الرئيسية | إبداعات الوطن | جعفر يعقوب - البنّاء العاشق -٧-

جعفر يعقوب - البنّاء العاشق -٧-

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

جعفر يعقوب 

ينطق الحاج عبد الله من الصباح الباكر إلى عمله لوضع اللمسات الأخيرة على عمله في بيت الهدار، بصحبة رفيقيه، ولكن تخلف واحد فقط، نعم، هو جاسم الذي أقعده الحمى، وأعاقه المرض. جمنذ الجمعة المنصرم؛ لم يبدُ العريس الشاب كما كان في فتوته وأريحيته، مغموما يحمل على قلبه جبلا من الحزن، وسحابة سوداء تكسو وجهه القمحي. يجلس طويلا لوحده منعزلا عن أقرانه، ولم تعد تستويه مشاركة أصدقائه في رحلة صيد الطيور البرية، وهو الذي يحترفها أكثر من غيره، ويعرف حبائلها، ويجيد حركاتها كصائد هاوٍ ومعلم خبير بفنه.
انقلبت حياته إلى نكد غير معهود به، ولم أحد يعرف سرّ هذا التحوّل، فقط أخوه عبد الله يدرك شيئا من الحقيقة، وإن لم يجزم بها. وأصدقاؤه يستفزونه على الكلام عن حياته الجديدة وسعادة الخطوبة مع شريكة الحب فيلوذ بالصمت، والإعراض، فيعلقون مازحين ..
- الخطوبة أسرار يا جماعة، بس كلها حلاوة .
- علمنا يا جاسم من هالأسرار، حتى نستعد للزواج.
- متى يجي موعدنا؟ متى نشوف النعيم. 
فيضحك الجميع مستمتعين في أمسية يكون جاسم نكهة متعتها.. وأحيانا ترتفع القهقهات يشارك فيها جاسم بتعليقاته الساخرة أيضا، فتروّح عن نفسه التي ضاقت بها الدنيا، كلما عاش في صراع مرير بين ما يريده قلبه، متعلقًا بفاطمة، وواجبه نحو خطيبته وابنة خالته التي يرى أنه جنى عليها بصمته وخضوعه لإرادة عائلته، وسلطة أبيه، وهو الذي كثيرا ما تمرد على الأوامر أو عبّر عن انزعاجه. ففي كلا الحالتين هو جانٍ عليهما، لكن هواه مع فاطمة، فقد سكنت قلبه، ولوّنته بطيف نسائمها ورقة أحاسيسها ونظراتها الشاعرية الدافئة، فهي حاضرة معه رغم بعدها، يستحضر مشهد لقاءاته معها، يستنطقها في مخيلته، فتضحك روحه محلقة في سرب من السعادة.
وحميدة اللطيفة المهذبة تقترب من جاسم، فتشعر أنه بعيد منها، غريب عنها، وهي ابنة السادسة عشرة ربيعا تغرق في حلم جميل، وتغرس الأمل في نفسها بأن تعيشه مع جاسم، لكنها تجد هذا الأمل بعيدا، وتأمّل أن تكون تلك هي البداية فقط، وربما هو الحياء الذي يبعده عنها، وريثما يزول يعود جاسم فارسها الذي تطير معه على جناحيه ويحلق بها في سماء البساتين أو يطيران معا وراء أسراب النوارس المهاجرة في بهجة دافئة، ويضمها لصدره فتنتشي كزهرة برية هطلت عليها غيمات الربيع فكستها هيئة ساحرة وجمالا بديعا.

 

 

شوهد المقال 1516 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ ميلاد

خديجة الجمعة  واقترب ميلادي فما هي إلا أيام تفصلني عنه. أحببت عيد ميلادي، لأنه ليس فقط عيد ميلاد يغنى به . لا بل وبالصدفة البحتة .
image

الذكرى السنوية الأولى لرحيل الدكتور الشيخ عشراتي

الوطن الثقافي   منذ سنة بالضبط خسرت البيض ركنا من أركانها، وارتاح الكثير من الجبناء لرحيل قلم أزعجهم كثيرا، لمس الراحل كل النقاط بكل شجاعة، ولم يخش
image

أحمد سليمان العمري ـ كورونا المتحوّر: هل اللقاح فعّال ضد الطفرة الجديدة؟

د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف  يُعتبر عيد الميلاد هذا العام في بريطانيا هو الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية. قبل أيام من نهاية الفترة الانتقالية لخروج الأخيرة
image

وجيدة حافي ـ ما ذنب الحُكومة إذا لم يتحرك الملك والرئيس

وجيدة حافي كل الشعوب العربية تُطالب بإسقاط حُكوماتها وتغيير وزرائها عند أي زلة أو خطأ بسبب فشلهم في تحقيق التنمية
image

عفاف الصادق ترشة ـ هالة عبسي وتغيير نظرة المرأة السوفية للرياضة

عفاف الصادق ترشة    المتتبع للتغيرات الإجتماعية الحاصلة خلال السنوات الأخيرة في الجنوب الجزائري وفي ولاية الوادي تحديداً ، تأثيراً ملموساً على نظرة المجتمع السوفي الصحراوي "
image

رشيد زياني شريف ـ سخرية الأقدار؟ بل "كلُ نفسٍ بما كسبتْ رهينةٌ"

د. رشيد زياني شريف  يوم 16 يناير 2020، يصادف الذكرى 29 لعودة بوضياف من منفاه، على رأس المجلس الأعلى للدولةHCE بعد انقلاب 11 يناير 1992،
image

مريم الشكيلية ـ وجوه متشابهة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان  يا سيدي....الحزن توأم الشتاء وبملامح خريفية......عندما يغزوك الحزن تنكمش مشاعرك ويتقلص فرحك...كذا الشتاء يجعلك متشبثا" بدفئ سترتك ويديك متشابكة وكأنها تشعل
image

.شكري الهزَّيل ـ ذباب الاستبداد والفساد!!

د.شكري الهزَّيل تبدو الأمور أحيانا كثيرة خارج النص واحيانا بكامل نصها وأخرى بلا نص ولا معنى ولا فحوى عبر ازمان تزمَّنت زمانها وأماكن تمكَّنت مكانها
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats