الرئيسية | الوطن السياسي | حتي لا تضيع مصر / بقلم الأديب المصري بلال علي الديك

حتي لا تضيع مصر / بقلم الأديب المصري بلال علي الديك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
نلاحظ انهيار القوى الكبري في مواجهة الربيع العربي


أصبحت الصراعات في مصر بسبب الإعلان الدستوري صراعات ممنهجه يعد لها قيادات الطرفين بكل دقه سواء عند الرد أو التجاهل للمعارضين من جميع الأطراف ووسط هذه الإنقسامات يحتدم النقاش حول فرقة من مؤيدي الإعلان الدستوري وفرقه من المقاطعين والفرقه الثالثه المعارضين حتي النخاع استنادا إلي نص الرئيس المصري الذي يقول قرارات الرئيس لا تُنتقض وهو أشار أن إعلانه مؤقت لحين صياغة الدستور وتطهير المؤسسات من كل من يثير المشاكل من أتباع النظام المخلوع والموضوع ليس فقط وليد  اليوم بل هي أحداث مبنيه علي أحداث فقد وجد الرئيس محمد مرسي وهو أول رئيس
منتخب لمصر أن مؤسسات الدوله منهاره وتفشي فيها الفساد الموجه ضده هو شخصيا لأنه من جماعة الإخوان وأيضا مواقفه مع غزه والإحتلال الصهويني قد جعلت أسهمه ترتفع في المنطقه وهو ما تخشاه قوي سياسيه لا تريد لمصر أن تستقر وتمارس دورها القيادي في منطقة الشرق الأوسط ويصبح لها رأي وقرار في الأحداث الجاريه والقضايا الشائكه وهنا نلاحظ انهيار القوي الكبري في مواجهة الربيع العربي الذي أتي علي عكس ما كانوا يتوقعون فقد بدأ الإلتفات للمنطقه العربيه مره أخري بعد ما يقرب من ربع قرن من الزمان عاش فيه الشرق الاوسط وسط السكون والهيمنه المباشره وغير المباشره علي قرراته وثرواته وقيام الشرق الأوسط وخصوصا زعامه عربيه للمنطقه تتصدي للمشكلات وتصدر القرارات هو مشكلة الدول العظمي مع دوله مثل مصر اليوم ورغم أن هناك من يشكك في رئيس مصر الحالي وقدراته لكن لنا وقفه بسيطه وهي من في مصر اليوم يستطيع القيادة وهل قيادته لمصر من أجل طموحات سياسيه وحزبيه أم هي خالصه لوجه الله لمصلحة مصر والمنطقه في هذه النقطه التي أثيرها سيتفق ويعارض أيضا كثيرين والإجابه التي
قد تكون أقرب للصواب هي أن دوله كمصر تحتاج لرئيس يكون له سند قانوني يستند اليه لتطهير مصر من الفساد المتفشي في قلبها وأشبهها بعمليه جراحيه لقلب مات بل قد تصل إلي زرع قلب جديد تتوحد فيه الأمه في نهار جديد ولسنا مع الديكتاتوريه التي عانينا منها وما زلنا نعاني لكن هل يظن إنسان أن هناك مخلص لمصر يريد اسقاطها أقول لا وألف لا وستنكشف الوجوه والأقنعه رغما عن الجميع ومن يحاولون الإختفاء تحت مسمي مصر الديموقراطيه وسيشهد التاريخ ويلعن كل من تلاعب بعقول البسطاء وحاول تشويه الحقيقه والنهايه والحكم بيد الله وكم انهارت ممالك وملوك ظنوا أنهم الغالبون سيأتي يوم الحساب والشعوب موازين الحكام وستحكم عليهم الجموع بالولاء أو العصيان كل هذا سيكون نتيجه لشئ واحد إقامة العدل وإرتفاع مستوي المعيشه أوالعكس فسواء حكم مرسي أو غيره ومهما طال الأمد سيأتي اليوم الذي يقيمه شعب مصر وستقيمه دول العالم علي أساس احترامه لبلاده والشعب الذي وثق به وجعله حاكم عليهم وأظن أن الوقت لا يكفي أن نحكم نترك لمن قالوا نحن لكل المصرين أن يثبتوا ذلك بالأفعال والعمل لأن الكلام لا يعنينا قدر الأفعال سيكون هناك معارضين لكن يجب أن تقفوا معهم وتتحدثوا إليهم ولا نتهم بعضنا البعض دون دليل حتي لا تضيع مصر.



شوهد المقال 12772 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ دلالات عودة أحزاب السلطة إلى الواجهة في الجزائر

د. ناصر جابي  قد يكون من الأحسن الاتفاق في البداية على أننا لسنا أمام أحزاب سياسية بالمعنى الحقيقي للكلمة، ونحن نتكلم عن حزب جبهة
image

سعيد جعفر ـ عالم الوزير الافتراضي ترجمة لنص قرئ بالفرنسية على راديو كورونا

 سعيد جعفر    ألا تشعرون مثلي بأنه منذ أن قرر المنشار لنزيم باية الذهاب في عطلة مستحقة تكررت محاولات تقليد أسلوبه؟ آخر محاولة قام بها وزير
image

حميد غمراسة ـ مشروع الكيان المتخندق

 حميد غمراسة  بعودة جبهة التحرير الوطني بفضائحها إلى الواجهة، يثبت نظام الفساد أنه مصمم على ممارسة أكثر شيء يفهم فيه: الاعتداء على الجزائريين وإذاقتهم فنون
image

رضوان بوجمعة ـ أحزاب الإدارة.. حسابات المرادية المعادية للسيادة الشعبية

د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 179   في ظرف 72 ساعة فقط، ومن قاعة مغلقة بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال بنادي الصنوبر، انتقلت قيادة التجمع
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

1.00
Free counter and web stats