الرئيسية | إبداعات الوطن | أديب كمال الدين ...... محاولة في الرثاء

أديب كمال الدين ...... محاولة في الرثاء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
أديب كمال الدين
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

(1)

في الأربعين

في العامِ الأربعين

جلستُ على بابِ الحُلْم.

كان الحُلْم نحيلاً كموعدٍ ضائع 

طيّباً كنارٍ بدوية

وكان ورقُ اللعبِ يظهرُ صورته

بالتاجِ وبغيره

في الزيّ الرسميّ وبالعقال.

فانتبهتُ إلى صمته

وبكيتُ رقّته اللؤلؤية.

(2)

في الصيحةِ الأربعين

قلتُ:

أيها الحلم

يا مَن يظهر ورقُ اللعبِ صورته

يميناً ويساراً

يسارا ًويميناً

كم افتقدنا عطفك

كم افتقدنا ركوبكَ الخيلَ والمساءات

سائلاً عنا نحن الحروف التي بلا نقاط

والنقاط التي بلا مستقبل

والمستقبل الذي بلا معنى

والمعنى الذي بلا مغزى

والمغزى الذي يقودنا بوحشيةٍ إلى ساحةِ الموت.

(3)

في الليلةِ الأربعين

سقطتْ صيحتي 

فجمعتُ زجاجها بلساني الجريح.

كانت الصيحةُ مرسومةً بالحاء

كانت الصيحةُ طفوليةً كالماء

قلتُ:

يا مَن يظهر ورقُ الزمنِ صورتهُ النحيلة

أعلى وأسفل

أسفل وأعلى

أنتَ إلى الهاءِ أقرب

وأنا إلى الحاءِ أقرب.

فكيف آسى على جبينكَ الملكي 

أنا الذي بنيتُ المأساةَ بدمي

وفراري من الأسدِ المزيّفِ الذي أكل كبدي؟

(4)

في الخزانة الأربعين

تضاءلت الشموسُ واختفى كلُّ شيء 

لم تكن دجلة بمدادِ الحبر مرسومةً 

ولا بمدادِ الدم

ولا بأيّ شيء

كأنّ دجلة لم تكن!

فعجبتُ من تخاذلي 

وارتباك رواياتي 

لكنّ خزانتكَ – خزانة التاريخ – أعجب.

وروايتك – رواية المقهورين – أتم.

(5)

في الطعنةِ الأربعين

أجلسُ قرب شجرتكَ: شجرةِ التين

وأقول لها:

يا شجرة مَن تظهرُ الأشجار صورته 

كلّ آن ٍوحين

ها أنذا قربكِ في عواصمِ الجوع

أدعو الله أن يؤيدكِ بالثمر

علّي أشبع 

ويؤيدكِ بالماء

علّي أرتوي

ويؤيدكِ بالكتابة

علّي أكتب نشيدي للحلم

الذي يظهر الترابُ صورتهُ

طيّبا كموعدٍ ضائع 

نحيلاً كنارٍ بدوية.

(6)

في البابِ الأربعين

لم يكن الحلمُ ليأبه لصيحاتي وحشرجتي

لم يكن يأبه لعريي وضياعي. 

كان الحلم ُهناك…

ليس مع ملكاته 

ليس مع خدمهِ وحشمه

ليس مع حراسهِ وعرشهِ وذهبه 

ليس مع من يأتمرون بإشارته

كان الحلمُ هناك…

مقتولاً

كحرفٍ سقطَ من فمٍ أخرس 

كموعدِ حبّ مزّقته السكاكين

كنارٍ طيّبةٍ بالتْ عليها الكلاب.

شوهد المقال 1553 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين
image

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ
image

محمد هناد ـ التعديل الوزاري والجزائر تدي الإستقلال

د. محمد هناد   الشكل الذي أتى به «التعديل» الوزاري الأخير لم يكن منتظرا ؟ لاسيما بعد تلك النبرة الساخرة التي سبق لرئيس الدولة عبد المجيد تبون

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats