الرئيسية | الوطن السياسي | حتي لا تضيع مصر / بقلم الأديب المصري بلال علي الديك

حتي لا تضيع مصر / بقلم الأديب المصري بلال علي الديك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
نلاحظ انهيار القوى الكبري في مواجهة الربيع العربي


أصبحت الصراعات في مصر بسبب الإعلان الدستوري صراعات ممنهجه يعد لها قيادات الطرفين بكل دقه سواء عند الرد أو التجاهل للمعارضين من جميع الأطراف ووسط هذه الإنقسامات يحتدم النقاش حول فرقة من مؤيدي الإعلان الدستوري وفرقه من المقاطعين والفرقه الثالثه المعارضين حتي النخاع استنادا إلي نص الرئيس المصري الذي يقول قرارات الرئيس لا تُنتقض وهو أشار أن إعلانه مؤقت لحين صياغة الدستور وتطهير المؤسسات من كل من يثير المشاكل من أتباع النظام المخلوع والموضوع ليس فقط وليد  اليوم بل هي أحداث مبنيه علي أحداث فقد وجد الرئيس محمد مرسي وهو أول رئيس
منتخب لمصر أن مؤسسات الدوله منهاره وتفشي فيها الفساد الموجه ضده هو شخصيا لأنه من جماعة الإخوان وأيضا مواقفه مع غزه والإحتلال الصهويني قد جعلت أسهمه ترتفع في المنطقه وهو ما تخشاه قوي سياسيه لا تريد لمصر أن تستقر وتمارس دورها القيادي في منطقة الشرق الأوسط ويصبح لها رأي وقرار في الأحداث الجاريه والقضايا الشائكه وهنا نلاحظ انهيار القوي الكبري في مواجهة الربيع العربي الذي أتي علي عكس ما كانوا يتوقعون فقد بدأ الإلتفات للمنطقه العربيه مره أخري بعد ما يقرب من ربع قرن من الزمان عاش فيه الشرق الاوسط وسط السكون والهيمنه المباشره وغير المباشره علي قرراته وثرواته وقيام الشرق الأوسط وخصوصا زعامه عربيه للمنطقه تتصدي للمشكلات وتصدر القرارات هو مشكلة الدول العظمي مع دوله مثل مصر اليوم ورغم أن هناك من يشكك في رئيس مصر الحالي وقدراته لكن لنا وقفه بسيطه وهي من في مصر اليوم يستطيع القيادة وهل قيادته لمصر من أجل طموحات سياسيه وحزبيه أم هي خالصه لوجه الله لمصلحة مصر والمنطقه في هذه النقطه التي أثيرها سيتفق ويعارض أيضا كثيرين والإجابه التي
قد تكون أقرب للصواب هي أن دوله كمصر تحتاج لرئيس يكون له سند قانوني يستند اليه لتطهير مصر من الفساد المتفشي في قلبها وأشبهها بعمليه جراحيه لقلب مات بل قد تصل إلي زرع قلب جديد تتوحد فيه الأمه في نهار جديد ولسنا مع الديكتاتوريه التي عانينا منها وما زلنا نعاني لكن هل يظن إنسان أن هناك مخلص لمصر يريد اسقاطها أقول لا وألف لا وستنكشف الوجوه والأقنعه رغما عن الجميع ومن يحاولون الإختفاء تحت مسمي مصر الديموقراطيه وسيشهد التاريخ ويلعن كل من تلاعب بعقول البسطاء وحاول تشويه الحقيقه والنهايه والحكم بيد الله وكم انهارت ممالك وملوك ظنوا أنهم الغالبون سيأتي يوم الحساب والشعوب موازين الحكام وستحكم عليهم الجموع بالولاء أو العصيان كل هذا سيكون نتيجه لشئ واحد إقامة العدل وإرتفاع مستوي المعيشه أوالعكس فسواء حكم مرسي أو غيره ومهما طال الأمد سيأتي اليوم الذي يقيمه شعب مصر وستقيمه دول العالم علي أساس احترامه لبلاده والشعب الذي وثق به وجعله حاكم عليهم وأظن أن الوقت لا يكفي أن نحكم نترك لمن قالوا نحن لكل المصرين أن يثبتوا ذلك بالأفعال والعمل لأن الكلام لا يعنينا قدر الأفعال سيكون هناك معارضين لكن يجب أن تقفوا معهم وتتحدثوا إليهم ولا نتهم بعضنا البعض دون دليل حتي لا تضيع مصر.



شوهد المقال 5639 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الانسانية الحقة

اذا حولنا تعريف الانسانية فان الامر سيتعذر علينا لان مفهومها يختلف من فئة لفئة الفئة الاجتماعية من الطبقة العالية المستوى الفكري والمالي تفسر معنى الانسانية
image

زيف قلمك

زيف قلمك مد عرفت مدادك مد تنبهت لودادك علمت ان كتاباتك ستكون برسمك على صدر الدنى والقلب يا من سطرت حروف اسمك على
image

كازينو رام الله : المسرح ينهار على رؤوس المُقامرين بفلسطين؟!

كازينو رام الله : المسرح ينهار على رؤوس المُقامرين بفلسطين؟! د.شكري الهزَّيل ببدو ان بداية نهاية مقامرة " سلام الشجعان" قد بدأت تلوح في
image

مرفئ عينيك**** نورا الواصل

عندما وصلت... إلى مرفئ عينيك.... إتخذت القرار... هنا... أحطم أشرعتي.... أغرق سفينتي.... وأترك الإبحار... هنا... وجدت ضالتي.... والنبض الذي... لأجله كانت.... الأسفار.... هنا... بمرفئ عينيك...
image

النخوة العربية ....بقلم : حمادي مريم/ الجزائر

النخوة العربية عذرا فيروز و نزار ......... سمحا لمقامكما الأرفع..... عفوا لتميم و السوداني.. علي صدركما الأوسع...... شكرا للعراقي و السودانية هنيئا
image

Freedom of expression is not a crime ... #blogging_Not_crime in Algeria Criticism crime in Algeria!!

translation / content  Cringed at many national and international human rights organizations of the terrible retreat of human rights and fundamental freedoms in
image

تراه من يكون؟

تـــراه من يكون؟...محمد بتش " مسعود" كان مترنّحاً في مشيته,لقد كسته صفرة الموت لسنين خلت,لكنّه مازال حيّا يرزق.في يده عصا خشبية
image

عادل السرحان - كم أذاقتنا الليالي

 عادل السرحان          مر عمر مثل أطياف الخيال والليالي كم أذاقتنا الليالي وانقضى ماكان منا غفلة بين صد واشتياق وابتهالايه كم ذكرى تناءت بيننا ايه كم قد
image

عادل السرحان - القدس بعدك لم تنم

عادل السرحان             نم بايني بهدأة فالقدس بعدك لن تنم أمضيت ليلك في وجوم والصبح جاء ولم تنم والله والبيت العتيق ومن براك وما علم سنزلزل الدنيا بهم والقدس أرض المحتدم ونشد  للقدس الوريد إلى الوريد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

1.00
Free counter and web stats