الرئيسية | الوطن السياسي | المأجور في تونس

المأجور في تونس

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 بقلم : حداد بلال
 
وجد المأجورالتونسي في احدي قضايا الصعيد الدولي المفبركة، الذي اقلبت كل الاقلام والكتاب والمحللين والعدسات الفضائية التلفزيونية المحلية والخارجية منها بين قالب ومقلوب نحوه علي حساب مهاجم بدور مدافع باسل محب لسلام ،رافض للمهانة هو بالتأكيد التونسي بلعيد شكري الذي بقيت قضيته راهنة برهون كاشف متلبسها المأجور من جانبين لا ثالث لهما،فكان اولهما والذي لا يمكن استبعاده رغما عن اعتباره مغالطة في وجه البعض وهو سندان المعارضة المقضية بقتل المعارضة بنفس الوقت صناعة عدوا اخرقد يكون الان جانبا في طرف المعادلة لاضعافه واكراه شعبه عليه،بمقابل خسارة لن تكون بشئ سوي بالتضحية بواحد منها علي غفلة منه لنبش الفتنة والانفراد بالسلطة بعدها التي بدات بوادرها تضهر من خلال الطريقة الهيليودية الامريكية التي جرت بها الجريمة الشنعاء لتزيح الستار امام عودة جهادين من العراق و افغانستان بطلب من رعاياها ،ما سيحمل الكثير لارهاق جلابة المؤمون الحاكم لاجباره علي التنازل عن منصبه
وثانيهما والذي قد يتفق عليه الاغلبية بل هناك من يجزم بانه هو المتمثل في جلابة سيادة الحكومة الذي ربما ذاق ذرعا واكتفاءا بمطاردة المعارضة له التي ابانت عيبه من باب باسل الثورة التونسية شكري بلعيد احد صناعها الذي وجه بسهمه نقطة استفهام نحوه بابسط حقيقة تلثمت في عدم حماية المعارضة التي اخفلت عنها سادة حكامها لينشرها المؤجور للعامة
اذن هي حبكة طويلة كان بطلها المؤجورالذي اخذ اجره من كفة ميزان الطرفين في وسط فوهة غليان بركان تونس الثوري التي لم تجد صاحب هذه الطرفة بعد اخذ ورد كان لزامها لها عامين علي اكثر تقدير من امل خيبة الدماء التي لا تزال تسرف بعد ان كان المهدي المنتظر من الاسلاميون للم شمل التونسيين اضحي لا يعيرهم بل يعدمهم من اصحاب الحكم والعقول المنورة كامثال بليعد المغتال في عقر داره ،فمن كان وراء استئجار هذا المأجور لاغتياله؟

شوهد المقال 2247 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حكيمة صبايحي ـ القاضي سعد الدين مرزوق (لا قضاء ولا محاماة..دون استقلالية عن السلطة التنفيذية ..!!

د. حكيمة صبايحي  إذا كان ارتداء جبة القضاء والتنسك بمحرابه المقدس وتصريف رسالة العدل السامية والسماوية في الأرض شرف ما بعده شرف ، فإن الافوكاتية التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ مشروع الدستور حماية الدولة من نفوذ موظفيها حماية الدولة من النفوذ الخارجي

د. عبد الجليل بن سليم  للمرة الخامسة أعيد قراءة مشروع الدستور المطروح لاستفتاء يوم الفتح من نوفمبر المقبل و حاولت أن أقنع نفسي بان هدا الدستور
image

مرزاق سعيدي ـ بعيدا عن الرؤية بعين واحدة..

مرزاق سعيدي  لماذا يتعلق الجزائري بالمتغيّر وليس بالثابت، في الغالب، ويركز على الآني وليس على الإستقرار، ويستثمر في الكماليات وليس في الضروريات، ويجري خلف سيّارة جديدة،
image

زهور شنوف ـ الأرض والشعب يحتاجان للحرية في الجزائر

زهور شنوف   النائب الذي استقال من اجل خيار الشعب في السجن، الصحفي الذي اصر على اداء واجبه الوظيفي بأمانة تجاه الشعب في السجن، القاضي الذي انتصر
image

عثمان لحياني ـ ونوغي..عض الأصابع

عثمان لحياني  على اقتناع تام أن ما كان يقوم به العربي ونوغي كمدير لوكالة النشر والاشهار، هو جهد شخصي وتصور نابع من مزاج ذاتي وليس سياسة
image

رشيد زياني شريف ـ من ثمرات الحراك الجزائري المباركة، جامعة بورشات للأعمال التطبقية

د. رشيد زياني شريف  ما حققه الحراك من حيث الوعي يفوق مئات المحاضرات الراقية والحوارات السياسية المفعمة والخطب البلاغية العصماء والمقالات الموثقة، بل أصبح الحراك أكثر
image

نجيب بلحيمر ـ مخلفون

نجيب بلحيمر  إعلان بعض الأحزاب السياسية تصويتها على "الدستور" بـ "لا" يعبر عن قناعتها باستمرار توازنات ما قبل 22 فيفري، وحتى إن كانت الأحزاب قد عجزت
image

جلال خَشّيبْ ـ قراءة في كتاب " "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ : "رؤيةً من الصين"

د. جلال خَشّيبْ  حصلتُ أخيراً على هذا الكتاب القيّم والجديد (2020) "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ، الذّي أعددتُ سابقاً ملخّصاً لدراسة مُطوّلة كُتبت عنه
image

محمد نايلي استاذ في عمر 71 سنة معتقل بسجن العوينات ولاية تبسة ..الجزائر الجديدة

التنسيقية الوطنية للدفاع عن معتقلي الرأي‎  عمي #محمد_نايلي أطال الله في عمره الإنسان الطيب الاستاذ المحترم صاحب ال 71 سنة قابع

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.00
Free counter and web stats