الرئيسية | إبداعات الوطن | حوار مع الشاعرة العراقية ابتسام إبراهيم الاسدي

حوار مع الشاعرة العراقية ابتسام إبراهيم الاسدي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

حاورتها : فــيروز البكري
إيقونة نصر مثبتة على شاشة الحياة أتقنت فن الوقوف على الجليد و التدفأ بنيران الكلمات , اخفت كتاباتها خوفا عليها من الهذيان , قرأت تلك الكلمات على قلوب احتضنتها باكرا .. لتتلقف الصحف قصائدها المعطرة بالتحدي لواقع أصم دخلت المعترك بثقة واتزان يغريانك بالتطلع إليها ,تاريخ مولدها حكاية كذبة نيسان مطرزة ببريق 1980
انها ابتسام إبراهيم بغدادية العطر وبابلية الملامح ...كيف عرفت ان الشعر عالم يحتويكٍ؟
الشعر عالمي الذي انتمي إليه واعرفه ولا شأن لي بكل الوجوه المتعبة التي تشبهني حتى لو طالعتني كل يوم في المرآة , عرفته حين حفظت قصيدة طويلة لعبد الرزاق عبد الواحد وعمري عشر سنوات..عائلتي الأولى زرعت فيَّ الخوف من الشعر واعتبروه محرما .. عائلتي الثانية انقسمت بين مؤيد ومعارض أما أنا فأراه سبيلي الوحيد للخلاص ,فكتبت وكتبت وقرأت سرا كل ما مر في أناملي من حروف فكنت قصيدة تكتب نفسها وتخشى إن يطالعها الآخرون
سميتك قابيل فاغتيل نقائي ..من الذي اغتال نقاء ابتسام؟
إلى ألان ,, لم أرخ سدولي لعاصفة الاعوجاج التي سادت المجتمع ولم أدنس للكلمات ثوب ..قابيل مجتمع شرير أغض الطرف عن حسنات الآخرين واستبسل باحثا عن سيئاتهم قابيل غدرٌ ينمو في أحشاء المرضى والحاقدين ,حسدٌ عبث بالناس فأوصل البلد إلى جرف هارِ.. هل سمعت يوماً إن أحدا سمّى ابنه هابيل؟؟ نحن أناس نميل كل الميل إلى قتل الضحية وتمجيد الظالمين.

أمي بكت لما ولدتني كائنا بشريا...ماذا قدمت لك الأمومة المبكرة وماذا أخذت منك؟
قدمت لي حنان والدتي الذي فقدته طفلة وابتسامة بريئة حين تغرد أطياف الحزن بوجهي قدمت لي الاستقرار النفسي الذي تسعى له كل أنثى وتضاريس تمددت بملامحي قبل أوانها, أخذت مني حريتي وهدوء أعصابي وفنجان قهوتي المعلق ,أخذت مني الوقت الذي احتاجه لقراءة شكسبير وماركيز و السياب وقباني والسمان وعمارة بل امتدت أصابعها لتقلق راحة يدي حين احتضن لافتات مطر.
كان عليه أن يختار طريقه ...كيف أخطأت الطريق ابتسام؟
ثلاث سنوات من عمري قضيتها في الهراء ومازلت ابحث عن اقرب سلة مهملات لأزج ببقاياها .. وما عداها فلا ندم ,, أدرك إن كل قدر يجب ان يأخذ حيزه ولا مناص للتذمر,أدرك أن للسماء شؤونا قد لا تتفق وأحلام اليقظة لذا أنا مقتنعة بما يدور في رأسي وما يحدث تحت وطأة هذا العالم الغريب.
اشعر إن احدهم قد وضع جائزة على رأسي...أي الجوائز اقتربت من هواجسكِ؟
لا جائزة أكثر من بقاء ضميري نقيا ,, وان أنام كل ليلة ولا غبار يعج برأسي أو زوبعة تخنق جمراتي ...لاشيء محدد استقر في ذاتي, كلها عندي غالية وابتسامة الحضور حين أعانق المنصة بحنجرتي.. تكفيني.
القصيدة بقايا وسادة تحمل إطلال التمني ...أي قصيدة تقصدين؟
القصيدة وحي ينزل على غير نبي فيصاب الحبر بالهستيريا إن لم يدون القصيدة رائحة الدفاتر قبل أن تمر عليها ترهات المحبرة ,, هي وجدان يهتز في الروح وليست قرارا يتخذ ومن يدعي ان له طقوسا في الشعر ابلغيه أن يصحح طقوسه لان الوحي قذف في القلوب ونقر في الأسماع.
أنا اقرأ وفي فمي ألف كتاب وكتاب لم يقرأ بعد... لمن تقرأين ؟
لا فرق عندي بين اسم لامع وآخر لم ينل الشهرة بعد فالشهرة والنجومية لاتهمني كثيرا, ابحث عن المضمون عن صورة تتراقص بين الورق لتثير نغمات الذاكرة ,اقرأ كل ما يصلني من الأصدقاء عبر موقع التواصل الاجتماعي (حسب ما يقتضيه وقتي المزدحم بالأشياء) واترك الحكم للقلب ولا اسمح لنفسي بنقد أي منجز طالما إن صاحبه يستطيع أن يتقدم كلنا مبتدئون ولكن أفضلنا من يستطيع ان يخطو خطوة ناجحة .أدرك إن زمن النجومية انتهى لذا (لا منافسة في المراتب).
تنسجين من خيوط القصائد عالم مكتنز بالأحداث
ليس خيطا بل كومة قش أضعت عندها لغتي , كتاباتي انعكاس لوضع يعيشه أبناء جلدتي اكتبها لحظة سخرية من هذا الواقع لحظة تذمر من أحوال تعصف بالناس وتشعر بأنك عاجز عن المساعدة , اكتب حين يضطر حلمي للهروب وأخشى أن يقع أسير نخاسي الخلاص,اكتب حين تضج بقوافلي أصوات الراحلين واشعر بعصف القصيدة حين تهبط روحي بسلام.
بعض نبضك اخذ حيزا في أروقة محبي الشعر ماذا بعد؟
(بعض نبضي) مجموعة شعرية أصدرتها في نهاية عام 2010 تضمنت ثلاثة عشر قصيدة لاقت استحسان المتلقي كذلك النقاد الذين تناولوها بأفكارهم وتحليلاتهم بعضهم أثنى عليها وعدها تجربة جديدة في عالم الشعر والبعض اعتبرها شيقة متواضعة ,بإذن الله سوف تصدر مجموعتي الشعرية الثانية(رسائل لا تقرأ) وهي عبارة عن مجموعة نصوص شعر ونثر.
الناس أمثالي لا يعرفون الحب ...هل من شاعر لم يصب بهذا المرض؟
الحب شعور نبيل يحتضن من تجتبيه السماء لكنه عانقني من زاوية الروح,لم اقطع في الليل أشواطا أترقب حضور وعد قطعه احدهم..لم ارتج لقلبي عذابا يضاف لشقاء أيامي ..ربما لاني مشغولة حد الهذيان بالواقع لذا لم انتبه لقوافل الوله وهي تسير..أحببت أشياء في مخيلتي وكانت ملاذي الآمن حين تعصف بي مشاهد الوجع وكنت امّني نفسي بالخلاص,اعرف إن فارس الأحلام لا وجود له لذا أمرت قلبي أن يهبط من عليائه ليبتسم بوجه القدر!
وحين تحدثت مع الريح أصغى إلى عزف حنجرتي النهار...متى أطربك النهار؟
أطربني حين ناحت بوجهي رياح الظلم .. أطربني حين مد الأسى تحت وجنتاي ظله.. أطربني حين رأيت سنين صباي تمر من بين أصابعي كشلال ماء وفجأة.. فتحت بوابة الناي اذرعها لانتظاري, أطربني مرة وأوجعني مرات هكذا هو الزمن سيدتي, فبعد كل زخة مطر يبرق قوس قزح.
أسير وحدي واهمس للطريق... ماذا تقولين له؟
أسير بخطى ثابتة لا يزعجني الانتقاد أبدا ولا أتذمر إن لم يلق منجزي ذاك الصدى ,ابرع في البدايات الجديدة ربما هي ميزتي التي تجعلني اشعر بالأمل,المعاناة جعلتني اكتب, أنا ممتنة لكل شقاء رافقني,ممتنة لأولئك الذين قالوا لي لا فقد علموني أن افعل كل شيء بنفسي ,ممتنة لمن رافقني بمحبة الطيبين الذي يندر وجودهم في زمن الأنا ,ممتنة لشريك حياتي الذي آمن بموهبتي وساندني, ممتنة لذاتي التي لا تعرف الهزيمة و لا تبني قصورا في الهواء.
أبحثُ فيكَ
أبحث ُ فيكَ عن وجعي,,,,
وربما عن أشياءٍ أخرى أضعتها
وتراءت لي من بين اللحظات
سندساً أرتديه لأخفي ضجري
ونبراساً أستضيء به تحت قبة الأمس .
أبحثُ فيكَ.. عن كلِّ ما من شأنه أن يطيل عمري
كل ضحايا الوطن ,كل دلع الغواني.كل ضحكة لعجوز
كل شيءٍ ينبغي أن لا يخرج عن دائرة ألـــ ..أنا,
لكن زوايا.آل ..هُم والآخرون
أطبقت جفنيها فوق هامتي
أنا وقلبي وبقايا ابتسامات الصباح
نحتضر ولكن ببطء...
وننتظر هروب الشمسِ من معتقل السماء
لتكون بين يديّ تشرق وتغرب وتتمدد
وربما تمطر بهدوء
ابحث فيك عن تسعة عشَر يتيماً
يترقبون يسوع الناصري وخمساً من عِجاف يوسف
وثلاثَ يشبهن موسى في كل شيء
وسبع ليالٍ لا أدريهن حتى
والباقيات يتراقصن داخل بؤبؤ عيني
كمن سمع أغنيات العيد لأول مرة
أنا وذكرياتي وصوت الكبرياء في حنجرتي
لم نعرف الهزيمة قط إلا معك ..
فكل الحروب إلاك ....مضيعة للوقت


شوهد المقال 1799 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار الخطيئة في التوقيت الخطأ

نجيب بلحيمر  إلى من توجه عبد المجيد تبون بحديثه في فرانس 24؟ السؤال تفرضه المناسبة. من الناحية الرمزية يعتبر ما أقدم عليه تبون أمرا غير مسبوق في
image

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

د. رشيد زياني شريف  لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجالية الجزائرية ..رسالة للعالم

 د.العربي فرحاتي  بشعارات الوحدة ونبذ التفرقة بين العرب الأمازيغ وبين أحرار الداخل والخارج ..وبالاناشيد الوطنية وزغاريد الحراير.. وفي مناخ أخوي نضالي..انتفضت الجالية الجزائرية في
image

خديجة الجمعة ـ الفارس الملثم

خديجة الجمعة    وفي ليلة ظلماء أسهبت بنظري للسماء محلقة بفكري . علني أجد شيئا ما بداخلي. وإذ بي أراه حقيقة لاخيال وتلعثمت حينها . وفركت عيني
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في
image

وليد عبد الحي ـ حماس وفتح: تمويه الاستراتيجي بالأخلاقي

 أ.د.وليد عبد الحي  الاعلان الاخير عن لقاء قيادات من حماس وفتح لبحث " تحقيق وحدة وطنية" للرد على القرار الاسرائيلي بضم اجزاء من الضفة
image

عبد الجليل بن سليم ـ مناورة النظام الجزائري اطلاق معتقلي الرأي وهو في la crise و كل قرد و بنانتو the red herring gambit

د. عبد الجليل بن سليم  أولا الحمد لله على أنه هناك مجموعة من معتقلي الحراك من أبناء الشعب أطلق سراحهم (الحمد لله على السلامة كريم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats