الرئيسية | إبداعات الوطن | هادي الحسيني - قصائد أوسلو

هادي الحسيني - قصائد أوسلو

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

هادي الحسيني

 

مَيّلان ثلجي 

 

مائلٌ هذا الشتاء

 وفي أطرافهِ تختبىء المدينة

 الثلج ضيف صفاء الروح

وانكسار مسافات المنفى

قيود الذل  وتحطيم

 ...وانتهاك سر الجمال

الثلج يغطي قباب الرذيلة

 وتبدو مجردة من القسوة

مائلُ هذا الشتاء

كما قلبكِ حين يميل على عجلِ

الريح لا ظلّ لها

ولا ملامح تتجمل بها

وفي ليل الثلج ، أجلس وحدي أتأملكِ

 وأنتِ تعضين شفتيكِ الورديتين

 نكاية بالثلج

ونكاية بالمدينة

مائلٌ هذا الشتاء

كما شفتيكِ ..

Oslo 2014

 

أجساد ترتدي الضوء

 

لا ظلامَ في الليل النرويجي

 ولا ألسّنة من لهب فوق البحر .

 مثل طائراتٍ ورقية حلّقت بخيوط السماء

تتدلى البيوت من الجبال

لا غبارَ على النوافذ الأنيقة

 ولا غبار ينال من مرضى الربو المزمن

 السماءُ تقترب من الارض

 والقمرُ يصبحُ في متناول الأيدي حين يكون بدراً

 لا شمسَ خجولةٌ ها هنا

ولا عسس يحملون بنادقهم

 النساءُ تتعرى في الحدائق

وتبدو الاجسادُ البيضاءُ مثل الهٍ يقفُ مبتسماً

تنقلبُ تلك الأجساد لتجعلَ الشمسَ تدخلُ ظلالها

 احياناً أرى أجساد النساء العاريات مثل شلال ذهبي

أو نهر من الماس يجري بهدوء باتجاه الشبق

 تزدحمُ الحدائقُ بالنساء الشقراوات

وهن يلبسن أشعةَ الشمس كثياب منام

يقرأن كتب الروايات العالمية لتمرين العقل

لا تحرشات

ولا مضايقات تعيق راحة جسد المرأة المسترخي

 نظرات خجولة لرجال جاءوا

 من دول لا تسمح للاجساد بالتعري

 يسترقون النظرات

ويسيل لعابهم دون شعور

 أحيانا أمرق  بين تلك الحدائق ،

 أستنشقُ رائحة الفايكنك

استنشق رائحة ابن فضلان

وهو يؤسس لاولى خطوات المنفى

كان النرويجيون مبهورين بشحنتهِ السمراء

شاهدتُ أجساد النساء وهي تنقلب

ذات اليمين وذات الشمال

ومرات أرى جسد المرأة وهي تستلقي على ظهرها

مثل نبيٍ حاصره قومه

 ينخدش الحياء عند الرجال

أفكّرُ بحماقات الريح الباردة

 وهي تمّر على تلك الاجساد لتجعلها طرية

 وفي زاوية الحديقة البعيدة ،

 التفتُ يميناً

ينقلب الجسد ؛

 فيستكن على بطنه 

أبتسم لمغامرات استلقائه

 تصعد الروح منتشية

القلب يخفق وهو يشاهدُ تلك الاجساد

 لا ظلامَ في الأفق

 لا شمسَ تخرج من تقويمها

 ولا اقمارَ تزدحم فيها السماء

الاجساد ترتدي الضوء ..

Oslo 2014

 

شارع كارل يوهان

رذاذُ مطر الصيف الذهبي

 يغطّي شارع كارل يوهان *

 بشحنات من الجمال المنتشر

في أرجاء المدينة ،

في الصباح يمتلىء الشارع بالعمال والتجار

 والمتسولين والباعة المتجولين

وعبور المارة من تقاطعات

تدخلها عجلات تتسابق مع عجلة الزمن

الكل يروم الوصول الى مبتغاه

وأقداح القهوة البلاستيكية في ايديهم يرتشفون ثمالتها

الشارع يفضي إلى قصر الملك ( هارالد *)

ومبنى البرلمان الذي يجلس خلفه

كحوليون ومدمنون يضعون لافتة أمامهم تشير الى جوعهم 

 )  أنا جوعان jeg er sulten(

سيارات الشرطة تراقب الشارع عن كثب

لا ضوضاء في الشارع المزدحم بالأمل

بينما رياح بحر الشمال القريب

كأنها الرئة التي يتنفس منها

في الليل ينقلب المشهد رأساً على عقب

وكأنك في مدينة أخرى

يمتلىء الشارع بالنساء الجميلات

اللاتي يشبهن المدن الجميلة ،

 وينظرن الى المارة بشغف

يمتلىء باللصوص وبائعي الحشيش والمخدرات

وفي الزوايا البعيدة للشارع

تقف نسوة افريقيات وأوروبيات

يعرضن أجسادهن لعشاق الجنس المبتذل

الافريقيات اشكالهن مقرفة

وذوات مؤخرات متهرئة 

البارات والمراقص تخرج الى الواجهة

موسيقيون يعزفون على آلاتٍ قديمة

قبعاتهم تفترش الارض

ومفتوحة باتجاه السماء تستقبل النقود المعدنية

الشارع يترنح ويهتز

مثل شجرة تحاول الريح اقتلاعها ،

 بالونات بحجم كبير تعرض اعلانات لشركات تجارية ،

 احيانا يفجرها الخمارون

فتحدث اصواتا تشبه أصوات الموت

 أرتجفُ منها 

وتجعلني أستذكر بغداد 

دوريات الشرطة تطارد باعة المخدرات

كأنك تشاهد مطاردة لفلم هوليودي 

الكثير من الضوضاء تنتاب الشارع في الليل

بينما عمال التنظيف مستمرون في عملهم

..............

اعرف جيداً شارع كارل يوهان منذ أربعة عشر عاما

يوم جئت تلك البلاد

لاجئاً من جحيم بلادي

وأعرف الشارع حين يكون فرحا

وأعرف رقصات رواده

وحماقات مدمنيه

أكثر مما كنت أعرف ظلّي الذي لا يعرفني ..

 

*شارع كارل يوهان : هو شارع المشي داخل العاصمة النرويجية أوسلو ، ويعتبر من أجمل الشوارع ويقع في وسط المدينة ، وكارل يوهان هو ملك سويدي حكم النرويج قبل مئات السنين .

هارالد : ملك النرويج الحالي .

 

شارع الهوى

العصافير تحلق عالية العشق

وبريبة تنظر الى كسرة الخبز

مثلما في شارع للهوى

النساء  ينظرن الى المارة .

تمّر الرياح مثل حصان جامح

 يحاول النيل من اجسادٍ عارية

بنات الهوى بلا مأوى

الفقر البائس ينخر احشاءهن

في شارع يطل على بحرٍ مكتظ بالفنارات

 على سواحله يكثر صيادو اسماك (اللاكس) *

 النساء يبعن الهوى على ارصفة صدئة

الهوى يثقل المشاعر

والهوى جراح لا تندمل

الجراح مثقلة بآلام لا تصهرها نار

ولا يطفيها ثلج

في شارع الهوى الفتيات الجميلات

 يذبلن من الوقوف الممل

يهمسنَ للرجال النزقين بشفاههن

صلبَ عليها العديد من الكهنة

قبل الف من الذل

او بحركة رمش أطول من روح الليل

 خطواتهن مرتجفة

يشع جمال بنات الهوى

حين يعكس القمر ضوءه على البحر

تشتعل الفنارات

يشتعل الشوق

في شارع الهوى لا يباع القلب

الاجساد وحدها ترتكب الرذيلة  ..

7/5/2014

شاعر عراقي، النرويج

alhussaini65@hotmail.no      موقع كيكا 

شوهد المقال 1651 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بوداود عمير ـ مارادونا ..شي غيفارا الرياضة

معظم صحف العالم اليوم، تحدثت عن رحيل مارادونا، الظاهرة الكروية العالمية؛ صحيفة "ليمانيتي"، أفردت غلاف صفحتها للاعب الارجنتيني، ونشرت عددا من المقالات عنه موثقة بالصور.
image

نجيب بلحيمر ـ وهم الحل الدستوري

نجيب بلحيمر  ما الذي يجعل كثيرا من الناس مطمئنين إلى عواقب تطبيق المادة 102 وإعلان حالة الشغور في منصب الرئيس؟لقد كان "المسار الدستوري" الذي فرضته السلطة
image

محمد هناد ـ تطبيق المادة 102 من الدستور أضحى أمرا ضروريا

د. محمد هناد  في هذه الفترة العصيبة من جميع النواحي، تجد الجزائر نفسها من دون رئيس دولة منذ أكثر من شهر. المعالجة الإعلامية المتصلة بمرض الرئيس
image

العربي فرحاتي ـ أبناء العمومة يلتقون ..في نيوم

د. العربي فرحاتي  قبل أزيد من أربعين سنة خاطب السادات الإسرائيليين ب "أبناء عمومتي" عند زيارته التطبيعية الأولى من نوعها في العلاقات العربية الاسرائيلية.. اليوم أعلن
image

عبد الجليل بن سليم ـ رسالة كريم طابو في ميزان السياسة

عبد الجليل بن سليم  أولا اتفهم الدافع الوطني الذي دفع كريم طابو لكتابة رسالة تنديد لم صرح به رئيس فرنسا حول الجزائر و تبون و دعهمه
image

عثمان لحياني ـ في ما يجب أن يقال لماكرون

عثمان لحياني  لا حكم على النوايا ، ولا حق لأحد مصادرة حق الغير في ما يراه فعلا سياسيا ، يبقى أن المضمون الوحيد الذي يجب أن
image

جيجيڨة براهيمي ـ بين الكونغرس الأمازيغي والجامعة العربية / الفصام الجغرافي والنكوص التاريخي العابر للكركرات بالصحراء الغربية.

د. جيجيڨة براهيمي بين هذا وذاك يعيش بعض الجزائريين أوهامهم بالاحتماء وبالانتماء . فريق باسم الأمازيغية يوالي المغرب بحجة احتضانه للكونغرس العالمي الامازيغي بالرباط؛
image

شكري الهزَّيل ـ جيش التنسيق الفلسطيني الى اين؟!

د.شكري الهزَّيل الغابة الفلسطينية تتسع ووراء كل شجرة تختبئ غابة أخرى من الاحاديث والاقاويل والمجموعات والملتقيات والنقاشات الى حد أصبحت فيه الخيانة الوطنية العلنية مجرد وجهة
image

محمد بونيلرسالة مفتوحة إلى السيد وزير المجاهدين..."في الجزائر الجديدة"!

محمد بونيل في صبيحة هذا اليوم الأحد 22 نوفمبر 2020، أفتح قوس (لهذا الشهر رمزية عظيمة، ففي الفاتح من شهر نوفمبر من عام 1954،
image

خديجة الجمعة ـ طال الغياب

خديجة الجمعة   هناك أعاصير في القلب فجرتها في لحظة انهيار. وتاهت مني الكلمات، فلم أجد أمامي إلا لوحة وألوان وأصبحت حينها كالمجنونة ارسم لكن ، هذه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats