الرئيسية | إبداعات الوطن | جعفر يعقوب - البنّاء العاشق - ١٧-

جعفر يعقوب - البنّاء العاشق - ١٧-

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

جعفر يعقوب 

 

 

يمرّ بها شريط من الذكريات كفلم سينمائي بالأسود والأبيض، عالق في ذاكرتها، ترى نفسها طفلة صغيرة ترتدي بخنقًا مزركشًا يغطي شعرها، وثوبا فضفاضا( قُوَنًا)، وجدائلها الطويلة تنسدل على كتفيها، فتبدو بهيئة امرأة كبيرة، فتضحك أمها وهي تنظرها، وتحضنها بحنان ..
- أماه ! هل أشبهك؟ 
- نعم .. يا حبيبتي 
فتشعر حميدة بدلال أمها بغبطة.
هي حميدة نفسها وشبيهة أمها رقّةً وحنانا وهدوءًا، بعد قسوة القدر عليها بموت أمها وهي بنت الستّ سنوات، تقاسمها همومها أيضا، بعد أن عانت من المرض الخبيث، تراها أمام عينيها ينحل جسمها، ويذبل جمالها، ويقسو عليها الألم، حتى جاءت خالتها أم عبد الله وأخذتها إلى منزلها، لتلعب مع ابنة خالتها نرجس، دون أن تدري سبب ذلك، كانت خالتها تمنحها الرحمة والشفقة، ومنذ ذلك اليوم لم ترَ أمها.
والآن هي في ذات البيت تعود إليه زوجة.
ألفت حميدة مسكنها الجديد، وتعايشت مع العائلة دون أن تشعر بالغربة، تكنس وتنظف وتطبخ، وقد مرّ على زواجها أكثر من سبعة شهور، رغم ما يجثم على صدرها من ضجر بسبب جاسم وشروده غير المفهوم ، لكنها محبوبة من الجميع صغارا وكبارا؛ فطيب شمائلها ورقة سجاياها تزيدها إكبارا، فهذا عمّها الحاج حسن يكنّ لها مودّة خاصة بين نساء أبنائه. 
طرقت حميدة باب غرفة عمّها بعد العشاء، وأدخلت إبريق الماء الساخن، ووضعته بين يدي عمّها ( أبو عبد الله ) .. بادلها التحيّة، ثم خرجت. 
كانت أم عبد الله تمسّج رجلي زوجها الذي أنهكته مشقة العمل، وهو يبحر بالبانوش منذ الفجر في فشت الديبل مبتعدا مسافة ثلاثين كيلو مترا بالقرب من شبه جزيرة قطر، حتى عادا في الثالثة عصرا بصيد وفير من سمك الهامور والشعري، وربما أسعفه الوقت فاصطاد سمك الكنعد من أبو شلوط القريبة من الديبل. 
- وش حلاوتها هالمرأة ، طيبة وخدمة وجمال.
- ما تقصر حميدة، طول النهار تخدم، ولا تشتكي من العمل في هالبيت الكبير.. 
- الله يسعدها بجاسم ويرزقها بالذرية الصالحة .. يسكت برهة ثم يستدرك:
- امممم ، أم عبد الله .. باسألك: ما بيّن عليها شيئ؟ 
- للآن ما ظهرت عليها علامات الحمل؟ 
- مسكينة .
- سألتها أكثر من مرة، ماردت، حسيت أنها محرجة، وتهرب من الإجابة .. 
- عسى خير (فَاِنْ أَبْطأَ عَنّي عَتَبْتُ بِجَهْلي عَلَيْكَ ، وَلَعَلَّ الَّذي اَبْطأَ عَنّي هُوَ خَيْرٌ لي لِعِلْمِكَ بِعاقِبَةِ الاُْمُورِ ..).
الخلفة زينة الحياة الدنيا، عسى الله يكتب له السعادة معاها. 
- الله يسمع منك يا حاج.
- تسلم يدك على هالمساج .. طفّي الليت يا أم عبد الله، وغلقي الباب.. وتعالي ارتاح يا بعدهم انت.
في تلك اللحظة كانت حميدة استلقت على فراشها واستغرقت في نومها منهكة من تعب شغل البيت، بينما كان جاسم يتأمل وجهها الملائكي بشفقة، وقلبه يوخزه بإبر أحد من الشوك من تأنيب الضمير، وهو يجول في معترك من الأسئلة مستحضرا حديثه مع صديقه القديم على البحر..
- وش بيصير فيها لو علمتها بالحقيقة؟ 
- يمكن ترتاح حميده من القهر والحرمان؟
- وش تقول عني الآن ؟ قاسي .. ما عندي إحساس .. معذوره يا بنت الخاله..
- حميدة ألف من يتمناها، لو ...
- محنتي أكبر من هذي .. من بيتفهمني .. من بيعذرني .. آه .. آه
نهض من الكرفاية خطوات، وهو يرددّ كلمات حفظها من أخيه عبد الله يقولها كلما شعر بالضيق: 
ويش ليك يا دهر النوايب 
كل يوم تسقيني مصايب
محروم من شوف الحبايب

 

 

شوهد المقال 1274 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عفاف الصادق ترشة ـ هالة عبسي وتغيير نظرة المرأة السوفية للرياضة

عفاف الصادق ترشة    المتتبع للتغيرات الإجتماعية الحاصلة خلال السنوات الأخيرة في الجنوب الجزائري وفي ولاية الوادي تحديداً ، تأثيراً ملموساً على نظرة المجتمع السوفي الصحراوي "
image

رشيد زياني شريف ـ سخرية الأقدار؟ بل "كلُ نفسٍ بما كسبتْ رهينةٌ"

د. رشيد زياني شريف  يوم 16 يناير 2020، يصادف الذكرى 29 لعودة بوضياف من منفاه، على رأس المجلس الأعلى للدولةHCE بعد انقلاب 11 يناير 1992،
image

مريم الشكيلية ـ وجوه متشابهة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان  يا سيدي....الحزن توأم الشتاء وبملامح خريفية......عندما يغزوك الحزن تنكمش مشاعرك ويتقلص فرحك...كذا الشتاء يجعلك متشبثا" بدفئ سترتك ويديك متشابكة وكأنها تشعل
image

.شكري الهزَّيل ـ ذباب الاستبداد والفساد!!

د.شكري الهزَّيل تبدو الأمور أحيانا كثيرة خارج النص واحيانا بكامل نصها وأخرى بلا نص ولا معنى ولا فحوى عبر ازمان تزمَّنت زمانها وأماكن تمكَّنت مكانها
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن
image

حكيمة صبايحي ـ انتظرتها نصف قرن، وسأنتظرها ما تبقى لي من عمر: ثورة الشرف

حكيمة صبايحي  اندلعت وطنيا، ثورة الشرف السلمية الجزائرية الراهنة يوم الجمعة 22 فيفري 2019، وتلتها مسيرات الجامعة منذ الثلاثاء 26 فيفري 2019 ـ على الأقل بالنسبة
image

جلال خَشِّيبْ ـ الجزائر، نظام التفاهة.. ورَجلَ فُكاهةٍ أيضا..

جلال خَشِّيبْفي الملخّص الأخير الذّي نشرته هنا لمقال والتر راسل ميد، هناك نقطة مثيرة حقّا للقلق والخوف في آن، خاصّةً إذا ما تتبّعناها في واقع
image

جباب محمد نورالدين ـ أمريكا : قوس قزح لم يكتمل بعد، وسوف يطول الزمن

د. جباب محمد نور الدين  وأنا أشاهد الجيش الأمريكي وهو مدجج بالأسلحة و بآلياته ،يحمي في الكونغرس رمز الديمقراطية في أمريكا ، تذكرت الحكيم الراحل عبد
image

عثمان لحياني ـ دروس من التجربة التونسية

عثمان لحياني  انقضي عقد من عمر الثورة في تونس ، عشر سنوات كان فيها الانتقال الديمقراطي صعبا ، ومخاض الديمقراطية أصعب بكثير مما كان يتصوره التونسيون

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats