الرئيسية | الوطن السياسي | جيشنا هو . مجدنا . عزنا . فخرنا

جيشنا هو . مجدنا . عزنا . فخرنا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
اوعاد الدسوقي
 
عجبا لزمن أصبح فيه مناصبه الجيش العداء عملاً بطولياً و سب قياداته عملاً ثورياً! عجبا لمن يتخذ من إهانه الجيش سبيلا و طريقا للشهرة والأضواء ,عجبا لشباب ينساق وراء الإشاعات التي تهدف إلي تحطيم و تدمير المؤسسة العسكرية, عجبا لمن يعتبر كل من يدافع عن الجيش فلول و كل من يقول كلمة حق ممول و مدفوع ,عجبا لوسائل الإعلام التي تساهم في ترويج و تسويق هرتلة السفهاء ممن يسمون أنفسهم نخب سياسية و خزعبلات الجهلاء ممن ينتمون للتيارات اليمينية ضد الجيش و التعامل معها علي أنها حقائق مسلم بها ,عجبا لدولة تصر علي أن تجحد بنعمة الجيش القوي الذي انعم الله به عليها , عجبا كل العجب لشعب يدرك حجم المؤامرة التي تحاك ضد جيشه علي يد قوي خارجية و داخليه و لا يتحرك لمؤازرة قادته و تعضيد ضباطه و الشد علي يده أفراده.

نعلم أن جيشنا ليس جيشا من الملائكة بل هم بشر يصيبون ويخطئون لذا كان من الطبيعي أن تقع خلال الفترة التي أدار فيها المجلس العسكري البلاد بعض الأخطاء_ الغير مقصوده _ الناتجة عن عدم درايتهم بدهاليز السياسة و دروبها وألاعيبها مما سهل لبعض القوي _الغير وطنية_ نصب الشراك و الفخاخ للوقيعة بين الجيش و الشعب و قد نجحوا في ذلك مره و فشلوا مرات. نعم كان لهم أخطاء لكن ليس هذا بمبرر لإهانتهم و اغتيالهم معنويا بالتشويه و التشكيك في نزاهتهم و تاريخهم العسكري و مهاجمتهم بالعبارات الغير لائقة و نعتهم بـ العسكر" نهيك عن العبارة المتخلفة التي ابتدعها إنسان أبله وهي نحن " نهاجم المجلس العسكري و ليس الجيش" فإن كان هناك أخطاء للمرحلة فالإيجابيات أكثر حيث استطاع إنقاذ مصر من السيناريو السوري و قاد البلاد رغم الضغوط التي مورست عليه في ظل ظروف سياسية و اقتصادية صعبه و قام بضخ مليارات الجنيهات من ميزانيته الخاصة في الموازنة العامة لتوفير السلع و الوقود كما نشر جنوده في الشوارع علي مدار الـ 24 ساعة لإعادة الأمن قدر المستطاع , رجال كانوا ومازالوا إلي يومنا هذا يساهمون في حل المشكلات و يتدخلون لإنهاء الأزمات _التي يفشل الجهاز التنفيذي للدولة في التعامل معها _ دون ضجيج و بمنتهي الإخلاص و التفاني من منطلق وطنيتهم و شرف عسكريتهم رغم الحرب الضروس التي تشن عليهم من بعض المعتوهين الموتورين كلا بعد حين.

حنانيك يا شعب بجيشك فهو لا يستحق منك الإهانة فكم من دول تحسدك عليه و تتمني أن يكون لديها جيشا في مثل عظمة جيشك , أتذكر في احدي المؤتمرات دار بيني و بين مجموعة من الضيوف العرب حوارا تطرق إلي ما يواجهه الجيش من تحديات حيث قال لي أحدهم معاتبا " اشعر بأسي حين أشاهد جيش ناصر و السادات جيش الأحرار يسب و يهان دون خجل أو حياء علي شاشات الفضائيات و كأنه جيش بني صهيون فلم آري في حياتي شعب يهين جيشه كما يفعل المصريين و لم أجد جيش صبور كاظم للغيظ متحمل للضغوط مثل الجيش المصري , ماذا دهاكم يا أبناء مصر ألا تعلمون إن جيشكم هو الغطاء الساتر لأوطانكم و أعراضكم فأن إهتراء الغطاء بدت سوءات عوراتكم للذئاب المتربصة بكم.

جيشنا مصنع الرجال بلا شك و مفرخة الأبطال بكل تأكيد لا يهاجمه إلا كل خسيس جبان إنتفت عنه صفة الوطنية و كل إرهابي جهول مغيب الضمير متحجر العقل متعفن الفكر. لا يهاجم الجيش إلا أصحاب أجندة تهدف لتقسيم مصر و تفتيت وحدتها و توزيع أراضيها علي الأهل و العشيرة و رهن أصولها للأحباب و الأصدقاء تحت مسمي الصكوك و إقليم القناة , لا يهاجم الجيش إلا كل مجرم يري في الجيش سدا منيعا يحول بينه و بين تنفيذ مخططاته الإجرامية , جيشنا هو , مجدنا , عزنا ,فخرنا هم خير أجناد الأرض حماة مصر وعمادها و سيفها المسلول البتار شاء من شاء و أبي من أبي, فلن تفلح محاولات التشكيك و لن تهتز الثقة برجال صدقوا ما عهدوا الله عليه, عين الله تحرسهم و دعوات الشرفاء تحصنهم من شرور العابثين الخائنين . رغم السواد الحالك الذي نعيشه لا زال هناك شعاع أمل ينير الدرب نتلمس من خلاله المستقبل و بعضا من الطمأنينة نستمدها من هؤلاء الرجال الذين نراهم دائما علي أهبة الاستعداد لتلبية النداء إذا دعا الداعي ... مصر بخير طالما جيشها بخير و لن يشمت الله بنا الأعداء أبدا .. حفظ الله مصر شعبا و جيشا و رد كيد الكائدين إلي نحورهم.
 
اوعاد الدسوقي
awaad99@gmail.com

شوهد المقال 2246 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ عبد المجيد تبون...موظف سياسي على باب القصر الرئاسي!

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 131سيحتفل عبد المجيد تبون بعيد ميلاده الـــ74 يوم 17 نوفمبر، وهو ما يصادف تاريخ الانطلاق الرسمي المفترض للحملة الانتخابية، فهل هي
image

عثمان لحياني ـ التاريخ يتحدث : تعاطي العقل العسكري

 عثمان لحياني  ثمة أطروحة تبريرية في تعاطي العقل العسكري راهنا مع الشأن العام وفرضه مسارا سياسيا محددا، ويعتبر أصحاب هذه الاطروحة (بحسن نية
image

نجيب بلحيمر ـ مرشح الفراغ

نجيب بلحيمر   عاشت الجزائر في ظل شغور فعلي لمنصب رئيس الجمهورية ست سنوات, وكانت هناك نية في تمديد فترة الفراغ لخمس سنوات أخرى.هذا هو الفراغ الذي
image

ناصر جابي ـ رئاسيات الجزائر: انتخابات ليست كالانتخابات

د.ناصر جابي  يشكِّل الشباب أغلبية الجزائريين ولم تعد الانتخابات الشكلية تستهويه مثل سكان المدن بالشمال حيث الكثافة
image

نسيم براهيمي ـ فيلم الجوكر .. من أين يأتي كل هذا العنف في العالم ؟

 نسيم براهيمي    من الصعب جدا أن تشاهد فيلم الجوكر متحررا من تفصيليين مهميين: حجم الإشادة التي رافقت عرضه وأداء هيث ليدجر لنفس الدور في
image

رضوان بوجمعة ـ علي بن فليس كرسي الرئاسة.. من الهوس إلى الوسوسة

 د.رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 130  علي بن فليس في آخر خرجة إعلامية له يقول عن نفسه، إنه "معارض شرس منذ ماي 2003"، وهو تاريخ
image

يسين بوغازي ـ ذكرى الليل والنهار القيام النوفمبري

يسين بوغازي  يستحودني  قيامه  الذي  لا يفنى مثلما الأعياد   فيدور مع الليل والنهار ويأتي مع  كل عام  ، يستحودني  قيامه بطعم  الإحتفالية  وقد  أخدت
image

فوزي سعد الله ـ خمسة أبواب لثلاثة قرون: أبــوابٌ صنـعتْ التَّــاريـخ لمدينة الجزائر

فوزي سعد الله   "أَمِنْ صُولة الأعداء سُور الجزائر سرى فيكَ رعبٌ أمْ ركنْتَ إلى الأسْرِ" محمد ابن الشاهد. لايمكن لأي زائر لمدينة الجزائر
image

السعدي ناصر الدين ـ لنقل اننا وضعنا انتخابات 12/12 وراءنا وصارت كما السابقة بيضاء..ما العمل؟

السعدي ناصر الدين    سيلجأ النظام لتوظيف شخصية او شخصيات من تلك التي احترمها الحراك السلمي حتى الآن لأداء دور الكابح للارادة الشعبية كما فعل مع
image

عثمان لحياني ـ في شريط "لاحدث" وتكرار المكابرة

عثمان لحياني   عندما كان الراحل عبد الحميد مهري (والعقلاء حسين آيت أحمد وأحمد بن بلة رحمة الله عليهم وجاب الله وغيره) يطرح مقاربته الحوارية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats