الرئيسية | إبداعات الوطن | جعفر يعقوب - البنّاء العاشق -١١-

جعفر يعقوب - البنّاء العاشق -١١-

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

جعفر يعقوب 

 

 

السماء تتلبد سحبًا سوداء، تتدافع على بعضها، والريح تنثر أزيزا تتناغم معه النوافذ الخشبية، وأغصان شجرة السّدرة تضطرب، وأوارقها تتساقط واحدا تلو أخرى، وفناء البيت خال تلعب فيه الريح كيف شاءت، عدا فاطمة التي وقفت تتشبث بشجرة السّدرة بقوة، حتى لا تجرفها ريح العاصفة، وكأنها تصارع من أجل البقاء في هلع وذعر، وصوت الرعد يزمجر بقسوة بعيون كأنها جمالات صفر ترمي بشرر كالقصر، فيزيد إصرار فاطمة على حضن جذع السدرة بما أوتيت من قوة تحتمي بها من سياط العاصفة الهائجة. ومع لمعان البرق تهطل جيوب السماء بغزارة تغمر فناء البيت، ورويدا رويدا تنقشع السحب الداكنة، وتفرّ الغيوم مذعورة، فتبتسم الشمس، وهي تطلّ بوجهها الضحوك، في نشوة مفعمة بالأمل.
استيقظت فاطمة من حلمها هلعة مضطربة من هذا الكابوس الذي بددّ رغد نومها، فهبّت خائفة تتلمس حائطا تعتمد عليه، وأضواء الغرفة خافتة تتجاوب مع الكابوس المخيف.
خرجت من الغرفة، بينما عاتكة تمازح أمها التي انتصفت العقد الثالث من عمرها، وبمرحها المعهود مالت نحو أمها التي أنهكتها أعمال البيت، وما زالت ترتب بعضًا من أواني مطبخها المتواضع بعد أن تناولت العائلة عشاءها بغياب عميد العائلة، وقالت مبتسمة:
- وين الوالد أبو ناصر غايب الليلة؟ ما حضر على العشا؟ هذا مو من عوايده؟ 
- راح المعامير مدعو على وليمة معاريس. 
- معاريس ؟ الله الله !
واقتربت من عاتكة تهمسها: 
- اخفضي صوتك ! لا تسمع أختك! 
- الليلة زواج جاسم ؟ 
- حبيب فطومة ؟ أوووو الليلة؟ يا ويلي.
- نعم .. لا تخبري أختك.
كانت فاطمة تضع رجلها على عتبة المطبخ وكلمات الأم تطرق سمعها، فنظرن لها بدهشة وصمت خائفتين.
أما فاطمة، فوقفت واجمة برهة متجمدة كالتي أصابها مسّ من السحر، فأر ادت أم ناصر أن تغيّر الموضوع بسرعة مرتبكة، فتشاغلت بعملها.
وعاتكة تتسمّر كخشبة في مكانها، فلم تنبس بكلمة وعيونها تدور بين أمها وأختها.
وقفت فاطمة للحظات على الباب تترنَح كورقة تلعب بها الريح، وهي تنظر لهن ذاهلة،مقبوضة مخنوقة، كأنما جبل يثقل على صدرها، فسقطت على الأرض مغشيًا عليها، فصرخت أمها، وهرعت إليها، وهي تصرخ:
- بنتي .. ماتت بنتي ! 
وهوت عليها معولة تضمها إلى صدرها، وتلملم جسدها النحيف إليها ناحبة:
- فطوم فطوم ..
خرجت بقية العائلة أخوة وأخوات مفزوعين من الغرف على صراخ الأم التي رأوها ممدّدة على الأرض محتضنة فاطمتها العزيزة فتجاوبوا مع صرختها تكاد قلوبهم تطير من الرعب.

 

 

شوهد المقال 1230 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ ميلاد

خديجة الجمعة  واقترب ميلادي فما هي إلا أيام تفصلني عنه. أحببت عيد ميلادي، لأنه ليس فقط عيد ميلاد يغنى به . لا بل وبالصدفة البحتة .
image

الذكرى السنوية الأولى لرحيل الدكتور الشيخ عشراتي

الوطن الثقافي   منذ سنة بالضبط خسرت البيض ركنا من أركانها، وارتاح الكثير من الجبناء لرحيل قلم أزعجهم كثيرا، لمس الراحل كل النقاط بكل شجاعة، ولم يخش
image

أحمد سليمان العمري ـ كورونا المتحوّر: هل اللقاح فعّال ضد الطفرة الجديدة؟

د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف  يُعتبر عيد الميلاد هذا العام في بريطانيا هو الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية. قبل أيام من نهاية الفترة الانتقالية لخروج الأخيرة
image

وجيدة حافي ـ ما ذنب الحُكومة إذا لم يتحرك الملك والرئيس

وجيدة حافي كل الشعوب العربية تُطالب بإسقاط حُكوماتها وتغيير وزرائها عند أي زلة أو خطأ بسبب فشلهم في تحقيق التنمية
image

عفاف الصادق ترشة ـ هالة عبسي وتغيير نظرة المرأة السوفية للرياضة

عفاف الصادق ترشة    المتتبع للتغيرات الإجتماعية الحاصلة خلال السنوات الأخيرة في الجنوب الجزائري وفي ولاية الوادي تحديداً ، تأثيراً ملموساً على نظرة المجتمع السوفي الصحراوي "
image

رشيد زياني شريف ـ سخرية الأقدار؟ بل "كلُ نفسٍ بما كسبتْ رهينةٌ"

د. رشيد زياني شريف  يوم 16 يناير 2020، يصادف الذكرى 29 لعودة بوضياف من منفاه، على رأس المجلس الأعلى للدولةHCE بعد انقلاب 11 يناير 1992،
image

مريم الشكيلية ـ وجوه متشابهة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان  يا سيدي....الحزن توأم الشتاء وبملامح خريفية......عندما يغزوك الحزن تنكمش مشاعرك ويتقلص فرحك...كذا الشتاء يجعلك متشبثا" بدفئ سترتك ويديك متشابكة وكأنها تشعل
image

.شكري الهزَّيل ـ ذباب الاستبداد والفساد!!

د.شكري الهزَّيل تبدو الأمور أحيانا كثيرة خارج النص واحيانا بكامل نصها وأخرى بلا نص ولا معنى ولا فحوى عبر ازمان تزمَّنت زمانها وأماكن تمكَّنت مكانها
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats