الرئيسية | إبداعات الوطن | جعفر يعقوب - البناء العاشق -١٤-

جعفر يعقوب - البناء العاشق -١٤-

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 جعفر يعقوب 

 

بعد أربعة عشر يومًا على زواج لم تنل منه سوى تغيير حالتها الاجتماعية، ولم تنهل منه سوى الخيبة مع زوج يعيش معها باردا، خبت فيه نكهة الرجولة التي وُعدت بها، فلم تعد حميدته إلا ديكورا يتستّر به عن كلام الناس، كفانوس يتدلى في فرشتها بلا بريق..
- آه لحظي العاثر ! 
في زيارة صديقتها صفية الصافية التي تقول عنها حميدة كلما التقت بها:
- أنت أجمل ما حصلت عليه في هالدنيا. 
هي صديقتها، ومستودع سرّها منذ عرفتها وهي صغيرة وجارتها التي لعبت معها في أزقة الفريق، في الحيّ الوسطى من الديرة، وفي البيت العود نقشت معها ذكريات لا تُنسى كانت زاهية بمرح الطفولة وألعاب البنات، فلا عجب أن تكون لصيقة بها، وقريبة إلى قلبها.
خلت بها في الفرشة، وكانت سعيدة لأجلها، فهمستها ضاحكة مازحة:
- ماذا فعلت بالخرقة الحمراء؟ 
فانكسفت خجلا، واحمرّت وجناتها حياء وحزنا، وجفلت كالخشبة، حين طرق سمعها هذا السؤال الذي طالما تهرّبت منه حين تلحّ عليه عمّتها وأقاربها، وخاصة في صبح الصّباحية، وما عسى أن تقول لهن؟ 
فتغمغم حميدة، وتنكس رأسها، فترنو إليها صفية بنظرة حانية، وهي تدنو منها:
- حميدة ! 
وانفجرت حميدة باكية، فضمتها صفية بشفقة، وهي ترى عبراتها تنسكب على خديها الأسيلين، وهي تنحب نحيب الفاقد الموتور، حتى هدّأت روعتها، وأطفأت نيرانها المسجورة ..
وبصوت منكسر قصت حميدة وجعها المكنون في صدرها، وهي تتأوه تأوّه الملدوغ، وصفية تصغي إليها متألمة لحال صديقتها التي تغبطها البنات بجاسم.
- ربما أصابته عين الحاسدين! 
.. تعلقي يا مرة لو تحت شجرة ..
ثم تمتمت: 
-اصبري فربما يتحسّن حاله بعد الحوّال! 
أطلقت تنهداتها الساخنة، ونشّفت دموعها، ونهضتا 
استعدادا للحوّال، فالآن عليها أن تستعد لجمع ثيابها وعطوراتها، وأغراضها الثمينة، لتنتقل إلى بيت زوجها في موكب مهيب. 
تحلت بقلادة ذهبية، وبعضا من الحلي والأساور، وتطيبت بعطر خاص، ومداخن البخور. تملأ غرفتها، بينما كانت صفيّة تشرف عليها، وتساعدها على ترتيب حاجاتها، وتضعها في صندوق مبيّت. 
لم يدم الوقت طويلا، حتى اجتمعت النسوة في باحة البيت بانتظار خروج العروس، يستقبلنها بالتتبيت والجلوات الشعبية في جوٍّ بهيج، ويومين عليها قطعًا نقدية ومشمومًا وبعضًا من الحلويات..
رحنا وجينا بها رحنا وجينا بها
أَمَّا تكثرون الممروس وإلا ردينا بها
سبعة خواتم على السارية قومي اطلعي له يالغالية
وينطلق موكب الفرح يقطع الطرق إلى بيت الإسكافي، فقد تمّت تهيئة غرفة خاصة لهما، ودعوات القلوب تهمس بأن ترفَ عليها طيور السعادة، وأن يملأ بيتهما بالبنين والبنات ..
لكنهن لا يعلمن شيئا عن تلك العروس المجروحة، سوى صديقتها التي بدت على وجهها سحابة حزن.
وجاسم غارق في وادٍ من الحزن، يحرّك بيديه سبحته، ينتظر لحظة وصوله لبيتهم؛ ليرمي ثقلا من فوق كاهله، ويتخلص من غصصٍ حبست أنفاسه بين أقرانه وأصحابه، كما يفعل في كلّ نهارات زواجه التي قضاها في بيت حماه . 

شوهد المقال 1209 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية
image

كمال الرياحي ـ #سيب_فارس اطلقوا سراح الدكتور فارس شكري الباحث والمترجم

كمال الرياحي  #سيب_فارس نطالب السلطات الجزائرية الإفراج الفوري على الكاتب والمترجم والناشط المجتمعي الأستاذ فارس شرف الدين شكري والاهتمام بمكافحة الفيروس

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats