدججة تقف بمحاذاة الشارع العام تراقب الطريق بانتظار تنفيذ الأوامر، ورجال الشرطة من البلوش والباكستانيين على أهبة الاستعداد؛ لسحق المعارضة التي لا تمتلك ذخيرة للمقاومة.. لم يكد يصل المحتجون للشارع الذي يفصل القرى الصغيرة،
أخذوا يرمون سيارة الشرطة ، وسيارات الإنجليز التي تعبر الشارع العام، بالحجارة تعبيرا عن احتجاجهم، فهاجمها وابل الرصاص، وسحب الغازات مسيلات الدموع.. 
والطائرة المروحية تراقب عن كثب، وترصد حركة المحتجين، وتسمع الهتافات مدوّية، يواجهها قمع مفرط واستخدام للقوة، فيهرب المحتجون القلائل كفراشات صغيرة نحو الأزقة، تتابعهم قوات الشرطة للقبض عليهم. 
تحاصر سيارات الشرطة منزل علي راشد، بحجة القبض على شخصين دخلا هذا في هذا البيت المتهاوي ، وقليلا يتم إخراجهما بالقوة من المنزل لاقتيادهما للسجن، فيعترض كمال مرهون معرضًا نفسه للموت، فيهدده الضابط المسؤول بتفجير رأسه بالسلاح، وقد وضع المسدس على رأسه، فيصر على موقفه وهو يمسك الشابين بيديه، ومع إصرار الرجل الثلاثيني وصلابته يتراجع الضابط، ويغادر المنطقة خوفًا من اندلاع احتجاج الأهالي.
كانت العكر والنويدرات في ذات الوقت يرفع صوت احتجاجهما على شظف العيش، مطالبين برفع أجور العمال، وعند دوّار الشريعة اصطفت سيارات الشرطة؛ لوقف الغليان المندفع، كانت الطائرة المحلقة على ارتفاع منخفض في مواجهة الغضب الشعبي، رصاصات غادرة انطلقت لتسقر في صدر الشاب جعفر سرحان الذي تقدّم المسيرة، فيقع على الأرض مضمخًا بدمائه، فيشتدّ الغضب الشعبي، وتتصاعد العاصفة، لكن سحب الغازات السامة تنهي الغضب لصالحها.
ينتشر خبر سقوط الشهيد بين القرى والمدن فتزداد النقمة ورغبة الاقتصاص من القتلة، ويندفع سيل الطوفان في بقاع أخرى.
مع غروب الشمس كان القلق ينتشر في القرية، والخوف على مصير الشابين محمد إبراهيم وعباس سرحان من الاختطاف أو الاعتقال يساور قلوب أهل القرية.. ولم يخطئ حدسهم، فمع الفجر أقتيد مكبلين بالأفكري محمد وعباس إلى مركز الاعتقال.
في المقهى ساد الهدوء والقهر، ومشاعر الغضب تتفاقم .. يبدد حسن طاهر هذا الصمت ..
- هذي سلطه ظالمه، ما تعرف الرحمه والعدل .
فيتجاوب معه جاسم الإسكافي :
- إذا سكتنا بيزيد الظلم ، لازم نتحرك بشكل منظم ومدروس.
ينفعل عبد الرسول الشيخ: 
- ويش نقدر نسوي وهم عندهم السلاح والقوه، صوتنا بيخوفهم؟ 
- نقدر نجبرهم على التغيير وتحقيق مطالبا إذا خططنا بعقولنا، الحماس مطلوب لكن التنظيم مطلوب أيضا .
يقف إلى جنبه إبراهيم عاشور:
- الإصلاح غايه، ولازم نبحث عن وسائل ونشوف تجارب عربيه ونستفيد منها.
يقاطعه أحمد كانو: 
- يا عمي .. دولين ما تفيد معاهم إلا القوّة ..
شتقول تخطيط وتخطيط .
يصمت الجميع وصوت مذيع نشرة الأخبار في إذاعة لندن يذيع خبر الاحتجاجات ..
- في البحرين أنباء عن سقوط مواطن وسط احتجاجات مطالبة برفع الأجور ، والحكومة تستنفر قواتها في القرى والمدن البحرينية.
يعلق جاسم : 
- خبر الاحتجاجات انتشر يعني العالم يسمعنا لو فكرنا اشلون نوصل صوتنا للعالم الحر ..
لكن أحمد كانو يسكته بنبرة حادة :
- يا عمي وين العالم الحر ؟ بكره يعطونهم كم بيسه ويسكتون .. 
يضحك بعضهم من لهجة أحمد وتشائمه .. ويتابعون النشرة ..
بينما يشرد جاسم في حلم آخر ترسمه فاطمة

شوهد المقال 1121 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats