الرئيسية | إبداعات الوطن | جعفر يعقوب - البنّاء العاشق - ١٠-

جعفر يعقوب - البنّاء العاشق - ١٠-

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

جعفر يعقوب 

 

كانت ليلة جمعة مباركة، والقمر في ليالي البيض ينشر لونه الفضي في السماء، وأنغام الفرح ترسم ريفًا من الأهازيج، ودقات الطارات والطبول تقيم حفلا بهيجًا في المعامير المعمورة. شباب يجتمعون وضحكات الفرح تداعب شفاههم، وصبيان تتدافع لاهية في أجواء العرس، بينما كان الرجال يجهزون الوليمة، ويستقبلون الضيوف بحفاوة، وكلمات التبريك وعبارات التهاني، وآمال الدعوات تغرّد حالمة بأن تدوم الأفراح والليالي الملاح .. وفي دكان الحاج عنتر اكتظت الأيدي مزدحمة، لتتناول مشروب الكوكا كولا من بركة ضيافة المعرس. بينما كان أصدقاء جاسم ورفاقه يتنادرون مزاحا وضحكًا، في الوقت الذي كانوا ينتظرون الشاب مهدوي يقود زفة المعرس بأهازيجه وأغانيه الشعبية التي يحفظونها، ويرددونها معه، وهم يصفقون فرحين، يمشون من بيت العريس حتى مسجد القرية؛ حيث يؤدي جاسم المعرس ركعتي صلاة الزواج، ثم يتجهون لبيت العروس وفي أيديهم الشموع والقناديل تضيئ لهم الطريق في ركب بهيج، يتقدمهم الملا محمد والشيخ محسن وأقاربه، بينما جاسم في بشته وثيابه الجديدة المبخرة بالطيب، وعقال الصوف والغترة الخليجية، وفي يده مسبحة من العقيق.. ويرتفع صوت مهدوي مغردا بصوته الجهوري:
ياسامع الصوت صل على النبي*** أول محمد وابن عمه علي
ياسامع الصوت صل على الرسول *** وعلى أبو حسين صل على النبي*** أول محمد وابن عمه علي عرج نبينا لعد سابع سما*** شاهد الجنات و أهلها منعمه..
فيضفي مهدوي جوًا من ليالي الخيال البديعة، ملوّنة بمشهد درامي من الفلكلور الشعبي الجميل، ولا ريب فهي زفة العرس وأي عرس، والابتسامات توقد في السماء حفلا من النجوم تشاركهم عرسهم في مشهد حافل بالروعة. وأحمد الهدّار واحد ممن حضروا ليشارك عائلة الإسكافي أتراحهم وبركة وليمة العشاء، داعيًا لجاسم بالبركة والهناء رغم ما ينغصّ قلبه من حال فاطمة ابنته.
بينما وحده جاسم هو الغريب في هذا الجمع الغفير، وكأنه يمشي إلى مأتمه، أو في موكب جنائزي حزين، وحده الذي يسير بخطوات ثقيلة، تتقاذفه امرأتان، أحدهما بثياب سوداء، متجلببة بمقنعة حالكة، وأخرى بفستان أخضر مطرّز ، وهو بينهما تائه كقشة تتقاذفها ريح عاصفة.
قطعت الخطوات أزقة القرية عائدة المسجد، وغناء النسوة وولواهن يقطع أهازيج الرجال وهن يضربن الدفوف وعلب الصفيح، فترتفع وتيرة الفرح، ويشعل صخب العرس، بينما راح رفاقه وذووه يتبارون في تقديم التهاني له ممزوجة بقبلات سعيدة متمنين له الرفاه والسعادة في عش الزوجية، ولم ينسَ بعضهم من خاصته أن يهمس في أذن جاسم بكلمات مشفّرة؛ لتذكيره على سبيل المزحة أو جادا ليقتبس منه خبرةً، وهم يضحكون، حتى انسلّ آخرهم.
وتحاوطت به النساء، وهن يغنين أهازيجهن، ممزوجة بهتاف" ألف الصلاة والسلام عليك يا رسول الله محمد" والشموع مضاءة تتراقص في أطباق خاصة زيّنت لزفاف العروسين.. حتى قضين وطرا من الغناء، فأخذته أمه وأخواته إلى دار العروسة " الفرشة" التي أعدت خصيصًا لهما في بيت أبيها، وزينت جدرانها بالمرآيا والمناظر الزجاجية والستائر الملوّنة، والسناحات الحمراء ، وجمّلت بالمفارش الخاصة، وأسرجت بالشموع والقناديل. وعاتكة العروسة تنتظر قدوم عريسها بلهفة في خجل وحياء، فتلك ليلة العمر التي تنتظرها نظيراتها، وقد تهيأت لها بثوب النشل الأخضر، وتزينت بنقوش الحناء وأخص العطورات.
خرجت الدّاية من غرفة العروس وقد وصّتها بما يجب أن تقوم به، وعلّمتها بما يلزم أن تؤديه لزوجها في ليلة الدخلة، وذلك بعدما سمعت الداية طرق الباب، وعلمت بأنه العريس جاسم.. أغلقت الباب خلفها، وهي تصرخ مولولةً بفرحة: مبروك يا معرس، منك المال ومنها العيال.

 

 

شوهد المقال 1091 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ ميلاد

خديجة الجمعة  واقترب ميلادي فما هي إلا أيام تفصلني عنه. أحببت عيد ميلادي، لأنه ليس فقط عيد ميلاد يغنى به . لا بل وبالصدفة البحتة .
image

الذكرى السنوية الأولى لرحيل الدكتور الشيخ عشراتي

الوطن الثقافي   منذ سنة بالضبط خسرت البيض ركنا من أركانها، وارتاح الكثير من الجبناء لرحيل قلم أزعجهم كثيرا، لمس الراحل كل النقاط بكل شجاعة، ولم يخش
image

أحمد سليمان العمري ـ كورونا المتحوّر: هل اللقاح فعّال ضد الطفرة الجديدة؟

د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف  يُعتبر عيد الميلاد هذا العام في بريطانيا هو الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية. قبل أيام من نهاية الفترة الانتقالية لخروج الأخيرة
image

وجيدة حافي ـ ما ذنب الحُكومة إذا لم يتحرك الملك والرئيس

وجيدة حافي كل الشعوب العربية تُطالب بإسقاط حُكوماتها وتغيير وزرائها عند أي زلة أو خطأ بسبب فشلهم في تحقيق التنمية
image

عفاف الصادق ترشة ـ هالة عبسي وتغيير نظرة المرأة السوفية للرياضة

عفاف الصادق ترشة    المتتبع للتغيرات الإجتماعية الحاصلة خلال السنوات الأخيرة في الجنوب الجزائري وفي ولاية الوادي تحديداً ، تأثيراً ملموساً على نظرة المجتمع السوفي الصحراوي "
image

رشيد زياني شريف ـ سخرية الأقدار؟ بل "كلُ نفسٍ بما كسبتْ رهينةٌ"

د. رشيد زياني شريف  يوم 16 يناير 2020، يصادف الذكرى 29 لعودة بوضياف من منفاه، على رأس المجلس الأعلى للدولةHCE بعد انقلاب 11 يناير 1992،
image

مريم الشكيلية ـ وجوه متشابهة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان  يا سيدي....الحزن توأم الشتاء وبملامح خريفية......عندما يغزوك الحزن تنكمش مشاعرك ويتقلص فرحك...كذا الشتاء يجعلك متشبثا" بدفئ سترتك ويديك متشابكة وكأنها تشعل
image

.شكري الهزَّيل ـ ذباب الاستبداد والفساد!!

د.شكري الهزَّيل تبدو الأمور أحيانا كثيرة خارج النص واحيانا بكامل نصها وأخرى بلا نص ولا معنى ولا فحوى عبر ازمان تزمَّنت زمانها وأماكن تمكَّنت مكانها
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats