الرئيسية | إبداعات الوطن | جعفر يعقوب - البناء العاشق - ١٢-

جعفر يعقوب - البناء العاشق - ١٢-

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
جعفر يعقوب 
 
 
في ليلة الدخلة أوصد باب فرشته بالمزلاج، وها هي حميدة العروس جالسة على فراش قطني مطرز بالنقوش، وراوئح البخور العمانية يفوح عبقها، وطيب فضاء الغرفة الصغيرة. لكنها لم تحرّك شيئا من هيئة جلوسها، وهي تتغطى بمشمر أخضر مطرز بالخيوط الذهبية فوق ثوب النشل بانتظار أن يرفعه جاسم عنها، ويكشف عن حسنها، ليرى عروسه كما تمناها بجمالها ونضارة سحرها، وهي تتصبب خجلا وحياء. اقترب منها بخطوات وبصوت خافض: 
- السلام عليكم.. مبروك يا عروس .. 
وبحياء العروس أجابت: 
- وعليكم السلام .. ولم ترفع عيونها إليه.
ثم مشى خطوتين، وجلس على طرف كرفاية النوم ( سرير الزوجية) تتدلى منها ستائر زاهية ملوّنة، وبقى صامتًا. 
أحسّت حميدة بسكاكين تقطّع أنياط قلبها وتفري أحشاءها، وهي التي تتوقع في ليلة العمر شيئا آخر، بل كانت تشعر بقلق من مغامرة تلك الليلة، وصفتها لها صديقتها التي تزوجت قبلها ببضعة شهور، أو كما وصفت لها الداية بالتفصيل الدقيق حتى تصببت عرقًا.
أعياها التعب وهي تنتظر منه جرأته على فتح كتاب لم تقرأه من قبل، ومعرفة أسرار لا عهد لها بها.. حتى أخذ اليأس يدب إليها وينشر عليها شباكه العنكبوتية..
طفرت دمعة من عينها حملت كل ما يعتمل في قلبها من حسرة وألم، وامتزجت بكحل عينها حتى غرقت بدموعها بنشيج من لهيب قلبها المكسور كالإبريق.
كانت الشموع تسترق أنينها وترقص على وقع جرحها وقلبها المتثلّم، وإبريق الماء الفضي، ووجبة العشاء التي أعدّت للعروسين بلا نكهة ولا طعم .. حتى هو - وهو يشيح بوجهه - لم يقترب النوم من جفنيه، رغم جسده المتعب، وهل يلامس النوم جفنا يتعذب كالسجين، وقلبا تحطمت أحشاؤه مرارة لإمرأة يسقيها كؤوس الغمّ بلا ذنب إلاّ إنها فُرِضَت عليه زوجة وشريكة حياة بلا رغبته؟ فذاقت علقم الحزن بلا جريرة سوى أنها رضيت به زوجًا! 
وما حيلته هو وقلبه يتمزق لفراق فاطمة التي أحبها واختارها قلبه طوعًا؟ 
ولا تزال تنتظره؟ كيف له أن ينهي عذابهما؟ ما أقساه هذا الليل الثقيل يدب بطيئا موحشًا! متى تتسلسل خيوط الفجر، وترفع الصبّاحية نوافذها؛ ليفرّ من عذابات هذه الليلاء المقفهرة! 
نزلت الشمس، فجاءت النسوة لبيت العروس يحملن على رؤوسهن زبلان الخوص مملوءة بالخبز والحلوى الطازجة والمشموم، ويؤدين الطقوس الشعبية التي يتعارفون عليها ب" الدستار "في صباح الصبحة متفائلين بأصبوحة هنيئة وزواجًا ميمونًا للعروسين

شوهد المقال 1648 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ ميلاد

خديجة الجمعة  واقترب ميلادي فما هي إلا أيام تفصلني عنه. أحببت عيد ميلادي، لأنه ليس فقط عيد ميلاد يغنى به . لا بل وبالصدفة البحتة .
image

الذكرى السنوية الأولى لرحيل الدكتور الشيخ عشراتي

الوطن الثقافي   منذ سنة بالضبط خسرت البيض ركنا من أركانها، وارتاح الكثير من الجبناء لرحيل قلم أزعجهم كثيرا، لمس الراحل كل النقاط بكل شجاعة، ولم يخش
image

أحمد سليمان العمري ـ كورونا المتحوّر: هل اللقاح فعّال ضد الطفرة الجديدة؟

د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف  يُعتبر عيد الميلاد هذا العام في بريطانيا هو الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية. قبل أيام من نهاية الفترة الانتقالية لخروج الأخيرة
image

وجيدة حافي ـ ما ذنب الحُكومة إذا لم يتحرك الملك والرئيس

وجيدة حافي كل الشعوب العربية تُطالب بإسقاط حُكوماتها وتغيير وزرائها عند أي زلة أو خطأ بسبب فشلهم في تحقيق التنمية
image

عفاف الصادق ترشة ـ هالة عبسي وتغيير نظرة المرأة السوفية للرياضة

عفاف الصادق ترشة    المتتبع للتغيرات الإجتماعية الحاصلة خلال السنوات الأخيرة في الجنوب الجزائري وفي ولاية الوادي تحديداً ، تأثيراً ملموساً على نظرة المجتمع السوفي الصحراوي "
image

رشيد زياني شريف ـ سخرية الأقدار؟ بل "كلُ نفسٍ بما كسبتْ رهينةٌ"

د. رشيد زياني شريف  يوم 16 يناير 2020، يصادف الذكرى 29 لعودة بوضياف من منفاه، على رأس المجلس الأعلى للدولةHCE بعد انقلاب 11 يناير 1992،
image

مريم الشكيلية ـ وجوه متشابهة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان  يا سيدي....الحزن توأم الشتاء وبملامح خريفية......عندما يغزوك الحزن تنكمش مشاعرك ويتقلص فرحك...كذا الشتاء يجعلك متشبثا" بدفئ سترتك ويديك متشابكة وكأنها تشعل
image

.شكري الهزَّيل ـ ذباب الاستبداد والفساد!!

د.شكري الهزَّيل تبدو الأمور أحيانا كثيرة خارج النص واحيانا بكامل نصها وأخرى بلا نص ولا معنى ولا فحوى عبر ازمان تزمَّنت زمانها وأماكن تمكَّنت مكانها
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats