الرئيسية | إبداعات الوطن | محمد قراطاس ........ جدلية الروح و المرافئ

محمد قراطاس ........ جدلية الروح و المرافئ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 محمد قراطاس

 

 

 

 

 

 

 

 

 



تقولُ المرافئُ 
أن اشتباك المساراتِ 
غدرٌ بهذي الحياة ْ
وأن الشواطئ بعض خياناتها
تقول جزافا :
تأمّلْ إلى المدّ 
كيف سيطوي
على الرمل آمال بحارةٍ أتقياءْ
كيف سينبذ أحلامهم
في العراءْ
فلا تبتئسْ !
سوف تأتي البحارُ بقربانها..
متى يغلب الموتَ 
بعضُ أشتهاء الخلودْ؟!

وكم حدثتني المرافئُ 
عن حالة العشق ِفي قصة الروح والشك 
في ثمرات الغواية ْ.
إذا مالتِ الروح يوماً 
إلى الظلِ صاح المنادي :
خذوها بعيدا
إلى وحدة الكون
شدّوا على بطنها تمتمات الجياعْ، 
لعلّ النوايا 
تساقطُ من خصرها

وتنبتُ تفاحتانْ..!
إذا عزّها ذنبُها 
في الخطابْ، 
لعل قُراها ستمسح خوفَ التلالِ
بمقدارما هرولته الذئابْ!

وهذا أنا... 
أرتبُ في هدأة قصتي 
فلن تغفلَ الريحُ 
كفر الحكايا 
ولن يعبر الموجُ 
هذا الرصيف. 
سأنظرُ في الأفـْـقِ 
علـّي أرتبُ بعض طلاسم هذي المرافي
لعلـّي أرى سببا للنوارسِ
في هجرة البرِ نحو المحيطْ!


وهذا أنا... 
أسافرُ لا أستخير الطريقْ
ومن أجل ساعةِ حظٍ تخون المصيرْ
ستبدأ روحي 
تذيب الصلاةْ
أنادي المرافي
دعيني الى الأرض أصغي
دعيني هناك أصلي
لعلي إذا تهت في غابتين
سأخلق فـأسا وناي!

حديثُ المرافي 
عميقٌ كمحجر كهلٍ 
شجيٌ كتهوهيمة الطفل بين الأساطيرْ،
لطيفٌ كنية ماءٍ الى الثلج ِ
أو قبلةٍ بامتلاء الشفاهْ
وحين تقول المرافي
تهجُّ قوافل صدري الى النورْ 
تفتش قاع المحيطْ
تجوب السواحلْ
وتنبش تحت تراب المدائن ِ 
عن وجهها...!


وحين تعودُ 
تغني المرافي لها 
كي تنامْ : 
لماذا تخافين؟!... أنت
تلوحين كالمئذنة ْ 
فلا قلب سوف يغالب 
أشواقكِ المزمنة ْ
ولا عذر للتيه 
حين تجوب قبائلك المؤمنة ْ، 
غداً سوف تذوي الندوبُ 
وتلتئم الأزمنة ْ
وتـُنحت كل الأحاديث 
"قولا ً" 
وتختصر العنعنة ْ! 

 

 شاعر عماني*

 

 

شوهد المقال 1582 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats