الرئيسية | الوطن السياسي | دعوة لنقد الخطاب السياسي الشيعي

دعوة لنقد الخطاب السياسي الشيعي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
قحطان جاسم * 
 

هل حان الوقت لتوجيه أسئلة نقدية تحليلية الى الخطاب السياسي الشيعي ونزع القدسية عن أصحابه ومكوناته؟ 


لم يحظ الفكر السياسي الشيعي بدراسات نقدية تحليلية مثلما حظي الفكر السني السياسي في مصر وباقي البلدان العربية والاسلامية. ولم تصدر سوى دراسات تعتمد الاحداث التاريخية مادة للسرد أو أعادة تركيب تمجيدي للتأريخ، وهي نتاجات لا تتصف، الى حد ما، بحياديتها، ومكتوبة بدافع تأرخة النشاط السياسي للاحزاب الدينية، التي تنطلق من رؤية الاسلام الشيعي، وتنظر الى العناصر المساهمة فيها باعتبارها عناصر ذات مكانة مقدسة. 
من تلك البحوث اذكر : صلاح الخرسان " حزب الدعوة حقائق ووثائق، عادل رؤوف" العمل الاسلامي في العراق بين المرجعية والحزبية" عادل رؤوف محمد باقر الصدر: بين دكتاتوريتين، عادل رؤوف : عراق بلا قيادة، عادل رؤوف:محمد محمد صادق الصدر- مرجعية الميدان.
كما صدرت كتبا أخرى تناولت من زوايا مختلفة موضوعات اخرى ككتاب حسن العلوي : الشيعة و الدولة القومية في العراق 1914- 1990 وهو كتاب يتسم بالعرض الصحفي ويعالج موضوعة طائفية الدولة تجاه الشيعة .أما الكتاب الذي حرره الباحث فالح عبدالجبار والصادر باللغة الانكليزية:
Ayatollahs, Sufies and ideologues- state, relegon and social movements in 
Iraq 
فقد تناولت بعض فصوله الحركة الاسلامية الشيعية ممثلة بحزب الدعوة الاسلامي، كما أشتمل على دراسة تتناول الفكر السياسي للسيد محمد باقر الصدر. الا انها دراسة لم تهدف الى تحليل نقدي تفكيكي لآراء الصدر، بل اكتفت باضاءة بعض اطروحاته السياسية . والمعروف أن الباحث فالح عدالجبار قد اصدر كتبا اخرى تتناول الحركة الشيعية من وجهة نظر سوسيولوجية .كما لا ننسى في هذا الصدد كتابات حنا بطاطو وكتاب اسحاق النقاش الذي يعرض لظهور وتطور الحركة الاسلامية الشيعية في العراق بصورة تفصيلية. وقد تم ترجمت الكتاب الى العربية في السنوات الاخيرة .ويمكن القول ان الدراسة الوحيدة التي تناولت بالنقد الفكر السياسي الشيعي المعاصر هي دراسة الكاتب اللبناني الاصل شبلي ملاط والصادرة باللغة الانكليزية 
the Renwal of Islamic law: Muhammad Baqer as-Sadr, Najaf and the Shi'i International
الا ان الدراسة اقتصرت على تتبع تاريخ حزب الدعوة في العراق ومناقشة دور محمد
باقر الصدر الفكري والعملي فيه، اضافة الى مناقشة بعض افكاره حيث وجه ملاط انتقادا الى افكار الصدر ورؤيته الاقتصادية التبسيطية. بالطبع صدرت هناك مقالات اخرى لكتاب اخرين لا يسمح المجال هنا لذكرها جميعا.الا ان ما يلاحظ على تلك الكتابات انها لم تتناول بالنقد والتحليل مكونات الخطاب السياسي للحركة الاسلامية الشيعية في العراق. 
وقد حان الوقت باعتقادي لنزع القدسية عن الخطاب السياسي الشيعي وتحليله نقديا وتفكيك ثيماته وأضاءة مصادره. ويمكن تبريرالدعوة لسببين:
1) تحتل الخطابات السياسية التي تأخذ من التاريخ الاسلامي والمفاهيم الشيعية منطلقا لها لتحديد النشاط العملي والسياسي والفكري للاحزاب السياسية الدينية ، مكانة كبيرة في الوعي الجمعي الجماهيري، خوصوصا الشيعي. وعلى ضوء ذلك فقد انتقل تأثير هذه الخطابات من سياقها الايماني الفردي الخاص الى الفضاء العام،وتحولت الى أيديولوجية هدفها، كأي ايديولوجية أخرى، السلطة والنفوذ والمال. وقد أضفيت على تلك الخطابات واصحابها هالات قدسية تمجيدية رفعتها الى مصاف السماء
2) مثلما خرجت الاحزاب السياسية التي تأخذ من الاسلام السني منطلقا لها من عباءة الاخوان المسلمين في مصر، فيمكن القول ان الاحزاب السياسية التي تبني رؤيتها على تأويل الاسلام الشيعي، خرجت من عباءة حزب الدعوة في العراق. واذا كانت الاحزاب السياسية ذات التوجه السني قد تم تناولها بالتحليل والنقد على مدى عقود، فلم تتعرض الاحزاب ذات التوجه الشيعي لنفس النقد والتحليل.
وتعللا بهذين السببين يمكن طرح ذات الاسئلة التي تم طرحها حول الخطابات السياسية والفكرية للاحزاب ذات المنطلق الاسلامي السني وأجراء دراسات علمية تحليلية نقدية للنشاط الفكري والعملي للاحزاب ذات التوجه الشيعي وتتلخص هذه الأسئلة بما يلي:
ما هي موقف الخطاب السياسي الشيعي من وجود المعارضة، الأحزاب السياسية أو الأفكار التي تتعارض مع الاسلام في أطار الدولة الاسلامية التي يدعو اليها؟و ما هو الموقف من المرأة وحريتها، الموقف من الاقليات الدينية، حرية الرأي والمعتقد ..وغيرها ؟
فهل لدينا الشجاعة لنزع المقدس عن اصحاب تلك الخطابات وأنزالهم الى الارض وتشوهاتها؟

 

Top of Form

*باحث في علم الإجتماع السياسي 

شوهد المقال 2328 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ الانتخابات المستحيلة وإعادة اختراع "الشعب"

نجيب بلحيمر   ثلاثة أيام من الحملة الانتخابية كانت شاقة وطويلة على المرشحين الخمسة. كل المؤشرات تقول بأن المخاطرة لم تحسب جيدا من طرف السلطة الفعلية،
image

العربي فرحاتي ـ حتى يخرس الخراصون ..انعدام معايير الإنتخاب في الجزائر

د. العربي فرحاتي  ما أجملها من قيمة إنسانية حين نجعل "من الحبة قبة " في مثل حدث المرأة التي إعتدي عليها بالملاسنة..ما أجمل أن
image

محمد هناد ـ أصل الداء ..قيادة العسكر باسم الشعب

د. محمد هناد  إصرار القيادة العليا للقوات المسلحة على المضي، بسرعة، بالانتخابات رغم المعارضة الشعبية الواسعة لها لأسباب لا تحتاج إلى توضيح، يدل على أن
image

نوري دريس ـ برنامج مرشحو هواة التعيين

د.نوري دريس   حتى بوتفليقة في حملته الانتخابية الاولى , كان يقول انه سيحارب الفساد و يسترد الأموال المنهوبة...و حصيلة رئاسته باتت معروفة, و اللخزي الذي لحقه
image

فارس كمال نظمي ـ الثورة ... بين النقصان والاكتمال..!

 د.فارس كمال نظمي  يقول فكتور هوجو: ((الثورة فيضُ غيظ الحقيقة))، لكن الحقيقة لا تتحول إلى ملموس واقعي متحقق على الأرض دون إطار سياسي ذي حدٍ
image

مصطفى قطبي ـ تصعيد الاقتحامات والانتهاكات للحرم القدسي... هل هو تحضير لمخطط تهويد الأقصى وإعادة بناء الهيكل المزعوم...

مصطفى قطبي* ما يجري من عدوان يومي ممنهج بحق المسجد الأقصى من قبل شرطة الاحتلال ومستوطنيه تخطى كل عدوان سابق وكل ما يمكن تخيله منذ
image

نجيب بلحيمر ـ تبون.. الإثارة ومخرج النجاة

نجيب بلحيمر   هل للجيش مرشح في انتخابات 12 ديسمبر؟ رئيس الأركان أجاب قبل طرح السؤال بأن الجيش لن يكون له مرشح، وبالأمس فقط قال
image

أحمد سعداوي ـ انتفاضة تشرين العراقية

 أحمد سعداوي    قد لا يبدو من الواقعي القول أن انتفاضة تشرين انطلقت منذ البداية بوعيٍ حاضر للاعتراض على النفوذ الإيراني، أو أن الكثير من
image

رضوان بوجمعة ـ انتخابات في الجزائر تحت ضغط الاعتقالات والمظاهرات (1)

د. رضوان بوجمعة  تبدأ اليوم الحملة الانتخابية للرئاسة الجزائرية التي عُيّن لها موعد 12 كانون الأول/ ديسمبر. فمن يكون هؤلاء الخمسة الذين أعلنوا ترشحهم وما

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats