الرئيسية | إبداعات الوطن | مالك فتيل ...... "يا حادي الحزن"

مالك فتيل ...... "يا حادي الحزن"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
مالك فتيل 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قصيدة "يا حادي الحزن"
في أمسية الحسين وحي الأبجدية

بالشوقِ مشغولةٌ –ولهى- وبالأملِ 
بيضُ النوايا، وكُلّي فيك في شُغُلِ 

ألملمُ الدمعَ مُذْ عامٍ أُزمزمهُ 
كيما يسيلُ كفيض العارضِ الهَطِلِ 

أمرّنُ الصدر كي يقوى بحشرجةٍ 
تصعّدُ النّفسَ الْمكْتظَ بالْوَجَلِ 

فتعتلي شهقةٌ للحلق تحصرُهُ 
حصْرَ المعزّزِ بين العوز و الخجل

لتنزع اليَبسَ المغروسَ في شفتي 
وتُنبِتُ النورَ رَيحاناً بمختضِلِ 

فأستعيدُ مع الأيام تذكرةً 
للحق، للمجد، للعلياء والقِلَلِ 

ذكرى تُعيدُ إلى الإنسان موضِعَهُ 
فوقَ الطُغاة وفوق القيدِ والدُّولِ 

ذكرى تُقرُّ بأن الله خولنا 
هذي البسيطةَ لا للعيش كالخَوَلِ

نحن النداءُ،وأحكامُ السماءِ لنا 
قُرآنُها، نحن قصدُ الشّرع و النِّحَلِ 

نحن الصراطُ، إذا ما اللهُ أوقفنا 
على السؤال، ونحن مُنتهى السُؤُلِ


يا حاديَ الْـحزن ما في الْـحزن من ضِعةٍ 
و ليس من وصمةٍ تـخْزي ولا خَطَلِ 

هذيْ الدّموعُ رسالاتٌ مجنّحةٌ 
مبعوثةٌ من نبيلِ القلب والمُقَلِ 

تمنّعتْ في ذُرى أبراجِ مهْجعِها 
أن تستفيضَ سوى في غير مبتَذَلِ 

تمازجتْ وخليطٍ من معادِنِنا 
معنىً يذوبُ بماء الكِبرِ و الجَذل


أنخْ رحالك هذا الصدرُ بئرُ أسىً 
تنبّعتْ فيه صحراءٌ من العِلَلِ 

جوفي احتواه جفافٌ لا جوابَ بهِ 
دلْوي اعْترتْهُ ثقوبُ النّقصِ والنَّفَلِ 

وأنتَ عشرٌ من الأيام لسن سوى 
سُلافةِ الراحِ في كأسٍ بِلا بَلَلِ

وذي يديْ تنبُشُ الْأكْوابَ منْ ظمئٍ 
ترنحتْ بين وهمِ الصحوِ والثَمَلِ 

تساءلتْ لِمَ؟ في أيّ الزّمان أنا؟!
شدوُ التحققِ لحنٌ غيرُ مُحتَمَلِ 

جاستْ خيالاتُهم بين الّسطوْرِ كما 
عنْ غفْلةٍ قدْ يُدَافُ السُّمُّ في العسلِ 

و عاجلوا الْأمْر لغواً و اسْتطالوا بهِ 
نبْشَ الْأقاويلِ في وحلٍ من الْـجَدَلِ


إنّي وجدْتُ حُسيْناً غيْرَ قوْلِهِمُ 
إذْ عفّ عنْ كلِّ مكْذوْبٍ و مفْتَعَلِ 

ماذا يخيفُكَ إن قلنا: معادِنُهُ 
من منجمِ النورِ والجوزاء والرُسُلِ 

من طينة الناس لكن من أرومتِها 
تجاوزَ التُربَ حتى بات كالشُعَلِ 

يختارُ للنفس ما يروي عذوبَتَها 
أنقوعةً من صفي الغمر لا الوشل 

يمْشيْ على الْأرْض لا كالنّاس مشْيتُهُ 
تأوّدتْهُ دروْبُ السّقْطِ والزّللِ 

بالدُّونِ ماوسوستْ، تلْك النّفوْسُ لها 
طبعٌ تخلّلَ في الأمصال والعَضَلِ 

نال الذي نال عن عينٍ و عن عَمَدٍ 
مُستلهماً كلَّ ما يسمو من السُبُلِ 

هذي المعالي خِياراتٌ معقدةٌ 
تورطٌ في كريمِ الفعلِ والمُثُلِ


يا زائر الخَطِّ هل تدري بما فَعَلَتْ 
بنا اللياليْ وما تأتيه من جَلَلِ 

تقاذفتنا شحومٌ لا ذيولَ بها 
وناطحتنا قرونُ الطيشِ والخَبَلِ 

واستصغرتنا نفوسٌ جُلُّ مكسبِها 
أن تستعيض عن التحنان بالغِللِ 

قوْمٌ إذا الدّهْر صِدْقاً جاء يُنْصفُنا 
كانوا السّرابَ وكنّا الوَدْقَ في الغَلَلِ

أيْن الصّحاريْ إلى ربيْع خُضْرتِنا 
أين الغبارُ وأينَ التُربُ من زُحَلِ 

نحْن الْقطيْفُ أرادَ الله أنّ لنا 
سبْقَ الْـحضارة، ذا رسْمي و ذا طللي

نحن الكرامة، نزفٌ للإباء بنا 
للغيرِ ما ذَلَّ منْ فعْلٍ ومنْ حِيَلِ

يا سائس الدمع، إنّ الدارَ موحشةٌ 
و الموتُ يقبعُ بين الغدرِ والخَتَل 

والْلّيْلُ أقْسى، وأقْسى في شراستهِ 
ظلما على كل ممسوسٍ بحبّ "علي"

الصورة إلتفاتة جميلة من نسيم العبدالجبار

شوهد المقال 1675 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وفاة الأديب العماني مبارك العامري ..رحمه الله

الموت هو مرحلة الواقع الوحيد الذي لايتغير في هذه الحياةوهو يوم موالي لما بعده...لكن من أثره باقي وفعله قائم "لايموت"مرهق ومؤلم جداً هذا الخبر ومع
image

رضوان بوجمعة ـ ذهب بوتفليقة و بقي النظام الذي فرضه...

د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 174   يمر اليوم عام كامل على تنحي عيد العزيز بوتفليقة من رئاسة الجزائر بعد 20سنة من ممارسة الحكم،
image

عثمان لحياني ـ مراجعات الضرورة ..الصحافة والثرثرة

عثمان لحياني  وجدت نفسي أسأل مجرد سؤال ، كم حظي بونجمة وولد عباس مثلا من مقابلة في القنوات والصحف وبكم حظي عالم النازا نور الدين
image

العربي فرحاتي ـ في هذه الذكرى ..كم كنا سنكون سعداء ؟؟

د. العربي فرحاتي   نحن اليوم على مسافة سنة كاملة من فرض تطبيق المادة ١٠٢ من الدستور على الشعب والالتفاف على مشروع الحراك وتحريفه عن
image

عثمان لحياني ـ من ثقب ابرة .. بوتفليقة

 عثمان لحياني اختار بوتفليقة لنفسه هذه النهاية غير موفقة سياسيا برغم تاريخ حافل ، بعدما أرسى على مدار 20 سنة تقاليد حكم هي خليط سياسي
image

السعدي ناصر الدين ـ فكرت..ترددت..ثم قررت ان أقول : المحاكمات الجائرة للأحرار

 السعدي ناصر الدين  كانت الجمعة 56 المصادفة لـ13مارس2020 فرصة كبيرة لتوسيع وتعميق النقاش الذي بدأ في اوساط الثورة السلمية قبل ايام لوقف المسيرات من اجل
image

رضوان بوجمعة ـ الحجر الصحي و العطب السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 173. خرج عبد المجيد تبون رئيس الدولة مرة أخرى في قصر المرادية وهو يستقبل من اختارهم ممن يحاورونه، وقد
image

لخضر بن شيبة ـ الحراك الجزائري في زمن كورونا

لخضر بن شيبة   تعليق التظاهر خدمة للجميع… بسبب التهديدات المرتبطة بوباء فيروس كورونا، كان يوم 20 مارس / آذار 2020 أول جمعة بدون مسيرات شعبية
image

سليم بن خدة ـ ثمة ما يدفع إلى نوع من التفاؤل...العدد في تصاعد في الجزائر لكن لا داعي للذعر والتهويل

 د . سليم بن خدة  العدد في تصاعد، هذا كان منتظرا، لكن لا داعي للذعر والتهويل، و لا يعني أننا نهون من الأمر، فعلى عموم
image

علاء الأديب ـ خطيئتي

علاء الأديب           ماكان لي يوما سواك خطيئة يامن عصيت الله فيك لأقنعك. لو كنت أعلم أن حبك كذبة ماسرت في درب الظلال لأتبعك  سر التقى

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats