الرئيسية | إبداعات الوطن | خالد الهوارى .. يكتب الهوامش

خالد الهوارى .. يكتب الهوامش

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
خالد الهواري  
 
اوانا متكئ على بقايا خيال الظلال , التى تسللت على  هيئة فراشات , تطوف الازقة , والحانات , لم يخطر ببالى ابدا  حتى فى اقصى حالات التوحد مع قنينة الخمر المعتق بالتاريخ , ان الظلال  التى عاشرتها على العشب المبلول بالندى ,   قررت  فى هذه الليلة , ان تتخلى عن تقاليدها الراسخة , ونزعت  عن نفسها كل المخاوف التى كانت تتلوها علينا عجائز  القبيلة  لترتوى من نهر العتمة  قطرات المجون , كل شئ يموت , ماعدا الخرافات والاساطير , فهى خالده مخلده فى عقول الذين عندما تولد اطفالهم , يعلقون فى رقابهم  تميمة على  هيئة حذاء  , هكذا ترائى لى وانا اراقب المدن المحترقةسمعا كلامى , فالحق الحق اقول لكم جميعا , كل شوارع الروح المتوسعة خوفا , تضيق تحت دهس عسس الدروب المتقلصة فرحا , تتهدم تحت مراجل , هؤلاء الدجالين , من خدم هيكل سارقى الفرحة , من عيون اليتامى , الذين يوقدون نيران ولائمهم , ويدقون طبول اعراسهم على قبور اطفالكم اليتامى , ايها البلهاء , ايها المخدوعين , ايها المصلوبين على ابواب بيوتكم , تنهشكم كلاب الفقر , امنعوا الغرباء السالكين فى مكر, وعهر, الذين يخدموم بطونهم على خبز موائد التعساء باسم خدمة الله , هاانا نصحتكم , وسارجع اضجع على هامش سكون صلصلة , ذبائح قرابين الخير

كاتب صحفى / السويد

شوهد المقال 2374 مرة

التعليقات (30 تعليقات سابقة):

مجدى جورج ... السويد في 08:49 19.03.2014
avatar
من اروع ماقرءت
خالد الهوارى قامة ادبية لها مكانتها على الساجتين العربية والدولية
ابتهال السعدى / صحفية عربية / روسيا في 08:59 19.03.2014
avatar
من الطبيعى بسبب تواجدى على الساحة الصحفية , ومن خلال مشاركاتى الادبية , والثقافية , انى متابعة جيدة للكتاب العرب سواءا فى الداخل , او فى الخارج , وبالتالى استاذ خالد الهوارى من المثقفين والكتاب الذين اتابع اعمالهم منذ سنوات , ومنذ ان تابعت كتاباته وقفت على حقيقة لم تتغير , وهى عملية صناعتة للعوالم الادبية , وقدرتة على بناء النصوص بالمزج بين الشعر والنثر داخل قالب المقال , يجمع بين اكثر من اسلوب ادبى فى عمل واحد , وهى خاصية لاتوجد عند الكتاب الآ نادرا , لذلك انا اؤكد دائما ان للهوارى شئ يميزه عن الاخرين , واحب قراءة اعمالة , وهذا النص يبرهن على مايتمتع به من امكانيات غير محدوده فى انفرادة بهذا الاسلوب الشيق
رغد في 09:14 19.03.2014
avatar
احسنت ياهواري . اشرت بوضوح الى الحقيقة المفزعة ان عالمنا العربى والاسلامى لازال يعيش فى الخرافات والجهل ونتوارث العادات والتقاليد البالية التى قد عفى عليها الزمان ولكنها تحاصرنا وتقيد خطواتنا من التقدم للامام ومواكبة العلم والحضارة التى يصفها الجهلاء بالحضارة الكافرة . والحكام الطواغيت خاصة هذه الممالك الظلامية فى خليج الجهل العربى , لصوص النفط العربى يستغلون هذه الخرافات التى تسيطر على عقول الشعوب ليمارسون عليها اشد انواع الاستعباد وهم مستسلمين تعساء
تسلم ايدك
البحرانى في 09:16 19.03.2014
avatar
وحشنا قلمك الحر , افتقدنا الهوارى الذى لايخشى فى قول الحق لومة لائم
ريحانة سلمان في 09:20 19.03.2014
avatar
تسلم ايدك استاذى
ايمن ابو الفدا القاهرة في 09:29 19.03.2014
avatar
اقتباس من المقال
ايها المخدوعين , ايها المصلوبين على ابواب بيوتكم , تنهشكم كلاب الفقر , امنعوا الغرباء السالكين فى مكر, وعهر, الذين يخدموم بطونهم على خبز موائد التعساء باسم خدمة الله , هاانا نصحتكم , وسارجع اضجع على هامش سكون صلصلة , ذبائح قرابين الخير
..................
الشعوب هى المجرمه فى حق نفسها , الشعوب هى التى وافقت على ان تظل مجرد ضحايا ينهشها الفقر الذى صورته ايها الكاتب المبدع على انها كلاب تنهش فى احشاء الفقراء , فرحنا عندما قامت الثورات وتنفسنا الصعداء , واستبشرنا خيرا بهذا الربيع العربى , الربيع الذى خضبته دماء الشهداء من زهرة شباب العرب , والنتيجة ان الشعوب هى نفسها التى تركت اللصوص يسرقون ثوراتها , مره باسم الدين , ومرة باسم الليبرالية ,وتركت كل شئ حققته وعادت من جدد تصلب على ابواب بيوتها . حسبنا الله ونعم الوكيل
زينب عبد الرحمن في 09:36 19.03.2014
avatar
ترسم بالكلمات لوحات عظيمة
انا اعشق كل حرف تكتبه
د . ميسون المعتز الدانمارك في 09:40 19.03.2014
avatar
تحية احترام وتقدير الى قلمك المبدع ولشخصك المحترم الاستاذ خالد الهوارى
فاطيمة في 09:42 19.03.2014
avatar
روعه .. روعه .. روعه .. كل مايكتبه خالد الهوارى ابداع يدخل القلب قبل العقل
لولا في 09:46 19.03.2014
avatar
من لبنان احييك وارسل التحية والسلام الى فارس الحروف
اسمهان في 09:49 19.03.2014
avatar
قلم يوزن بالذهب
احبك استاذ خالد
هويدا السرجانى في 09:53 19.03.2014
avatar
قمة الابداع .. تحياتى استاذ خالد
ليلى المصرية في 09:56 19.03.2014
avatar
وبعتنا مع الطير المسافر جواب
وعتاب
زهرة من الوادى ارض اجدادى
يمكن يفتكر اللى غايب ان له فى بلاده احباب
له فى بلاده احباب
ينتظرون عودته
ينتظرون عودته اليهم
Ayman alsead في 10:11 19.03.2014
avatar
القراءة للكاتب خالد الهوارى , حالة تستدعى الانتباه العقلى , لانه يحرك التفكير فى ملاحقة تكوينه للاحداث , لاتكفى القراءة مرة واحده للفهم الكامل , لاننى اشعر انه يلعب باعصاب القارء ويفرض عليه قراءة حالة ادبية من الصعب فهمها كامله بدون التفكيز بتركيز شديد , فى النهاية كما اعتقد دائما ان الكاتب خالد الهوارى له بصمة ادبية خاصه به , ومن الحظ قراءة اعماله , اوالوصول اليها بهذه السهولة , احترامى وتقديرى
مجيدة .. بغداد بلد العروبة في 10:14 19.03.2014
avatar
شكرا لجريدة الوطن الجزائرى على نشر هذه المقالة للكاتب استاذ خالد الهوارى
مقال يستحق الاعجاب لكاتب يستحق الحب
خلود // عمان في 10:20 19.03.2014
avatar
كنت انتظر وابحث كل يوم عنك استاذ خالد
الحمد لله انك رجعت تكتب لنا من جديد
محبتى للابد
منيرة فراج في 10:27 19.03.2014
avatar
بدون التقليل من قيمة كل اصحاب المجهودات الصحفية , وكذلك الكتاب العرب , ولكن اقول الفرق شاسع , مثل الفرق بين السماء والارض , بين كل ماتكتبه الاقلام العربية فى اتساع الامة العربية , وبين مايكتبه قلم المفكر العربى العالمى خالد الهوارى , قلم الهوارى استثناء , لغة فكرية راقية , ثقافة لايمكن ان تقارن ومن الظلم مقارنة اى كاتبا عربيا موجودا على الساحة الان بالهوارى , لان كتابات استاذ خالد الهوارى حالة استثناء منفرده , احترامى لقلمك
لؤى في 10:30 19.03.2014
avatar
تسلم ايدك استاذنا خالد الهوارى حفظكم الله
عبد الحكيم ابن الجزائر في 10:33 19.03.2014
avatar
الله عليك ياهوارى
امال العمودى في 10:37 19.03.2014
avatar
لااجد من الكلمات مايليق ان اكتب شئ بعد هذا لااستطيع ان اعبر عن اعجابى بالكلمات

...................
................
اوانا متكئ على بقايا خيال الظلال , التى تسللت على هيئة فراشات , تطوف الازقة , والحانات , لم يخطر ببالى ابدا حتى فى اقصى حالات التوحد مع قنينة الخمر المعتق بالتاريخ , ان الظلال التى عاشرتها على العشب المبلول بالندى , قررت فى هذه الليلة , ان تتخلى عن تقاليدها الراسخة , ونزعت عن نفسها كل المخاوف التى كانت تتلوها علينا عجائز القبيلة لترتوى من نهر العتمة قطرات المجون , كل شئ يموت , ماعدا الخرافات والاساطير , فهى خالده مخلده فى عقول الذين عندما تولد اطفالهم , يعلقون فى رقابهم تميمة على هيئة حذاء , هكذا ترائى لى وانا اراقب المدن المحترقةسمعا كلامى , فالحق الحق اقول لكم جميعا , كل شوارع الروح المتوسعة خوفا , تضيق تحت دهس عسس الدروب المتقلصة فرحا , تتهدم تحت مراجل , هؤلاء الدجالين , من خدم هيكل سارقى الفرحة , من عيون اليتامى , الذين يوقدون نيران ولائمهم , ويدقون طبول اعراسهم على قبور اطفالكم اليتامى , ايها البلهاء , ايها المخدوعين , ايها المصلوبين على ابواب بيوتكم , تنهشكم كلاب الفقر , امنعوا الغرباء السالكين فى مكر, وعهر, الذين يخدموم بطونهم على خبز موائد التعساء باسم خدمة الله , هاانا نصحتكم , وسارجع اضجع على هامش سكون صلصلة , ذبائح قرابين الخير
ام عبدالله في 10:48 19.03.2014
avatar
اشهد انك قدمت النصيحة
وكشفت الحقيقة
جزاك الله خيرا وحفظ الله قلمك
هانى المصرى . استكهولم في 10:52 19.03.2014
avatar
عاش قلمك الصديق الغالى والكاتب العظيم خالد الهوارى
اشتقنا لرؤياك
بنت الوادى في 10:53 19.03.2014
avatar
تسلم ايدك
نجوان من بلاد عرب الظلم في 10:59 19.03.2014
avatar
خدم سارقى الفرحة من عيون اليتامى ... صدقت والله العظيم .. المنافقين وتجار المبادء وخدام الشيوخ والامراء .. يشاركون الظالمين فى ظلمهم .. يقاسمونهم نهش لحم الشعوب على موائد الاكل الحرام
صدقت حياك الله استاذ خالد الهواري
سميرة في 11:20 19.03.2014
avatar
اول مره اقرء للاستاذ خالد الهواري اخبرتنى صديقتى وارسلت الى المقال . مقال رائع واعجبنى الى درجة انى لااتوقف عن اعادة قراءته وساكون من اليوم من القراء المتابعين لكل اعمال الكاتب
نادر مصطفى ابوالعز في 04:40 19.03.2014
avatar
اسعدنى جدا قراءة هذه المقالة ,, اكثر من مجرد مقالة ,, فيها عمق ونضوج ادبى وطرح متمكن للقضية التى اختارها الكاتب خالد الهوارى بدقة وعبقرية
نواره _ليبيا في 06:25 19.03.2014
avatar
اشكر صديقتىى اسمهان التى اخبرتنى عن هذا الكاتب واتاحت لى فرصة قراءة هذا العمل الادبى الراقى
حسام المصرى .. فلسطين في 06:29 19.03.2014
avatar
خالد الهواري من افضل كتاب هذا الجيل
Gamal في 06:33 19.03.2014
avatar
مااروعك ياهوارى
تسلم ايدك
منال سعيد في 06:41 19.03.2014
avatar
قلم جدير بالاحترام

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats