الرئيسية | الوطن السياسي | حتي لا تضيع مصر / بقلم الأديب المصري بلال علي الديك

حتي لا تضيع مصر / بقلم الأديب المصري بلال علي الديك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
نلاحظ انهيار القوى الكبري في مواجهة الربيع العربي


أصبحت الصراعات في مصر بسبب الإعلان الدستوري صراعات ممنهجه يعد لها قيادات الطرفين بكل دقه سواء عند الرد أو التجاهل للمعارضين من جميع الأطراف ووسط هذه الإنقسامات يحتدم النقاش حول فرقة من مؤيدي الإعلان الدستوري وفرقه من المقاطعين والفرقه الثالثه المعارضين حتي النخاع استنادا إلي نص الرئيس المصري الذي يقول قرارات الرئيس لا تُنتقض وهو أشار أن إعلانه مؤقت لحين صياغة الدستور وتطهير المؤسسات من كل من يثير المشاكل من أتباع النظام المخلوع والموضوع ليس فقط وليد  اليوم بل هي أحداث مبنيه علي أحداث فقد وجد الرئيس محمد مرسي وهو أول رئيس
منتخب لمصر أن مؤسسات الدوله منهاره وتفشي فيها الفساد الموجه ضده هو شخصيا لأنه من جماعة الإخوان وأيضا مواقفه مع غزه والإحتلال الصهويني قد جعلت أسهمه ترتفع في المنطقه وهو ما تخشاه قوي سياسيه لا تريد لمصر أن تستقر وتمارس دورها القيادي في منطقة الشرق الأوسط ويصبح لها رأي وقرار في الأحداث الجاريه والقضايا الشائكه وهنا نلاحظ انهيار القوي الكبري في مواجهة الربيع العربي الذي أتي علي عكس ما كانوا يتوقعون فقد بدأ الإلتفات للمنطقه العربيه مره أخري بعد ما يقرب من ربع قرن من الزمان عاش فيه الشرق الاوسط وسط السكون والهيمنه المباشره وغير المباشره علي قرراته وثرواته وقيام الشرق الأوسط وخصوصا زعامه عربيه للمنطقه تتصدي للمشكلات وتصدر القرارات هو مشكلة الدول العظمي مع دوله مثل مصر اليوم ورغم أن هناك من يشكك في رئيس مصر الحالي وقدراته لكن لنا وقفه بسيطه وهي من في مصر اليوم يستطيع القيادة وهل قيادته لمصر من أجل طموحات سياسيه وحزبيه أم هي خالصه لوجه الله لمصلحة مصر والمنطقه في هذه النقطه التي أثيرها سيتفق ويعارض أيضا كثيرين والإجابه التي
قد تكون أقرب للصواب هي أن دوله كمصر تحتاج لرئيس يكون له سند قانوني يستند اليه لتطهير مصر من الفساد المتفشي في قلبها وأشبهها بعمليه جراحيه لقلب مات بل قد تصل إلي زرع قلب جديد تتوحد فيه الأمه في نهار جديد ولسنا مع الديكتاتوريه التي عانينا منها وما زلنا نعاني لكن هل يظن إنسان أن هناك مخلص لمصر يريد اسقاطها أقول لا وألف لا وستنكشف الوجوه والأقنعه رغما عن الجميع ومن يحاولون الإختفاء تحت مسمي مصر الديموقراطيه وسيشهد التاريخ ويلعن كل من تلاعب بعقول البسطاء وحاول تشويه الحقيقه والنهايه والحكم بيد الله وكم انهارت ممالك وملوك ظنوا أنهم الغالبون سيأتي يوم الحساب والشعوب موازين الحكام وستحكم عليهم الجموع بالولاء أو العصيان كل هذا سيكون نتيجه لشئ واحد إقامة العدل وإرتفاع مستوي المعيشه أوالعكس فسواء حكم مرسي أو غيره ومهما طال الأمد سيأتي اليوم الذي يقيمه شعب مصر وستقيمه دول العالم علي أساس احترامه لبلاده والشعب الذي وثق به وجعله حاكم عليهم وأظن أن الوقت لا يكفي أن نحكم نترك لمن قالوا نحن لكل المصرين أن يثبتوا ذلك بالأفعال والعمل لأن الكلام لا يعنينا قدر الأفعال سيكون هناك معارضين لكن يجب أن تقفوا معهم وتتحدثوا إليهم ولا نتهم بعضنا البعض دون دليل حتي لا تضيع مصر.



شوهد المقال 11430 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حارث حسن ـ الإحتجاجات العراقية.. حركة إجتماعية جديدة تتحدّى السلطة الطائفية

ترجمة وتقديم : لطفية الدليمي  تعكس الحركة الشعبية مواجهة متنامية بين لغة "الطوائف" القديمة وبين لغة جديدة مؤسّسة على المواطنة والعدالة الإجتماعية  
image

حسين بوبيدي ـ تزييف التاريخ القريب والحراك لم يخسر شيئا

د.حسين بوبيدي  الذي يصر على تحميل الحراك مسؤولية المشهد المسرحي البائس الماثل أمامنا يكذب في ذلك، بل ويزيف ويزور التاريخ القريب، لأن الحراك وشخصياته
image

مروان الوناس ـ جمعة الثبات وزخات الحرية

 في العادة الناس تفر وتختبئ أو تخرج المطريات مع أولى زخات المطر وهذا تصرف طبيعي جدا تلاحظه وانت تسير في الشارع مثل
image

نجيب بلحيمر ـ أمطار الحرية تغرق وهم الانتخابات

نجيب بلحيمر   لا تتابع توقعات أحوال الطقس، في كل الظروف ستكون الشوارع مليئة بطالبي الحرية، ذهبت الفصول وعادت وتحولت الثورة السلمية إلى ثابت في
image

شكري الهزَّيل ـ فلسطين الداخل : الضحية عندما تطلب حماية الجلاد.. نكران ولف ودوران حول أسباب جرائم العنف!؟

د.شكري الهزَّيل بعد عقود من الاحتلال والاختلال يبدو ان خارطة الوعي الفلسطيني بشكل عام وفلسطينيي الداخل بشكل خاص قد تداخلت واختلطت عليها الأمور
image

محمد محمد علي جنيدي ـ بشائر المصطفى

 محمد محمد علي جنيدي - مصر        يا مَنْ تُحِبُّ محمَّداً نورَ الهدى صِلِّ عليهِ دائماً طُولَ المدى اللهُ صلَّى والملائِكُ حَوْلَهُ والمؤمنون وكُلُّ صَبٍّ قد
image

حميد بوحبيب ـ المسار الانتخابي ...2 !

د.حميد بوحبيب  للمرة الثانية في تاريخ الدولة الوطنية الفتية، تلوح في الأفق بوادر توقيف المسار الانتخابي .في المرة الأولى، فعلها الجيش بمعية القوى التي تحالفت ضمن
image

رائد جبار كاظم ـ التظاهرات في العراق تعدد السيناريوهات وصراع الارادات

د. رائد جبار كاظم  واقع الحال أن ما يجري في العراق من تظاهرات وأحتجاجات شعبية منذ مطلع تشرين الأول 2019، وأستمرارها الى يومنا هذا
image

سعيد لوصيف ـ في مشروعية مطلب الثورة في تمدين الدولة ،،، هلاّ تحدّثنا بهدوء؟

د.سعيد لوصيف   يعتبر تناول موضوع الفصل بين السلطة العسكرية و السلطة المدنية، موضوعا يحوي على الكثير من الحساسيات لدى الكثير من النخب السياسية
image

رضوان بوجمعة ـ من المحاكم الخاصة إلى قضاة القوة العمومية!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 132  ستبني الجزائر الجديدة سلطة قضائية مستقلة عن باقي السلطات، عندما تنجح في بناء المؤسسات ودولة الحق والقانون من قبل مجتمع

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

1.00
Free counter and web stats